أرشيف يوم: 1 مايو، 2018

وفاة رجل الأعمال السوري بسام غراوي في هنغاريا

أعلن مقربون من رجل الأعمال السوري المعروف ”بسام غراوي“، الثلاثاء، عن وفاته في هنغاريا، بعد إصابته بمرض سرطان الدم.

ويعتبر غراوي (64 عاما) أحد أشهر وأقدم مصنعي ومصدري الشوكولا في المنطقة.

و حصل على الجنسية الهنغارية عام 2013 ،واشترى منزلا في بودابست وانتقل مع أسرته إلى هناك في آب عام 2015.

وغراوي هو ابن لواحدة من أقدم العائلات التجارية في دمشق والتي يرجع نشاطها إلى عام 1805 ،ويقول إنه لطالما كان يحب هنغاريا، التي كان يمارس فيها أنشطة تجارية ليست مرتبطة بالحلويات منذ أوائل التسعينات.

الجدير بالذكر أن غراوي مهندس مدني تخرج من جامعة دمشق، وسبق له أن شغل منصب الأمين العام لغرفة تجارة دمشق ولاتحاد غرف التجارة السورية.

عيد العمال: 30 مليون عاطل عربي ومصر وليبيا الأعلى عالميًا

بينما يستقبل عمال العالم يومهم السنوي المقرر الأول من مايو/آيار بأجندات متباينة وخطط مدروسة تستهدف الارتقاء بواقعهم ودفع قطار تنمية قطاعهم للأمام، إذ بالوضع في العالم العربي يختلف جملة وتفصيلاً، حيث التراجع الملحوظ في شتى المستويات الحقوقية في مقابل تصاعد منحنى معدلات البطالة عامًا تلو الآخر بشكل يضع مستقبلهم على المحك.

المستجدات الإقليمية الأخيرة، سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا، ألقت بدورها على واقع سوق العمل العربي بصورة سلبية ملفتة للنظر، وهو ما كشفته التقارير الواردة عن المنظمات الدولية والأممية من جانب، أو الكيانات العمالية العربية من جانب آخر، وهو ما يدفع إلى التساؤل عن مستقبل العمالة في العالم العربي.

30 مليون عاطل

تشير الأرقام الصادرة عن البنك الدولي عن واقع العمالة في العالم العربي إلى وضع كارثي يحيا فيه مئات الملايين، في ظل المستجدات الأخيرة، حيث ذهبت إلى وجود 14 مليون لاجئ و8 ملايين نازح و30 مليون عاطل عن العمل و640 مليار دولار سنويًا خسائر في الناتج المحلي العربي.

الوضع لم يتوقف عند هذا الحد، بل كشفت الأرقام أن هذا الواقع المذري تسبب في قبوع ما يقرب من 70 مليون عربي تحت خط الفقر المدقع، فضلاً عن أن نحو 90% من لاجئي العالم من العرب و80% من وفيات الحروب عالميًا وقعت في بلاد عربية.

هذا الوضع دفع منظمات العمل العربي للدعوة إلى مواجهة استغلال حاجة البلدان العربية لفتح أسواقها أمام الاستثمارات الخارجية على حساب حقوق العمال المشروعة ودعم تضحيات العمال العرب الذين توفوا في مواقع العمل والإنتاج في سوريا والعراق وليبيا واليمن

أما بشأن نسب البطالة في الدول العربية، فتتصدّر ليبيا بنسبة 48.9%، تليها موريتانيا بنسبة 46%، وفي فلسطين زادت نسب البطالة خلال العقدين الماضيين 19.9%، إذ كانت تبلغ 22.8% عام 1991 وصارت 42.7% في العام 2014.

ساهمت الظروف السياسية والأمنية التي تشهدها المنطقة العربية خلال السنوات السبعة الأخيرة في التأثير سلبًا على أوضاع العمال في العالم العرب

كما زادت في مصر نحو 12.6% خلال العقدين الماضيين، إذ ارتفعت النسبة من 29.4% في العام 1991 لتصير 42% في العام 2014، كذلك الأمر بالنسبة لسوريا التي زادت فيها نسب البطالة بنحو 11.6% خلال الفترة الزمنيّة ذاتها، وتعدّ نسب البطالة في ليبيا وموريتانيا ومصر بين الأعلى على صعيد العالم.

أما في قطر، فتكاد البطالة تكون معدومة، ويشكّل العاطلون عن العمل 1.3% من نسبة القوى العاملة الشابة، مما يجعلها من أقلّ الدول معاناة من المشكلة في العالم بجانب بنين (1.7%) وغينيا (1.7%) وكمبوديا (0.9%).

