أرشيف الوسم : ترامب

ترامب يعلن عن الفائزين في جائزة الأخبار المزيفة للعام 2017

واشنطن|
واصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجومه على وسائل الإعلام، حيث أعلن الأربعاء عن الفائزين في بجوائز الأخبار المزيفة لعام 2017.
ونشر ترامب رابطاً على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي يحتوى على قائمة لـ11 تقريراً يستحقوا لقب ” أخبار مزيفة “. ولم يتسن الاطلاع على قائمة الفائزين، التي نشرت على الموقع الإلكتروني الرئيسي للحزب الجمهوري في بادئ الأمر بعدما تعطلت الصفحة بسبب الإقبال الشديد .
وشملت القائمة تقارير من شبكات نيويورك تايمز وايه بي سي وسي إن إن وتايم وواشنطن بوست ونيوزويك، التي وصفها ترامب في الماضي بأنها أمثلة على الإعلام غير المحايد والخاطئ.
وجاء في المرتبة الـ11 في القائمة ” التواطؤ الروسي” في إشارة إلى التواطؤ بين الحملة الانتخابية لترامب وروسيا خلال الانتخابات الرئاسية 2016. ووصفت قائمة الجوائز هذه القصة ” بالخدعة الأكبر التي تعرض لها الشعب الأمريكي”.
مع ذلك، بعد فترة قصيرة من نشر رابط الجوائز، أشاد ترامب بوسائل الإعلام، وقال ” هناك الكثير من الصحافيين الذين احترمهم والكثير من الأخبار الجيدة التي يفخر بها الشعب الأمريكي”.
ويذكر أن ترامب قد أعلن أنه سوف يعلن الجوائز في الثامن من كانون ثان/يناير الجاري، ولكنه بعد ذلك أرجئ الموعد إلى 17 . وكان ترامب قد انتقد أكثر من مرة المؤسسات الإعلامية الكبرى على خلفية تغطيتها لفترة رئاسته.

الأزهر يدعو ترامب للاعتذار عن تصريحاته “العنصرية البغيضة” ضد المهاجرين

القاهرة|
أدان الأزهر الشريف بشدة، اليوم السبت، تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي وصف فيها دولا أفريقية ولاتينية بـ”القذرة”، مطالبا الولايات المتحدة بالاعتذار.
وقال الأزهر، في بيان، إن “مثل هذه التصريحات العنصرية البغيضة تتنافى تماما مع قيم التعايش والتسامح وقبول الآخر، التي يحتاج إليها عالمنا اليوم، خاصة في ظل تصاعد خطاب التعصب والعنصرية والإسلاموفوبيا والإرهاب”.
وأضاف: “كما أنها تأتي في إطار سياسة التعصب وإهدار حقوق الشعوب التي تنتهجها الإدارة الأمريكية الجديدة”.
وشدد الأزهر على أن “مثل هذه التصريحات المقيتة لا يليق صدورها عن رئيس دولة متحضرة كما أنها تمثل تنكرًا لما تفخر به الولايات المتحدة الأمريكية من أنها أمة من المهاجرين”.
وطالب الأزهر الإدارة الأمريكية بالاعتذار “عن هذا الخطأ الفادح”، كما دعا مجددًا إلى “التراجع عن القرارات الظالمة بحق مدينة القدس والشعب الفلسطيني”.
وكان ترامب نفى وصفه لدول أفريقية وكذلك السلفادور وهاييتي بأنها “دول قذرة” وهو وصف دفع إلى حملة تنديد به على مستوى العالم.
وجاءت التصريحات المنسوبة إليه في اجتماع مع مشرعين أمريكيين، الخميس، وأوردتها صحيفة واشنطن بوست كإشارة لاقتراحات بتفعيل أمريكا إجراءات الحماية للمهاجرين القادمين من تلك الدول. ووصفت الأمم المتحدة تلك التصريحات بأنها “صادمة” و”مخزية” و”عنصرية”.

