رياضة

سواريز يحتفل على طريقته الخاصة بخوض 100 مباراة في الليجا

برشلونة|

خطف ليونيل ميسي كل الأضواء تقريبا في البداية المثالية لبرشلونة للموسم الجديد، لكن مع تراجع نادر للاعب الأرجنتيني وغياب عثمان ديمبلي، المنضم في صفقة قياسية للنادي، بسبب الإصابة فإن لويس سواريز استغل الأمر واحتفل بشكل مثالي بخوض 100 مباراة في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، أمس السبت.

وحسم مهاجم أوروجواي فوز برشلونة 3- 0 على جاره وغريمه جيرونا بعدما سجل الهدف الثالث ليرفع رصيده إلى 87 هدفا في 100 مباراة بالدوري.

وتعتبر الإحصاءات أكثر من رائعة خاصة عند الأخذ في الاعتبار أنه احتاج إلى حوالي شهرين حتى يكسر نحسه في كتالونيا إضافة إلى أنه يظهر بشكل متواضع في الموسم الجاري.

وقبل أمس السبت كان سواريز سجل هدفا واحدا في الدوري خلال هذا الموسم، وغاب عن الانتصار 6-1 أمام إيبار يوم الثلاثاء.

وقال روبرت فرنانديز، المدير الرياضي لبرشلونة عقب اللقاء: “من المهم بالنسبة للمهاجم الذي يلعب من أجل التسجيل أن يهز الشباك”

وأضاف: “نحن سعداء من أجله لكن من المهم أيضا الإشارة إلى أنه عندما لا يسجل فإنه يمنحنا الكثير من الأشياء المهمة، مثل العمل بجدية ومساعدة الفريق”.

ويعتبر سواريز مثيرا للجدل بسبب عض منافسيه مرتين، لكنه في المقابل من أهم الأسلحة الهجومية لبرشلونة منذ انضمامه من ليفربول في 2014.

ويشتهر سواريز بعمله المتواصل ومساعدة زملائه حيث صنع 51 هدفا في 100 مباراة بالدوري، محققا 77 انتصارا مقابل 11 تعادلا و12 هزيمة.

وقال إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة عن سواريز: “المهاجمون يعيشون على الأهداف، يعاني المهاجم من انخفاض في ثقته أحيانا لكن عند التسجيل يتغير كل شيء”.

وأضاف: “علاقته مع تسجيل الأهداف تعتبر جيدة بالنسبة لنا، نحن سعداء بعدد الفرص التي يتمكن من صناعتها”.

ريال مدريد ينجو من مفاجآت ألافيس بانتصار صعب في الليغا

مدريد|

تفادى ريال مدريد مفاجآت مضيفه ديبورتيفو ألافيس، وحقق فوزا صعبا بنتيجة 2-1، اليوم السبت، على ملعب ” مينديزوروزا”، في الجولة السادسة للدوري الإسباني.

سجل ثنائية ريال مدريد، لاعب الوسط، داني سيبايوس، في الدقيقتين 10 و43، فيما أحرز هدف ألافيس مانويل جارسيا، في الدقيقة 40.

ورفع ريال مدريد، حامل اللقب، رصيده إلى 11 نقطة، متقدما للمركز الرابع، بينما ظل ألافيس بلا نقاط في المركز قبل الأخير.

أمام جيرونا.. ميسي يسعي لتجاوز راؤول أسطورة ريال مدريد

برشلونة|

سيكون ليونيل ميسي علي موعد مع رقم جديد اليوم، في حالة تسجيله بمباراة برشلونة أمام جاره جيرونا، ضمن الجولة السادسة من الليجا.

واستطاع النجم الأرجنتيني تسجيل أهدافا في مرمى 35 فريق إسباني، بالتساوي مع راؤول جونزاليس أسطورة ريال مدريد، فيما سيكون اليرغوث علي موعد لتخطي راؤول إذا سجل اليوم في مرمى جيرونا، ليكون الفريق رقم 36.

