اقتصاد

البنك الدولي يقرر زيادة رأسماله

أعلن البنك الدولي عن اتخاذ الدول الأعضاء فيه قرارا يقضي بزيادة رأسمال البنك بمقدار 13 مليار دولار.

وجاء في بيان البنك، أمس السبت، أنه سيتم إرسال 7.5 مليار دولار إلى البنك الدولي للإنشاء والتعمير، والمبلغ المتبقي 5.5 مليار، إلى مؤسسة التمويل الدولية.

وأضاف البيان: “من المتوقع، نتيجة لزيادة رأسمال البنك هذه، أن تصل الموارد المالية الإجمالية لمجموعة البنك الدولي إلى حجم سنوي متوسط يقارب 100 مليار دولار في أعوام 2019-2030”.

هذا وتم التوصل إلى هذا القرار خلال الاجتماع الدوري لمجموعة الأعضاء في واشنطن، الذي عقد في الفترة ما بين 16-22 أبريل الجاري.

المصدر: وكالات

الليرة السورية ستتحسن بنسبة كبيرة من الان وحتى شهرين

بعد تنظيف محيط العاصمة  “الغوطة الشرقية والغربية والقلمون

بدأ تجار الصيرفة على خط شتورا – المصنع يتحدثون عن بيع دولار وشراء ليرة سورية، وهذا ما ادى الى هبوط سعر الدولار وارتفاع سعر الليرة السورية بنسبة 11 في المئة.

ووفق المصرف المركزي السوري، ووفق البيانات المالية عن شركات دولية، فان الليرة السورية ستتحسن بنسبة 100 ليرة تجاه الدولار، اي بمعنى ان سعرها الحالي سيسقط 100 ليرة وبالتالي تزداد قوة فيما الدولار سيضعف في سوريا.

كذلك فان الشركات التي ستأتي في الشهرين القادمين بأن قرار اعادة بناء دمشق قد تم اتخاذه مع الغوطة ودوائر العاصمة دمشق فان هذه الشركات ستشتري ليرات سورية وتبيع كميات ضخمة من الدولارات كي تعمل وتدفع الرواتب بالدولار، كما انها بحاجة الى بضاعة محلية من الترابة والحديد والباطون، وكلها ستكون بأسعار الليرة السورية وليس بسعر الدولار، ولذلك فستقوم هذه الشركات ببيع الدولار وشراء الليرة السورية مما سيرفع من قيمة الليرة السورية.

وقرار الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد الذي رفض التدخل لحماية الليرة السورية ورفض الاستدانة من الخارج، بحيث ان سوريا بعد 7 سنوات من الحرب ليس عليها ديون مليون دولار، وهنذا ما انقذ الاقتصاد السوري من ديون خارجية كما حصل في لبنان وقد اصبح الدين اللبناني الخارجي 86 مليار دولار. وابتداء من تموز سينتعش الاقتصاد السوري في شكل كبير، خاصة وان هنالك مشروع لا يجري الحديث عنه وهو اوتوستراد بين تركيا وسوريا سيجري اقامته بحجم كبير سواء من ناحية طوله ام من ناحية عرض الطرقات عليه، حيث ان كل طريق هي بمسافة 50 متر عرض، اي ان الاوتوستراد هو من 100 متر عرضا، وهذا يعني ان تركيا ستشارك في اعادة اعمار سوريا، او ان روسيا اتفقت مع تركيا على شق هذا الاوتوستراد، لان روسيا لا تريد انزال البضائع في مرفأ بيروت ونقلها الى حلب والحدود مع العراق، فتصبح المسافة بعيدة جدا، لان مرفأ طرابلس ومرفأ اللاذقية لا يستطيعان استقبال السفن الكبرى، وليس لديهم رافعات للمستوعبات الكبيرة، بينما مرفأ بيروت قادر، اما المرفأ الاهم والقادر فهو مرفأ تركيا.

الديار

سوق البزورية بدمشق بالصور

دمشق -تقرير جوليا عوض|

البزورية هو سوق تاريخي يقع إلى الجنوب من الجامع الأموي في دمشق يضم السوق العديد من الخانات التاريخية والمباني والمتاجر التي تبيع مواد العطارة والزهورات الشامية والأعشاب التي تستخدم في الطب الشعبي العربي ولهذا السوق شهرة عبر التاريخ.

