خبر وتعليق

نواب الشعب لوزير الصناعة: لماذا تنمو الصناعة بالقطاع الخاص أكثر من العام

دمشق: ناقش مجلس الشعب في جلسته الثامنة من الدورة العادية السابعة المنعقدة اليوم برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء وزارة الصناعة والقضايا المتصلة بعملها.
وطالب أعضاء المجلس باستصدار تشريعات لرسم الاستراتيجيات الصناعية وحماية المنتج السوري وزيادة الدعم الحكومي للمدن والمناطق الصناعية وخاصة الشيخ نجار في حلب وتلبية احتياجاتها وإعادة تشغيل محلج دير الزور.
وأكد عدد من أعضاء المجلس أهمية تقديم تسهيلات للصناعيين بهدف استيراد المواد الأولية التي تسهم في دعم المنتج الوطني وتشجيع المستثمرين للاستفادة من الفرص الاستثمارية في القطاع الصناعي وتنفيذ مشاريع جديدة تسهم في زيادة وتيرة الإنتاج.
وتساءل أعضاء المجلس عن أسباب نمو الصناعة لدى القطاع الخاص بمعدلات أعلى من مثيلاتها في القطاع العام داعين لوضع خارطة عمل خاصة للشركات الصناعية المتعثرة لضمان إعادة إقلاعها.
وفي رده على مداخلات أعضاء المجلس أكد وزير الصناعة محمد مازن يوسف أن الوزارة تواصل العمل لتأمين مستلزمات الإنتاج لشركات القطاعين العام والخاص وزيادة طاقتها الإنتاجية وإعادة تأهيل المنشات الصناعية المتضررة بشكل جزئي أو كلي وعودتها للعمل ودعم الصناعيين وتعزيز فرص التشاركية بين القطاعين العام والخاص.
وأشار وزير الصناعة إلى أنه يتم العمل على وضع استراتيجية للصناعة وإعادة تقييم للمؤسسات والمعامل وإيجاد الحلول الاستراتيجية للاقلاع بها ضمن حلول مستدامة ومعالجة العمالة الفائضة ونقص العمالة في بعض الشركات.
كما أقر المجلس مشروع القانون المتضمن تعديل المادة الثانية من القانون رقم 18 لعام 2017 المتعلق بمنح جوازات ووثائق السفر في الخارج.
وتنص المادة المذكورة على أنه “تستوفى الرسوم المحددة من المواطنين السوريين أو من في حكمهم الموجودين خارج سورية أو من ذويهم أو وكلائهم القانونيين داخل سورية بالدولار أو ما يعادله باليورو أو بإحدى العملات المحلية في البلدان الموجودة فيها سفارات وقنصليات للجمهورية العربية السورية وفق سعر الشراء الوارد في النشرة الربعية الأولى الصادرة عن المصرف المركزي من كل عام وتجبر الكسور عند استيفاء القيمة إلى وحدة النقد الأعلى”.

فرنسا تنشر مدفعيات في سوريا لدعم ميلشيا “قسد” على الحدود

الحسكة: نشر الجيش الفرنسي ست بطاريات مدفعية على الحدود السورية العراقية في إطار دعم “قوات سورية الديمقراطية”.
وبحسب وسائل الإعلام، تم نشر البطاريات في شمالي قرية باغوز، حيث تم التدريب على إطلاق النار.
ويعزز الجيش الفرنسي مؤخراً وجوده في مناطق منبج والحسكة وعين عيسى والرقة التي تسيطر عليها “الوحدات الكردية” التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية.
ونقلت وكالة “AFP” في حزيران عام 2016 عن وزارة الدفاع الفرنسية أن قوات قيادة العمليات الخاصة للقوات المسلحة الفرنسية موجودة في المناطق التي يسيطر عليها “الأكراد”.

