علوم وتكنولوجيا

خدمة واتساب تعود للعمل بعد تعطلها عالميا لمدة ساعة

تعرضت خدمة واتساب للتراسل والمملوكة لشركة “فيسبوك” لعطل استمر نحو ساعة في أنحاء العالم امس الأحد قبل إصلاحه.

واوضح متحدثة باسم واتساب في بيان ان “مستخدمي واتساب حول العالم شهدوا توقفا وجيزا وقد تم إصلاحه”. ولم يعرف على الفور سبب توقف الخدمة الذي استمر نحو ساعة.

وفي الهند، أكبر سوق للخدمة بنحو 200 مليون مستخدم من بين إجمالي العدد الذي يتجاوز المليار، توقف التطبيق لدقائق معدودة بعد منتصف ليلة رأس السنة الجديدة. وشكا مستخدمون في دول أخرى أيضا من أعطال في وسائل التواصل الاجتماعي.

كوريا الجنوبية تطور دبابة “شفافة”

قدم المهندسون العسكريون من كوريا الجنوبية للحكومة قائمة تضم 40 تطويرا جديدا، يعتزمون العمل عليها في المستقبل القريب.

وستسمح هذه الأنواع من الأسلحة جيش كوريا الجنوبية بدخول مستوى تكنولوجي جديد نوعيا. من بين التطويرات الجديدة الموعودة — دبابة “شفافة”، وغواصة فائقة السرعة، و”محطات شحن طائرة” للطائرات بدون طيار والكثير غير ذلك.

وأولى الخبراء اهتماما خاصا لما يسمى “بالدبابة الشفافة”. ويؤكد المهندسون الكوريون، أنهم قادرين على إنشاء تكنولوجيا تسمح بخفي الدبابات عن رادار العدو وأنظمة الأشعة تحت الحمراء. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الدبابة ستكون غير مرئية تقريبا للعين المجردة. ومن الواضح أن الدبابة ستكون “شفافة” أو غير مرئية تماما، ولذلك حصلت على هذا الاسم غير العادي.

ويوجد تطوير جديد أخر غواصة صغيرة فائقة السرعة وفائقة المناورة.

ولم ينسى الكوريون موضوع الطائرات بدون طيار. إنهم يخططون لإنشاء طائرات بدون طيار مصغرة بحجم النحل. ونظرا لصغر حجمها، فإنه لا يمكن الكشف عنها من قبل الرادارات، في حين أنها ستستطيع جمع المعلومات، وإذا لزم الأمر، أيضا شن هجمات على أهداف العدو.

وثمة تطوير آخر واعد مثير للاهتمام هو “محطة شحن طائرة” للطائرات بدون طيار. هذا شاحن طائر في الهواء. إذا لزم الأمر، فإن الطائرات بدون طيار ستطير إلى هناك، وشحن بطارياتها.

ويقر المهندسون الكوريون بأنه من الممكن ألا تتحقق جميع خططهم بالكامل، ولكن بعض المشاريع سوف تتجسد في نهاية المطاف في شكل أنواع جديدة من الأسلحة التي سيحصل عليها الجيش.

“آبل” تُطوّر تقنية للتحكم بسرعة الشحن اللاسلكي لكل جهاز على حدة

تأخّرت شركة “آبل” في إيصال الشحن اللاسلكي إلى هواتف “آيفون”. لكنها وبحسب آخر التقارير ترغب في توفير تقنيات فريدة من نوعها تسمح للمستخدم بتحديد سرعة شحن كل جهاز بحيث يُمكن منح الأولوية لجهاز دونًا عن الآخر.

وسجّلت الشركة برائتي اختراع بهذا المجال منذ شهر تموز 2017، نشرهما مؤخّرًا مكتب براءات الاختراع الأميركي تُظهران رغبة الشركة في إتاحة إمكانية تحديد شروط لشحن بعض الأجهزة بصورة أسرع من أجهزة أُخرى، وهذا بناءً على شروط مُحدّدة.

وقد يُصبح المستخدم قادرًا مثلًا على شحن جهاز ما لو كانت نسبة شحنه أقل من 30% بصورة أسرع من بقيّة الأجهزة الموضوعة على نفس صفيحة الشحن .

علماء يحددون مصدر الخلود!

اكتشف علماء آلية تجنب الكائنات الحية الشيخوخة من خلال دراسة أجريت على كائن الهيدرا المائي.