وذكرت صحيفة “آس” أن ذو الـ30 عاما تمكن من التسجيل في 35 فريقا خلال 12 موسما مع البارسا، فيما لم يستطع هز شباك فرق خيريز و مورسيا و قادش حتى الآن.. ويتصدر ميسي قائمة هدافي الليجا برصيد 9 أهداف.

أتلتيكو مدريد يستعد لنزال تشيلسي اللندني بثنائية في إشبيلية

مدريد|

حقَّق أتلتيكو مدريد، الانتصار الثالث على التوالي بالدوري الإسباني لكرة لقدم، بعد الفوز على إشبيلية (2-0) اليوم السبت على ملعب واندا ميتروبوليتانو، بالجولة السادسة من البطولة.

وأحرز هدفي الروخيبلانكوس يانيك كاراسكو، في الدقيقة (46)، وأنطوان جريزمان (69).

ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى (14 نقطة) ليأخذ وصافة الترتيب من إشبيلية، الذي تراجع للمركز الثالث، بعد تلقيه الهزيمة الأولى هذا الموسم، وتجمَّد رصيده عند (النقطة 13).

ويحتل برشلونة، الذي يواجه جيرونا بالجولة نفسها اليوم السبت، الصدارة بـ15 نقطة.

وشهدت المباراة، تواجد المهاجم دييجو كوستا، المنضم حديثًا لأتلتيكو، في المدرجات، حيث سيشارك مع الفريق بداية من كانون ثان المقبل.

بدأ سيميوني المباراة بإراحة أكثر من لاعب أساسي أبرزهم ثنائي الدفاع جودين، وخيمينيز، ليتيح لهم الفرصة دخول مباراة تشيلسي المقبلة بدوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع، بحالة بدنية أفضل، إلا أنَّ الأداء اتسم بالبطء في التحضير والتحفظ أغلب فترات الشوط الأول.

ولم يختلف أسلوب إشبيلية كثيرًا عن أصحاب الأرض، لكن ظهر التنظيم الدفاعي الجيد خلال الفرص التي وصل بها الأتليتي علي المرمى، بالإضافة لتفوق وسط الملعب بقيادة نزونزي، وبانيجا في فرض أسلوب لعب الفريق الأندلسي.

اتسمت المباراة بالهدوء في البداية مع إغلاق المساحات في كلا الجانبين، ليأتي التهديد الأول على المرمى عن طريق سارابيا الذي جاءت تصويبته في القائم الأيمن لأوبلاك، لكن ردَّ عليه فيليبي لويس بعدما تابع كرة مرتدة من دفاع إشبيلية، وتصطدم الكرة بالعارضة.

في الشوط الثاني، دخل لاعبو دييجو سيميوني بسياسة مختلفة عمَّا كانت بالشوط الأول حيث ظهرت رغبتهم في تسجيل هدف التقدم، وفي الدقيقة الثانية من بداية الشوط الثاني استغل كاراسكو كرة بينية، وصلت لحدود منطقة الجزاء، ليتفوق عليه بسرعته، ويحرز الهدف الأول لأتلتيكو مدريد.

استمر أصحاب الأرض في السيطرة بعد مفاجأة عناصر إشبيلية، وفرضوا أسلوبهم رغم محاولات الضيوف لتعديل النتيجة، لكن دائمًا لا مجال لتمرير الكرة بين وسط ملعب، ودفاع فريق سيميوني.

وفي الدقيقة (69)، ومن هجمة مرتدة وصلت الكرة للمتألق فيليبي لويس الذي أرسلها لأنطوان جريزمان، وأعلن عن الهدف الثاني من تصويبه قوية على يسار الحارس ريكو.

حاول المدرب إدواردو بريزو تنشيط الناحية الهجومية لفريقه بإشراك وسام بن يدير، بدلاً من موريل، وخواكين كوريا بدلاً من سارابيا، ولكن لم يتمكنوا من إضافة أي شيء يذكر.