لم يختلف وضع المرأة العاملة في العالم العربي عن الرجل، فوفق بيانات البنك الدولي هناك 25% فقط من النساء العرب يعملن أو يبحثن عن عمل، بينما تفوق هذه النسبة الـ50% في الدول النامية الأخرى، وفي حال استمر الوضع على حاله، فإنّ العالم العربي يحتاج إلى 150 سنة للحاق بالمعدل العالمي الحاليّ.

الإحصاءات تذهب إلى أن نسبة المشاركة النسائية في سوق العمل هي الأدنى في العالم، فالنسبة تبلغ 29% في جنوب آسيا و51% في أوروبا و57% في أمريكا الشمالية و61% في شرق آسيا و63% في إفريقيا، كما تختلف نسبة المشاركة النسائية في سوق العمل بين الدول العربية، إذ تصل إلى 47% و37% في الكويت وقطر على التوالي، بينما تسجل نسب أدنى في سوريا 12% والأردن 14% والعراق 15% والجزائر 17%.

تراجع وواقع مأساوي

ساهمت الظروف السياسية والأمنية التي تشهدها المنطقة العربية خلال السنوات السبعة الأخيرة في التأثير سلبًا على أوضاع العمال في العالم العربي، وهو ما دفع عدد من المنظمات العربية على رأسها الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب للتحذير من هذا الوضع المأساوي، لافتًا إلى أن الإرهاب والفوضى خلفا دمارًا هائلاً في البنية التحتية لأربع دول عربية هي ليبيا واليمن والعراق وسوريا وهي الدول التي تعاني فيها أسواق العمالة من تدهور واضح.

14 مليون لاجئ و8 ملايين نازح، 30 مليون عاطل عن العمل، و640 مليار دولار سنويًا خسائر في الناتج المحلي العربي

النموذج الأكثر تجسيدًا لواقع العمالة العربية المذري هو مصر، إذ يتجاوز عددهم 28.9 مليون عامل بحسب آخر إحصاءات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إلا أنهم في الوقت ذاته أكثر الفئات تعرضًا للانتهاكات والقهر في ظل هذا المناخ غير الملائم.

السنوات الأخيرة واجه عمال مصر أوضاعًا ربما تكون الأسوأ في تاريخهم بأكمله وذلك لسببين، الأول: تراجع المستوى المعيشي بصورة غير مسبوقة لا سيما في السنوات الثلاثة الأخيرة، إذ تجاوز معدل التضخم 32% في سابقة لم تحدث منذ الحرب العالمية الثانية، فضلاً عن الارتفاع الجنوني للأسعار الذي التهم معه أي زيادة متوقعة في الرواتب والدخول.

استهداف العمالة المصرية لم يقتصر على الأعراض الخارجية وفقط نتيجة ارتفاع الأسعار وفقط، بل إن الضربات التي تلقتها الأسرة العاملة في مصر خلال الفترة الماضية من داخل القطاع نفسه ربما تكون الأكثر إيلامًا، أبرزها إغلاق أكثر من 8000 مصنع متعثر وإهدار استثمارات تقدر بنحو 35 مليار جنيه (ملياري دولار)، مما تسبب في تشريد نحو مليوني أسرة بعد فقدانهم مصدر الدخل الوحيد لديهم.

وبالانتقال إلى مستوى الحريات العمالية النقابية في مصر، يلاحظ أنها تحيا أدنى مستوياتها التاريخية على الإطلاق، وهو ما عزاه البعض إلى رغبة النظام الحاليّ في استنساخ آليات نظام مبارك ورجاله في التعامل مع النقابات، حيث دعم القيادات الفاسدة وملاحقة المتطلعين للتغيير والتطور، فضلاً عن تحميل العمال مسؤولية أي فشل للسياسات المالية والاقتصادية للدولة.

للبُعد الأكاديمي دور محوري في الحد من هذه المعضلة، خاصة بعد فقدان الشهادات الدراسية قيمتها في ظل تسهيل عملية منحها وفي ظل تخريج موارد بشرية غير مدربة عمقت الأزمة بصورة كبيرة

منظمة العفو الدولية في بيان لها العام الماضي أدانت وبشكل كبير الحكومة المصرية بسبب الانتهاكات ضد العمال، ملفتة إلى عشرات العمال الذين تعرضوا للفصل والمحاكمة والانتهاكات بسبب مطالبتهم بحقوقهم المشروعة، مشيرة إلى اتخاذ السلطات المصرية سلسلة من الإجراءات التأديبية والجنائية للتضييق على العمال والنقابيين، فضلاً عن مساعيها لتعديل القوانين القائمة لتشديد القيود على حقوق العمال.

