أرشيف الوسم : الجيش السوري

الجيش السوري يسيطر على حي الزين جنوب دمشق وفشل الاتفاق مع مسلحي المعارضة 

سيطرت القوات الحكومية السورية والمسلحون الموالون لها السبت على حي جنوب العاصمة السورية دمشق وفشل الاتفاق بين المسلحين والقوات الحكومية.

وأفاد مصدر عسكري سوري لوكالة الأنباء الألمانية أن “الجيش السوري والقوات الرديفة له سيطروا بعد ظهر اليوم بشكل كامل على حي الزين الفاصل بين حيي يلدا والحجر الأسود جنوب دمشق بعد معارك عنيفة مع مسلحي ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)”.

وأضاف المصدر أن القوات الحكومية تخوض معارك عنيفة على عدة جبهات في أحياء جنوب دمشق”.

من جهة أخرى، أكدت مصادر في المعارضة السورية أن الاتفاق الذي أعلنت عنه القوات الحكومية الجمعة أصبح في حكم الملغي بعد رفض القوات الحكومية لشروط مسلحي المعارضة وخاصة عناصر جبهة النصرة وعدد من الفصائل الأخرى التي تطلب المغادرة إلى الشمال السوري.

وكانت القوات الحكومية قد أعلنت أنها “توصلت إلى اتفاق مع مسلحي المعارضة الذين يسيطرون على حيي الحجر الأسود والتضامن ومخيم اليرموك جنوب دمشق والذي يقضي بمغادرة الرافضين للتسوية مع القوات الحكومية، حيث تغادر مجموعات تنظيم داعش باتجاه بادية دير الزور في حين يغادر عناصر جبهة النصرة إلى محافظة إدلب وعناصر الفصائل الأخرى إلى ريف حلب الشرقي”.

العملية العسكرية مستمرة برا وجوا.. والدواعش يفرون من الحجر الأسود

دمشق: يستمر الجيش العربي السوري بعملياته العسكرية ضد التنظيمات المسلحة “داعش وجبهة النصرة” جنوب دمشق براً وجواً لحين البدء بتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه الذي يقضي بخروج المسلحين من أحياء جنوب دمشق.
وأفادت عدة مصادر عسكرية بأن “المسلحين استسلموا بعد انهيارات في صفوفهم، ولكن العمليات تستمر لحين تنفيذ الشروط التي فرضها الجيش السوري على المسلحين”.
وينص الاتفاق على وقف إطلاق النار في حي الحجر الأسود بعد استسلام المجموعات المسلحة فيه، كما ينص على مغادرة مسلحي “داعش” إلى البادية الشرقية ومسلحي “جبهة النصرة” إلى إدلب، فيما باقي المجموعات المسلحة ستدخل في عملية تسوية أوضاعهم.
وعرض الاتفاق أيضاً على المسلحين في يلدا ببيلا وبيت سحم بالغوطة الغربية خيارين، إما البقاء وتسوية أوضاعهم أو المغادرة النهائية.
ويواصل الجيش السوري استهداف مقرات ومراكز الاتصالات للتنظيمات المسلحة، حيث تم مساء تدمير غرفة استطلاع ومراقبة من قبل سلاح الجو السوري، وتمكن الجيش السوري من التشويش على غرفة اتصال للمسلحين تحوي على أجهزة اتصال فضائية، وكذلك تم تدمير غرفة الاستطلاع والمراقبة في أطراف الحجر الأسود وكان بداخلها عدد من قيادات المسلحين.
فيما هرب بعض المسلحين من اليرموك إلى الحجر الأسود وهناك خسائر كبيرة بينهم كما رفع قسم من “داعش” في الحجر الأسود الأعلام البيضاء وطلب الاستسلام.

الجيش يتقدم في حي التضامن ويحرر عددا من الأبنية في السليخة

دمشق: حقق الجيش السوري أمس تقدماً خلال عمليته العسكرية ضد التنظيمات المسلحة “داعش والنصرة” في مناطق الحجر الأسود ومخيم اليرموك ومحيطها وفي حي التضامن جنوب العاصمة دمشق.
مصدر عسكري أكد سيطرة الجيش السوري على عدة كتل في حي السليخة بحي التضامن، وتوسيع تقدمه مسيطراً على “جامع الإمام علي” إثر مواجهات مع المسحلين.