فيما أخرج سيميوني كلاً من جريزمان، وكاراسكو، وإشرك كيفين جاميرو، وأنخيل كوريا، الذي سنحت له فرصة خطيرة في نهاية المباراة، لكن أتت تسديدته خارج إطار المرمى.

أسطورة الأوروغواي ينتقد نيمار و”عاهرته” ألفيس!

 

عبّر أسطورة منتخب أوروغواي لكرة القدم السابق، دييغو فورلان، عن امتعاضه من تصرفات أخيرة للبرازيلي نيمار، نجم باريس سان جرمان الفرنسي، تجاه زميله في الفريق إيدنسون كافاني.

وهاجم فورلان النجم البرازيلي نيمار، الذي أثار مشكلة داخل صفوف سان جرمان عندما تكررت مطالبته بتنفيذ ركلات الجزاء، التي عادة ما ينفذها كافاني.

وفي لقاء مع إذاعة “راديو سبورت 890″، قال فورلان: “نيمار لم يكن ليفعل ذلك مع زميله السابق ميسي. لقد كان مثل الطفل الصغير وهو يزعج كافاني ويريد تسديد ركلة الجزاء بدلا منه”.

وأضاف فورلان: “كافاني يستحق الاحترام، إنه يسجل الأهداف بشكل مستمر لأعوام، ويقوم بتنفيذ ركلات الجزاء”.

وطال انتقاد فورلان، مواطن نيمار وزميله بالفريق، داني ألفيش حيث قال”ما حصل بين نيمار وكافاني يحصل في جميع الفرق. ولكن ما لا أفهمه هو تدخل ألفيش لإعطاء الكرة إلى نيمار وكأنه “عاهرته”.

وذكر موقع “ماركا” أن أثناء لعب ميسي ونيمار معا في برشلونة، أعطى النجم الأرجنتيني الكرة 11 مرة لنيمار، لتنفيذ ركلات جزاء.

الكالتشيو.. نابولي يقسو على لاتسيو ويوفنتوس يواصل التقدم

روما|

حول نادي نابولي تأخره بهدف أمام مضيفه لاتسيو إلى فوز بنتيجة (4-1)، في المباراة التي جمعتهما أمس الأربعاء، ضمن منافسات المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم (الكالتشيو).

وبادر أصحاب الضيافة في افتتاح باب التسجيل عن طريق ستيفان دي فراي، في الدقيقة (30)، إلا أن رد نابولي كان قويا وبأربعة أهداف متتالية، تناوب على تسجيلها، كاليدو كوليبالي، وخوسيه كابيخون، ودرايس ميرتينز، وجورجينيو فريلو من ركلة جزاء، في الدقائق (54، 56، 59 و92) على الترتيب.

ورفع نابولي رصيده بهذا الفوز إلى 15 نقطة في صدارة الكالتشيو، متقدما بفارق الأهداف عن يوفنتوس، حامل اللقب، الذي تفوق على ضيفه فيورنتينا بهدف دون رد، من توقيع المهاجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، فيما تجمد رصيد لاتسيو عند 10 نقاط في المركز السادس.

وفي مباريات أخرى، اكتسح روما مضيفه بينفينتو برباعية نظيفة، وفاز ميلان على سبال بهدفين نظيفين، وساسولو على كالياري بهدف دون رد، بينما سيطر التعادل الإيجابي (1-1) على مواجهة جنوى وكييفو فيرونا.

بعد خسارته أمام بيتيس.. راموس: ريال مدريد قادر على قلب الطاولة

مدريد|

أكد سيرجيو راموس، قائد ريال مدريد، إن الفريق الملكي لم يقدم البداية المنتظرة منه للحفاظ على لقب الدوري الإسباني.