الفرص والتحديات

العديد من التوصيات خرجت عن الدراسات الصادرة عن مراكز الأبحاث العمالية في المنطقة العربية للقضاء على معدلات البطالة، والتي أكدت أنه إن لم يتم التحرك فورًا لتحسين الأوضاع فإن الأمور ستزداد سوءًا خلال السنوات القادمة حال استمر الوضع على ما هو عليه، وهو ما يجب التوقف عنده.

التوصيات استندت في مضمونها إلى البحث عن أسباب تفشي البطالة والعمل على تجنبها والقضاء عليها، كالحد من دخول اليد العاملة الأجنبية إلى السوق المحلية، ومحاولة إيجاد فرص عمل تكفي للأعداد الكبيرة التي تتخرج من المعاهد والجامعات بمساعدة الأنظمة في الخليج، وتسهيل إنشاء شركات صغرى وكبرى، وتشجيع الزراعة في الأرياف وحماية محصولهم عبر توفير أسواق له، وتشجيع الحرفيين والفنيين، وغيرها طبعًا.

جزئية أخرى خرجت بها بعض الدراسات الصادرة عن مراكز غربية بشأن القضاء على البطالة في العالم، تعلقت بمنظومة التعليم عامة، موضحة أن للبُعد الأكاديمي دور محوري في الحد من هذه المعضلة، خاصة بعد فقدان الشهادات الدراسية قيمتها في ظل تسهيل عملية منحها في ظل الانتشار الكثيف للمعاهد والجامعات الخاصة التي كان لها دور سلبي في تخريج موارد بشرية غير مدربة عمقت الأزمة بصورة كبيرة.

روسية تترك أكثر من 7 آلاف دولار “بقشيشا”!

تركت امرأة روسية 7700 فرنك سويسري (تقريبا 7400 دولار) بقشيشا عن طريق الخطأ، في أحد مطاعم الكباب بالقرب من مدينة زيوريخ السويسرية، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

ووفقا لموقعي “20 Minuten” و”Blick” الإعلاميين، فقد أدخلت أوليسا شيمياكوفا، البالغة من العمر 37 عاما عند دفعها مقابل الطعام، عن طريق الخطأ رمز PIN لبطاقتها الائتمانية بدلا من قيمة الفاتورة. ونتيجة لذلك ، بدلا من دفع 24 فرنكا مع البقشيش، دفعت ما يقرب من 7700 فرنك.

وقد اكتشفت شيمياكوفا سحب المبلغ من حسابها عندما تلقت في نهاية الشهر التقرير المالي عن النفقات من البنك. وقامت على الفور بالاتصال بالبنك والشرطة، الذين بدورهما لم يعثروا على جريمة فيما حصل ولم يتمكنا من مساعدتها.

وتؤكد وسائل الإعلام أن التواصل مع صاحب المطعم لم يكن متاحا نظرا لسفره إلى تركيا، مشيرة إلى أن شقيقه وعد برد المبلغ المدفوع للزبونة الروسية.

المصدر: نوفوستي

 

ماذا عن قبر زهران علوش في الغوطة الشرقية ؟

تتداول صفحات الفيسبوك، مصير قبر قائد جيش الاسلام الارهابي السابق زهران علوش الذي  قتل مع عدد من قادة الجماعة في غارة جوية على ضواحي العاصمة السورية دمشق.

زهران علوش، الذي تسبب بمقتل آلاف الأبرياء من أبناء دمشق، والغوطة الشرقية، وخاصة بعد خروج مسلحي “ جيش الإسلام “.

وطالب ناشطون من مسلحي “ جيش الإسلام “ بحمل القبر معهم، لأنه يدنس أرض الغوطة الدمشقية، وأن تراب دمشق أطهر من أن يحتوي جسد هذا المجرم الذي قضى سنيناً بقصف الأبرياء في دمشق.

وكان قتل زهران علوش، الإسلامي المتشدد، زعيم تنظيم “ جيش الإسلام “ في غارة جوية بتاريخ ٢٥ كانون الأول ٢٠١٥ ، وتم تعيين أبو همام البويضاني .

وتزعم علوش تنظيم “ جيش الإسلام “ ويتبع مباشرة للأوامر السعودية وبتمويل مادي وعسكري مباشر منها وعلى العلن.

وظهر علوش أكثر من مرة في المملكة العربية السعودية، التي عبرت عن دعمها للتنظيم الذي أسسه زهران علوش في الغوطة الشرقية، وشكل له فروع في أكثر من مكان خارج سيطرة الدولة.