بعد رضوخهم تحت ضربات الجيش.. مسلحو القلمون يسلمون أسلحتهم

دمشق: سلمت المجموعات المسلحة في القلمون الشرقي سلاحها الثقيل إلى الجيش العربي السوري بعد اتفاق يقضي بخروجها من المنطقة إلى الشمال السوري.
ونشرت شبكات وصفحات موالية أمس، الجمعة 20 نيسان، صورًا في جبال البتراء بالقلمون تظهر سيطرة النظام على السلاح الثقيل.
وتظهر الصور عددا من صواريخ غراد وراجمات “صواريخ 107” التي يصل مداها بين سبعة إلى عشرة كيلومترات، إضافة إلى آليات عسكرية ودبابات من نوع “T52” و “T62”.
كما تظهر منصة إطلاق “ستريلا” للصواريخ الباليستية متوسط المدى، إضافة إلى صواريخ “إسلام 5″ و”إسلام 3” محلية الصنع التي كانت بيد “جيش الإسلام” في المنطقة، وقذائف هاون من عيار 82 ميلمتر، وقذائف جهنم ومضاد الدورع “B10”.
ويخضع القلمون الشرقي لسيطرة فصائل عدة، أبرزها “جيش تحرير الشام ”، و”جيش الإسلام”، إضافة لـ “قوات أحمد العبدو” و”جيش أسود الشرقية” وجيش التحرير ويبلغ عدد الخارجين من “جيش التحرير” 2500 شخصا وستكون الوجهة إلى مدينة الباب في ريف حلب قبل التوجه إلى مدينة عفرين.
وبدأت صباح اليوم عملية إخراج المجموعات المسلحة من القلمون الشرقي تنفيذا للاتفاق القاضي بإخراجهم من الرحيبة وجيرود والناصرية حيث دخل عدد من الحافلات إلى مدينة الرحيبة قبل ظهر اليوم لإخراج المسلحين وعائلاتهم من الرحيبة والناصرية وجيرود تمهيدا لنقلهم إلى جرابلس وريف وإدلب في وقت لاحق اليوم بعد أن قاموا بتسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة ومستودعات ذخيرتهم.
ويأتى اتفاق منطقة القلمون الشرقي بعد يومين من اعلان بلدة الضمير خالية من الارهاب بعد اخراج مسلحي /جيش الاسلام/ وعائلاتهم منها وبعد أسبوع واحد من إعلان الغوطة الشرقية خالية من الإرهاب بعد عملية عسكرية مركزة نفذتها وحدات الجيش العربي السوري أجبرت التنظيمات الإرهابية على الاستسلام والرضوخ للخروج من مدينة دوما حيث دخلت بعد ذلك وحدات من قوى الامن الداخلى الى المدينة لتعزيز الامن والاستقرار داخل المدينة.
وتنفذ وحدات من الجيش العربي السوري بالتوازي مع تنفيذ الاتفاق في منطقة القلمون الشرقي عملية عسكرية مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية المنتشرة جنوب دمشق في إطار الحرب المتواصلة لاجتثاث الإرهاب من دمشق وريفها ومن عموم الأراضي السورية.

بالأسماء.. شهداء في صد هجوم إرهابي نحو مواقع للجيش في إحدى تلال اللاذقية

ارتقى صباح اليوم عدد من الشهداء بصفوف الجيش السوري إثر اشتباكات مع المسلحين في تلة رشو بريف اللاذقية.
وأفاد مصدر ميداني بأنه “اشتبكت صباح اليوم مجموعات من الجيش السوري المتمركزة في تلة رشّو بالقرب من بلدة كنسبا بريف اللاذقية مع عدد من المسلحين الذين تسللوا نحو مواقع الجيش في المنطقة، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من المسلحين وارتقاء عدد من الشهداء في صفوف الجيش السوري”، والشهداء هم:
الشهيد الملازم أول عمار مالك خيزران
الشهيد الملازم شرف عمار محمد
الشهيد الملازم شرف علي كزبر
الشهيد الملازم شرف علي محمد علي
الشهيد بشار محمد
الشهيد محمد غنام
الشهيد ابراهيم اسماعيل
الشهيد أحمد ظافر اسبر
الشهيد حسن أحمد علوش
الشهيد البطل بشار عزت محمد
الجريح مهند سليمان

الجيش يتقدم في مخيم اليرموك ويطرد “الدواعش” من جامع الإمام علي

دمشق: تداول ناشطون صورا قالوا أنها من داخل جامع الامام علي بمخيم اليرموك بعد السيطرة عليه من قبل مقاتلي الجيش العربي السوري وفصائل التحالف الفلسطيني.

