أرشيف الوسم : تركيا

تركيا تقترح خيارا آخر لمسار جنيف حول سوريا

اعتبر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أنه في حال عدم تحقيق تقدم في مفاوضات جنيف حول تسوية الأزمة السورية برعاية الأمم المتحدة، فإنه يمكن التوجه إلى مسار آخر لحل القضية.

وقال جاويش أوغلو، في مقابلة مع قناة “تي آر تي خبر” التركية الرسمية، اليوم الخميس، إن أكبر مشكلة في هذا السياق تكمن في عدم إعادة إحياء مسار جنيف، التي لم تتكلل، حسب رأيه، بنجاح أي خطوة ملموسة، بسبب ما وصفه بأنه”عدم رغبة النظام” في بحث أي موضوع مع المعارضة أو غيرها.

كما لفت جاويش أوغلو إلى أن الدول الغربية أيضا “لا تبدو متحمسة” لإحياء مسار جنيف.

وأضاف موضحا: “أخشى أنه في حال لم يتطور هذا الأمر في جنيف، ولم تتخذ خطوات ما، فيمكن التوجه نحو منصة أخرى، قد تكون أستانا على سبيل المثال”.

وأشار جاويش أوغلو إلى أن “تركيا تلعب دورا هاما” في الحد من الاشتباكات في سوريا، وهنأ في هذا السياق رئاسة الأركان التركية على إتمامها إنشاء نقاط المراقبة الـ12 في محافظة إدلب، التي أقيمت فيها منطقة لخفض التوتر.

واعتبر وزير الخارجية التركي أن إنشاء تلك النقاط ليس عملا سهلا، وبين أن الهدف منها الحيلولة دون حدوث خروقات لوقف إطلاق النار.

وتعد تركيا، إلى جانب روسيا وإيران، دولة ضامنة لنظام وقف إطلاق النار في مناطق خفض التوتر، التي أقيمت في سوريا بموجب اتفاقات تم التوصل إليها في أستانا، التي انطلقت منذ أواخر يناير عام 2017، وجرت آخر جولة وهي الـ9 يوم 15 مايو الحالي.

وأعلنت الدول الضامنة العاملة على حل الأزمة السورية عبر منصة أستانا في وقت سابق أن هذا المسار ليس بديلا لجنيف، الذي بدأ عام 2012 ويقوده حاليا المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، والذي يراقب أيضا سير المفاوضات في العاصمة الكازاخستانية.

المصدر:  الأناضول + وكالات

تصريح ناري تركي.. إدلب تحت حمايتنا ولن نسمح بأي حراك عسكري تجاهها

أنقرة: أعلن وزير الخارجية التركية “مولود جاويش أوغلو” أن “إدلب” تحت “الحماية التركية”، ولن تسمح بلاده بأي «”حراك عسكري تجاهها”.
وأضاف في كلمة ألقاها أمام ملتقى الصحفيين العرب في “اسطنبول”: «إدلب بحمايتنا ونرفض “تهجير” أهلها بحجة الإرهاب ونختلف مع “إيران” بملفات كثيرة»، مؤكداً أن بلاده تعمل «استخباراتياً لحماية المدنيين وتحييد الإرهابيين عن المدنيين».
وزعم أوغلو أن تركيا تريد منطقة “آمنة” في “إدلب” وأضاف: «شكلنا نقاط التفتيش»، ما يطرح تساؤلات كبيرة حول الحقيقة الفعلية من إقامة “أنقرة” نقاط مراقبة وتفتيش في المدينة تحت ذريعة تفاهمات “أستانا”
ورأى أوغلو أن مفاوضات أستانا لم تفشل، وهي تهدف إلى تعزيز مناطق خفض التصعيد، بحسب تعبيره، معتبرا أن الاختلاف بين السياستين السعودية والتركية تسببت بمصيبة في المنطقة ويحب الالتقاء بينهما على موقف واحد.
وسبق أن أقامت تركيا الكثير من نقاط المراقبة في المدينة الخاضعة لسيطرة الميليشيات المسلحة والكتائب الإسلامية، بينما يتخوف السوريون أن تصبح “إدلب” كما “عفرين” ومناطق كثيرة من ريف حلب الغربي خاضعة للسيطرة التركية، التي تمارس سياسة تتريك واضحة بحق أهالي المناطق التي تسيطر عليها في البلاد.