إذ بين علماء من الولايات المتحدة وسويسرا كيف يتجنب حيوان الهيدرا الشيخوخة. واستطاعوا إيقاف قدرة البوليب “ورم حميد” على التجدد، وأكدوا أن ذلك يؤثر على وظائف الأنسجة الطلائية خاصة وظيفة “الالتهام الذاتي”. واتضح أن هذه العملية مهمة في إطالة عمر الحيوانات.

ويعتبر العلماء أن بوليب الهيدرا هو الأكثر ملاءمة للدراسة، لأن نسبة كبيرة من الجينات النموذجية يوجد لها نظائر لدى هذا الكائن. وتظهر على هذه البوليبات (الأورام الحميدة) علامات صغيرة فقط للشيخوخة لأنها تنقسم باستمرار إلى الخلايا الجذعية الظهارية والخلايا الخلالية.

وقد درس العلماء نوعين من الهيدرا “Hydra oligactis” التي يسبب لديها فقد الخلايا الجذعية عواقب مختلفة. وقاموا بتقييد وصول الغذاء إلى خلاياها. وفي النتيجة، تكيفت البوليبات المقاومة للبرد “Ho_CR” وبقيت بصحة جيدة، أما النوع الآخر الحساس للبرد “Ho_CS” فقد توفي بعد ثلاثة أشهر. أي أن تقييد وصول الغذاء إلى “Ho_CS” يبطئ عملية الالتهام الذاتي لديها، وهذا يفسّر آلية تأخر الشيخوخة أو طول العمر التي حدثت بسبب نقص المغذيات.

المصدر: نوفوستي

رشقة واحدة من صواريخ “تورنادو” تغطي مساحة 70 هكتارا في سوريا

بدأت روسيا العمل في صنع راجمة صواريخ جديدة.

وذكرت جريدة “ديفينس” أن مشروع إنشاء راجمة الصواريخ الجديدة المتفوقة أطلق عليه اسم “بروريف” (أي الاختراق).

ومن المتوقع أن تتفوق راجمة “بروريف” وتتقدم على راجمة “تورنادو-إس” التي تعتبر أقوى راجمة صواريخ حالياً والتي يبلغ مدى قذائفها الصاروخية 90 كيلومترا.

ويتوقع الخبير فيكتور موراخوفسكي أن يعمل صنّاع الراجمة المتقدمة الجديدة على صنع الصواريخ الموجهة لها.

وتجدر الإشارة إلى أن راجمة “تورنادو-إس” التي دخلت الخدمة في روسيا تستطيع إطلاق الصواريخ التي تحتوي على طائرة مسيّرة بدون طيار توكل إليها مهمة الاستطلاع والاستخبار لكشف الأهداف المطلوب ضربها.

وجرى استخدام راجمة “تورنادو-إس” في سوريا حيث كانت تزيل منشآت أقامها الإرهابيون على مساحة تقارب 70 هكتارا، برشقة واحدة من صواريخها بحسب جريدة “إنفورياكتور” (inforeactor).

sputnik

أخيرا.. علماء أمريكيون يتوصلون لشحن لاسلكي “حقيقي” للهواتف

واشنطن|
لا يزال الشحن اللاسلكي محدودا حتى يومنا هذا، إذ يستوجب وضع الهاتف على وسادة إلكترونية لإمداده بالطاقة، لكن المستقبل القريب سيشهد طرح شاحن “ثوري” وحقيقي يتيح شحن الأجهزة دون تماس مع أي أدوات أخرى.
وبحسب ما نقل موقع “مشابل”، فإن اللجنة الفيدرالية للاتصالات في الولايات المتحدة، وافقت مؤخرا على شاحن عن بعد، هو الأول من نوعه. وجرى تطوير الشاحن في شركة “إينيرجوس”، وسرت إشاعات في وقت سابق عن تعاونها مع “أبل” لتطبيق فكرة الشحن اللاسلكي الجديدة.
ويعمل الشاحن المرتقب عن طريق إرسال موجات إلى الجهاز المُراد شحنه، ومن الممكن إجراء العملية على بعد 90 سنتيمترا، أي نحو متر تقريبا.، ويتخذ جهاز الشحن عن بعد “وات آب”، هيئة صغيرة، ويمكن وضعه على غرار “يو إس بي” في أي جهاز إلكتروني حتى يبدأ في العمل، ويسمح بشحن لاسلكي لأكثر من جهاز، خلال الوقت نفسه.
ويرتقب أن يجري عرض الشاحن، للمرة الأولى، في ملتقى الابتكار بمدينة لاس فيغاس، في التاسع من يناير المقبل.
يشار إلى أن عملية الشحن لطالما مثلت هاجسا كبيرا لدى مستخدمي الأجهزة الإلكترونية، وذلك بسبب الاضطرار إلى البقاء على مقربة من مقبس الكهرباء أو الاستعانة بوسادة شحن.

