أرشيف الوسم : مؤتمر سوتشي

كازاخستان ترجح مؤتمر “استانا9 ” نهاية شهر شباط الحالي

استانا: كشف وزير خارجية كازاخستان خيرات عبد الرحمانوف، يوم الثلاثاء، إن الجولة التاسعة من اجتماع استانا حول سوريا قد تعقد في الثلث الأخير من شباط الجاري.
ونقلت وكالة الانباء الكازاخية عن عبد الرحمانوف قوله إن “المعلومات التي نتلقاها من الدول الضامنة لعملية أستانا تؤكد أن الأطراف المعنية تضع ترتيبات الجولة الجديدة من المحادثات وفقا لما تم الاتفاق عليه سابقا”.
وتابع عبد الرحمانوف أن “موعد انعقاد الجولة التاسعة لاجتماع استانا في الثلث الأخير من الشهر الحالي يتطلب تأكيدا نهائيا من قبل الدول الضامنة روسيا وايران وتركيا”.
وكانت العاصمة الكازاخية استانا استضافت ثمانية اجتماعات حول سوريا، كان آخرها في الـ21 والـ22 من شهر كانون الأول الماضي، وانتهت الجولة ببيان ختامي تضمن عدة بنود أبرزها تحديد موعد مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي واتفاق الدول الضامنة على تشكيل مجموعتي عمل بخصوص ملف المعتقلين في السجون وإزالة الألغام.

رسميا.. الإعلان عن تحديد أعضاء اللجنة الدستورية المبثقة عن “سوتشي”

موسكو: أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، أن أعضاء اللجنة الدستورية السورية تم تحديدهم بشكل عام.
وقال ريابكوف، في مقابلة مع صحيفة “إزفستيا” الروسية، “حالياً تنتقل القضايا ذات الطابع الدستوري إلى جنيف مرة أخرى، وتشكيلة أعضاء اللجنة المعنية تم تحديدهم بشكل عام”. مضيفا أن روسيا لا تتوقف عن التواصل مع الولايات المتحدة بشأن التسوية السورية.
وفيما يخص مشاركة الجانب الأمريكي حول التسوية السورية، أشار ريابكوف إلى أنه جرت دعوة الجانب الأمريكي إلى مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي أقيم في سوتشي في الـ 30 من الشهر الماضي، إلا أنهم (الأمريكيون) بعثوا ممثلاً من طرفهم إلى المؤتمر ولكن ليس بصفة مراقب.
ولفت نائب وزير الخارجية الروسي إلى أنهم توصلوا مع بقية المشاركين في المؤتمر إلى نتائج لا بأس بها”، مشيراً إلى أن ذلك أزعج واشنطن، واعتبر أن الطريقة التي يتصرف بها الجانب الأمريكي ليست دليلاً على استعدادهم للعمل من أجل “تحقيق نتائج إيجابية”.
وأكد نائب الوزير أنه على الرغم من موقف الجانب الأمريكي إلا إن اتصالات مكثفة لا تزال جارية مع الجانب الأمريكي حول سورية.
الجدير بالذكر أن مدينة سوتشي الروسية شهدت أعمال مؤتمر الحوار الوطني السوري في الـ30 من الشهر الماضي، واتفق المشاركين في مؤتمر سوتشي على إنشاء لجنة دستورية تضم النواب المنتخبين في المؤتمر وكذلك ممثلي تلك المجموعات التي لم تحضر المؤتمر.

ميليشيا “الجيش الحر” تعتقل أحد المشاركين في مؤتمر “سوتشي”