نائب أمريكي يدعو الكونغرس للاعتراف بالجولان المحتل كأرض اسرائيلية

واشنطن: تقدم عضو مجلس النواب الأمريكي رون دي سانتيس، بمبادرة في كونغرس الولايات المتحدة تنص على الاعتراف بهضبة الجولان السورية المحتلة كأرض إسرائيلية.
وقال دي سانتيس، النائب الجمهوري من ولاية فلوريدا، في حديث لموقع “Walla” الإخباري الإسرائيلي، يوم الأحد، إنه “بعد عودتي إلى واشنطن وضعت أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، الخميس الماضي، مشروع إعلان بروتوكولي للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، ويتوقع أن يلقى دعما كبيرا في الكونغرس”.
وشارك دي سانتيس الاثنين الماضي، في حفل نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة.
وأضاف النائب الأمريكي “سألت نفسي عن الخطوة المقبلة.. وفي ظل الحرب الأهلية بسوريا، وتوسع النفوذ الإيراني فيها، خاصة قرب بوابة إسرائيل الشمالية، فقد آن الأوان للوقوف بجانب إسرائيل والاعتراف بسيادتها على الجولان”.
وأردف أنه “لا ينبغي الضغط على إسرائيل في أي سيناريو مستقبلي للتنازل عن الجولان لـ(الرئيس السوري) بشار الأسد أو لإيران، نظرا لأهميتها الاستراتيجية”، مشيرا الى انه “على الرغم من أن الإعلان بروتوكولي، إلا أنه سيتم إقراره بدعم كبير، ليشكل دفعة للإدارة الأمريكية، للتفكير في شأن إن كانت ستعترف بسيادة إسرائيل على الجولان أم لا”.
وبحسب الموقع الاسرائيلي، رفض دي سانتيس، الإفصاح عن إن كان قد أبلغ البيت الأبيض أم لا بمشروع الإعلان البروتوكولي حول الجولان، مكتفيا بالقول إنه تحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ويعلم أنه دعا واشنطن علنا إلى هذه الخطوة، ويوجد دعم كبير لها في الكونغرس.
وكان دي سانتيس من أبرز النواب الأمريكيين الذين ضغطوا لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.
وتحتل إسرائيل منذ حرب حزيران 1967 حوالي 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان السورية، وأعلنت ضمها إليها في 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، بينما لا تزال حوالي 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.
وتعتبر الهضبة، حسب القانون الدولي، أرضا محتلة، ويسري عليها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 لعام 1967، الذي ينص على ضرورة انسحاب إسرائيل منها.

نظام المنامة يصنف “حزب الله” كمنظمة إرهابية للمرة السادسة

المنامة: أعلنت البحرين عن تصنيفها لحزب الله وقادته ضمن ما سمي بقائمة الإرهاب في إعلان مكرر للمرة السادسة خلال 7 أعوام.
وقال النظام إن هذا القرار جاء في إطار ما اتخذه ما يسمى مركز استهداف تمويل الإرهاب المشكل من قبل دول مجلس التعاون بالشراكة مع الولايات المتحدة في مايو العام الماضي.
وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت عبر وزارة الخزنة عن فرض عقوبات اقتصادية على قادة حزب الله إضافة لشركات زعمت أنها ذات صلة بالحزب.
وأعقب ذلك بيانا نشرت وكالة الأنباء السعودية يذكر أنه لن يتم التفريق بين الجناح العسكري والسياسي لحزب الله، وذكر أن العقوبات صادرة عن كافة دول مجلس التعاون بالإضافة للولايات المتحدة.
وكان حزب الله وقوى المقاومة قد اكتسحوا الإنتخابات النيابية في لبنان والتي جرت بعد انقطاع دام 9 سنوات.
الجدير ذكره أن النظام البحريني كان قد صنف حزب الله كمنظمة إرهابية في أعوام 2011، 2013 وثلاث مرات في 2016 وفي كل مرة كان التصنيف للحزب بكافة قادته وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه.
وكانت السلطات الأمنية في البحرين قد جرمت اقتناء صورة السيد حسن نصرالله أو شعار حزب الله، واعتقلت على خلفية ذلك شخصين كما أغلقت مكتبة في العام 2016.
ورحلت السلطات البحرينية العديد من المقيمين اللبنانيين والعرب بحجة تعاطفهم أو انتمائهم لحزب الله.
وشهدت مواقع التواصل الإجتماعي ردود فعل ساخرة من القرار الأمريكي الخليجي الجديد الذي سمى كبار قادة حزب الله لفرض العقوبات الاقتصادية ضدهم في الوقت الذي لا يملكون فيه أي حسابات بنكية في دول الخليج والولايات المتحدة.

