أرشيف يوم: 10 مايو، 2018

بوتين يشارك في المباراة الاحتفالية لـ”رابطة الهوكي الليلية” في سوتشي

شارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في المبارة الاحتفالية لـ”رابطة الهوكي الليلية” التي جرت في قصر الجليد “بولشوي” في سوتشي، حيث سجل 5 أهداف في المباراة.

وكان من ضمن فريق بوتين، وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، وكذلك اللاعب الشهير فياتشيسلاف فيتيسوف، وأليكسي كاساتونوف، وألكسندر غوسكوف، وألكسندر موغيلني، وفاليري كامينسكي، وبافل بوري وغيرهم. وكما العادة كان بوتين يحمل الرقم 11 ويلبس سترة حمراء.

وقبل بداية المباراة، شارك بوتين في حفل توزيع الجوائز لدوري أبطال دوري الهوكي الوطني، حيث فاز في الدوري فريق “فلاغمان” من إقليم لينينغراد.

هاتف مساعد البغدادي يوقع بأربعة من قادة “داعش”

نقلت “رويترز” عن مصدر أمني عراقي قوله، إن ضباطا في المخابرات العراقية يحتجزون أحد مساعدي زعيم تنظيم “داعش” وأنهم استخدموا تطبيقا على هاتفه المحمول للإيقاع بأربعة من قادة التنظيم.

وقال المستشار الأمني هشام الهاشمي لرويترز اليوم الخميس، إن السلطات التركية ألقت القبض على إسماعيل العيثاوي المعروف بكنيته أبو زيد العراقي، في فبراير الماضي في تركيا وسلمته لمسؤولين في المخابرات العراقية.

وأفاد الهاشمي بأن العيثاوي مساعد مباشر لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي وكان مسؤولا عن التحويلات المالية إلى الحسابات المصرفية للتنظيم في عدة دول، وقد استخدمت المخابرات العراقية تطبيق تليغرام للرسائل على هاتف العيثاوي للإيقاع بقادة آخرين من التنظيم واستدراجهم لعبور الحدود من سوريا إلى العراق، وألقي القبض عليهم بينهم صدام الجمل وهو سوري وكان والي منطقة شرق الفرات في التنظيم.

وقال الهاشمي: “العملية تمت بالتعاون مع المخابرات الأمريكية من ضمن التحالف والمخابرات التركية”، مشيرا إلى أن ضباط المخابرات العراقية والأمريكية تمكنوا، بعد القبض على العيثاوي، من الكشف عن الحسابات المصرفية للتنظيم وجميع الشفرات التي كان يستخدمها.

وأضاف الهاشمي أن “الحبل يضيق” حول البغدادي زعيم التنظيم واسمه الحقيقي إبراهيم السامرائي بعد اعتقال 3 قادة ميدانيين بالإضافة للعيثاوي والجمل وهم السوري محمد حسين القدير والعراقيان عمر شهاب الكربولي وعصام عبد القادر الزوبعي.

ويعتقد أن البغدادي، الذي أعلن نفسه خليفة للمسلمين في عام 2014 بعد أن سيطر التنظيم على مدينة الموصل العراقية، يختبئ الآن في المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق بعد أن خسر التنظيم جميع المدن والبلدات التي كان يسيطر عليها.

المصدر: “رويترز”

“الحياة بعد الموت”… امرأة “تلتقي الملائكة” وتحكي قصتها عن الحياة الآخرة

زعمت امرأة أنها ذهبت إلى الحياة الآخرة عندما كانت أصغر سنا، وتعتقد أنها رأت ملاكا أخبرها بأن لديها أعمالا غير مكتملة على الأرض.

في عام 1958، كانت المرأة التي لم تذكر اسمها إلا باسم “إيفلين”، تبلغ من العمر 6 سنوات عندما تعرضت لنوبة صرع، بحسب صحيفة Express البريطانية.

وبعد مرور 60 عاما، تحدثت إيفلين عن تجربتها حيث تعتقد أنها رأت شيئا عن الحياة الآخرة.

أصيبت إيفلين بالإنفلونزا عندما كانت طفلة، وتدهورت صحتها بسرعة وبدأت تعاني من نوبات صرع، وكان موتها وشيكا بسبب حالتها المتأخرة.

وجرى استدعاء الأطباء إلى منزلها، حيث عاشت إيفلين تجربة قريبة من الموت سمحت لها بالتحدث إلى ملاك على حد زعمها.

تقول إيفلين لموقع NDERF، وهو موقع يجمع معلومات أشخاص مروا بتجارب الموت الوشيكة، إن روحها “انسلت من جسدها حيث تمكنت من رؤية ما يدور حولها”.