وقال راموس في تصريحات عقب المباراة نقلتها صحيفة “آس” الإسبانية “لقد بدأنا بصورة سيئة، ولكن لا يجب القلق فالطريق مازال طويلا، ولدينا فرصة لإصلاح الأمر، فنحن ريال مدريد ونستطيع تعديل كل شيء”.

وتابع “لا أحب التحدث عن التحكيم السيئ، لأن الأمر لن يتغير كثيرا، ولكن علينا الآن طي هذه الصفحة والبحث عن بداية جديدة، فلا يمكن للملكي أن يخسر النقاط على أرضه، حتى التعادل لم يكن مقبولا”.

وأضاف “الفربق متحد أكثر من أي وقت ونبحث عن إيقاف نزيف النقاط، كما أننا لسنا بحاجة لمهاجم جديد”.

واختتم “علينا الآن بمراجعة أنفسنا والبحث عن موطن الخطأ والتركيز على تصحيحه، فنحن لسنا قلقين ونعرف جيداً أن الفريق قادر على قلب الطاولة والعودة للصدارة”.

وخسر الملكي للمرة الأولى منذ الكلاسيكو في نيسان الماضي أمام ريال بيتيس في “سانتياجو برنابيو” بهدف نظيف ليبقى في المركز السابع برصيد 8 نقاط وبفارق 7 نقاط كاملة عن برشلونة المتصدر، وقد يتراجع للمركز التاسع حال فاز فياريال وليفانتي في مباراتيهما مساء اليوم، الخميس.

“سوبر” ميسي يقود برشلونة لاكتساح إيبار والابتعاد في صدارة الليغا

برشلونة|

برشلونة|عزف ليونيل ميسي، لحن انتصار برشلونة، على ضيفه إيبار (6-1) اليوم الثلاثاء، على ملعب الكامب نو بالجولة الخامسة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

تألَّق ليونيل ميسي، وسجَّل 4 أهداف “سوبر هاتريك”، فيما سجَّل الهدفين الآخرين باولينيو، ودينيس سواريز، في الدقائق (21، 38، 53، 59، 62، 87)، بينما سجَّل هدف إيبار الوحيد سيرجي هنريك (57).

ووصل برشلونة، إلى النقطة الـ15 محققًا العلامة الكاملة في صدارة البطولة، مقابل 6 نقاط لإيبار في المركز الـ13.

أجرى إرنستو فالفيردي، مدرب برشلونة 5 تعديلات على التشكيلة الأساسية، بإشراك ماسكيرانو، ولوكاس ديني ، وسيميدو، ودينيس سواريز، وباولينيو، ما جعل الفريق الكتالوني، يدخل أجواء اللقاء متأخرًا.

وكاد إيبار أن يهز شباك البارسا مبكرًا، وأضاع فرصتين من انفراد تام لمهاجمه سيرجي هنريك، وتسديدة قوية من تاكاشي إينوي، تصدَّى لهما تير شتيجن ببراعة، وهدَّد جونزالو سكيلانتي المرمى الكتالوني بضربة رأس.

ومن أول محاولة على المرمى، سجَّل ليونيل ميسي الهدف الأول من ركلة جزاء، حصل عليها نيلسون سيميدو.

وتحوَّل اللقاء بعدها، إلى مواجهة مباشرة بين ميسي، وحارس مرمى إيبار ماركو ديمتروفيتش، الذي حرم النجم الأرجنتيني من هز الشباك مرتين، قبل أن يحسم باولينيو الجدل، بعدما ارتقى لركلة ركنية برأسه في الشباك ليسجِّل الهدف الثاني، ليتقدم البارسا بثنائية مستفيدًا من سلاح الكرات الثابتة.

قضى البارسا، على أي فرصة لمنافسه في العودة للقاء بهدف ثالث بالدقائق الأولى من الشوط الثاني، حيث انطلق ميسي بهجمة مرتدة، وسدَّد كرة قوية تصدى لها حارس إيبار، وأكملها دينيس سواريز في الشباك.