وفرح السوريون بمقتل زهران علوش، أواخر شهر كانون الأول ، وشكلت ليلة رأس السنة “ ٢٠١٥-٢٠١٦ “ ليلة استثنائية، حيث احتفل فيها السوريون بمقتل علوش الذي استهدف المدنيين على مدى سنوات.

يذكر أن “ جيش الإسلام “ الارهابي وحلفاءه، هزموا على يد الجيش العربي السوري الذي قام بحملة عسكرية، لتحرير الغوطة، من سيطرة الإسلاميين المتشددين ، بتاريخ ١٨ شباط وقد تم تحريرها بعد معارك عنيفة بين التنظيمات الارهابية في الغوطة والجيش العربي السوري وحلفاؤه حتى انتهى الامر باستسلام التنظيمات الارهابية وخروجها من الغوطة وقد حاول جيش الاسلام الارهابي المماطلة والحصول على مكاسب لكنه خضع في النهاية وانسحب من الغوطة الشرقية واعلنت الغوطة محررة من كل الارهابيين وكان نصرا مؤزرا للجيش العربي السوري.

تلفزيون الخبر

ما هو السر الذي لن تبوح به روسيا لأحد؟

باعت موسكو إلى أنقرة أكثر أنظمة الدفاع الجوي تطورا في العالم، فكيف لتكنولوجيا هذا السلاح أن تبقى سرا؟

وصرح الناطق باسم “روس أبارون إكسبورت”، الشركة المصدرة لسلاح S-400، بأن “شروط العقد المبرم بين البلدين سرية للغاية.. لكن حجم المعلومات التي ستعطيها روسيا للجانب التركي سيقرر، ليس فقط على المستوى التجاري، بل وعلى المستوى السياسي أيضا”.

وتوقع خبراء أن تقوم موسكو بافتتاح مراكز تشغيل وصيانة للسلاح الجديد على الأراضي التركية، ولكنها حتما لن تشارك الأسرار التقنية الجوهرية مع أحد. وتوقعوا أيضا أن يمتنع الجيش عن إعطاء رموز البرمجة السرية مع تسليم نظام الدفاع الجوي لتركيا أو غيرها من الدول.

ومن المؤكد أيضا أن الصواريخ المستخدمة في S-400 ستصنع بشكل كامل على الأراضي الروسية، ويمكن لتركيا شراء الكميات اللازمة منها.

فحتى لو بيع هذا النظام المتطور لدول عدة حول العالم، فلا خطر يهدد سرية التكنولوجيا الكامنة وراء تفوقه الكبير.

المصدر: (Russia Beyond The Headlines)

واشنطن: التحالف الدولي يشرع في تحرير آخر معاقل “داعش” في سوريا

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والتكشيلات الحليفة لها بدأت في تحرير آخر معاقل تنظيم “داعش” في سوريا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناويرت، في هذا الصدد: “الولايات المتحدة والتحالف الدولي ومعهم (قوات سوريا الديموقراطية) يطلقون عمليات لتحرير آخر معاقل داعش في سوريا.. هذه المعركة ستكون صعبة، لكن اليد العليا ستكون لنا ولشركائنا.. سندافع عن الولايات المتحدة وسندافع عن التحالف وعن القوات الشريكة في حال الهجوم عليهم”، مؤكدة أن أيام “داعش” في سوريا “تقترب من نهايتها”.

ووفقا لناويرت، فإن الولايات المتحدة ستعمل مع تركيا وإسرائيل والأردن والعراق ولبنان من أجل “تأمين حدودها من التنظيم.

وأضافت أن واشنطن، في نفس الوقت، ذاهبة للحصول من “الشركاء والحلفاء الإقليميين” على مشاركة متساوية من “القوى البشرية والموارد المادية” لتحقيق الاستقرار في الأراضي المحررة.

بالإضافة إلى ذلك، تعتزم الولايات المتحدة “تعزيز عملية جنيف، المنطوية ضمن القرار 2254 لمجلس الأمن الدولي، فضلا عن تعبئة الموارد الدولية” لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا، حسب المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية.

وأكدت “التزام الولايات المتحدة بتحقيق تسوية سياسية مع الأخذ بعين الاعتبار إرادة السوريين، بما في ذلك السنة العرب والأكراد والمسيحيين والتركمان والأقليات الأخرى”.

المصدر: تاس

عامل نظافة يعثر على سبائك ذهبية بـ330 ألف دولار في حاوية

أفادت صحيفة The Korea Times بأن عامل نظافة في كوريا الجنوبية عثر في حاوية نفايات بمطار إنتشخون على كيس مملوء بسبائك ذهبية قدرت قيمتها بـ 330 ألف دولار.