وتضيف: لا أتذكر ما حدث بعد ذلك مباشرة، ولكن في النهاية نُقلت إلى سريري. ولم يعد جسدي مقيدا، كان مجرد معراج.

وتتابع: “بدأت في الارتفاع فوق سقف منزلي ثم ذهبت إلى عالم آخر. حيث الكثير من الضوء. والتقيت شابة ذات شعر طويل ترتدي ثوبا جميلا متلألئا. وكانت لطيفة إلى حد أني اعتقدت أنها ملاك”.

تقول إيفلين: “تواصلت معي عن طريق التخاطر. وكان هناك ضوء خلفها وكنت منجذبة إلى ذلك النور لدرجة أنني بدأت أتحرك نحوه”.

تضيف: أوقفتني، ووضعت ذراعيها حولي وغمرتني بالنور والحب، وقالت: “لم يحن وقتك بعد، عليك العودة مجددا. كنت أعرف أنها تعني العودة إلى الأرض، حيث غرفة نومي وجسدي.

تقول إيفلين لم أكن أرغب في العودة. فلم أشعر بأي ألم أو ضيق في أثناء مرافقتها. كنت أشعر بالحب والسعادة. قلت لها أريد أن أذهب معك. لكنها “ابتسمت وقالت برفق يجب أن تعودي. لا يزال لديك أشياء يمكنك فعلها”.

استقالة مدير عام قناة “الجزيرة” ياسر أبو هلالة.. وتعيين القطري أحمد سالم السقطري خلفا له

أعلنت مصادر في شبكة “الجزيرة” الإخبارية التي تبث من العاصمة القطرية الدوحة، قبول استقالة مدير عام القناة ياسر أبو هلالة، بعد أربع سنوات قضاها في المنصب.

وأعلنت القناة تعيين القطري أحمد سالم السقطري، نائب أبو هلالة منذ 2014، مديراً جديداً للقناة، بعد أن كان قد شغل منصب نائب مدير قناتي الجزيرة مباشر ومباشر مصر.

ومر أبو هلالة خلال إدارته للقناة في أكثر مرحلة حساسة بتاريخ الشبكة والدولة المستضيفة قطر، بعد أن تعرضت الأخيرة لحصار من قبل جيرانها السعودية والإمارات والبحرين، رافقتها حملة إعلامية وأكاذيب وافتراءات من قبل إعلام تلك الدول.

وفي يوليو من عام 2014، أعلنت شبكة الجزيرة تعيين الإعلامي الأردني مديراً للقناة الإخبارية، بعد أن عمل فيها منذ 15 عاماً، وشغل لسنوات منصب مدير مكتب القناة في العاصمة الأردنية عمان.

عطوان: نعم.. بَدأت مَرحَلة مُواجَهة الأُصَلاء بعد هَزيمَة الوُكَلاء.. وأن تَصِل الصَّواريخ الإيرانيّة إلى هَضبة الجُولان المُحتَل وتَفشَل القُبّة الحَديديّة في اعتراضِ مُعظَمِها تَطوُّرٌ غَيرُ مَسبوقٍ..

ليس جَديدًا أن تَقصِف الصَّواريخ الإسرائيليّة أهدافًا عَسكريّةً في العُمقِ السُّوريّ، فقد أغارَت طائِراتُها أكثَر مِن مِئة مرّة في السَّنواتِ القَليلةِ الماضِية على هذهِ الأهداف، وباعترافِ قائِد طَيرانِها العَسكريّ، ولكن الجَديد، وغير المَسبوق، أن تَصِل الصًّواريخ الإيرانيّة إلى هضبة الجولان، وتَفشل القُبّة الحَديديّة الإسرائيليّة في اعتراضِ عَددٍ مِنها باعترافِ إفيغدور ليبرمان، وزير الحَرب الإسرائيليّ، عندما قال أنّ “بعض” هذهِ الصَّواريخ تَم اعتراضها وتَدميرها، والبَعض الآخر لم يَصِل إلى الأهداف العَسكريّة التي أرادَ تَدميرَها.