إلا أنَّ إيبار، أفلت من هذه الصدمة، ونجح في تضييق الفارق بهدف أول، من كرة عرضية للظهير الأيسر دافيد جونكا، تابعها سيرجي إنريك بقدمه في المرمى، مستغلاً خطأ فادح من بيكيه في التغطية.

وتواصلت الإثارة، حيث لم يهنأ إيبار بالهدف طويلاً، حيث أضاف ميسي الهدف الرابع بعدها بدقيقتين بتسديدة أرضية ماكرة في الزاوية اليمنى.

وكاد إينوي، أن يقلص الفارق مجددًا بتسديدة قوية أنقذها تير شتيجن ببراعة، ترد بهجمة سريعة تبادل باولينيو وميسي الكرة خلالها، قبل أن يسددها النجم الأرجنتيني في المرمى مسجلاً “هاتريك”.

بعد ضمان الفوز، بدأ فالفيردي إراحة لاعبيه اعتبارًا من الدقيقة (63) بإشراك سيرجي روبرتو، وراكيتيتش وأليكس فيدال، مكان إنييستا، وبوسكيتس ودولوفيو.

وردَّ عليه خوسيه لويس مينديليبار بإشراك روبن خيمينيز بينا، وتشارليز، مكان أندير كابا وسيرجي إنريك، ولكن دون جدوى، بل كاد لوكاس ديني أن يسجل الهدف السادس، إلا أن ديمتروفيتش أنقذ مرماه ببراعة.

وفي الدقائق الأخيرة، سجل ميسي ركلة حرة فوق العارضة، قبل أن يضيف الهدف السادس من تمريرة فيدال، بينما تصدى القائم والعارضة لفرصتين من روبن خيمينيز وتشارلز، لينتهي اللقاء بفوز كاسح لأصحاب الأرض.

خاميس “يتوهج” ويقود بايرن ميونيخ لدك مرمى شالكه بالثلاثة

ميونيخ|

حقَّق بايرن ميونيخ، فوزًا مستحقًا على مضيفه شالكه (3-0) اليوم الثلاثاء، على ملعب “فيلتينس أرينا” معقل الأزرق الملكي، ضمن منافسات الجولة الخامسة من البوندسليجا.

سجَّل أهداف الفريق البافاري، كل من روبيرت ليفاندوفيسكي في الدقيقة (25)، وخاميس رودريجيز (29)، وأرتورو فيدال (75).

ورفع الفريق البافاري، رصيده لـ12 نقطة، في صدارة البوندسليجا (مؤقتًا)، فيما تجمَّد رصيد شالكه عند 9 نقاط بالمركز الخامس.

كشف بايرن ميونيخ عن نواياه الهجومية مبكرًا بتسديدة قوية من سيبستيان رودي، في الدقيقة الثامنة، جاءت بعد تمهيد رائع من خاميس رودريجيز، إلا أنَّ رالف فاهرمان، حارس شالكه تألق، وأبعد الكرة.

وكاد توماس مولر، أن يتقدم للفريق البافاري في الدقيقة (10) بعدما استلم تمريرة من خاميس، إلا أنَّ تسديد

 

ته ارتطمت بالحارس، وخرجت إلى ضربة ركنية.

وحصل بايرن ميونيخ، على ضربة جزاء بعدما اصطدمت عرضية خاميس، بيد المدافع البرازيلي نالدو، سجلها روبيرت ليفاندوفسكي، بنجاح في الدقيقة (25).

وأضاف خاميس، نجم بايرن ميونيخ بلا منازع خلال لقاء الليلة، الهدف الثاني في الدقيقة 29، بعد ارتباك واضح في دفاعات شالكه التي بدأها نبيل بن طالب بتمريرة خاطئة، لتصل الكرة لكورينتين توليسو، الذي مرر الكرة بدوره إلى خاميس المنفرد بالمرمى، ليضع الكرة بالشباك على يسار الحارس.