 4 نصائح لإطالة عمر البطارية ايفون

 أطلقت شركة “اَبل” مؤخرا نظام “iOS 11” والذي وفر للمستخدمين الكثير من المميزات، لكنه حمل فى طياته الكثير من العيوب والمشاكل والتى يأتى على رأسها التأثير على عمر بطارية هواتف أيفون، لذلك فيمكن للمستخدمين الذين يعانون من هذه المشكلة اتباع هذه النصائح للمحافظة على عمر بطاريات هواتف الأيفون الخاصة بهم كما يلي:

تتبع التطبيقات التى تستهلك طاقة البطارية:

تتيح هواتف “أيفون” للمستخدمين معرفة معدل استهلاك كل تطبيق لطاقة البطارية خلال الفترة الأخيرة، لذلك ينبغى على المستخدم التحقق من هذه القائمة بشكل مستمر، ومعرفة أي التطبيقات تستهلك طاقة بطارية أعلى، وإزالة التطبيق فى حالة عدم الحاجة له أو إيقافه بشكل مؤقت.

تقليل سطوع الشاشة:

من المعروف أن سطوع الشاشة يعد من أكبر العوامل التى تقوم باستهلاك طاقة البطارية، لذلك يجب على المستخدم التخفيف من سطوعها، حيث إن غالبية مستخدمي هواتف الأيفون يجعلون إعدادات سطوع الشاشة تعمل بشكل تلقائي، وهو ما يعتبر أمرا خاطئا لمن يرغب فى توفير طاقة البطارية لذلك يمكن تعطيل الوضع التلقائي وتشغيلها على الوضع العادي.

تفعيل وضع الطاقة المنخفض:

يتيح نظام iOS​ 11 للمستخدمين تفعيل وضع الطاقة المنخفض، والذى يقوم بتعطيل بعض المميزات مثل عمل التطبيقات فى الخلفية، والتنزيل التلقائى، بعض المؤثرات البصرية، إضافة إلى سيري

إيقاف الـ GPS:

يعد الـ GPS من أكثر المميزات التى تستهلك طاقة البطارية بشكل سريع، إلا أن نظام iOS 11 يتيح لمستخدمي هواتف أيفون تخصيص التطبيقات التي تحدد الموقع عند فتحها فقط، أو إلغاء تحديد الموقع لبعض التطبيقات بشكل نهائي.

رسالة تحذيرية من “واتساب” تهدد مستخدميه بتوقف الخدمة نهاية العام

لندن|
أطلق تطبيق التراسل الفوري “واتسآب” تحذيراً إلى مستخدميه، من أن الخدمة ستنقطع عن عدد من الهواتف بنهاية عام 2017.
وبحسب ماذكرت الصحيفة “دايلي ميرور” البريطانية، نصح “واتسآب” المستخدمين، بترقية هواتفهم أو أنظمة تشغيلها، للإستمتاع بمميزات التطبيق، حيث أنه سيتوقف عن العمل على عدد من الأجهزة يوم 31 كانون الأول 2017، فيما ستتوقف أجهزة أخرى في توقيتات مختلفة.
وجاءت قائمة الأجهزة، التي سيتوقف عملها على النحو التالي:
جميع الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل “ويندوز 8 فون” أو أقدم.
جميع الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل “بلاك بيري أو إس”.
جميع الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل “بلاك بيري 10”.
هاتف نوكيا إس 60.
هاتف نوكيا إس 40.
كل ما ذُكر سيتوقف عن العمل في يوم 31 كانون الأول الجاري، أما جميع الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل “أندرويد 2.3.7” أو أقدم، تتوقف عن العمل يوم 1 شباط 2020.

