أرشيف يوم: 19 أبريل، 2018

مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية .. حسومات وعروض متنوعة وإقبال لافت

دمشق- تقريرجوليا عوض|

مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية .. حسومات وعروض متنوعة وإقبال لافت

#سانا..مهرجان التسوق الشهري #صنع_في_سورية .. حسومات وعروض متنوعة وإقبال لافت

#سانا..مهرجان التسوق الشهري #صنع_في_سورية .. حسومات وعروض متنوعة وإقبال لافت

Posted by Sana in video on Thursday, April 19, 2018

مونديال 2018: أربعة حكام مساعدين لتقنية الفيديو وشاشات عملاقة للإعادات

يتواجد أربعة حكام مساعدين بالفيديو في كل مباراة ضمن منافسات بطولة كأس العالم المزمع إقامتها في روسيا هذا الصيف، وستعرض الإعادات على شاشات عملاقة داخل الملاعب بحسب ما ذكره الفيفا.

وقال الإيطالي بيار لويجي كولينا المسؤول عن التحكيم خلال ندوة تدريبية في مقر “كوفرتشانو” الاتحادي بالقرب من فلورنسا “كل شيء سيكون مركزيا في مكان واحد في موسكو، وجميع الحكام سيكون مقرهم في موسكو”.

وعلى مدى الأسبوعين المقبلين، ستتدرب مجموعتان من 36 حكما و63 مساعدا لكأس العالم في “كوفرتشانو”، حيث تنظم ورش عمل حول تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (في إيه آر) التي ستستخدم للمرة الأولى في نهائيات كأس العالم.

وشرح الحكم الإيطالي الآخر روبيرتو روزيتي كيفية عمل “في إيه آر” في البطولة: “سيكون هناك أربعة حكام “في إيه آر”. حكم “في إيه آر” الرئيس سيتواصل مع حكم الساحة، ويمكنه اقتراح أن يأتي للتحقق من المشاهد على الخطوط الجانبية”.

وتابع “ستكون مهمة حكم “في إيه آر” المساعد الرقم واحد متابعة مجريات المباراة أثناء إجراء المراجعة. حكم “في إيه آر” المساعد الرقم اثنين سيكون مسؤولا عن التسلل بشكل خاص. وسيتم وضع كاميرتين معدلتين خصيصا لمراقبة التسلل خلال كأس العالم”.

وأضاف الحكم الإيطالي: “سيكون حكم “في إيه آر” المساعد الرقم ثلاثة مسؤولا عن مساعدة حكم “في إيه آر” الرئيس”.

وإلى جانب حكام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم، سيكون هناك أربعة تقنيين مسؤولين عن الشاشات وزوايا الكاميرا لنقل القرارات مع شرحها على شاشات عملاقة.

وقال كولينا “يجب أن نتذكر أن نجاح “فار” يعتمد أيضا على طريقة فهمه”.

وتابع “يتعلق بتجنب الأخطاء الكبيرة والواضحة. لا يتعلق بتحكيم المباراة من خلال التكنولوجيا. لم يكن الهدف أبدا التحقق من الأحداث البسيطة”.

وكان الفيفا قد قرر في مارس الماضي، اعتماد “في إيه آر” في كأس العالم 2018، ويقتصر استخدام هذه التقنية على أربع حالات قد تؤثر في مسار المباراة: بعد تسجيل هدف، قرار بركلة جزاء، بعد بطاقة حمراء مباشرة، أو في حالات الخطأ في هوية اللاعب الذي وُجه إليه إنذار أو بطاقة حمراء.

وتعد تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ثاني اختراق تكنولوجي في كرة القدم، بعد إدخال تكنولوجيا خط المرمى في مونديال 2014.