موجة من السخرية تطال ترامب لعدم حفظه النشيد الوطني الأمريكي

واشنطن|
تعرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لموجة من السخرية، بعد انتشار فيديو له خلال افتتاح مباراة لكرة القدم الوطنية في مدينة أتلانتا، الإثنين، وقد بدا وكأنه لا يحفظ كلمات النشيد الوطني الأمريكي.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الفيديو الذي يظهر فيه ترامب وهو يتمتم ويحاول ترديد كلمات النشيد الوطني، وذلك من خلال تحريك شفاهه في بعض المقاطع، مع التوقف والابتسام في مقاطع أخرى.
ولا شك أن الانتقادات لترامب وترديده للنشيد الوطني بشكل سيء تأتي بعد تهجمه المستمر ضد الرياضيين الأمريكيين الذين رفضوا الوقوف خلال النشيد، في مرات سابقة، احتجاجا على التمييز العنصري وعنف الشرطة تجاه ذوي الأصول الأفريقية في أمريكا.
كذلك فإن صدور كتاب “النار والغضب” الذي وجه انتقادات لاذعة للرئيس الأمريكي ذهبت إلى التشكيك في صحته العقلية، ساهم في إشعال التكهنات حول ترامب، خاصة مع ذكر الكتاب أنه كثيرا ما ينسى، وأن والده أصيب بمرض الزهايمر.
ودافع بعض المؤيدين لترامب بالقول إنه سواء كان نسي الكلمات أم لم ينس فإن ذلك موضع نقاش، مشيرين إلى أنه ظهر في الماضي وهو يغني النشيد.

على خطى ترامب.. رئيس غواتيمالا ينقل سفارته إلى القدس المحتلة

قرر رئيس غواتيمالا جيمي موراليس نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة عاصمة فلسطين.
وبعد محادثة مع رئيس وزراء الكيان “بنيامين نتنياهو”، كتب موراليس على صفحته على موقع فيسبوك إن “أحد أهم المواضيع كان عودة سفارة غواتيمالا إلى القدس من تل أبيب”.
وقال موراليس: “لهذا السبب أعلمكم أنني أصدرت تعليمات إلى وزارة الخارجية لتبدأ التنسيق اللازم لتطبيق ذلك”.
وعبر الناطق باسم وزارة خارجية الكيان “ايمانويل نحشون” عن شكره لغاوتيمالا على “هذا القرار المهم”، وكتب في تغريدة على “تويتر” بهذا الخصوص “نبأ رائع وصداقة حقيقية”.
وأعلن رئيس غواتيمالا قراره هذا ليلة الميلاد وبعد ثلاثة أيام على رفض ثلثي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة قرار ترامب إعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لـ “إسرائيل”.

محكمة أمريكية تعلق العمل جزئيا بقرار ترامب رفض استقبال السوريين

واشنطن|
علقت محكمة امريكية العمل نسبياً بقرار الرئيس دونالد ترامب المتعلق بمنع دخول لاجئي 11 دولة إلى الولايات المتحدة.
وذكرت وسائل إعلامية, أن القاضي الفدرالي جيمس روبارت أوضح في جلسة بالمحكمة بمدينة سياتل, أنّ “لاجئي الدول الـ 11، سيتم استقبالهم بعد التحقق من حسن نواياهم تجاه الولايات المتحدة وإجراء التحقيقات اللازمة بحقهم”.
وأمر روبارت “بإعادة إطلاق برنامج اصطحاب اللاجئين لأسرهم أثناء الدخول إلى الولايات المتحدة، بعد أن أوقفه ترامب، مع إصدار قرار الحظر في تشرين الأول الماضي”.
وافاد مسؤولون حكوميون امريكيون في تشرين الأول الماضي, ان ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قررت ان تؤجل مؤقتا التعامل مع طلبات معظم اللاجئين من 11 دولة تعتبرها “عالية المخاطر”, في مذكرة ارسلتها الى الكونغرس الامريكي.
وخضع في شباط عام 2017 أكثر من 300 شخص أدخلوا إلى الولايات المتحدة كلاجئين لتحقيقات أجراها مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) بسبب الاشتباه بعلاقات تربطهم بأشخاص يشتبه في أنهم إرهابيون.
وكان الرئيس السابق باراك أوباما وافق، في العام السابق، على استقبال 110 آلاف لاجئ، لكن ترامب وعد بعد توليه الرئاسة بخفض هذا العدد إلى 50 ألفا، وأصدر قرارا بتعليق برنامج استقبال اللاجئين لمدة 120 يوما لإتاحة المجال أمام المزيد من إجراءات فحص الطلبات.
وبحسب معطيات وزارة الخارجية الأمريكية، فإنّ عدد اللاجئين من الدول المذكورة في الولايات المتحدة، يشكل 40 بالمئة من إجمال اللاجئين والمهاجرين الموجودين داخل الولايات الأمريكية.
وكانت المحكمة الأمريكية العليا أصدرت كانون أول الماضي قرارًا سمحت به للرئيس ترامب، بالتطبيق الكامل لأمره التنفيذي الثالث الذي يقيد بموجبه دخول مواطني ثماني دول، إلى الولايات المتحدة والدول الثمانية التي يشملها الأمر المذكور، هي تشاد، وكوريا الشمالية، وفنزويلا، بالإضافة إلى سوريا، والصومال، وإيران، وليبيا، واليمن.
ومنع الحظر منح تأشيرات لعائلات قيادات فنزويلية لدخول الولايات المتحدة، بينما شمل في حالتي كوريا الشمالية وسوريا وتشاد وليبيا واليمن، فرض حظر تام على دخول مواطنيها إلى البلاد, كما منع الصوماليين من الحصول على تأشيرات هجرة، بينما منع منح التأشيرات للقادمين من إيران، باستثناء الطلاب.