مقدسيون لأنظمة السعودية وللإمارات والبحرين: “إحنا مش جعانين”

القدس المحتلة: أطلق ناشطون مقدسيون وسما (هاشتاغا) على وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان “إحنا مش جعانين”، أكدوا فيه رفضهم وجبات الإفطار الرمضانية التي درجت الإمارات العربية على تقديمها سنويا لرواد المسجد الأقصى.
وعزا الناشطون رفضهم إلى مواقف بعض الدول الخليجية، منها الإمارات والبحرين والسعودية، من القضية الفلسطينية، وتواطئها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك من خلال مشاركة فرق بحرينية وإماراتية في ماراثون دولي نظمته بلدية الاحتلال في القدس في الذكرى السبعين للنكبة.
وكانت اللجنة الأولمبية الفلسطينية قد دانت مشاركة دراجين إماراتيين وبحريين في ما يسمى “طواف إيطاليا” الذي استضافته كيان الاحتلال الإسرائيلي، ووصفت المشاركة بأنها وصمة عار وسابقة تنطوي على درجة عالية من الخطورة تصل إلى حد الخيانة العظمى لنضالات الشعب الفلسطيني.
وضمن حلقات التطبيع الإماراتي مع الاحتلال، نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن وزير المواصلات في حكومة الاحتلال أيوب قرا أنه تلقى دعوة رسمية علنية لزيارة الإمارات، وقال “إنه يتوقع زيارة مسؤولين خليجيين إلى إسرائيل قريبا” حسبما افاد موقع الجزيرة.
وفي هذا السياق، كشفت وكالة أسوشيتد برس وصحيفة واشنطن بوست في وقت سابق أن سفيري الإمارات يوسف العتيبة والبحرين عبد الله بن راشد آل خليفة التقيا رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مطعم راق بواشنطن في آذار الماضي.
وعلى الجانب البحريني، أرسلت المنامة وفدا إلى فلسطين المحتلة، وأجرى جولات “استفزازية” في مدينة القدس، وذلك بعد أيام قليلة من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب القدس عاصمة للاحتلال.
وتعليقا على إعلان ترامب في السادس من كانون الأول الماضي، اعتبر وزير خارجية البحرين هذه القضية “جانبية”، وقال في تغريدة على تويتر “من غير المفيد الدخول في معركة مع الولايات المتحدة بشأن قضايا جانبية”، وهو ما اعتبره فلسطينيون “نموذجا للتهويد الثقافي الذي أصاب عقول المنحرفين والمتصهينين”.

سباق الإدانة لمحو الخيانة.. سلمان واردوغان يستثمران دماء الفلسطينين

دمشق: في منافسة واضحة بين السعودية وتركيا على خطف الحدث الفلسطيني واستثماره لصالح كل من بن سلمان ولأردوغان طلبت تركيا الثلاثاء من السفير الاسرائيلي في انقرة مغادرة البلاد موقتا احتجاجا على مقتل عشرات الفلسطينيين الاثنين برصاص الجنود الاسرائيليين في قطاع غزة، وفق ما افاد مسؤول تركي.
وقال مسؤول في الخارجية التركية غداة قرار انقرة استدعاء سفيرها في تل ابيب للتشاور انه تم استدعاء السفير ايتان نائيه وطلب منه “العودة الى بلاده لفترة معينة”.
من جانبه، دعا رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الثلاثاء الدول الاسلامية التي تربطها علاقات باسرائيل الى “اعادة النظر فيها”،و “قمة طارئة” لمنظمة التعاون الاسلامي التي تضم 57 عضوا الجمعة في تركيا، من دون ان يتضح حتى الان ما اذا كانت ستعقد على مستوى رؤساء الدول.
من جانبه رفض مجلس الوزراء السعودي الذي عقد جلسة الثلاثاء برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز نقل السفارة الاميركية الى القدس، كما افادت وكالة الانباء السعودية الرسمية.
ونقلت الوكالة عن بيان لمجلس الوزراء تاكيده “أن هذه الخطوة تمثل التي كفلتها القرارات الدولية وأن حكومة المملكة سبق وأن حذرت من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة غير المبررة لما تشكله من استفزاز لمشاعر المسلمين حول العالم”.
وكرر مجلس الوزراء السعودي من جانب آخر ادانة الرياض للنيران الاسرائيلية التي اوقعت عشرات القتلى على الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة والتي عبر عنها الاثنين مصدر مسؤول في وزارة الخارجية.
وفي السياق نفسه استدعت وزارة الخارجية الإيرلندية صباح اليوم السفير الإسرائيلي وقال ايمانويل نخشون، المتحدث بلسان وزارة الخارجية الإسرائيليةفي تصريح صحفي تم استدعاء سفيرنا إلى لقاء هذا الصباح في وزارة الخارجية الإيرلندية”.
وقالت القناة الإسرائيلية العاشرة، إنه تم استدعاء السفير الإسرائيلي على خلفية الأحداث في غزة.
كما أعلنت جنوب إفريقيا استدعاء سفيرها في تل أبيب “حتى إشعار آخر” على خلفية المجزرة الاسرائيلية وكذلك تركيا
يأتي ذلك بينما طالبت ايران الثلاثاء بمحاكمة المسؤولين الاسرائيليين على انهم “مجرمو حرب” لارتكابهم “مجازر وحشية لا مثيل لها”، وذلك غداة استشهاد عشرات الفلسطينيين في مواجهات دامية على حدود قطاع غزة.
وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية برهام قاسمي ان “قتل الاطفال والنساء والابرياء من الفلسطينيين واحتلال ارضهم تحول الى استراتيجية رئيسية للصهاينة على مدى 70 عاما من الاحتلال”.
وطالب قاسمي الاسرة الدولية بـ”التحرك على الفور لإدانة جريمة الكيان الصهيوني وتقديمه إلى محكمة دولية باعتباره مجرم حرب”.
وارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، حيث استشهد 59 شخصا وجرح أكثر من 2200 آخرين، بالرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.
وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ”النكبة” الفلسطينية.

