أرشيف الوسم : جوبر

المهندس خميس يعقد اجتماعا لدراسة إعادة إعمار الغوطة وجوبر وبرزة والقابون

دمشق: استكمالا للخطوات التي اتخذتها الحكومة لإعادة بناء الغوطة الشرقية ومناطق جوبر وبرزة والقابون عمرانيا وتنظيميا وتنمويا وخدميا وذلك بعد تحريرها من الإرهاب على يد بواسل الجيش العربي السوري رسم اجتماع في رئاسة مجلس الوزراء برئاسة المهندس عماد خميس رئيس المجلس الخطوات العملية والإجراءات التنفيذية لإعادة بناء وإعمار الغوطة الشرقية من خلال عدة محاور تبدأ بفتح الطرقات الرئيسية، ومعالجة واقع الأبنية الآيلة للسقوط، وإزالة مناطق المخالفات السكنية ومعالجة واقع الانفاق والنظر بإمكانية إعادة استثمارها والحفاظ على الإرث الاقتصادي والحضاري الموجود لجهة الصناعات الغذائية والتحويلية والاخشاب والمفروشات وحماية الغطاء النباتي وتعزيز المناطق الخضراء.
وركزت الإجراءات على تحديد هوية الغوطة العمرانية من خلال إعادة تقييم المخططات التنظيمية والعمرانية لكل مناطق الغوطة بالتنسيق بين وزارتي الادارة المحلية والبيئة والاشغال العامة والإسكان وبما يتوافق مع محددات الاطار الوطني للتخطيط الإقليمي التي تعمل على التوسع بشكل شاقولي في البناء والمحافظة على الهوية الزراعية للغوطة
إضافة إلى الاخذ بعين الاعتبار المحافظة على الصناعات والحرف التقليدية التاريخية في الغوطة من خلال تنظيم هذه الحرف في مناطق حرفية مخصصة لهذا الأمر إضافة الى اعادة النظر وتقييم المخططات التنظيمية بما يحافظ على المساحات الخضراء الزراعية ويذهب باتجاه التوسيع الشاقولي من جهة خلق فرص تنموية، مع الإشارة إلى أن الغوطة كانت تحوي قبل الأزمة 300 ألف عامل باختصاصات حرفية عديدة.
وتم خلال الاجتماع الطلب من محافظة ريف دمشق تقييم واقع الصالات والورشات والمصانع المتوضعة على طرفي الطريق الدولي من حرستا وبمحاذاة الغوطة من وتحديد المتوقف عن العمل والمتضرر منها بشكل جزئي والمدمر كليا ووضع رؤية لمعالجة واقع هذه المنشآت لتكون في الاطار التنموي الصحيح، إضافة إلى إعداد دراسة لمدخل دمشق الشمالي تراعي ما خلفته الحرب من أضرار.
وتقرر خلال الاجتماع تكليف شركات الانشاءات العامة بالبدء بفتح الطرق الرئيسية في كامل الغوطة الشرقية بالتعاون والتنسيق مع محافظة ريف دمشق وفق اطار زمني محدد وبرنامج تتبع مستمر، مع إدراج شرط ضمن العقود المبرمة لذلك لتوثيق واقع الطرقات قبل البدء بفتحها وبعد الانتهاء منها
وفيما يخص الأبنية المتضررة بفعل الارهاب قرر المجتمعون دارسة السلامة الانشائية للمباني لتحديد الأبنية الآيلة للسقوط لإزالتها مباشرة بشكل يراعي خصوصية كل مبنى إضافة إلى تحديد الأبنية السليمة التي تعرضت للضرر للبدء في إعادة تأهيلها وذلك بالتعاون بين لجان السلامة الانشائية والخدمات الفنية بمحافظة ريف دمشق .
وفيما يتعلق بالأنفاق التي خلفها الإرهاب في الغوطة وجوبر قرر المجتمعون اجراء دراسة عن شبكة الانفاق الموجودة في الغوطة الشرقية كاملة مع إحداثياتها وأبعادها ومواصفاتها وطريقة المعالجة والكشف على الانفاق المخفية وتحديدها وفق خرائط دقيقة وتوصيفها واجراء الرفع الطبوغرافي لها والقراءة الالكترونية للخرائط ووضع رؤية لمعالجة واقع كل نفق لجهة والاستفادة منها في البنى التحتية وحتى امكانية استثمارها، مع الإشارة إلى أنه تم إجراء التوصيف الطبوغرافي ل16700 متر من الانفاق 12300 متر منها في جوبر.
وحول مناطق المخالفات السكنية قرر الاجتماع معالجة واقع جميع المخالفات السكنية في الغوطة بشكل يتوافق مع الأنظمة والقوانين و بما يحافظ على هوية الغوطة الزراعية والحرفية إضافة الى مناطق جوبر والقابون بدمشق وفق برناتمج زمني محدد
وتم خلال الاجتماع مناقشة التخطيط الاقليمي للغوطة الشرقية وكيفية المواءمة بينه وبين المخططات التنظيمية المحلية وفق رؤية حديثة تؤمن تنمية عمرانية لهذه المنطقة وتكون حافز لتنشيط الحياة الاقتصادية فيها.
حضر الاجتماع وزراء الاشغال العامة والإسكان والادارة المحلية و البيئة ومحافظا دمشق وريف دمشق ومعاون وزير الاشغال العامة ومدير عام مؤسسة تنفيذ الانشاءات العسكرية ومديرو إدارة المساحة والمهندسين ومؤسسة معامل الدفاع ورئيس هيئة التخطيط الإقليمي ومدير مؤسسة الإسكان العسكرية والمديرون المعنيون بمحافظتي دمشق وريف دمشق.
ويأتي هذا الاجتماع ضمن سلسلة اجتماعات لإعادة إعمار الغوطة بشريا وتنمويا وعمرانيا بدأت من محافظة ريف دمشق واستمرت في مبنى رئاسة مجلس الوزراء