المعلم: من الغباء الرد على ترامب بشأن استخدام السلاح الكيماوي

دمشق|

قال وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، الجمعة بأنه لا يرى أنه من الضروري الرد على تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأخيرة حول استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

ونقلت وكالة نوفوستي الروسية عن المعلم قولة “هل علي أن أجيب على تصريحات ترامب التي أدلى بها في الأمم المتحدة، والتي تلقي بالذنب على دمشق باستخدام السلاح الكيميائي؟ من الغباء الرد”.

ووصف الرئيس الامريكي دونالد ترامب في كلمة له في الجمعية العامة للامم المتحدة الثلاثاء الماضي الرئيس بشار الأسد بـ “المجرم”، الذي استخدام الأسلحة الكيماوية في بلاده، حتي ضد الأطفال.

وتتهم الولايات المتحدة السلطات السورية باستخدام السلاح الكيميائي في الصراع الدائر في البلاد منذ نحو 7 سنوات ومنها هجوم خان شيخون في 4 نيسان الماضي, فيما تنفي السلطات السورية هذا الامر.

يشار الى ان  سوريا انضمت إلى ميثاق حظر الأسلحة الكيماوية في 2013 بموجب اتفاق روسي أمريكي لتفادي تدخل واشنطن عسكريا في ظل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما, لكن اتهامات عادت وظهرت فيما بعد حول امكانية احتفاظ النظام باسلحة كيماوية واستخدامها في بعض المواقع.

مساعدو نائب الرئيس الأمريكي يستيضافون نساء في غرف فنادقهم

واشنطن|

كشفت تقارير صحفية أمريكية عديدة عن أن البيت الأبيض قرر إنهاء عمل عدد من العسكريين المرافقين لنائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس.

ونشرت شبكة “إن بي سي نيوز” الأمريكية تقريرا أشارت فيه إلى إنهاء عمل مجموعة من العسكريين المرافقين لنائب الرئيس الأمريكي بصورة مستمرة، بسبب اصطحابهم نساء إلى غرفهم في فنادق إقامتهم من دون الحصول على تصريح بهذا الشأن.

وأوضحت الشبكة الأمريكية أن العسكريين، الذين رافقوا بنس في جولته بأمريكا اللاتينية، لم يسجلوا النساء، الذي استضافوهم في غرفهم، ولم يكشفوا عن هوياتهن حتى الآن.

وأشارت “إن بي سي نيوز” إلى أن تلك الواقعة حدثت خلال جولة بنس في أمريكا اللاتينية، وتحديدا في كولومبيا وبنما، الأسبوع الماضي

ونقلت الشبكة عن ثلاثة مصادر داخل البيت الأبيض، تأكيدهم حدوث تلك الوقائع في كولومبيا وبنما، خلال تواجدهم للتحضير إلى زيارة بنس، أي قبل أن يغادر نائب الرئيس الأمريكي مقر إقامته في البيت الأبيض.

وأكدت الشبكة أن العسكريين المفصولين من البيت الأبيض، يندرجوا ضمن فئة “كبار الضباط”، ولكنها لم تكشف عن عددهم ولا هوياتهم.