“الجزيرة” تصدم متابعيها المعارضين بتقرير غير متوقع حول سوريا

الدوحة: صدمت قناة “الجزيرة” بالانكليزية القطرية، مشاهديها بتقرير جديد يتعلق بسورية، وخصوصاً حول ما حدث في مدينة دوما بريف دمشق وقصة الكيماوي المزعوم.
حيث فاجأت “الجزيرة” المشاهدين بتوازن تتبنى فيه تصريحات الحكومة السورية حول ما حدث في دوما، ما أثار استغراباً لدى المتابعين السوريين للقناة من معارضين أو مؤيدين، نظرا لدور القناة التحريضي على سورياً سابقاً.
وفي التفاصيل، عرضت القناة عبر برنامجها الأسبوعي “The Listening Post” والذي يبث مساء كل أحد، حلقة تناولت فيها التغطية الإعلامية الغربية لهجوم دوما الكيماوي والضربات العقابية التي شنتها الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا.
البرنامج الذي يقوم بتحليل وفحص التغطية الإعلامية العالمية، بحسب توصيفه في موقع المحطة الإلكتروني، عرض وجهات نظر مشككة بالضربات الكيماوية ومؤيدة إلى حد كبيرة للتصريحات الروسية والسورية حول ما حدث في دوما.
وبحسب ما ذكرت “شام تايمز”، فإنه بعد بث مقتطفات من المحطات العالمية التي تعرض أخبار دوما ومع مزيج من اللقطات التي تظهر فيها صواريخ تنطلق باتجاه أهدافها، يظهر صوت مقدم البرنامج (ريتشارد جيزبيرت) ليخبر المشاهد أن اللقطات التي يراها قد تسببت بها ضربة عسكرية ليسأل فيما إذا كان هؤلاء الصحفيون الذين ينقلون أخبار الكيماوي قد تحروا الدقة اللازمة قبل القول “إن الهجمات الكيمائية تقف وراءها الحكومة السورية”.
وتظهر (تارا ماكورماك) المحاضرة في العلاقات الدولية في “جامعة ليستر” لتسأل عن سبب شن الضربات بدون تقديم أدلة على أن الحكومة السورية هي من قام بها قائلة “السؤال الأساسي هنا، أولاً وأخيراً هو انتظار الأدلة التي غابت عن النقاش الإعلامي”، حيث تقول (ماكورماك) إن ما رأيناه “هو صور مأخوذة من أجهزة موبايل لناس عاديين مع التخلي بالكامل عن التدقيق الناقد الذي يجب أن يتم لفحص مصداقية هذه الصور”، وهنا تؤكد على أن هذه الجزئية تمثل فشل الإعلام الغربي.
الصحفية الروسية (ماريانا بيلينكايا) قالت “إن وسائل الإعلام الروسية نفت الهجوم الكيماوي من الأساس وأنه ألقي اللوم على روسيا في شيء ليس لها دور فيه، وطرحت (بيلينكايا) السؤال الأهم: “من المستفيد؟” قائلة “عندما تحدثت وسائل الإعلام الغربية عن الهجمات الكيماوية على أنها الحقيقة الكاملة، طرحت وسائل الإعلام الروسية ليس فقط الحكومية بل الليبرالية المتوازنة أسئلة لمحاولة فهم الدافع لهجمات كهذه”.
ثم يذهب (جيزبيرت) في برنامجه بأبعد من ذلك، حيث يؤكد أن الصور التي تعرضها المحطات العالمية لما قيل إنهم ضحايا الكيماوي ليست كاملة، قائلاً : “إن الصور لا تحتوي على دماء كما أنها لا تستوجب أي تحذير للمشاهدين” متسائلاً عن سبب عدم عرض الصور كاملة”، وأضاف مكملاً ما يبدو أنه نفس المسار التي طرحته (بيلينكايا) في الغاية من استخدام الكيماوي قائلاً إنه “حالما تظهر الصور في واشنطن، والعواصم الغربية الأخرى، يقوم السياسيون والمشجعون على الحرب بالباقي، بدون أي ذكر مثلاً لخط (أوباما) الأحمر أو عمليات نزع السلاح الكيماوي من سورية والاتفاق الروسي – الأمريكي الذي توصل له حنيذاك وزير الخارجية الأميركي (جون كيري) مع نظيره (سيرغي لافروف) لتجنيب استهداف سورية أي ضربة عسكرية.