مهرجان صنع في سورية ولأول مرة في تاريخه من دمشق إلى دير الزور

دمشق-هنادي القليح|

لملم مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية ” الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها والذي تم افتتاحه منذ أسبوع على أرض مدينة الجلاء بدمشق رحاله مساء امس, استعداداً لحط تلك الرحال بعد أيام قليلة ولأول مرة في محافظة دير الزور.

وكشف طلال قلعجي رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان صنع في سورية الشهري أن المهرجان الذي يستهدف ذوي الدخل المحدود في سورية بالدرجة الأولى أصبح مقصداً لكافة شرائح المجتمع التي باتت تجد فيه كافة احتياجاتها بخيارات متعددة وبأسعار منافسة للأسواق وبحسومات عالية تصل نسبتها بين %40 و50% ,مضيفاً أن نسبة بعض الحسومات المقدمة من قبل بعض الشركات قد تصل إلى 75% وذلك بهدف تشجيع المستهلكين ,وأضاف قلعجي أن غرفة صناعة دمشق وريفها تحاول تلبية احتياجات المواطنين في جميع المحافظات السورية حتى في بعض المناطق التي قد تكون “شبه حامية” أحياناً وذلك بهدف كسر الأسعار في الأسواق المحلية ومنع الاحتكار وتواجد المضاربين.

وكشف “قلعجي” عن تعاون مشترك بين غرفة صناعة دمشق وريفها مع السورية للتجارة لافتتاح مهرجان “صنع في سورية” القادم في محافظة دير الزور في 2 من أيار المقبل تحت عنوان “مهرجان الفرات”وسيحمل المهرجان طابع خاص كونه لأول مرة يقام على أرض المحافظة ,وأفاد “قلعجي أن هذا التعاون بينهم وبين السورية للتجارة يأتي في إطار التشاركية بين القطاعين العام والخاص للتدخل الإيجابي ودعم الاقتصاد الوطني,مشيراً أن غرفة الصناعة ستقدم كافة التسهيلات اللازمة للشركات المشتركة بالمهرجان من حيث النقل والإقامة المجانيين وتقديم المكان المجاني لعرض المنتجات .

ورداً على مقترح البعض بأن يتم افتتاح عدة صالات للمهرجان في مدينة دمشق وريفها مثل مدينة جرمانا التابعة لريف دمشق وذلك بعد حظيت المدينة بالأمن والأمان أشار قلعجي إلى أن العائق الوحيد أمام تنفيذ هذا المقترح هو عدم توفر صالات العرض الواسعة لافتاً إلى أنهم يرغبون بتنفيذ هذا المقترح لزيادة عدد الشركات المشاركة والتي ترغب فعلاً بالمشاركة إلا أن مساحة صالات العرض لا تسمح بذلك حسبما ذكر,مضيفاً أن المهرجانات القادمة وبعد تحرير الغوطة الشرقية وتوفير الأمان لمدينة دمشق قد تنتقل لصالة الفيحاء كونها أوسع الصالات في المدينة وقد تسمح بمشاركة أوسع ودخول عدد أكبر من الشركات المساهمة.

ومن جهته “محمد مزعل”مدير الترويج والمعارض بشركة كبور الدولية لاستيراد وتعبئة مادة المتة أكد على استمرارهم بالمشاركة الدورية في مهرجان صنع في سورية والذي واكبته”كبور”منذ بداياته وحتى دورته الحالية,مشيراً إلى أن أسعار المواد التي يعرضونها بالمهرجان مخفضة بنسبة بين 15% و30%,بالإضافة للعروض المميزة والتي تجذب المستفيدين ,لافتاً إلى أن المهرجان يؤمن لهم التواصل المباشر مع المستهلك وتحديد جوانب الضعف بهدف التطوير المستمر ,فضلاً عن كونه فرصة لعرض كافة منتجاتهم والترويج لها ,ولفت”مزعل” إلى الإقبال المتميز الذي تشهده الدورة الحالية والتي تميزها عن غيرها .