تركيا : القبض على تركي متهم  بقتل سورية و ابنتها بطريقة وحشية في مرسين

ألقت الشرطة التركية القبض على سوري متهم بقتل سيدة سورية وابنتها، قبل نحو تسعة أشهر، في مدينة مرسين، جنوبي تركيا.

وكان قد  عثر على جثتي السورية عائشة جمعة (44 عاما)، وابنتها (19 عاما)، بتاريخ    2017/8/29 ،داخل منزلهما في حي ”تشاوفوشلو“، ولم تتمكن الشرطة حينها  الكشف عن هوية القاتل.   

وقالت وكالة ”الأناضول“ التركية، ، إن مديرية الأمن، في محافظة مرسين، أجرت تحقيقا  موسعا ، أظهرت نتائجه مغادرة المدعو ”شوكت“، وهو أحد أقرباء العائلة، مدينة مرسين، قبل نحو 3 أشهر، دون أن يعلم أحد وجهته.

وأضافت أن القوات الأمنية بحثت عن المشتبه به، في كافة أنحاء تركيا، إلى أن عثرت عليه في مدينة غازي عنتاب، حيث توجهت دورية أمنية إلى مكان عمله، بغية إلقاء القبض عليه، إلا أنه فر هاربا ، فور رؤيته لعناصر الشرطة.

وتمكنت عناصر الشرطة  من إلقاء القبض على المتهم، بعد مطاردة طويلة،تعرض خلالها لإصابات مختلفة في جسده، وتم إعادته إلى مدينة مرسين، حيث اعترف أنه كان على علاقة بالشابة، ما دفعه لقتلها وأمها، خوفا  من أن تنفضح علاقتهما، وتعرف بهازوجته، بحسب الوكالة.

“قسد”: أمريكا أقامت قاعدة عسكرية في منبج بعد تهديدات تركية

حلب: قال مسؤول من “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة إنَّ القوات الأمريكية أقامت قاعدة جديدة في منبج بريف محافظة حلب السورية قبل ثلاثة أشهر بعد أن هدَّدت تركيا بشن عملية ضد المدينة.
وقال “شرفان درويش” الناطق باسم “المجلس العسكري” في منبج التابع لـ “قسد” إن القاعدة الجديدة، التي التقط مصور من “رويترز” صوراً لها هذا الأسبوع، تضم قوات فرنسية كذلك.
وقال “درويش” إن القوات الأمريكية والفرنسية تقوم بدوريات على الجبهة بين “قسد” وفصائل “الجيش الحر” المدعومة من تركيا، وأضاف أنَّ القاعدة تأسست بعد فترة وجيزة من شن تركيا لهجوم على عفرين.
وأضاف “بعد الهجوم التركي على عفرين وتزايد التهديد التركي على منبج قامت قوات التحالف الدولي ببناء القاعدة لمراقبة وحماية الحدود الفاصلة بين قوات منبج العسكرية ودرع الفرات المدعوم من تركيا… القاعدة فيها جنود أمريكيون وفرنسيون وتقوم بدوريات يومية على الحدود الفاصلة ومراقبة الحدود”.
ورفض “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة التعليق على تصريحات “درويش”.

هارباً من سوريا.. “سفاح تنظيم داعش” الإرهابي أسيراً لدى الأتراك

أنقرة: ذكرت مصادر أمنية تركية، أن قوات الأمن اعتقلت أربعة أشخاص من القادات البارزة لدى “داعش” في ولاية إزمير غربي البلاد، في عملية قامت بها “فرق مكافحة الإرهاب والاستخبارات”.
ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن المصادر قولها: “إن من بين المعتقلين أمير التنظيم لمحافظة دير الزور ومحيطها، وذلك بعد معلومات استخباراتية، على عنوان يوجد فيه أمير تنظيم داعش لمنطقة دير الزور ومحيطها، و3 قيادات آخرين من التنظيم كانوا يحاولون التوجه إلى خارج تركيا”.
كما لفتت المصادر إلى أن “أمير داعش المعتقل، متورط بقتل 700 مدني في سوريا، وهو أحد المقربين من زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، ونشر العديد من تسجيلات الإعدام”، كما “أنه أصيب بجروح في اشتباكات بسوريا، ونشر فيديوهات لنفسه وهو مصاب على مواقع التواصل الاجتماعي”.
وأشارت الأناضول إلى أن المعتقلين “كانوا قد فروا من المعارك التي خاضها الجيش التركي ضد داعش في سورية”، مضيفة أنهم نقلوا إلى “مديرية أمن ولاية إزمير لإجراء التحقيقات معهم”.