درعا: أقدمت كتيبة مسلحي “محمد الشرع” التابعة لما يدعى “الجيش الحر” على اعتقال أحد المشاركين في مؤتمر سوتشي ويدعى”خالد الشرع” عندما كان يحاول الوصول إلى مدينة داعل، وتحتفظ به الآن في سجنها.
وزعمت الكتيبة في بيان لها: “إنها ستسلم الشرع إلى محكمة دار العدل في حوران، بشرط أن تقوم الأخيرة باعتقال كافة المشاركين في مؤتمر سوتشي، وإلا فإن الكتيبة ستقوم بإلحاق العقاب به وفق ماتراه مناسباً، وبحسب مايقرره وجهاء العشيرة”، مطالبة في بيانها أهالي المشاركين الذين وصفتهم بالخونة بـ “وضع أنفسهم تحت الحق قولاً وفعلاً وأن لا يمر هذا الأمر دون رد مناسب”.
بينما زعم قائد الكتيبة”صقر الشرع” في تصريحات له “بأن دار العدل لم تلقِ القبض على أي مشارك بالمؤتمر حتى الآن”، مدعياً “أن المجلش العشائري لآل “الشرع” هو من سيصدر الحكم على المتهم بالمشاركة في سوتشي”.
وسبق أن أقدمت ماتدعى بـ “نقابة المحامين الأحرار في درعا” التابعة للمجموعات المسلحة، يوم الـ 25 من شهر كانون الأول الفائت على تحريك دعوة قضائية بحق كل من تثبت مشاركته وحضوره لمؤتمر”الحوار الوطني” في سوتشي، أو كل من تظهر له صلة بالمؤتمر، وطالبت بـ “معاقبتهم بأقصى العقوبات بدعوى جرم التخابر مع العدو والخيانة” وفق ما جاء في نص الدعوة المقدمة للمحكمة (دار العدل في حوران)التابعة للمسلحين.

“قوى معارضة داخلية” تطالب بدستور برلماني تعددي في سوريا

دمشق: اعتبر “ائتلاف قوى التكتل الوطني الديمقراطي المعارض”، أن مؤتمر الحوار الوطني في «سوتشي» شكل بداية النهاية للأزمة السورية.
وأشار المنسق العام للائتلاف سليم الخراط في بيان له إلى إن عملية صياغة الدستور ينبغي أن تتضمن كافة المبادئ والضوابط الأساسية المجسدة للخيار الديمقراطي، وتضمن تحقيقه من خلال تنمية وتفعيل دستور برلماني تعددي، يؤكد على احترام حقوق الإنسان والمساواة أمام القانون، وتحقيق الفرص المتكافئة والعدالة الاجتماعية للمواطنين.
ولفت الخراط وهو الأمين العام لحزب التضامن الوطني الديمقراطي، إلى أن النقاشات والحوارات التي ستجري عن الدستور المقبل، وكيفية كتابته والمواد التي يجري تضمينها والأجواء العامة التي يجري فيها التحاور والتمحيص، تعتبر حالة جيدة طالما انحسرت في مسألة طرح الفكرة ونقيضها باتجاه العمل على إنضاج دستور متكامل قدر الإمكان مشيراً إلى ضرورة تفعيل دور المنظمات غير الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني الغائب دورها والتجمعات السياسية الأخرى والأكاديمية لتأخذ دورها في طرح أفكارها بما يسهم في تنشيط المناقشات والمقترحات بشأن الدستور السوري الدائم.
ودعا الخراط إلى ضرورة تضمين الدستور المنشود، القواعد والآليات التي تلزم بإقرار الحقوق والحريات العامة للأفراد.