وبدوره “محمد الكردي”مدير التسويق والعلاقات العامة في شركة شا

ي الزين المشاركة بالمهرجان أفاد بأنهم متواجدين بالمهرجان بشكل دوري منذ بداياته وفي جميع المحافظات,والغاية الأساسية من هذه المشاركة هي الوصول للمستهلك لمعرفة رأيه وملاحظاته كونه المستهدف الأول والأخير في عملية الإنتاج ,وتحديد جودة المنتج وما هي الشركات المنافسة له,دون وجود الوسيط بين المستهلك والمنتج للوصول بصورة أفضل للمستهلك ,وأشاد “الكردي”بالجهود التي تقدمها غرفة صناعة دمشق وريفها والتي تسهم في إنجاح المهرجان ووصول المنتجات لأكبر عدد من المستفيدين,والذي يتجلى بزيادة عدد المقبلين بين دورة وأخرى بنسبة حوالي 20% واقترح “الكردي” أن يتم إعادة النظر في نقل صالات العرض لمناطق أكثر ازدحاماً أو تستقطب عدد أكبر من المستفيدين أو أن يتم فتح صالات عرض في عدة مناطق في دمشق وريفها لتحقيق الفائدة الأكبر لكلا الطرفين المنتج والمستهلك.

أغلقت الدورة 52 من مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” أبوابها بمشاركة 135 شركة وبإقبال لافت للمستهلكين, تمهيداً لفتحها في دير الزور المحافظة المحررة والتي قوض الإرهاب بناها وأرهقها فهل يحقق صنع في سورية مأربه في المحافظة أم يكتسب شرف المحاولة.

وزارة التجارة الداخلية تستجر فائض حقول البطاطا.. وتبيعه في صالاتها

دمشق: تدخلت المؤسسة السورية للتجارة، بشكل ايجابي لشراء محصول البطاطا من الفلاح بأسعار مجزية لتعطي الفلاح تعبه وتجنبه أي خسارة ممكن أن تقع عليه.
وباشرت منذ يومين سيارات المؤسسة السورية للتجارة بالانتشار في حقول زراعة البطاطا لتحميل هذا المحصول، وكانت البداية من محافظة حماه في مناطق خطاب وشيزر والغاب ومن ثم تابعت اليوم مسيرها إلى محافظة حمص في مناطق قطيبنة والغسانية وتتابع أيضا لمحافظة طرطوس في مناطق البقيعة والصفصافة وكرتو لتشمل الحملة جميع المناطق المنتجة لمحصول البطاطا حيث تقوم السيارات التابعة لمؤسسة السورية للتجارة بالتحميل مباشرة من أرض الفلاح متحملة أجور التحميل والنقل دون تحميل الفلاح اي أعباء مادية لتطرحها في صالاتها المخصصة للبيع للمواطنين في دمشق بسعر مدعوم ١٠٠ ل س /كغ فقط.

وزير الاقتصاد يترأس وفد سوريا إلى منتدى يالطا في شبه جزيرة القرم

وصل وفد اقتصادي برئاسة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية، سامر الخليل، إلى شبه جزيرة القرم لحضور أعمال منتدى يالطا الاقتصادي الدولي الرابع.
ووصل الوفد، الأربعاء 18 من نيسان، ويضم 80 شخصًا من رجال الأعمال السوريين ويمثلون مؤسسات حكومية.
وقال نائب رئيس حكومة شبه الجزيرة، غيورغي مرادوف، إن زيارة الوفد السوري يهدف إلى إيجاد أفضل السبل لمشاركة روسيا وأقاليمها وبينها القرم، في إعادة إعمار سوريا.
ومن المتوقع أن تؤدي مشاركة الوفد الاقتصادي في المنتدى إلى توقيع اتفاقيات اقتصادية بين سوريا وروسيا، أهمها في إعادة الإعمار.