تركيا تسحب احتياطها من الذهب من الولايات المتحدة

سحب البنك المركزي التركي من نظام الاحتياطي الفدرالي الأمريكي احتياطي الذهب في عام 2017، حيث بلغ 28.7 طن من الذهب.

ووفقا للتقرير السنوي للبنك المركزي التركي، الذي نشره على موقع الرسمي، فإن إحتياطي تركيا من الذهب في نظام الاحتياطي الفدرالي الأمريكي في نهاية عام 2016 بلغ 28.689 طن من الذهب، ولكن في نهاية عام 2017 لم يكن هناك أي احتياطي.

ووفقا لصحيفة “Milliyet” (ميليت) التركية، فإن البنوك التركية الخاصة قامت أيضا بسحب احتياطياتها من الذهب، وذلك استجابة لدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “للتخلص من ضغط سعر العملات واستخدام الذهب ضد الدولار”.

كما قام البنك الأهلي التركي (Türkiye Halk Bankası) من سحب احتياطه من الذهب والذي يقدر بـ29 طنا.

ووفقا لمصادر الصحيفة، فإنه تم سحب 220 طنا من الذهب وإعادته إلى تركيا.

استباقا لحملة الجيش على كفرزيتا.. الاحتلال التركي يصل شمال حماة

حماة: أفادت وسائل إعلام بدخول فريق استطلاع تركي يصحبه قادة في “الجيش الحر” إلى تلال في كفرزيتا شمالي حماة، لأول مرة ومدينة خان شيخون جنوبي إدلب لتشكيل نقاط عسكرية في المنطقة.
وذكرت مواقع سورية معارضة أن الفريق التركي دخل صباح الاثنين إلى المناطق المذكورة في مهمة استطلاعية مدعوما بطيران استطلاع وفصائل مسلحة من إدلب.
ومرّ الرتل في منطقة الخزانات بخان شيخون ثم منطقة تلعاس جنوبي إدلب، ووصل إلى مدينة كفرزيتا في ريف حماة، وذكرت المواقع أن الرتل سيصل مدينة اللطامنة شمالي حماة.
ويرى المراقبون أن التحرك التركي باتجاه ريف حماة لأول مرة يأتي تزامنا مع أنباء عن استعداد الجيش السوري لتحرك عسكري نحو تلك المناطق.
من جهته ذكر ما يسمى بـ”المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن قوة استطلاع تركية تجولت تحت حماية “فيلق الشام” في منطقة الخزانات قرب خان شيخون وفي منطقتي تلعاس والهبيط بريف حماة الجنوبي، ومن ثم اللطامنة وكفرزيتا والصياد ومورك بريف حماة الشمالي، وسهل الغاب بشمال غرب حماة.
وذكرت وكالة “هاوار” الكردية أنه وصلت قوات تركية إلى منطقة غوتشي المقابلة لمعبر خربة الجوز (جسر الشغور) تمهيدا لإنشاء نقاط مراقبة على الساحل السوري، كما دخلت قوات تركية مجهزة بالأسلحة الثقيلة منطقة الصرمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.
وأشارت “هاوار” إلى أن الرتل ضم عشرات الآليات الثقيلة وناقلات الجنود التي دخلت من معبر قرية كفرلوسين على الحدود السورية التركية في ريف إدلب الشمالي، وتوجهت إلى صوامع الصرمان التابعة لمعرة النعمان، بريف إدلب الجنوبي.
وسبق أن أعلنت تركيا أن عدد نقاط المراقبة سيصل إلى 12 نقطة في الشمال السوري، فيما توجد حتى الآن سبع نقاط فقط، في شمال إدلب وريفي حلب الغربي والجنوبي، وريف إدلب الجنوبي.