علماء روس يبتكرون نوعا من السم لعلاج السرطان والسكري

موسكو|
أثمرت نتاج أبحاث العلماء الروس على سم النحل عن كشف فعالية هذه المادة في علاج واحد من أكثر الأمراض خطورة على الإنسان.
فقد أعلن علماء الأحياء من جامعة نيجني نوفغورود الحكومية الروسية، في المؤتمر الدولي لتربية النحل في اسطنبول، عن اكتشافهم خصائص مضادة للسرطان في سم النحل، وصنّعوا منه عقارا يوقف نمو أنواع معينة من الأورام الخبيثة.
وقالت عالمة الأحياء من معهد البيولوجيا والطب الحيوي آنّا ديروغينا: “نجري الآن تجارب على هذا العقار، الذي يحتوي على (Chitosan) وجزيئات ذهب نانوية وسمّ النحل. وقد صنع هذا المركب زملاؤنا من كلية الكيمياء، وجربناه على الجرذان لعدة سنوات فأثبت فعاليته في إيقاف نمو الأمراض السرطانية، لكننا نحتاج لمزيد من الوقت للتأكد النهائي من فعالية هذا العقار آملين أن يساعد في شفاء مرضى الأورام الخبيثة في القريب العاجل”.
يذكر أن علماء البيولوجيا والكيميائيين الروس عملوا لعدة سنوات للعثور على هذه المادة في سم النحل العادي المنتج للعسل، وتصنيع نظير صناعي لها. ووجدوا على سبيل المثال أن إنزيم “Melittin” يمتلك نفس الخصائص التي وجدوها في (توكسين) سم النحل. كما اكتشف العلماء في الآونة الأخيرة أن هذه المادة يمكنها اختراق الميتوكوندريا في الخلايا السرطانية (محطة الطاقة لجميع الكائنات الحية)، وتشجعها على تطوير إشارة خاصة تجعل السرطان يدمر نفسه ذاتيا. وهذا ما يبطئ بشكل كبير نمو الورم ويطيل عمر المريض.
وأضافت ديروغينا أن مكونات سم النحل تساعد أيضا على شفاء مرضى السكري من الدرجة الثانية وكثير من الالتهابات الأخرى، كما يمكن استخدامه كطريقة سريعة لرفع الجاهزية البدنية للرياضيين.

علماء ألمان يكتشفون السبب الحقيقي للتأتأة والتلعثم في الكلام

برلين|
أكد عدد من العلماء الألمان أنهم توصلوا إلى السبب الحقيقي وراء التأتأة والتلعثم في الكلام عند بعض الناس.
وفي حديث للصحافة قال العلماء: “لقد قام فريقنا المكون من خبراء تابعين لجامعة غوتينغن والمعهد الألماني لعوم الدماغ بدراسات مطولة لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء التأتأة والتلعثم في الكلام عند البعض. حيث قاموا من خلالها بمراقبة الحالة الصحية لمئات المتطوعين الذين يعانون من هذه المشكلة، وفحصوا أدمغتهم باستخدام أجهزة الرنين المغناطيسي ومقارنة النتائج بتلك المأخوذة من أشخاص عاديين لا يعانون من أي مشاكل في النطق”.
وبعد مقارنة البيانات توصل العلماء إلى نتيجة مفادها بأن التلعثم في الكلام وراءه خلل في توازن العمل بين نصفي الكرة الدماغية، وأن الناس الذين يعانون من التأتأة كانت تركيبة الألياف العصبية في نصف دماغهم الأيمن تختلف عن تلك الموجودة في النصف الأيسر.
وأشار العلماء إلى أن فرط النشاط في مناطق معينة من الدماغ كالمنطقة الجبهية السفلى من نصف الكرة الدماغية الأيسر، والتي تعالج أمور النطق وترتب آليته، غالبا ما يتسبب بمشاكل جدية في النطق عند الإنسان.
كما تجدر الإشارة إلى أن دراسات سابقة كانت قد ذكرت أن خللا في “منطقة بروكا” في الدماغ، وهي منطقة تقع في الفص الأمامي في أحد جانبي المخ، وغالبا ما تكون في الجانب الأيسر من العقل البشري، يؤدي لظهور مشاكل التلعثم في الكلام، لكن القائمين على تلك الدراسات أكدوا أنه لا يمكن تبني نتائج دراساتهم كنتيجة نهائية، وأنهم سيستمرون بالأبحاث لمعرفة جميع الأسباب الكامنة وراء تلك المشكلة.