تصريح ناري تركي.. إدلب تحت حمايتنا ولن نسمح بأي حراك عسكري تجاهها

أنقرة: أعلن وزير الخارجية التركية “مولود جاويش أوغلو” أن “إدلب” تحت “الحماية التركية”، ولن تسمح بلاده بأي «”حراك عسكري تجاهها”.
وأضاف في كلمة ألقاها أمام ملتقى الصحفيين العرب في “اسطنبول”: «إدلب بحمايتنا ونرفض “تهجير” أهلها بحجة الإرهاب ونختلف مع “إيران” بملفات كثيرة»، مؤكداً أن بلاده تعمل «استخباراتياً لحماية المدنيين وتحييد الإرهابيين عن المدنيين».
وزعم أوغلو أن تركيا تريد منطقة “آمنة” في “إدلب” وأضاف: «شكلنا نقاط التفتيش»، ما يطرح تساؤلات كبيرة حول الحقيقة الفعلية من إقامة “أنقرة” نقاط مراقبة وتفتيش في المدينة تحت ذريعة تفاهمات “أستانا”
ورأى أوغلو أن مفاوضات أستانا لم تفشل، وهي تهدف إلى تعزيز مناطق خفض التصعيد، بحسب تعبيره، معتبرا أن الاختلاف بين السياستين السعودية والتركية تسببت بمصيبة في المنطقة ويحب الالتقاء بينهما على موقف واحد.
وسبق أن أقامت تركيا الكثير من نقاط المراقبة في المدينة الخاضعة لسيطرة الميليشيات المسلحة والكتائب الإسلامية، بينما يتخوف السوريون أن تصبح “إدلب” كما “عفرين” ومناطق كثيرة من ريف حلب الغربي خاضعة للسيطرة التركية، التي تمارس سياسة تتريك واضحة بحق أهالي المناطق التي تسيطر عليها في البلاد.