كان شالكه قاب قوسين أو أدنى من التسجيل في الدقيقة 31، بعد خطأ من سيفين أولريتش حارس بايرن الذي فشل في التصدي لعرضية أرضية لتصل إلى جويدو برجشتالر، مهاجم شالكه الذي وضع الكرة بين الخشبات الثلاث، إلا أن

 خافي مارتينيز، أبعد الكرة من خط المرمى.

واستحوذ بايرن ميونيخ، على الكرة محاولاً زيادة غلته التهديفية، إلا أنَّ لاعبيه، افتقدوا اللمسة الأخيرة لينتهي الشوط الأول بتقدم الفريق البافاري، بهدفين دون رد.

وفي الشوط الثاني، استمرَّ المد الهجومي للفريق البافاري، حيث أرسل خاميس عرضية متقنة إلى مولر الذي وضعها برأسه إلا أنَّ القائم الأيسر لحارس شالكه، تصدى لها.

وهدَّد دانييل كاليوري، لاعب شالكه، مرمى بايرن ميونيخ، بعدما اخترق دفاعات الفريق البافاري قبل أن يسدد كرة أرضية إلا أنَّها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس.

وأهدر البديل يفجن كونوبليانكا، فرصة تقليص الفارق في الدقيقة 54، بعدما سدد كرة بعد انطلاقة من الجهة اليسرى إلا أن كرته مرت بجوار القائم، كما فشل ليون جوريتسكا في هز شباك الفريق الضيف بتسديدة أرضية مرت بجوار القائم أيضًا.

وأنقذ فاهرمان، مرمى فريقه من هدف ثالث، بعدما تصدى لتسديدة كينجسلي كومان من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة (60).

وتألق أولريتش، حارس البافاري في الدقيقة (66)، عندما تصدى لتسديدة برجشتالر المنفرد، بقدمه ليحافظ على شباكه نظيفه.

وقضى البديل أرتورو فيدال، على أحلام شالكه في العودة إلى اللقاء بتسجيل الهدف الثالث للبايرن بعد تمريرة ساقطة رائعة من خاميس رودريجيز.

وكاد خاميس أن يسجل هدفه الثاني والرابع لفريقه في الدقيقة (88)، بعدما أحسن استغلال عرضية مولر، بالتسديد المباشر نحو المرمى، إلا أنَّ كرته وجدت يد فاهرمان الذي أخرجها لضربة ركنية.

لاعب ريال مدريد الأسبق يفضل ميسي على كريستيانو رونالدو

روما|

لا يزال عقد المقارنات بين نجوم كرة القدم على مستوى العالم، وخاصة الثنائي الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو مستمرًا، وعادة ما يشغل ذلك الأمر العديد من الجماهير.

ويرى الإيطالي أنطونيو كاسانو لاعب ريال مدريد الأسبق أن ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة الإسباني أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم.

وقال كاسانو في تصريحات لبرنامج “تيكي تاكا” نقلتها صحيفة “سبورت” الإسبانية: “ميسي أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، وكريستيانو رونالدو الوحيد الذي يقترب منه”.

وعن المقارنة بين ميسي وباولو ديبالا نجم نادي يوفنتوس الإيطالي، قال كاسانو: “ليس من العدل المقارنة بينهما في الوقت الحالي، لا يمكن لديبالا أن يصل لمستوى ميسي”.

وأكمل: “هذا لا ينقص من قدر ديبالا، إنه لاعب قوي وذكي، يشبه كثيرًا في طريقة لعبه مونتيلا، كما أنه يحرز العديد من الأهداف، ولكن ميسي وضع آخر”.

وشارك كاسانو صاحب الـ 35 عامًا مع ريال مدريد في 19 لقاء خلال الفترة بين 2006 و2008، كما انضم لعدة أندية إيطالية مثل روما وميلان و سامبدوريا، وأنهى مشواره الكروي مطلع الموسم الحالي مع فريق هيلاس فيرونا قبل المشاركة في أي مباراة.