ووفقا للصحيفة فقد تمكنت الشرطة من تحديد هوية الشخص الذي تخلص من السبائك الذهبية، ولكنها لم تكشف لوسائل الإعلام عن بياناته الشخصية.

وطبقا للقوانين في كوريا الجنوبية، في حال لم يبلغ المالك عن ممتلكاته المفقودة خلال نصف عام، فمن حق الشخص الذي يعثر عليها الحصول على ما نسبته من 5 إلى 20% من قيمتها وتصادر الدولة الباقي.

وتشك الشرطة بأن الشخص الذي قرر التخلص من السبائك الذهبية كان ملاحقا، إاذا اتضح أن الذهب مسروق أو يتعلق بأعمال إجرامية، فإنه لا يحق لعامل النظافة أن يطالب بأي مبلغ لقاء تسليمه الذهب للشرطة.

المصدر: LENTA.RU

بعد قطع المغرب علاقته بها.. لمن ستصوت إيران لاستضافة مونديال 2026؟

بدأ عشاق كرة القدم في المغرب يتساءلون عن هوية البلد الذي ستصوت له إيران في انتخابات اختيار مستضيف مونديال 2026، بعد قطع الرباط علاقتها الدبلوماسية مع طهران.

ويتنافس المغرب مع الملف الأمريكي الثلاثي المشترك بين الولايات المتحدة الأمريكية، والمكسيك، وكندا، لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026.

وبعدما أكدت تقارير إعلامية مغربية في وقت سابق أن إيران ستمنح صوتها للمغرب، طرحت الآن أكثر من علامة استفهام حول مصير الصوت الإيراني، ويتساءل كثيرون، إن كانت الدولة الفارسية ستصوت للمغرب، الذي قطع علاقاته الدبلوماسية معها، بحجة دعم طهران لجبهة البوليساريو، أم سيذهب الصوت الإيراني للملف الثلاثي، الذي يضم الولايات المتحدة، والتي يشوب التوتر والجفاء علاقاتها مع إيران منذ عقود.

ويتوقع بعض خبراء كرة القدم، في ظل الأزمة الإيرانية المغربية الأخيرة، أن تمتنع إيران عن التصويت في الانتخابات التي ستعقد في موسكو في الـ13 من يونيو المقبل، عشية المباراة الافتتاحية لكأس العالم 2018.

وستصوت 207 دول لاختيار مستضيف مونديال 2026، ويتوجب على أحد الملفين الحصول على 104 أصوات (أو قل من ذلك بقليل إذا امتنعت بعض الدول عن التصويت)، ليضمن الفوز بشرف تنظيم مونديال 2026.

المصدر:RT

بالصور.. رفع العلم السوري في مخيم اليرموك

نشرت وكالة “سانا” السورية صورا تظهر الجنود السوريين وهم يرفعون علم بلادهم فوق مبنى المحكمة في مخيم اليرموك جنوبي دمشق.

وكانت الوكالة أعلنت عن قبل يومين عن التوصل إلى اتفاق في مخيم اليرموك بين المجموعات المسلحة والحكومة السورية، ينص على “خروجهم من مخيم اليرموك إلى إدلب وتحرير المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة والبالغ عددهم نحو خمسة آلاف على مرحلتين”.

الملياردير المصري نجيب ساويرس يحول نصف ثروته الى الذهب

ذكرت وكالة بلومبرغ الأمريكية، أن الملياردير المصري رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم تيليكوم نجيب ساويرس وضع نصف ثروته البالغ حجمها حوالى 5.7 مليار دولار في الذهب.

وقال ساويرس في مقابلة مع تلفزيون وكالة بلومبرغ مساء أمس الاثنين، إنه يتوقع أن أسعار الذهب سترتفع من 1300 دولار للأونصة في الوقت الحالي إلى حوالى 1800 دولار خلال الفترة القادمة، محذرا العديد من كبار المستثمرين على مستوى العالم من هبوط أسعار الأسهم في البورصات العالمية .

وأضاف رجل الأعمال المصري: “الذهب هو الملجأ الآمن لعامة الناس في أوقات الأزمات، خاصة في وقتنا الراهن المليء بالأزمات الاقتصادية”.

ويعتقد خبراء بأن اللجوء الى الاستثمار في الذهب يأتي ايضا مع تزايد المؤشرات على اندلاع ازمات وحروب واسعة، حيث انه يعتبر الاستثمار الآمن في مثل هذه الاوقات.