ولكن “إن بي سي نيوز” قالت إنها لا تمتلك أي أدلة على أن العسكريين المفصولين كانوا يصطحبون عاهرات إلى غرف نومهم بالفنادق، واكتفت بالقول إنهم استضافوا النساء في غرف نومهم فقط.

ولا تعد تلك المخالفة الأولى لعسكريين في أمريكا اللاتينية، حيث سبق واتهم الحرس الرئاسي بارتكاب مخالفة مشابهة خلال زيارة نائب الرئيس الأمريكي السابق عام 2012، وهو ما تسبب في تغيير قيادة الخدمة السرية في البيت الأبيض.

خمسة تماثيل متشابهة وعارية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب

واشنطن|

خمسة تماثيل متشابهة وعارية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ظهرت بشكل مفاجئ في خمس ولايات أمريكية حيث تهافت المواطنون لالتقاط الصور وتتجه اصابع الاتهام نحو معارضي ترامب.

روحاني ينقلب على ترامب ويهدد “بتمزيق” الاتفاق النووي خلال ساعات

طهران|

حذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، واشنطن من العودة إلى سياسة فرض العقوبات، مؤكدا أن إيران يمكنها العودة إلى وضع ما قبل المفاوضات النووية في غضون ساعات وفي ظروف أكثر تطورا.

وأضاف روحاني، في كلمة خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي، اليوم الثلاثاء، حول برنامج حكومته الجديدة، أن “الاتفاق النووي ليس الخيار الوحيد لإيران، وأنها سترد بشكل يتناسب مع نقض أمريكا لتعهداتها في الاتفاق النووي”.

وقال روحاني إن “الرئيس الأمريكي يتهم إيران بنقض روح الاتفاق النووي، في حين أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيدت في سبعة تقارير أن إيران نفذت الاتفاق النووي بشكل كامل”.

وأوضح روحاني أن إيران لا تعتبر الاتفاق النووي تهديدا ضد الآخرين ولا استسلاما، مضيفا: “الاتفاق النووي، هو اتفاق متوازن يصب بمصلحة جميع الأطراف، حيث افتتح طريق التعاون مع العالم”.

وتابع الرئيس الإيراني أن “أولئك (الأمريكيون)، الذين حاولوا مجددا العودة إلى لغة التهديد، قد فرضوا العزلة على أنفسهم، ومن خلال سياسة الاستعداء قد حرموا أنفسهم من فوائد السلام”.

واتهم روحاني إدارة الرئيس دونالد ترامب، بتجاهل الاتفاقات الدولية، قائلا: “العالم أجمع، شاهد بوضوح خلال الأشهر الماضية أن أمريكا، وخاصة في عهد الرئيس ترامب تتجاهل الاتفاقيات الدولية. وفضلا عن الخروقات المستمرة والمتكررة للاتفاق النووي، فقد نقض جميع الاتفاقيات، من اتفاقية باريس (للمناخ) إلى الاتفاق مع كوبا، وأثبت للعالم أن الولايات المتحدة ليست شريكا جيدا حتى لحلفائها وليست مفاوضا موضع ثقة”.

منجمون أمريكيون: خلال هذا الشهر.. ترامب سيقتل أو يستقيل

واشنطن|

توقّع منجمون أمريكيون بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيقتل أو سيجبر على التخلي عن الرئاسة.

وذكرت صحيفة “نيوزويك” أنه وفقاً للمنجمين، يوم 21 آب، سوف يحدث خسوف للقمر في الولايات المتحدة الأمريكية وسيغطي الظلام 115 كيلومتراً من الأراضي الأمريكية، وهذا يعني كارثة قادمة ستواجه الرئيس الأمريكي.

وتوقع المنجمان الأمريكيان أويد كيفس ومارجوري أور، هذا الحدث، مشيران إلى أنه خلال خسوف القمر في آب (1909، 1927، 1963، 1981، 1999) كان يحدث دائماً أحداث مروعة لحكومة الولايات المتحدة، بما في ذلك محاولة إقالة بيل كلينتون واغتيال رونالد ريغان وقتل جون كينيدي ومأساة هيروشيما وناغازاكي، ووفاة فرانكلين روزفلت، والمظاهرات في شيكاغو ومحاولة قتل رئيس البيت الأبيض ويليام تافت.