أرشيف الوسم : الجيش السوري

الجيش يدحر “النصرة” من 8 قرى في ريفي إدلب وحلب ويصل تخوم بلدة أبوالضهور

إدلب
أعلن الجيش العربي السوري تحرير 4 قرى بريف حلب الجنوبي الغربي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية تحت زعامته وتدمير تحصيناتهم وعتادهم.
وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة واصلت عملياتها ضد تنظيم جبهة النصرة بريف حلب الجنوبي الغربي واستعادت السيطرة خلال الساعات الماضية على قرى طرفاوي وحميمات الداير ووريدي غربية وتبارة بعد القضاء على أعداد من إرهابيي التنظيم فيها.
كما تابعت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة عملياتها ضد تجمعات ومناطق انتشار إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية تحت زعامته بريف إدلب وقضت على آخر تجمعاتهم في قرى قرع الغزال وأم الحوتة وشويحة أبو عيسى وأبو مرير.
وذكرت مصادر ميدانية أن وحدات الجيش تخوض اشتباكات عنيفة في أطراف بلدة أبو الضهور للقضاء على آخر تجمعات الارهابيين وسط انهيارات وخسائر كبيرة في صفوفهم إيذانا بإعلان تحريرها خلال الساعات القليلة القادمة.
وتنفذ وحدات من الجيش منذ أكثر من شهرين عملية عسكرية في المنطقة الممتدة بين أرياف حماة وادلب وحلب لاجتثاث تنظيم جبهة النصرة الإرهابي أسفرت حتى الآن عن السيطرة على مطار أبو الضهور و300 قرية وبلدة بعد تكبيد التنظيم التكفيري خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

مصدر ميداني ينفي الادعاءات بسيطرة “جبهة النصرة” على مطار أبو الضهور

إدلب – خاص|
نفى مصدر ميداني ما تداولته تنسيقيات المسلحين عن عودة إرهابيي “جبهة النصرة” إلى مطار أبو الضهور في ريف إدلب وسيطرتهم عليه.
وقال المصدر المتواجد حاليا في مطار ابو الضهور في اتصال مع موقع “أخبار سوريا والعالم” إن جميع ما نشرته تنسيقيات المسلحين عن سقوط مطار أبو الضهور مرة جديدة بيد جبهة النصرة غير صحيحة مطلقا ولا تمت للواقع بصلة.
واضاف.. إن هذه مجرد شائعات تهدف إلى التشويش على النصر المؤزر للجيش وتحريره مطار ابو الضهور ورفع معنويات المجموعات المنهارة في محيط المطار.
وأكد المصدر أن وحدات من الجيش العربي السوري قامت اليوم بمحاولة اقتحام بلدة ابو الضهور غرب المطار إلا أن اضطرت لتوقيف عملية الاقتحام بسبب المقاومة الضارية من المسلحين الذين عمدوا إلى تفخيخ العديد من الأبنية في أطراف البلدة.

الجيش يعلن تحرير مطار أبو الضهور و300 قرية في أرياف حماة وإدلب وحلب

دمشق|
اعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة ظهر اليوم استعادة السيطرة على مطار أبو الضهور العسكري و300 قرية وبلدة في المنطقة الممتدة بين أرياف حماة وإدلب وحلب بعد تدمير اخر تجمعات وتحصينات التنظيمات الارهابية فيها.
واشارت القيادة العامة للجيش في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم.. الى انه “بعد سلسلة من العمليات النوعية أنجزت وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة عملياتها العسكرية بنجاح وسيطرت على مطار أبو الضهور العسكري في ريف إدلب الجنوبي الشرقي” موضحة ان وحدات الهندسة تقوم بتفكيك وإزالة الألغام والمفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في المنطقة”.
ولفتت القيادة للجيش في بيانها الى أن أهمية استعادة السيطرة على مطار أبو الضهور “تأتي من كونها تتويجاً لتحرير 300 بلدة وقرية في أرياف حماة وإدلب وحلب وأدى إلى حصار تنظيم “داعش” الإرهابي في المنطقة الواقعة بين خناصر وأبو الضهور والسعن والحمرة وتأمين طريق رئيسي ثانٍ بين حماة وحلب إضافة إلى طريق خناصر” مشيرة إلى ان مطار أبو الضهور يعد ثاني أكبر قاعدة عسكرية شمال سورية وله “أهمية إستراتيجية كبيرة كونه يقع بين محافظات حلب وحماة وإدلب”.
واوضحت القيادة العامة للجيش أن الأعمال القتالية التي خاضتها وحداتنا المقاتلة “أدت إلى تدمير وحدات النخبة من التنظيمات الإرهابية لما يسمى تنظيم “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة به وشكلت ضربة قاصمة لها ولداعميها الإقليميين والدوليين”.
وجددت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة “تاكيدها وعزمها وإصرارها على مواصلة تنفيذ واجبها الوطني في القضاء على الإرهاب وإفشال مخططات رعاته وداعميه وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية”.

