أرشيف الوسم : عفرين

أهالي عفرين في حال يرثى لها و”الجيش الحر” ينهب ممتلكاتهم

حلب: قالت تنسيقيات المسلحين إنَّ فصائل “الجيش الحر” المدعومة من الجيش التركي، طردت عدداً من العوائل من مساكنها في بلدة شران شمال شرق عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي، بذريعة ارتباطهم بـ “الوحدات الكردية”.
وأشارت التنسيقيات الى أنَّ فصائل “الجيش الحر” تقوم بعمليات سرقة ونهب للمدنيين المتبقين في منطقة عفرين ولممتلكات من هجِّروا من المنطقة بفعل عملية “غصن الزيتون” (التي سيطر بها الجيش التركي وفصائل “الجيش الحر” على مدينة عفرين وأريافها).
وأضافت التنسيقيات أنَّ فصائل “الجيش الحر” المدعومة من الجيش التركي، تقوم باعتقال الشبان والرجال في المنطقة، بالإضافة لتعذيب المدنيين وتوجيه تُهم ملفقة لهم، واعتقالهم وضربهم، ثم الإفراج عنهم مقابل مبالغ مالية كبيرة، وسط استمرار عمليات المداهمة والتفتيش في المدينة وريفها.

ترحيل 469 مسلحا مع 687 من عائلاتهم من القلمون إلى ريف حلب

دمشق – خاص: أكد مصدر أمني لموقع أخبار سوريا والعالم أن عدد الأشخاص الذين تم إخراجهم اليوم من منطقة القلمون الشرقي إلى جرابلس وعفرين شمال حلب بلغ 1156 من بينهم 469 مسلحا.
وقال المصدر إنه تم اليوم ترحيل 35 حافلة على متنها 1156 شخصا من بينهم 505 رجال يحملون 469 قطعة سلاح و 252 امرأة و399 طفلا بينا أن عملية إخراج باقي المسلحين ستتم خلال الأيام القليلة القادمة.
وتوصلت الدولة السورية على اتفاق مع المجموعات المسلحة للخروج من جيرود والرحيبة والناصرية بالقمون الشرقية بوساطة روسية على أن يتم نقلهم بالحافلات إلى إدلب وعفرين وجرابلس بعد تسليم اسلحتهم الثقيلة والمتوسطة.

موسكو: تطبيع الوضع في عفرين بإعادتها لسيطرة الدولة السورية

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن أبسط طريقة لتطبيع الوضع في عفرين هو إعادتها لسيطرة دمشق.
وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقد في موسكو: “لن يصرح الرئيس أردوغان يوماً أن تركيا تريد احتلال عفرين. ونحن ننطلق دائما من حقيقة أن أسهل طريقة لتطبيع الوضع في عفرين الآن، بعدما قال الممثلون الأتراك إن الأهداف، التي تم تحديدها هناك تحققت، تكمن في إعادة تلك الأراضي إلى سيطرة الحكومة السورية”.

الرئيس الإيراني يطالب قوات الاحتلال التركي بالانسحاب من عفرين

أنقرة: طلب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خلال الاجتماع الذي جمعه مع نظيريه الروسي والتركي في قمة أنقرة، قوات الاحتلال التركي بالانسحاب من منطقة عفرين بحسب ما ذكر التلفزيون الإيراني الرسمي.
ونقل التلفزيون عن روحاني قوله لرئيسي تركيا وروسيا رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين إنه يجب تسليم السيطرة على منطقة عفرين إلى الجيش السوري وقال “التطورات الجارية في عفرين لن تكون مفيدة إذا أخلت بوحدة الأراضي السورية، ويتعين تسليم السيطرة على هذه المناطق للجيش السوري”.
واجتاحت قوات النظام التركي وميليشياته منطقة عفرين وقامت بتهجير عشرات آلاف المدنيين من منازلهم تحت ذريعة محاربة الإرهاب.