فإذا كانت القُبّة الحَديديّة فَشِلَت في التَّصدِّي لعِشرين صاروخًا إيرانيًّا أطلقها مِحور المُقاومة من طِراز “غراد” و”فجر” “المُتواضِعة” وهُما نِتاج صناعته العَسكريّة، فكيف سَيكون حال هذهِ القُبّة، وإذا ما جَرى إطلاق عَشرات الآلاف من الصَّواريخ “المُتقدِّمة” دُفعَةً واحِدة، ومن أكثر من مَصدَر؟

الوزير ليبرمان يكذب كعادَتِه عندما قال أنّ الصَّواريخ التي أطلقتها طائِراتِه دَمَّرت البُنيَة التَّحتيّة العَسكريّة الإيرانيّة في سورية بالكامِل، لسَببين: الأوّل أنّ نِصف هذهِ الصَّواريخ (80 صاروخًا) جَرى اعتراضها حسب بيان وزارة الدِّفاع الرُّوسيّة، والثَّاني أنّ مِئة غارة إسرائيليّة استهدَفت البُنَى التَّحتيّة لسُورية ولحزب الله على مَدى السَّنوات القَليلةِ الماضِية، ودُون أن يَعتَرِضها أحد، فَشِلت في القَضاء عليها، وتَضخَّمَت هذهِ “البُنى” بِشكلٍ لافِتٍ في السَّنواتِ الأخيرة.

***

لا نُجادِل مُطلقًا في أنّ هذهِ الهَجمات الصَّاروخيّة المُتبادَلة تَضع إيران وإسرائيل على حافَّةِ حَربٍ شامِلة بين أقوى قُوَّتين إقليميَّتين في مِنطقة الشَّرق الأوسط، فهذهِ هي المَرَّة الأولى التي تَدخُل فيها إيران الحرب بشَكلٍ مُباشر ضِد إسرائيل، في وَقتٍ يُطَبِّع مُعظَم العَرب العَلاقات معها استسلامًا، ويُسانِد بعضهم هذهِ الضَّربات الإسرائيليّة في وَضَح النَّهار دُونَ خَجَلٍ أو حَياء.

خَسائِر هذهِ المُواجَهة الصَّاروخيّة بين مِحور المُقاومة وأذرُعِه ودولة الاحتلال ما زالَت غَير معروفة، فسورية اعترفت رسميًّا باستشهادِ ثلاثة عَسكريين، وتَدمير رادار  وبعض المَخازِن، (مركز حقوق الإنسان السُّوري المُقرَّب من المُعارَضة تَحدَّث عن مَقتَل 23 شَخصًا من بينهم 18 إيرانيًّا)، بينما تَكتَّمت السُّلطات الإسرائيليّة على خسائِرها، ولكن المِعيار الحقيقي ليس في الخَسائِر البَشريّة والمادِيّة، وإنّما في الخَسائِر المَعنويّة في هذه الحالة، وفي الجانِب الإسرائيلي تحديدًا، فأن يَجري فتح المَلاجِئ في هضبة الجُولان المُحتَل، ونُزول آلاف المُستوطنين إليها احتماءً من الصَّواريخ يعني الكثير لدَولةٍ قَلِقة مَرعوبة لا تَشعُر بالأمن والاستقرار وتَخشى من الحاضِر قبل المُستقبل.

أكثر ما كان يُقلِق القِيادة الإسرائيليّة في شَقَّيها السِّياسيّ والعَسكريّ، أن تتحوَّل سورية إلى جَبهةِ مُواجَهة، في وَقتٍ استسلمت “دُوَل المُواجَهة” العَربيّة سابِقًا ورَضخت للإملاءات الإسرائيليّة والأمريكيّة، ووقَّعت “اتِّفاقات سلام”، بِما في ذلك قِيادة مُنظَّمة التَّحرير الفِلسطينيّة، والغارات الصَّاروخيّة التي استهدَفت الجُولان السُّوري المُحتَل تُؤكِّد حُدوث ما كانت تَخشاه هذهِ القِيادة، وبات الجِنرال قاسم سليماني رئيس فيلق “القدس” يَتربَّع في مَقرِّه الجديد قُرب حُدود فِلسطين المُحتلَّة مع سورية ويَضَع خُطَط الهُجوم، بالتَّنسيق مع حُلفائِه وذِراعِه الضَّارِب في جَنوب لُبنان.

ما حَدث فجر اليوم الخميس هو مُجرَّد “بروفَة” مُصَغَّرة في إطار “سيناريو مُواجَهة” أكبر قد نَرى تفاصيله المَيدانيّة في الأيّام والأسابيع المُقبِلة، وهو سيناريو يُثير هلع الإسرائيليين، مُستَوطنين كانوا أو حُكوميين مَعًا.

***

نتنياهو وترامب اتَّفقا أثناء زِيارة الأوّل لواشنطن في آذار (مارس) الماضي، على مُخطَّط دَموي لاستنزاف النِّظام الإيراني تَمهيدًا لتَغييره، ولكن فُرَص هذا المُخطَّط في النَّجاح تَبدو مَحدودةً حتى الآن، وخاصَّةً بعد الانتكاسةِ الأخيرة لأصحابِه على الأرضِ السُّوريّة.