الجيش يتابع تقدمه بريف حلب ويحرر مجموعة من القرى الجديدة

حلب|
تابع الجيش العربي السوري تقدمه في ملاحقة إرهابيي جبهة النصرة بريف حلب الجنوبي وسيطر على مجموعة من القرى الجديدة.. وهي الجفرة – مشيرفة الحاج – مشيرفة الشربتجي – عندان الشيخ – طرفاوي – أبو مجاهر – الحيانية – رابية الحيايا – زيارة – ابو جورة”.

“أبو طلحة” الألماني مطرب “داعش” قتيلاً بنيران الجيش السوري

دمشق|
قُتل مطرب الراب الألماني الملقب “أبو طلحة الألماني” الذي انضم لتنظيم “داعش” في غارة جوية لسلاح الجو السوري، يوم الأربعاء في ريف دير الزور، بحسب ما ذكر موقع “سايت” الأميركي.
وأفاد الموقع بأن “دينيس كوسبيرت الشهير باسم “ديسو دوغ”، كان أحد أشهر الأجانب الذين كانوا يقاتلون إلى جانب “داعش” في بلدة غرانيج في محافظة دير الزور شمال غربي سورية، حيث ظهر في عدة تسجيلات دعائية، أحدها كان فيه على ما يبدو يحمل رأساً مقطوعة”.
وذكر مسؤولون أميركيون بأنه “هدد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما والألمان، وشجع مسلمين غربيين على شن هجمات بإلهام من التنظيم”.
هذا وأعلنت مصادر عدة سابقاً “مقتل كوسبيرت من بينها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، التي قالت إنه قتل في غارة جوية على سورية في أكتوبر 2015، إلا أنها اعترفت بعدها أن كوسبيرت نجا على ما يبدو”.
كما ذكرت تقارير أن “كوسبيرت تزوج مترجمة مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي “إف بي آي” دانييلا غرين، التي انجذبت إليه بالرغم من تكليفها بالتجسس عليه.

وضعية قوات الجيش في ريف حلب وإدلب والتقدم إلى ابو الضهور

إدلب|
وحدات الجيش السوري والحلفاء تصل إلى أسوار مطار أبو الظهور من الجهة الشرقية بعد سيطرتها على قرى الجعكية وحميدية شداد والحميدية.

الجيش يتقدم بريف إدلب ويصل إلى الاسوار الجنوبية لمطار أبو الضهور

إدلب|
أكدت مصادر ميدانية وصول قوات الجيش العربي السوري وحلفائه إلى اسوار مطار أبو الضهور العسكري من الجهة الجنوبية في ريف ادلب الجنوبي الشرقي بعد السيطرة على عدة قرى وتلال منها “تل سلمو جنوبي -رسم عابد -البويطة -الدبشية – زفر صغير – زفر كبير”.