الكتلة الوطنية الديمقراطية: نجاح “سوتشي” يجبر غوتيرس على الاشادة بمقرراته

دمشق: اعتبرت الكتلة الوطنية الديموقراطية في سوريا ان نجاح مؤتمر سوتشي انطلاقة جدية وحقيقية ونهائية للحل السياسي والحوار السوري السوري معيدة إلى الأذهان أنها طالبت منذ اكثر من عامين بذلك وعملت عليه طوال هذه الفترة إضافة إلى تركيزها عليه خلال جميع اللقاءات السياسية والإعلامية.
واشادت الكتلة في بيان تلقى موقع “اخبار سوريا والعالم” نسخة بالتصريحات الإيجابية للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأن عملية السلام وصلت إلى «مرحلة ذات مغزى» وتأكيده على أن اللجنة الدستورية المشلكة في سوتشي ستضم ممثلين للحكومة والمعارضة وخبراء وممثلين للمجتمع المدني ومستقلين وزعماء قبليين ونساء مع تمثيل المكونات العرقية والدينية.
ودعت الكتلة الوطنية الأكراد في الوطن إلى العمل على المصالح العليا للبلاد للحفاظ على وحدة الارض السورية والحوار الفعّال والجدي من اجل الحل المتوازن والعادل لهذه القضية التي تؤثر على السلم والأمن المحلي والاقليمي والدولي مشددة في الوقت نفسه على ضرورة أن تعمل جميع الأطراف الفاعلة للوصول الى تسوية تضمن الأمن والسلام والاستقرار للمنطقة.
وأكدت الكتلة ضرورة طرح مبادرة شاملة بأبعاد تنموية واقتصادية بالدرجة الأساس من شأنها إعادة صياغة العلاقات السياسية بين دولنا وشعوبنا على أسس سليمة ودائمة مبينة ان الصراعات الدائرة في المنطقة لم ولن تجلب لشعوبنا سوى الدمار والتخلف محذرة من أن مخاطر النزيف الهائل للطاقات البشرية والطبيعية وضياع لفرص التنمية والتقدم والعمل على إطفاء النزاعات المدمرة وحقن الدماء ووقف سياسات التدخل هي القاعدة الصحيحة والبديل الوحيد للانطلاق لعهد جديد من التعاون والبناء بما يحقق السلام والاستقرار والنمو.
وأعربت الكتلة الوطنية عن تطلعاتها الى عودة جميع المحافظات والمناطق السورية للسيادة السورية، واستعادة وحدة الاراضي السورية والشعب في إطار حل سياسي سوري – سوري يلبي امال شعبنا في دولة المواطنة والمساواة وسيادة القانون والديموقراطية.
وشددت على أن مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري هو انطلاقة ناجحة بتقديم ورقة الداخل السوري واعتمادها بشرعية سورية ودولية وأممية لافتة إلى أن محاربة الاٍرهاب في سورية تشرف على الانتهاء ، مما يتوجب معه النظر في ملف المختطفين والمفقودين والمعتقلين من جميع الاطراف وملف النازحين واللاجئين بما يوفر عودتهم الامنة الى مناطقهم.
وختمت الكتلة الوطنية بيانها بضرورة أن تعمل جميع القوى الوطنية والأحزاب السياسية والمجتمع المدني ومنظماته والشخصيات الوطنية التوحد حول روٌية سورية- سورية وترك جميع الخلافات الأيديولوجية جانبا والنظر الى المصلحة السورية الوطنية كهدف اعلى للوصول الى الاستقرار والسلام والتنمية الشاملة والعادلة والمتوازنة لكل الشعب السوري وعلى كامل الجغرافية السورية .

نزارباييف وبوتين يؤكدان على أهمية مؤتمر سوتشي في تسوية الأزمة السورية

أكد كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الكازاخستاني نور سلطان نزارباييف، أن تنفيذ مخرجات مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري يقدم إسهاما كبيرا في تسوية الأزمة السورية.

وقال الكرملين في بيان، اليوم السبت: ” تم التشديد على أن تنفيذ القرارات التي اتخذت خلال المؤتمر سيقدم إسهاما كبيرا في تحقيق تسوية سياسية في سوريا تحت رعاية الأمم المتحدة”. وفي هذا السياق، التأكيد أيضاً على استمرار العمل في أستانا”. بهذا الصدد. وأشار بيان الكرملين إلى أن الاتصال تم بمبادرة من الجانب الكازاخستاني، وقد هنأ الرئيس نزارباييف بوتين على نجاح عقد المؤتمر في سوتشى يوم 30 كانون الثاني/يناير الماضي.

وأشار البيان إلى أن الرئيسان بحثا أيضاً عدد من المسائل الموضعية المتعلقة بزيادة تعزيز التعاون الثنائي، بما في ذلك في مجال التكنولوجيات الحديثة.

يذكر أن مدينة “سوتشي” الساحلية الروسية، استضافت يومي 29-30 كانون الثاني/يناير الماضي، مؤتمر الحوار الوطني السوري، تحت شعار “السلام للشعب السوري” بحضور أكثر من 1500 مشارك

واختتم المؤتمر بالاتفاق على تشكيل لجنة دستورية، وأعلن وزرير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن المشاركين في مؤتمر سوتشي اتفقوا على إنشاء لجنة دستورية تضم النواب المنتخبين في المؤتمر وكذلك ممثلي تلك المجموعات التي لم تحضر المؤتمر، موضحا أن هذه اللجنة ستعمل في جنيف السويسرية.

بدوره أعلن دي ميستورا ، أن هيئة المفاوضات الموحدة للمعارضة السورية على الرغم من رفضها المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، سوف تكون ممثلة في لجنة مناقشة الدستور السوري.