ناشطون: مسلحو “فيلق الرحمن” وعائلاتهم يستوطنون في عفرين

حلب: أعلن ناشطون سوريون أن مسلحين معارضين من فصيل “فيلق الرحمن” خرجوا خلال الأيام الأخيرة من الغوطة الشرقية، وصلوا مع أسرهم إلى منطقة عفرين شمال البلاد.
وقال الناشطون إن عناصر من “فيلق الرحمن” بعد وصولهم إلى محافظة إدلب، ضمن القوافل التي نقلت عشرات الآلاف من المسلحين وأفراد أسرهم من الغوطة الشرقية، توجهوا إلى مدينة عفرين، ليستوطنوا في منازل من نزح في الأسابيع الماضية هربا من هجوم الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية المنضوية تحت لواء “غصن الزيتون”، نحو مناطق في ريف حلب الشمالي.
وانتهت السبت الماضي، عملية إجلاء مسلحي “فيلق الرحمن” من الغوطة بعد إجلاء أكثر من 41 ألفا من مسلحي التنظيم بأسلحتهم الخفيفة ومع عوائلهم غادروا حي جوبر وبلدات زملكا وعين ترما وعربين منذ بدء خروجهم في 24 آذار الماضي.

أنقرة تعين واليا على عفرين وتتوعد فرنسا بأرض سوريا

حلب: تعثرت عملية الاحتلال التركي للأراضي السورية، والتي قضمت عفرين في 20 من الشهر الفائت، بانتظار نتائج القمة الثلاثية التي أعلن أنها ستعقد في العاصمة التركية الأربعاء القادم، وتجمع قادة إيران وروسيا مع حاكم أنقرة.
مصدر مقرب من مسلحي «الجيش الحر» في عفرين، التي تحالفت مع الجيش التركي في «غصن الزيتون»، أوضح لـصحيفة «الوطن» أنها تبلغت من أنقرة بشكل شفهي «إرجاء» أي عملية عسكرية باتجاه تل رفعت ومنبج في انتظار ما سيتمخض عنه اجتماع رؤساء إيران حسن روحاني وروسيا فلاديمير بوتين وتركيا رجب طيب أردوغان.
ونقل المصدر، عن قائد لدى مسلحي «الحر»، “أن الجيش التركي يعيش في مأزق بعد إعلان المسؤولين الأتراك وفي مقدمتهم أردوغان ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، أكثر من مرة أن الجيش التركي سيجتاح تل رفعت ومنبج «قريباً جداً»، على حين التوافق الإقليمي والدولي «مفقود» إزاء هكذا خطوة «متهورة» أجلت استمرار العملية التركية إلى أجل «غير مسمى»، بحسب ما ذكر المصدر.
من جانب آخر، ذكرت وسائل إعلام “كردية”، أن “عفرين ستلحق بلواء إسكندرون السليب (هاتاي) التركية حالياً، وأن أنقرة ستعين عليها والياً فضلاً عن تشكيل «مجلس عفرين المدني» لإدارة المدينة يضم ممثلين عن الأكراد والعرب والإيزيديين وغيرهم”.
ونقلت وكالة «رووداو» الكردية، عن المتحدث باسم ما يسمى «مؤتمر إنقاذ عفرين» “حسن شندي”، قوله: “لا نعلم من سيكون هذا الوالي، إلا أنه سيعين من جانب تركيا التي سترسل كذلك قائم مقام إلى عفرين”.
في سياق آخر، تصاعدت حدة التصريحات التركية ضد فرنسا، بعد البيان الذي أصدره الإليزيه، وعبر فيه عن رغبته بلعب دور وسيط بين تركيا و«قوات سورية الديمقراطية – قسد» التي تشكل «حماية الشعب» عمودها الفقري.
وهدد المتحدث باسم الرئاسة التركية، بكر بوزداغ، من أن بلاده ستتعامل مع كل من “يتعاون مع الإرهابيين ضد تركيا كمعاملة الإرهابيين”، بحسب تعبيره.
من جهته اعتبر وزير الدفاع التركي أن الإرسال المحتمل للقوات الفرنسية إلى شمال سورية دعماً “الأكراد” هناك، سيكون بمثابة محاولة لاحتلال أرض سورية، بحسب وصفه.