سوريا تطالب قوات الاحتلال التركي بالانسحاب الفوري وغير المشروط

دمشق: جددت سوريا مطالبتها قوات الاحتلال التركي بالانسحاب الفوري وغير المشروط من الأراضي السورية والذي يشكل تواجدها انتهاكا سافرا للقانون الدولي.
وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ سانا “دأب المسؤولون في النظام التركي مؤخرا على اطلاق التصريحات حول زوال الخطر الأمني الذي شكله تواجد المسلحين في عفرين والذي استغله نظام أردوغان كذريعة لتبرير عدوانه الغادر والموصوف على مدينة عفرين السورية.. وأنه بزوال هذا الخطر المزعوم فإنهم سيسحبون قواتهم من الاراضي السورية”.
وأضاف المصدر “إذا أخذنا على محمل الجد لمرة واحدة تصريحات المسؤولين في النظام التركي المخادعة والفاقدة لأدنى درجات الصدقية فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو.. ما دام الخطر الأمني المزعوم قد زال فماذا تنتظر حكومة حزب العدالة والتنمية لسحب قواتها الغازية من سورية والذي يشكل تواجدها انتهاكا سافرا للقانون الدولي”.
وختم المصدر تصريحه بالقول “إن سورية تجدد المطالبة بالانسحاب الفوري وغير المشروط لقوات الاحتلال التركي من الأراضي السورية وتطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد لهذا العدوان الذي زرع الدمار وسفك الدماء وشرد الالاف من أبناء مدينة عفرين”.

خارجية مصر: ندين احتلال تركيا لعفرين وهو انتهاك لسيادة سوريا

القاهرة: أدانت ​وزارة الخارجية المصرية​”الاحتلال التركي ل​مدينة عفرين​ السورية، وما نجم عنه من انتهاكات في حق المدنيين السوريين وتعريضهم لعمليات نزوح واسعة ومخاطر إنسانية جسيمة”، معتبرة ان “الانتهاكات المستمرة للسيادة السورية غير مقبولة، وتزيد من تعقيد المشهد السياسي، وباعتبارها تقوض من جهود التسوية السياسية القائمة، وتؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في ​سوريا​”.
وأكدت الخارجية المصرية على “استمرار الموقف المصري الداعم للحل السياسي في سوريا، بما يحفظ كيان ووحدة الدولة ومؤسساتها، ويلبي طموحات ​الشعب السوري​”، داعية ” جميع الأطراف الإقليمية والدولية إلى الاضطلاع بدورها لضمان الالتزام بدعم المسار السياسي لتسوية الأزمة، ومنع المزيد من التدهور في الأوضاع الأمنية والإنسانية”.

قوات النظام التركي ومرتزقته تجتاح مدينة عفرين بعد تشريد أهلها

حلب: اجتاحت قوات النظام التركي ومرتزقته من المجموعات الارهابية اليوم مدينة عفرين وقامت بأعمال تخريب ونهب في المنازل والمنشآت وذلك بعد أيام من استهداف مشفى المدينة وتدمير مئات المنازل وتهجير آلاف المدنيين في عدوان متواصل منذ 20 كانون الثاني الماضي.
وأفادت مصادر أهلية وإعلامية متطابقة بان مجموعات من قوات النظام التركي والتنظيمات الإرهابية المرتبطة به اقتحمت الأحياء السكنية في مدينة عفرين بعد قصف عنيف نفذته خلال الأيام القليلة الماضية على المدينة واستهداف مشفى عفرين الوحيد وقطع المياه والاتصالات عن المدينة ما اسفر عن عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين غالبيتهم من النساء والأطفال.
المصادر الأهلية ذكرت أن القصف التركي الوحشي على مشفى عفرين تسبب بوقوع مجزرة استشهد فيها 37 مدنيا جميعهم من الجرحى والمهجرين الذين لجؤوا إلى المشفى وأدى إلى خروج المشفى من الخدمة.
ولفتت المصادر إلى أن قوات النظام التركي ومرتزقته قامت بنهب وسرقة الممتلكات الخاصة للأهالي في المنازل وتدمير العديد منها داخل مدينة عفرين.
وارتكب النظام التركي خلال عدوانه منطقة عفرين العديد من المجازر بحق المدنيين حيث استشهد وجرح أكثر من 110 إضافة إلى تدمير عشرات الأفران ومحطات ضخ المياه وتحويل الكهرباء وأبراج الاتصالات ناهيك عن تشريد وتهجير عشرات آلاف المدنيين من منازله.
وكان الالاف من أهالي عفرين لجؤوا خلال الأيام الماضية إلى بلدتي نبل والزهراء المجاورتين هربا من قصف النظام التركي ومرتزقته الذي طال القرى والبلدات ومركز مدينة عفرين وتسبب بوقوع دمار كبير وانقطاع المياه عن المدينة ونقص حاد في المواد الغذائية والأساسية .