الجيش السوري يؤدي تحية العلم وسط جوبر لأول مرة منذ سنوات

دمشق: احتفالاً بتحريرهما من الإرهاب وبمشاركة عدد من الأهالي، رفعت الجيش السوري اليوم العلم الوطني في عين ترما وجوبر في الغوطة الشرقية بريف دمشق.
وحمل عدد من أهالي بلدتي عين ترما وجوبر الأعلام الوطنية ورددوا هتافات تحيي هذا النصر الكبير معبرين عن شكرهم وفخرهم بتضحيات الشهداء الذين استبسلوا في سبيل عزة وطنهم.
وأكد عدد من القادة العسكريين العاملين على محور عين ترما وجوبر أن الانجاز الكبير الذي تحقق بتحرير قرى وبلدات الغوطة الشرقية جاء بفضل تضحيات وبطولات الجيش والقوات الرديفة الذي ضغط عسكرياً على المسلحين إضافة إلى الضغط الشعبي من الأهالي الذين تعاونوا مع الجيش لإجبار من تبقى من المسلحين على الرضوخ والرحيل إلى إدلب.
وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أمس استعادة السيطرة على العديد من مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق بعد سلسلة من المعارك سقط خلالها مئات القتلى من المسلحين.

الجيش يحرر عين ترما.. ومسلحو عربين وزملكا وعين ترما وجوبر يستسلمون

دمشق:
أفادت مصادر ميدانية باستعادة وحدات من الجيش العربي السوري السيطرة على بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية لريف دمشق وفرار الارهابيين منها.
وأفاد المصدر بأنه تم التوصل إلى اتفاق تسوية في بلدات عربين وزملكا وعين ترما وجوبر وينص الاتفاق بأن يقوم المسلحون بالخروج إلى إدلب وهم من نتظيمي “النصرة وفيلق الرحمن” وبتحرير المخطوفين المحتجزين لديهم وسيقومون بارسال لوائح باسماء المخطوفين للجانب الروسي وبتسليم السلاح الثقيل والمتوسط وخرائط الانفاق والألغام قبل خروجهم. على أن يتم المباشرة بتنفيذ الاتفاق غداً السبت الساعة 9 صباحاً