فيلق الرحمن وجيش الإسلام.. وثائق تفضح سرقة قادتهم مئات ملايين الدولارات

دمشق: كُشفت مؤخراً وثائق جديدة تتحدث عن سرقة مالية قام بها قيادي في “فيلق الرحمن” في الغوطة الشرقية بدمشق، وذلك بالتزامن مع فضيحة سرقة قيادي في “جيش الإسلام” لملايين الدولارات.
على خط مواز، تم الكشف عن مساع حثيثة للحكومة التركية لوضع “جيش الإسلام” في إطار ولائها، بعد أن كان يدين بالولاء للسعودية.
أما التفاصيل، فقد فتح مبلغ مالي قدمه ما يسمى “مجلس المحافظة” في ريف دمشق، التابع لما يسمى “حكومة الائتلاف” في “فيلق الرحمن” سجالاً بين الطرفين، بعد مطالبة الأول بالمبالغ المالية عقب انتقاله إلى الشمال السوري، بحسب مواقع إلكترونية معارضة وناشطين.
وجاء في كتاب داخلي لـ “المجلس” وجهه إلى “الفيلق”، وسربته المواقع: “أودع المكتب المالي الرصيد المالي المتبقي في صندوق المحافظة في مجلس القيادة الثورية لدمشق وريفها، التابع لفيلق الرحمن خوفاً من الضياع”.
وذكر “المجلس” في كتابه “أنه لدى مراجعة رئيس “مجلس القيادة الثورية لدمشق وريفها” لاسترجاع المتبقي من أجل إخراجه إلى الشمال، أفاد الأخير أن المبلغ أودع لدى قائد “فيلق الرحمن”، المدعو “عبد الناصر شمير”، وأنه سيخرج مع أموال “الفيلق” إلى الشمال، إذ طالب “المجلس” مسؤوليين في “الفيلق” تسليمه مبلغاً مقدراً بـ242 ألف دولار، ومبلغاً آخر تصل قيمته إلى 783 ألف ليرة سورية، ليكون رد “المجلس” في كتاب، “أنه سبق وأخبر مجلس المحافظة أنه أودع المبلغ لدى شمير”، بحسب ما ذُكر.
تأتي فضيحة سرقة “شمير” للأموال بعد نحو أسبوع من الكشف عن سرقة رئيس المكتب السياسي في “جيش الإسلام” المدعو “محمد علوش” لـ470 مليون دولار قدمت من السعودية.
من جهة ثانية، أعلنت ما تسمى “الحكومة المؤقتة” التي تتخذ من تركيا مقراً لها وتنشط في مناطق سيطرة تنظيم “جبهة النصرة”، عن مصالحة بين كل من مسلحي “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” بوساطتها، ووساطة ممثل عن “الائتلاف” وممثل عن “لواء المعتصم” الموجود في ريف حلب الشمالي الذي يدين.
من جهته، ذكر مصدر مقرب من “فيلق الرحمن”، وفق المواقع، أن “ما روج له على موقع التواصل الاجتماعي، الجمعة، ليس مصالحة بل هو اجتماع ودي مع قيادة مسلحي لواء المعتصم”، وأوضح “أن المصالحة قد حصلت في الغوطة الشرقية من الأساس”.
ويرى مراقبون، أن “الحكومة المؤقتة” و”لواء المعتصم” للمصالحة اللذين يدينان بالولاء لتركيا وقبول “جيش الإسلام” بها، يشير إلى تبديل ولائه من السعودية لتركيا.
ويلفت هؤلاء المراقبون إلى أن الحكومة التركيةلم تكن لتقبل بدخول مسلحي “جيش الإسلام” إلى المناطق التي يحتلها في شمال سورية لولا قبول “جيش الإسلام” بذلك، مشيرين إلى الخلافات الحادة الحالية بين أنقرة والرياض على خلفية الأزمة الخليجية واصطفاف الحكم التركي إلى جانب الدوحة ضد الرياض.
وكان اقتتال دار بين “جيش الإسلام” من جهة وتحالف “فيلق الرحمن” و”جبهة النصرة” من جهة ثانية في الغوطة الشرقية، في 2016 و2017، ما أدى إلى تقسيم المنطقة ومقتل مئات المسلحين والمدنيين من الطرفين.

روسيا ترفض الربط بين زيارة نتنياهو وتسليم سوريا صواريخ “اس300”

موسكو: رفضت وزارة الدفاع الروسية الربط بين زيارة رئيس وزراء العدو الإسرائيلي إلى موسكو والتأخر في تزويد الجيش السوري بمنظومة صواريخ “اس 300”.
وقال بيان صدر عن قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا نشرته في صفحاتها عن مواقع التواصل الاجتماعي “لا يمكن ربط زيارة نتنياهو إلى موسكو بالموقف الرسمي الروسي من تزويد سوريا بمنظومة الدفاع الجوي” مشيرا إلى أن تواجد القوات الروسية في سوريا قائم بصفة شرعية لأكثر من 49 عام”.
وكانت تصريحات صدرت في الفترة الماضية عن مسؤولين عسكريين روس في مستويات رفيعة أكدت أن موسكو تتجه إلى تسليم الجيش السوري منظمة صواريخ اس 300.