السُّؤال الذي يَطُل برأسِه وَسَط رُكام الصَّواريخ الإيرانيّة، والإسرائيليّة، هو حَول غِياب مَنظومات الصَّواريخ الرُّوسيّة من طِراز “إس 300” في هذهِ المَعركة، ولماذا لم تَفِ موسكو بوعودِها إلى سورية بتَزويدِها بمِثل هذهِ المَنظومات في ظِل تَزايُد الاعتداءات الإسرائيليّة؟

هل نَجحَت زِيارة نتنياهو الأربعاء إلى موسكو، واللِّقاء الذي جَمعَهُ مع الرئيس بوتين في مَنع أو تَأجيل تسليم هَذهِ الصَّواريخ؟

لا نَملُك إجابةً، وكل ما صَدَر عن القِيادة الرُّوسيّة حتى الآن هو مُطالَبة الجانِبين الإيراني والإسرائيلي بِضَبط النَّفس، وهذا في تَقديرِنا “غَيرُ كافٍ” لأنّ إسرائيل هِي المُعتَدِية، وهي التي تَستهدِف المَواقِع السُّوريّة والإيرانيّة مَعًا.

السيِّد حسن نصر الله، زعيم “حزب الله” كان أوّل من تَنبَّأ بهذا التَّطوُّر العَسكريّ والسِّياسيّ المُزَلزِل عندما قال في آخر خِطاباتِه (قبل أربعة أيّام) بأنّ مَرحلة مُواجَهة الأُصَلاء (إسرائيل أمريكا وبَعض حُلفائِهم العَرب) بَدأت، بعد هَزيمةِ الوُكَلاء، ولا نَستبعِد أن يكون مَصير “الأُصَلاء” نفَس مصير “الوُكَلاء” أيضًا.. أو هكذا نَأمَل.. والأيّام بَيْنَنَا.

“الحبل يضيق” حول البغدادي

نقلت “رويترز” عن مصدر أمني عراقي قوله، إن ضباطا في المخابرات العراقية يحتجزون أحد مساعدي زعيم تنظيم “داعش” وأنهم استخدموا تطبيقا على هاتفه المحمول للإيقاع بأربعة من قادة التنظيم.

وقال المستشار الأمني هشام الهاشمي لرويترز اليوم الخميس، إن السلطات التركية ألقت القبض على إسماعيل العيثاوي المعروف بكنيته أبو زيد العراقي، في فبراير الماضي في تركيا وسلمته لمسؤولين في المخابرات العراقية.

وأفاد الهاشمي بأن العيثاوي مساعد مباشر لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي وكان مسؤولا عن التحويلات المالية إلى الحسابات المصرفية للتنظيم في عدة دول، وقد استخدمت المخابرات العراقية تطبيق تليغرام للرسائل على هاتف العيثاوي للإيقاع بقادة آخرين من التنظيم واستدراجهم لعبور الحدود من سوريا إلى العراق، وألقي القبض عليهم بينهم صدام الجمل وهو سوري وكان والي منطقة شرق الفرات في التنظيم.

وقال الهاشمي: “العملية تمت بالتعاون مع المخابرات الأمريكية من ضمن التحالف والمخابرات التركية”، مشيرا إلى أن ضباط المخابرات العراقية والأمريكية تمكنوا، بعد القبض على العيثاوي، من الكشف عن الحسابات المصرفية للتنظيم وجميع الشفرات التي كان يستخدمها.

وأضاف الهاشمي أن “الحبل يضيق” حول البغدادي زعيم التنظيم واسمه الحقيقي إبراهيم السامرائي بعد اعتقال 3 قادة ميدانيين بالإضافة للعيثاوي والجمل وهم السوري محمد حسين القدير والعراقيان عمر شهاب الكربولي وعصام عبد القادر الزوبعي.

ويعتقد أن البغدادي، الذي أعلن نفسه خليفة للمسلمين في عام 2014 بعد أن سيطر التنظيم على مدينة الموصل العراقية، يختبئ الآن في المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق بعد أن خسر التنظيم جميع المدن والبلدات التي كان يسيطر عليها.

لافروف: نعمل لاستئناف مفاوضات جنيف

 أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ستعمل على استئناف مفاوضات جنيف حول التسوية السورية في أسرع وقت.

وقال لافروف بعد مباحثاته مع نظيره الألماني، هايكو ماس، اليوم الخميس: “ناقشنا الضربات الصاروخية غير الشرعية التي وجهتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى سوريا “بذريعة شن هجوم كيميائي” قبل قيام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقيق في المكان الذي بحسب الزعم، حصل فيه الهجوم الكيميائي، وقد ألحقت، طبعا، ضررا شديدا بالجهود الهادفة إلى تفعيل العملية السياسية بسوريا،”.  