التجارة الداخلية تتحدث عن مراقبة الأسواق.. والأسعار تخالف نشراتها التأشيرية

دمشق: أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق المهندس عدي الشبلي , أن تحديد أسعار الخضار والفواكه والفروج يتم من خلال مراقبة حركة العرض والطلب ومدى توفر المادة بواسطة نقاط «مكاتب ثابتة» تابعة للرقابة التموينية ‏في كل من سوقي الهال وباب سريجة, حيث تقوم تلك النقاط بمتابعتها مع لجان السوق , مشيراً إلى أن تسعير تلك المواد يكون وفقاً لما تفرضه مؤشرات السوق من حال ارتفاع أو انخفاض في سعر المادة.‏
‏شبلي بين أن جهاز الرقابة التموينية يقوم بشكل مستمر بمتابعة الأسواق للوقوف على حالتها سواء فيما يتعلق بوجود اختناقات في مادة ما وكذلك لمتابعة المخالفات التي تتعلق برفع الأسعار وعدم الإعلان عنها ومطابقتها مع المواصفات القياسية السورية ويتم تنظيم الضبوط وفقاً للقانون 14لعام 2015 , حيث يغرم من لا يلتزم بالإعلان عن الأسعار بمبلغ 25 ألف ليرة وكذلك من يقوم برفع الأسعار إضافة للإغلاق الإداري , وحالياً يتم العمل على تعديل هذا القانون قريباً ليتم تحديد عقوبات أشد من العقوبات الموجودة حالياً لتكون رادعاً لمن يقوم بالمخالفة.‏
وأوضح شبلي أن المديرية تقوم بمتابعة وتلقي شكاوي المواطنين بشكل يومي عبر الهاتف أو البريد الالكتروني وعين المواطن أو عبر الشكوى المباشرة , حيث يصل عدد الشكاوي نسبياً بين 5-8 شكوى في اليوم مؤكداً أهمية تفعيل ثقافة الشكوى لدى المواطن ونشرها للمساهمة في ملاحقة مختلف أنواع المخالفات.‏
هذا ورصدنا أسعار مختلف المواد من الخضار والفواكه واللحوم والفروج عبر النشرات التسعيرية لمديرية التجارة الداخلية بدمشق حيث سجل سعر كيلو الفروج أمس 1000ليرة وكيلو الشاورما 3200 ليرة وسندويشة شاورما دجاج بين 175و400 ليرة والفروج المشوي 3200 ليرة والبروستد والمسحب والمشوي على الفحم 2400 ليرة وصحن البيض عدد 30 بيضة بين 750و950 بحسب الوزن.‏
وبالنسبة لأسعار الخضار والفواكه فقد شهدت استقراراً وانخفاضاً في الأسعار الموسمية منها وفقاً للمقارنة حيث تراوحت أسعار البندورة البلاستيكية بين 180و230 ليرة والبطاطا المالحة بين 100و170 والمبردة بين 40و65 ليرة والباذنجان البلدي سجل بين 210و 350 بحسب نوعه والخيار بنوعيه البلدي والبلاستيكي بين 180و260ليرة والكوسا بين 110و160ليرة والبصل الفريك بين 60و100ليرة والفول بحسب نوعه بين 90و250ليرة والبازلاء الخضراء بين 115و195ليرة والثوم الأخضر بين 90و140والجزر بين 90و140 والتفاح بين 175و400ليرة وأخيراً البرتقال بين 100و195ليرة.‏