“الفيل”.. صاروخ محلي الصنع يصدح صوته من حرستا إلى جوبر

دمشق|
سخر الجيش السوري خلال رحلته الطويلة في محاربة الإرهاب كافة الوسائل القتالية للقضاء على المسلحين، كما استخدمت وحداته المقاتلة أسلحة جديدة ابتكرها الخبراء لكي تناسب الميدان وتحاكي ظروفه وخاصة في المدن.
وتظهر في معارك الجيش السوري مع المسلحين أنواع عديدة من الصواريخ محلية الصنع كان أبرزها ما يطلق عليه صاروخ “الفيل” الذي استخدمته القوات البرية بكثافة في معارك ريف دمشق، وخاصة معارك الغوطة الشرقية الأخيرة قرب “حرستا” ويتميز هذا النوع من الصواريخ المحلية الصنع بقوتها التدميرية ودقة إصابة الأهداف والقدرة على تدميرها حتى ولو كانت ضمن الأنفاق.
وأكد مصدر عسكري أن اعتماد الجيش السوري على هذا النوع من الصواريخ محلية الصنع كان ناجحاً من ناحية زيادة حجم الصدمة النارية على المسلحين أثناء التمهيد الذي يتم قبيل عمليات اقتحام الجيش السوري لمواقع المسلحين.
ولفت المصدر إلى أن الجيش استخدم أكثر من 25 صاروخ من نوع فيل محلي الصنع في محيط “حرستا” معظمها حقق أهدافه بدقة وتسبب في تدمير أنفاق وتحصينات هامة لوجستياً مما ساعد القوات البرية على التقدم وحسم المعركة.
ولطالما شكل صاروخ الفيل رعباً حقيقياً للمسلحين، لقدرته الفائقة على استهداف تحصيناتهم، وكان له دور بارز في استهداف مراكز مسلحي جوبر أيضاً، كما أن لصاروخ الفيل صوت مميز أصبح بإمكان سكان العاصمة تمييزه كون صوته يشبه فعلاً صوت الفيل.
وكان صاروخ “الفيل” المحلي الصنع قد أحداث نتائج ميدانية هامة دعمت الجيش السوري في معركة حرستا التي ينتشر فيها المسلحون في الأنفاق والأزقة التي أحدثتها الأبنية المدمرة.

عين ترما ترقب نصر الجيش السوري.. وتفتح مدى الرؤية لتحرير جوبر

دمشق|

بات طريق عين ترما – جوبر  شرق العاصمة دمشق مفتوحاً أمام الجيش العربي السوري خاصة أن العملية العسكرية  التي يسمع صداها في كل أرجاء العاصمة لا تقتصر على  بلدة عين ترما وواديها بل ان هذا الزخم العسكري الكبير وإعداد الجيش السوري للمعركة من شأنه أن يعبد الطريق ويجعلها سالكة للتخلص من معاقل إرهابيي النصرة في عمق جوبر .

ويهدف الجيش العربي السوري من تحرير هذه الجبهة  الى عزل جوبر عن عين ترما، كي يقطع أكبر طريق امداد لإمكانيات جبهة النصرة الإرهابية ، حيث افادت مصادر ميدانية إن الجيش العربي السوري وسّع نطاق سيطرته في محيط مثلث عين ترما – جوبر الاستراتيجي ودخل نقاطًا جديدة متقدمة لمسلحي النصرة، واستعاد كتلا من الأبنية وسط تراجع المسلحين لنقاطٍ خلفية، ما يمهد الطريق للتخلص من جميع المظاهر الارهابية وعودة الأمان الى المنطقة.

وأوضح المصدر أنّ إمكانيات ”جبهة النصرة” في عين ترما وجوبر بعد عمليات الجيش الأخيرة باتت مدمّرة ، فيما يتراجع مسلحوها من موقع لآخر، مكتفين بالدفاع عن أنفسهم وفي أحسن الأحوال محاولة تعثير تقدم الجيش العربي السوري ريثما ينسحب إرهابيوها، الأمر الذي يُضيّق الخناق عليهم أكثر فأكثر ما أفضى لوصوله الى كُتلٍ جديدة بمحيط أسواق الخير بعين ترما وتحريرها من الارهاب ، فيما أصابت هذه العمليات ارهابيي النصرة حتى الآن  عن مقتل أكثر من عشرين مسلّحًا من جبهة النصرة وتدمير سيارة مزودة برشاشات بمن فيها إضافةً لتدمير دشمٍ ومواقع تحصينية عدّة لإرهابيي النصرة .