الجيش يحرر أم تينة ويحاصر الإرهابيين في 1200كم2 قرب أبو الضهور

إدلب|
أكد مصدر ميداني سيطرة الجيش العربي السوري وحلفائه على قرية “أم تينة” في ريف حلب الجنوبي بعد معارك عنيفة جدا مع تنظيم جبهة النصرة الإرهابي.
وقال المصدر أنه بتحرير قرية أم تينة تقترب القوات من الالتقاء عند محور قرية “أم جورة ” قرب مطار أبو الضهور العسكري بالتوازي مع شن قوات أخرى هجوما باتجاه المطار.
وأضاف المصدر أن التقاء القوات سيؤدي إلى حصار المسلحين في جيب تبلغ مساحته أكثر 1200 كم2، يمتد من جنوب شرق خناصر في ريف حلب، إلى غرب سنجار في ريف إدلب، وصولا لشمال السعن بريف حماه.
وأوضح المصدر أن هذا الجيب تسيطر على أكثر من ثلثيه “جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها والقسم المتبقي يخضع لسيطرة ما تبقى من مجموعات داعش.
وتحدثت مصادر إعلامية عن بدء قوات المشاة بالدخول إلى مطار ابو الضهور العسكري جنوب شرق مدينة إدلب.

العدو ترتعد فرائصه.. صحيفة عبرية تتوقع سيطرة الجيش على القنيطرة ودرعا قريبا

القدس المحتلة|
أكد موقع صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبري أنه بعد سبع سنوات على اندلاع الحرب في سورية، فإن “الجيش السوري سينتصر على المسلحين، ويبدو أنه من الصعب على المسلحين الإقرار بالحقيقة المرة أنهم خسروا الحرب وحالياً تبدأ المعركة الأخيرة أو العد العكسي”.
وأضافت “أحرونوت” أن “الساحة الجنوبية يجب أن تقلق إسرائيل أكثر من كل الساحات، ليس فقط لأنها قريبة من حدودنا، بل لأن حزب الله يشارك فيها بشكل جوهري أكثر من بقية المناطق، وهو يستعد لفتح جبهة جديدة ضد إسرائيل في هضبة الجولان”.
وذكرت الصحيفة أن “فرص المسلحين في الجنوب أصبحت ضئيلة لأنهم منقسمين بين عدة تنظيمات تعادي بعضها البعض”. وأشارت “يديعوت أحرونوت” إلى أن سيطرة الجيش السوري على محافظتي القنيطرة ودرعا هي مسألة وقت فقط.
تعليق.. ما تذكره الصحيفة الصهيونية هو تحصيل حاصل فالجيش السوري قادر على تحرير جميع الأراضي السورية ولكن الحرص على دماء المدنيين الذين أوغلت فيهم المجموعات المسلحة المرتبطة بإسرائيل هو الذي يؤخر الحسم العسكري، وما حصل في بيت جن هو خير دليل على ما نقول.

ظهور قيادي في “تحرير الشام” مع الجيش السوري في جبل الحص بحلب

حلب|
ظهر رئيس مكتب إغاثي تابع لـ “هيئة تحرير الشام” في جبل الحص جنوبي حلب، إلى جانب الجيش السوري بعد سيطرتها على معظم المنطقة.
وتناقل ناشطون معارضون على “تويتر”، خلال الساعات الماضية، صورة لـ”حسين العلي”، رئيس “المكتب الإغاثي الموحد” التابع لـ “الهيئة” جنوبي حلب، إلى جانب عناصر من الجيش السوري، في منطقة جبل الحص.
ووفق المصادر فإن “العلي” كان مختاراً لقرية برج أسامة في جبل الحص، وذكرت المصادر أنه اختفى خلال موجة النزوح التي شهدتها المنطقة خلال الأسابيع الماضية.
وأضافت المصادر أن “تحرير الشام” عينت “العلي” رئيساً للمكتب الإغاثي جنوبي حلب، وكان يحصل على راتب شهري من اللجنة الاقتصادية التابعة لـ”الهيئة”.
واتهم ناشطون من حلب “العلي” بأنه كان “أحد مخبري الجيش السوري في المنطقة، ويعمل لدى قوات الدفاع الوطني”.
الجدير بالذكر أن الجيش السوري فرض سيطرته على غالبية قرى وبلدات جبل الحص جنوبي حلب، فيما أعلن الإعلام الحربي المركزي”، اليوم، السيطرة على كامل القرى والبلدات التي تقع شمال شرقي الطريق الممتد بين خناصر وتل الضمان، وصولاً إلى جبل الأربعين.