هبوط جديد للدولار يلوح في الأفق.. عتبة الـ500 أصبحت جزءا من الماضي

دمشق-اخبار سوريا والعالم |

قبل نحو أيام ضجت السوق باتصالات، فحواها الهبوط السريع والتهاوي الفادح في سعر الصرف قبل أن يعاود الدولار الصعود من جديد بخطوات عرجاء متكئا على التصعيد الأميركي الذي لم يلبث أن ظهر على أنه ليس أكثر من زوبعة.
ومن الثابت، أن سعر الصرف الذي يبنى عليه كثيراً في تحديد لائحة أسعار مواد السوق لا يستند في الواقع على مقومات تجعل منه اللاعب الأساس، أو عموداً يمكن الاعتماد عليه حتى إلى المدى المنظور، بمعنى الادخار المالي من خلال العملة الصعبة، حيث أنه ومن المؤكد أنه أصبح خفيف الوزن بما يكفي كي لا يعتمد عليه في الادخار المالي الذي يشكل بطريقة الكم الخاص برأسمال الأعمال السوقية لاسيما على صعيد التخزين والمستودعات للبضائع، فبأي لحظة حسب ما باتت دركه السوق المحلية يمكن أن يطرأ على سعر الصرف تهاوي يخفّض سعره إلى حدود لم تكن متوقعة في فترات سابقة شهدتها عمليات البيع والشراء.
وحتى الآن فإن مؤشرات سعر الصرف تدور حول سعر 434 للمبيع و431 للشراء في دمشق، وهذه الأرقام تشير إلى انخفاض بحوالي 10% وسطيا عن سعر الصرف الذي ثبت نفسه طويلا قبل أن يتهاوى على دفعتين متقاربتين في التوقيت بشكل لصيق إلى حدود 400 أو ما دون ذلك.
بين كل ذلك أصبح أكيدا أن عتبة الـ500 التي كان الدولار يلعب فوقها قبل أقل من سنة، أصبحت جزءا من الماضي، فعاودت عتبة الـ 400 تثبيت نفسها تزامنا مع تحذيرات ودعايات أنها لن تدوم طويلا لتشهد السوق المحلية تهاويا جديدا قبل أن تعتاد على سعر صرف جديد أقل انخفاضا عن الحالي وبشكل واضح، حيث أكدت مصادر تجارية أن السوق المحلية ومنذ التهاوي الأخير أصبحت مستعدة نفسيا لدولار دون 400 ليرة، ولذلك حكمت بعض المتغيرات طبيعة السوق كتلك التي دفعت بالبعض إلى الادخار في قطاعات أخرى كالعقارات لأن سعر صرف الدولار لم يعد يؤتمن جانبه.
إلى ذلك، سجلت حالات عزوف عن تكديس البضائع من قبل تجار الجملة لاسيما ضمن نطاق البضائع التي توضع تأشيرتها السعرية بناء على سعر الصرف، في مؤشر واضح وأكيد على أن انخفاضا جديدا سيطرأ ويثبت أقدامه في السوق المحلية مجرد انقضاء التصعيد الغربي بخصوص الأزمة التي تشهدها البلاد منذ سبع سنوات، وهذا منتظر لأن السوق لم تعد تتوقع أية تداعيات خطيرة بخصوص الأسعار والبضائع وتميل إلى الاطمئنان، فيما يتحفظ القطاع التجاري عن المجازفات لأنه ليس هناك وحسب المنظور أية ارتفاعات في الأسعار مرتقبة.
وبشكل عام فإن الدولار فقد هيبته في السوق وأصبح الاعتماد عليه عبئا لا يمكن احتماله إلا مؤقتاً، فسجلت السوق عمليات تصريف كثيفة تحاشياً لمزيد من الخسائر بالنسبة لأؤلئك الذين اشتوره بسعر عالٍ، واضطروا لبيعه بسعر ما بعد الانخفاض، وعن ترقب الارتفاع فلا يمكن القول إلا أنها ليست أكثر من طفرة أو نبضة عالية لا تلبث أن تنخفض وتيرتها بشكل كبير في غضون ساعات، ما يدل على أن حظوظ الانخفاض قد فرضت نفسها فبدأت مرحلة مؤشرات الهبوط.
وبحسب مصادر خاصة، فإنه وحتى كتابة هذه السطور تشهد السوق عرضا كبيراً بالتوازي مع عزوف واسع عن شراء العملة الصعبة ما يمهد لانخفاض جديد يلوح في الأفق.

تركيا تسحب احتياطها من الذهب من الولايات المتحدة

سحب البنك المركزي التركي من نظام الاحتياطي الفدرالي الأمريكي احتياطي الذهب في عام 2017، حيث بلغ 28.7 طن من الذهب.

ووفقا للتقرير السنوي للبنك المركزي التركي، الذي نشره على موقع الرسمي، فإن إحتياطي تركيا من الذهب في نظام الاحتياطي الفدرالي الأمريكي في نهاية عام 2016 بلغ 28.689 طن من الذهب، ولكن في نهاية عام 2017 لم يكن هناك أي احتياطي.

ووفقا لصحيفة “Milliyet” (ميليت) التركية، فإن البنوك التركية الخاصة قامت أيضا بسحب احتياطياتها من الذهب، وذلك استجابة لدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “للتخلص من ضغط سعر العملات واستخدام الذهب ضد الدولار”.

كما قام البنك الأهلي التركي (Türkiye Halk Bankası) من سحب احتياطه من الذهب والذي يقدر بـ29 طنا.

ووفقا لمصادر الصحيفة، فإنه تم سحب 220 طنا من الذهب وإعادته إلى تركيا.

مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية .. حسومات وعروض متنوعة وإقبال لافت

دمشق- تقريرجوليا عوض|

مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية .. حسومات وعروض متنوعة وإقبال لافت

#سانا..مهرجان التسوق الشهري #صنع_في_سورية .. حسومات وعروض متنوعة وإقبال لافت

#سانا..مهرجان التسوق الشهري #صنع_في_سورية .. حسومات وعروض متنوعة وإقبال لافت

Posted by Sana in video on Thursday, April 19, 2018