سوريا تطالب قوات الاحتلال التركي بالانسحاب الفوري وغير المشروط

دمشق: جددت سوريا مطالبتها قوات الاحتلال التركي بالانسحاب الفوري وغير المشروط من الأراضي السورية والذي يشكل تواجدها انتهاكا سافرا للقانون الدولي.
وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ سانا “دأب المسؤولون في النظام التركي مؤخرا على اطلاق التصريحات حول زوال الخطر الأمني الذي شكله تواجد المسلحين في عفرين والذي استغله نظام أردوغان كذريعة لتبرير عدوانه الغادر والموصوف على مدينة عفرين السورية.. وأنه بزوال هذا الخطر المزعوم فإنهم سيسحبون قواتهم من الاراضي السورية”.
وأضاف المصدر “إذا أخذنا على محمل الجد لمرة واحدة تصريحات المسؤولين في النظام التركي المخادعة والفاقدة لأدنى درجات الصدقية فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو.. ما دام الخطر الأمني المزعوم قد زال فماذا تنتظر حكومة حزب العدالة والتنمية لسحب قواتها الغازية من سورية والذي يشكل تواجدها انتهاكا سافرا للقانون الدولي”.
وختم المصدر تصريحه بالقول “إن سورية تجدد المطالبة بالانسحاب الفوري وغير المشروط لقوات الاحتلال التركي من الأراضي السورية وتطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد لهذا العدوان الذي زرع الدمار وسفك الدماء وشرد الالاف من أبناء مدينة عفرين”.

وفد من الخارجية الأمريكية يتسلل خلسة إلى مدينة منبج

حلب: قام وفد من وزارة الخارجية الأمريكية برفقة المستشار ويليام روبوك، يوم الخميس، بزيارة مايسمى “الإدارة المدنية” في منبج وريفها لمناقشة وضع المنطقة بشكل عام.
وتم استقبال الوفد الأمريكي من قبل الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي زينب قنبر وإبراهيم القفطان. وناقش الطرفان أوضاع المدينة الأمنية، ومن بعدها قاموا بجولة إلى أسواق منبج لتطمين الأهالي من الناحية الأمنية.
ونقلت روسيا اليوم عن المستشار ويليام روبوك أنهم “لن يتخلوا عن وعودهم في حماية مدينة منبج حتى حل الأزمة السورية في مؤتمر جنيف”.
وكان الرئيس التركي رجب اردوغان، دعا الأربعاء، القوات الأمريكية إلى مغادرة منبج بريف حلب، والخاضعة تحت سيطرة وحدات “حماية الشعب” الكردية.
وتتمركز في مدينة منبج قاعدة عسكرية أمريكية، وهي المدينة التي قالت السلطات التركية انها المحطة التالية في عمليتها العسكرية شمال غربي سوريا بعد عفرين.
وهددت تركيا سابقاً ان عملية “غصن الزيتون” في سوريا سوف تستمر وستمتد الى كل الحدود، حتى القضاء على من وصفتهم بالإرهابيين.

طيران النظام التركي يدمر ضريح مار مارون في موقع براد الأثري

حلب: قصفت طائرات النظام التركي موقع براد الأثري الواقع جنوب مدينة عفرين والمسجل على لائحة مواقع التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونيسكو” منذ عام 2011.
وأوضح المدير العام للآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود أن القصف تسبب بتدمير ضريح القديس مار مارون وكنيسة جوليانوس التي تضم الضريح وتعد من أقدم الكنائس المسيحية في العالم حيث بنيت نهاية القرن الرابع للميلاد”.
ويضم الموقع العديد من الكنائس والأديرة البيزنطية علاوة على معبد وحمام ودور سكنية ومعاصر ومدافن تعود كلها إلى العصر الروماني خلال القرنين الثاني والثالث للميلاد.
وناشد حمود باسم مديرية الآثار “المنظمات الدولية المعنية والتي قامت بتسجيل هذه المواقع على لوائحها أن تقوم بما يمليه عليها الواجب الأخلاقي والإنساني في سبيل إدانة العدوان التركي المتواصل على مواقع التراث الأثري السوري وفضحه أمام العالم”.
الجدير ذكره أن بعثة أثرية فرنسية كانت اكتشفت ضريح القديس مار مارون في قرية براد سنة 2002 ومن ذلك الوقت أصبح الموقع قبلة لأبناء للسياح من كل أنحاء العالم حيث شهد إقامة العديد الأنشطة و الطقوس الثقافية والدينية في الموقع.

تدمير دبابة تركية ووقوع قوة تركية في كمين في عفرين

بعدما اعتقد الجيش التركي انه قام بتنظيف كامل مدينة عفرين ولدى دخول دبابات تركية مع وحدات عسكرية الى جنوب مدينة عفرين وقعوا في كمين لقوات جيش حماية الشعب الكردي الذي ما زالت باقية في جنوب عفرين، فدمر الاكراد الدبابة التركية وقتلوا عدد من جنود الجيش التركي.

وعلى الاثر نشبت معركة، الا ان جيش حماية الشعب الكردي انسحبوا الى مواقع سرية في مغاور اضاعت الجيش التركي.