لافروف: مجموعة معارضين سوريين غادروا سوتشي لأسباب مصطنعة

موسكو: قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ان مجموعة من المعارضة السورية المتموضعة في تركيا غادرت مؤتمر سوتشي لأسباب “مصنعة”، لاعلاقة لها بالتسوية.
وأكد لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيطالي أنجلينو الفانو في موسكو اليوم أن مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي يعزز العمل لبناء الحوار بين السوريين على أساس قرار مجلس الأمن 2254 ونتائجه تساعد في تنشيط العملية السياسية في جنيف.
وقال لافروف : “إن مؤتمر سوتشي يعزز العمل لبناء الحوار بين السوريين على أساس القرار 2254 ومع الأخذ بعين الاعتبار أن نتائج هذا المؤتمر ستساعد مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى سورية ستافان دي ميستورا على تنشيط العمل في جنيف وإطلاق الحوار بين الحكومة وطيف واسع من المعارضة للتحضير للإصلاحات الدستورية”.
وأوضح لافروف أن مؤتمر سوتشي تفرد عن غيره من اللقاءات السابقة بضم عدد كبير من ممثلي شرائح المجتمع السوري وقال.. “نسعى لإشراك جميع السوريين بتسوية الأزمة في بلادهم ومؤتمر سوتشي شكل فرصة حقيقية”.
وبين لافروف أن بعض مجموعات المعارضة المتموضعة في اسطنبول والتي وصلت إلى سوتشي لم تشارك في المؤتمر لأسباب مصطنعة لا علاقة لها بتسوية الأزمة وعادت إلى اسطنبول بعد أن فوضت الأتراك بتمثيلها.
وأكد لافروف أن “النقاشات الحادة” التي جرت خلال المؤتمر أثبتت أن هذه الفعالية كانت “حقيقة وليست مصطنعة” وأعطت فرصة لعرض وجهات النظر من قبل سائر أطياف الشعب السوري.

ديمستورا “يمتدح” إشراك المعارضة في اللجنة الدستورية بمؤتمر سوتشي

سوتشي: قال المبعوث الاممي الى سورية ستافان دي ميستورا الثلاثاء ان المشاركين في مؤتمر سوتشي يقرون بأن اللجنة الدستورية المزمع تشكيلها ستتألف من قوى تمثل الحكومة والمعارضة”.
وأوضح دي ميستورا في تصريحات صحفية عقب المؤتمر أن “اللجنة المذكورة ستعتني بالإصلاح الدستوري في سوريا”, مشيرا إلى أن “تشكيلة اللجنة ستكون واسعة إلى أقصى حد ممكن، فيجب أن تضم على الأقل، ممثلي الحكومة والمعارضة الذين يشاركون في المفاوضات السورية السورية في جنيف، وخبراء سوريين وممثلين عن المجتمع المدني السوري إضافة إلى قبائل ونساء.. لا بد من ضمان التمثيل الملائم للمكونات العرقية والدينية”.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب المؤتمر ان روسيا وتركيا وإيران اتفقت على دعم المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا وبقوة للمضي قدما في العمل على دستور سوريا في جنيف على أساس نتائج منتدى الحوار الوطني في سوتشي.
وتابع دي ميستورا أن “اللجنة يجب تشكيلها “في أسرع وقت ممكن فسوريا لا يمكن أن تنتظر”, مشددا على أن “القرار النهائي يجب أن يتخذ في إطار العملية الجارية في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة”.
وفيما يخص المناقشات في مؤتمر سوتشي، قال دي ميستورا أن “المناقشات التي دارت خلال مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي لم تكن سهلة بطبيعة الحال.. أدرك أن النقاش هنا اليوم متوتر، وهو ما أكدته، ولكن هذا أمر طبيعي في جو ديمقراطي.. أمر طبيعي تماما”.
وكان البيان الختامي لمؤتمر سوتشي نص على الاحترام والالتزام الكامل بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة الجمهورية العربية السورية أرضاً وشعباً, وان الشعب السوري يحدد مستقبل بلاده بشكل مستقل وبطريقة ديمقراطية عبر الانتخابات ويمتلك الحق الحصري في اختيار نظامه السياسي والاقتصادي والاجتماعي, والمحافظة على الجيش والقوات المسلحة وأن يقوم بواجبه وفقا للدستور بما في ذلك حماية الحدود الوطنية والشعب من التهديدات الخارجية ومكافحة الإرهاب, والاحترام للمجتمع السوري وهويته الوطنية وتاريخه وقيمه الغنية التي ساهمت فيها جميع الأديان والحضارات والتقاليد.
ورفضت جهات سورية معارضة على رأسها “هيئة التفاوض” حضور مؤتمر سوتشي, فضلا عن فصائل مسلحة, والتي اعلنت عدم مشاركتها هذا المؤتمر, كما قاطعت المؤتمر كل من باريس ولندن وواشنطن.
والمؤتمر هو الأول الذي تقيمه روسيا على أراضيها, بعدما لعبت دوراً بارزاً خلال العامين الماضيين في تغيير المعادلة العسكرية على الارض في سوريا لصالح قوات النظام، وترافق ذلك مع تراجع دور الولايات المتحدة والدول الاوروبية السياسي في ما يتعلق بالنزاع.