وأكد لافروف أن الجانب الروسي يسعى “لاستئناف مفاوضات السلام السورية في جنيف في أقرب وقت وعلى أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، التي تنص على احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها”.

على صعيد متصل، أعلنت الخارجية الكازاخستانية، اليوم، أن الدول الثلاث الضامنة لمسار مفاوضات أستانا، وهي روسيا وإيران وتركيا، أكدت أنها ستعقد جولة جديدة من مفاوضات التسوية السورية في أستانا عاصمة كازاخستان، أيام 12-15 مايو الجاري.

أبوظبي ستطرح مناقصة لأكبر مشروع تحلية مياه في المنطقة خلال شهر

اشار رئيس دائرة الطاقة في ​أبوظبي​ عويضة مرشد المرر الى أن الدائرة تخطط لطرح مناقصة من اجل انشاء أكبر محطة تحلية خلال فترة شهر.

واضاف المرر في تصريحات صحفية على هامش إطلاق استراتيجية الدائرة إلى أن إنتاج المحطة الجديدة يصل إلى 200 مليون غالون من ​المياه​ يومياً، مما يجعل قدرتها الإنتاجية الأضخم عالمياً.

الكتلة الوطنية الديموقراطية المعارضة: انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي ينذر بعواقب وخيمة

 دمشق-اخبار سوريا والعالم|

قالت الكتلة الوطنية الديموقراطية المعارضة في سورية  ان قرارالرئيس الامريكي ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران من طرف واحد ، هو دعوة صريحة  يوحي للكيان الصهيوني  من اجل الاعتداء والعدوان على سورية والاستمرار في خلق حالة فوضوية في المنطقة وكسر حالة الاستقرار التي بدأت تظهر داخليا ( إطلاق القذائف على دمشق من قبل المجموعات الإرهابية ) وانتاج الهزات  التي قد تكون غير محسوبة النتائج بما ينعكس سلبا  على الأمن والسلام الاقليمي وحتى العالمي .

واضافت ان قرار ترامب والعدوان الصهيوني الغاشم فجر ١٠ أيار / مايو ٢٠١٨ على سورية ينذر بوصول المنطقة كلها الى حافة الهاوية بسبب  السياسة الامريكية في المنطقة والعالم عموما والتي ستؤدي لمزيد من الدمار والضحايا والتطرف .

واشادت الكتلة  بالجيش العربي السوري على بطولاته في التصدي للعدوان وصواريخه فإننا ندعو جميع السوريين الى الوقوف صفا واحدا في مواجهة العدوان ومخططاته وأدواته وداعميه ، واننا على يقين بان سورية ستنتصر على جميع اعداءها والتاريخ خير دليل على ذلك ،

وطالبت الكتلة المجتمع الدولي وشعوب واحرار العالم بالوقوف الى جانب الشعب السوري في مكافحة الاٍرهاب والتخلص منه بما يمهد الى استقرار المنطقة وينعكس ايجابا على السلام والأمن العالمي، وبالسعي الى تفعيل المسار السياسي والحوار السوري – السوري على أساس القرار 2254 بما يحقق السلام المنشود على الارض السورية ومنع التدخلات اللامشروعة من دول العدوان والمتحالفين معهم.

نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يحضر العرض العسكري للقوات المسلحة الليبية

ليبيا-اخبار سوريا والعالم|

بمناسبة تخريج الدفعة 51 للكلية العسكرية  حضر نائب رئيس المجلس الرئاسي علي القطراني الأستعراض العسكري الذي أقيم في منطقة بنينا والقائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة بالقاسم حفتر ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق عبد الرازق الناظوري وكبار الضباط بالقوات البرية والجوية والبحرية وآمر القوات الخاصة اللواء ونيس بوخمادة ورئيس الحكومة الموقتة عبد الله الثني وعدد من الوزراء

 وقال القطراني بأن هذا اليوم هو يوم إنتصار حقيقي لليبيا من خلال مؤسستها العسكرية هذه المؤسسة التي دفع ثمنها دم من أجل ان نري هذا اليوم العظيم في تاريخ الوطن الذي يحارب الإرهاب ويعيد ترتيب وبناء نفسه بنفسه رغم كل الظروف

وأكد القطراني  أن القوات المسلحة الليبية محط فخرنا واعتزازنا، فهي الدرع الواقي والحصن الحصين الذي يحمي مكتسبات الوطن، ويصون خيراته ومقدراته.