الجيش يبدأ عملية عسكرية لتحرير مخيم اليرموك والحجر الأسود من الإرهاب

دمشق: بدأ الجيش العربي السوري بعد ظهر اليوم عملية عسكرية محدودة على أوكار إرهابيي داعش وجبهة النصرة في الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب مدينة دمشق.
وسمعت أصوات انفجارات وقصف جوي على مواقع الإرهابيين وشوهد الطيران الحربي يحلق في سماء مدينة دمشق قبل أن يستهدف بغارات مكثفة منطقتي الحجر الأسود ومخيم اليرموك.
وفشلت جولات التفاوض مع الإرهابيين المنتشرين في القدم والعسالي ومخيم اليرموك والحجر الأسود حيث كان التفاوض يتركز على ترحيل الدواعش إلى البادية الشرقية وإجلاء جبهة النصرة إلى إدلب.

الجيش يحاصر مسلحي الرحيبة ويشل تحركاتهم باتجاه قرى القلمون الشرقي

دمشق: قطع الجيش العربي السوري محاور تحرك المجموعات المسلحة من وإلى الرحيبة في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق.
وذكر مصدر ميداني أن الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة طوق بلدة الرحيبة وفصلها عن باقي قرى وبلدات القلمون بعد سيطرته على تل الخرنوبة وأرض المسيلحة.

الجيش يعلن تحرير بلدة الضمير بعد ساعات قليلة

دمشق: أكدت مصادر أمنية أن الجيش العربي السوري سيعلن خلال الدقائق القادمة بلدة الضمير خالية من أي وجود مسلح غير شرعي.
وقالت المصادر لموقع أخبار سوريا والعالم إنه تم قبل قليل الانتهاء من تجهيز الحافلات التي تقل مسلحي مسلحي “جيش الاسلام” فى بلدة الضمير فىبعد تسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة تنفيذا للاتفاق الذى تم التوصل اليه مع الدولة السورية.
وأضاف المصادر أن عد الأشخاص المغادرين يبلغ حوالي 1600 من المسلحين وافراد عائلاتهم مبينة إن المسلحين خرجوا مع سلاح فردي وثلاثة مخازن بمرافقة ست سيارات خاصة وشاحنة كبيرة و250 خيمة مع مواد إغاثية.
ويقضي الاتفاق الذى تم التوصل اليه أول أمس باخراج مسلحي “جيش الاسلام” من بلدة الضمير الى منطقة جرابلس وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء وذلك بعد تسليم أسلحتهم حيث قاموا خلال اليومين الماضيين بتسليم 6 اليات مزودة برشاشات وبعض الاسلحة الفردية والخفيفة.
وذكرت وكالة سانا في وقت سابق اليوم أن الاتفاق يقضي بإخراج حوالي 1500 من مسلحي “جيش الإسلام” ونحو 3500 من عائلاتهم من بلدة الضمير إلى جرابلس على أن تدخل وحدات من الجيش العربي السوري الى البلدة بعد اخراجهم لتمشيطها وتطهيرها من الالغام ومن ثم إعادة تفعيل جميع مؤسسات الدولة فيها.
ولفتت مصادر من داخل بلدة الضمير “البعض أراد البقاء في المدينة وأعطوا مهلة بين 3 و 6 أشهر للعسكريين والمتورطين في حمل السلاح للالتحاق بالقطع العسكرية وتسوية أوضاعهم”.

من مخيم اليرموك.. قذائف “داعش” تستهدف الزاهرة وبستان الدور

دمشق: خلفت قذيفة صاروخية سقطت صباح اليوم بالقرب من حديقة الثلاث عنزات في حي الميدان بدمشق، أضرار مادية دون أنباء عن إصابات تذكر.
حيث أفادت مصادر محلية أيضاً بسقوط قذيفتين صاروخيتين على حيي الزاهرة الجديدة وبستان الدور بمدينة دمشق، مصدرهما إرهابيو تنظيم “داعش” في مخيم اليرموك جنوب مشق.
يأتي ذلك في وقت أكمل فيه الجيش السوري استعداده لمعركة مخيم اليرموك والحجر الأسود والجزء الجنوبي من حي التضامن لتحريره من تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة”، إذ عمد الجيش أمس لاستهداف مقرات وتجمعات للتنظيم بضربات مدفعية وصواريخ أرض- أرض.