بالصور.. الهدية التي حصل عليها المشاركون في مؤتمر سوتشي

سوتشي: تلقى المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، هدايا تذكارية تحمل شعار الجمهورية السورية.
وبحسب وسائل إعلام الهدية التذكارية، عبارة عن قاعدة مصنوعة من حجر “الملكيت الأورالي” ، تحمل شعار الجمهورية السورية، ويكون الشعار عبارة عن عقاب ذهبي اللون في وسطه ترس عربي منقوش عليه العلم الرسمي، بالإضافة لوجود سنبلتي قمح ترمزان إلى الخصوبة والحياة، ويمسك العقاب بمخالبه شريط مكتوب عليه بالخط الكوفي “الجمهورية العربية السورية”] واحتل الجزء العلوي من الهدية التذكارية معين برونزي يجسد بداخله يدين متصافحتين.
الجدير بالذكر أن مدينة سوتشي الساحلية الروسية، تستقبل على مدار يومين، مؤتمر الحوار الوطني لسورية، تحت شعار “السلام للشعب السوري”، ومن المتوقع أن يحضر المؤتمر أكثر من 1600 مشارك.

“سوتشي” ينطلق بغياب ديمستورا.. ووفد المسلحين يعود إلى أنقرة

سوتشي: بدأت الجلسة الافتتاحية لمؤتمر سوتشي رسميا دون حضور وفد المعارضة والمبعوث الأممي سيفان ديمستورا، بعد خلافات أجلت انطلاقه.
وقال غسان القلاع رئيس غرفة تجارة دمشق أكبر الأعضاء المشاركين في المؤتمر سناً في كلمة له خلال الافتتاح: لا أحد أحرص على سورية أكثر من السوريين.. أدعوكم لنكون صفاً واحداً للدفاع عن وطننا ضد كل من يتربص به شراً ومستقبل سورية لن يقرره سوى السوريين.
بدوره أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في كلمة ألقاها باسم الرئيس فلاديمير بوتين أن سورية استطاعت بدعم من القوات الجوية الروسية تدمير القوى الإرهابية والآن توجد كل الظروف الملائمة لإنهاء الأزمة.
وقال لافروف إن روسيا بادرت إلى عقد المؤتمر وأكدت أن يكون أكثر تمثيلاً والشعب السوري وحده له الحق في تقرير مصيره. وأضاف لافروف إن المؤتمر فريد من نوعه لأنه يمثل شرائح مختلفة من المجتمع السوري.
وكانت الخارجية الروسية أعلنت في وقت سابق أن افتتاح المؤتمر تأخر بسبب انتظار عدد من المشاركين والمراقبين.
وأشارت مصادر روسية إلى أنه تمت دعوة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي والأمانة العامة للأمم المتحدة فضلاً عن عدد من الدول منها مصر والعراق ولبنان وكازاخستان لحضور المؤتمر بصفة مراقبين إضافة إلى الدول الضامنة لاتفاقات أستانا والمبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا.
ونقلت وكالة “سبوتنيك” أن خلافًا حصل بين روسيا وتركيا والمبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، حول مشاركة المعارضة في “سوتشي”.
ووفق مصادر إعلامية فإن تركيا علقت مشاركة وفدها في المؤتمر، على خلفية “التعامل السيء” للروس مع وفد المعارضة المغادر من أنقرة نحو المدينة الروسية.
ويشارك معارضون في المؤتمر حاليًا، على رأسهم أعضاء من “منصة موسكو”، وتيار “الغد” السوري برئاسة أحمد الجربا بينما قاطعته دول أبرزها أمريكا وبريطانيا وفرنسا.