المصدر: وكالات

الجيش الجزائري سيستلم خلال الأيام المقبلة غواصة عسكرية مطورة روسية الصنع

كشف موقع “menadefense” الفرنسي المتخصّص في التحليل العسكري، أنّ “القوات البحرية ​الجزائر​ية ستستلم خلال الأيام القليلة المقبلة، غواصة عسكرية مطوّرة روسية الصنع من طراز “كيلو 636”. وستضاف الغواصة الجديدة وهي مزوّدة ب​صواريخ​ “Klub S” إلى الأسطول البحري الجزائري المكوّن من أربع غواصات ذات محرّكات الديزل من الطراز نفسه”.

وأشار الموقع إلى أنّ “سفينتين عسكريتين جزائريتين غادرتا، في 4 نيسان الحالي، ميناء وهران في اتجاه ميناء ​سان بطرسبورغ​ لتأمين استلام الغواصة الجديدة ومرافقتها إلى الجزائر”.

الداخلية السعودية: مقتل 4 من أفراد الأمن بإطلاق نار في منطقة عسير

 

أعلنت وزارة الداخلية السعودية مقتل 4 من رجال الأمن بإطلاق مجهولين النار على نقطة تفتيش أمنية في منطقة عسير.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس” نقلا عن المتحدث الأمني باسم الداخلية، أن الهجوم وقع على طريق عرقوب الواصل بين محافظتي المجاردة وبارق، بمنطقة عسير، وأن رجال الأمن السعوديين الذين قتلوا جراء إطلاق النار هم الرقيب أحمد إبراهيم عسيري، ووكيل الرقيب عبدالله غازي الشهري، ووكيل الرقيب صالح علي العمري.

وأكد المتحدث أنه تم تحديد هوية عدد من المتورطين في الهجوم والقبض على اثنين منهم، سعوديي الجنسية، وأن مصلحة التحقيق تقتضي عدم إعلان أسميهما في الوقت الراهن.

وأضاف أن المتابعة الأمنية أسفرت عن رصد شخص ثالث من المتورطين في الجريمة أثناء محاولته الفرار، وتم القضاء عليه أثناء تبادل إطلاق النار، الذي أسفر أيضا عن إصابة خمسة من رجال الأمن للإصابة، توفي أحدهم أثناء نقله إلى المستشفى.

تحذّيرات  من دخول “البذار “المهرّب إلى حقولنا؟!

الجلاد: استيراد البذار يعد مؤشراً خطيراً، ويهدد السلالات السورية.

دمشق-بسام المصطفى |

حذرّ منار الجلاد عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق من اعتماد الفلاحين على البذار المهرّب والمستورد في العمليات الزراعية خاصة في المحافظات الشمالية الشرقية من سورية لما له تداعيات خطيرة على محاصيلنا الاستراتيجية كالقمح والقطن نتيجة انفتاح الحدود جراء الأزمة السورية الحالية.

تحذيرات!

تحذيرات الجلاد جاءت  خلال ندوة الأربعاء التجاري التي حملت عنوان «تصنيع المنتجات النباتية والحيوانية» وذلك بالتعاون مع وزارتي الزراعة والصناعة، ونوه الجلاد  بأن اللجوء إلى استيراد البذار الزراعية يعد مؤشراً خطيراً، ويهدد السلالات السورية، هذه البذور الممتدة عبر آلاف السنين في سورية، تصبح معرضة لخطر الزوال والانقراض، حيث تتصف البذار المستوردة بالعقم والارتهان باستمرار إلى مصدريها من البلدان الغربية. وأكد الجلاد أن مثل هذه البذار المستوردة تنتشر حاليا عبر استعمال البذار الأميركية مع الخشية من اعتياد الفلاح السوري عليها، داعياً إلى إعادته إلى البذار المحلية الأصيلة وراثياً في سورية، واستغرب في الوقت ذاته عدم إنشاء معمل للمبيدات الحشرية على مدى عشرات السنين والإصرار على استيرادها رغم الكلف المرتفعة لها وغياب القدرة التصديرية عن منتجاتنا الزراعية.

ثروة وطنية

من جانبه أكد محمود ببيلي مدير المركز الوطني للسياسات لشؤون الأبحاث في وزارة الزراعة ،أن الحفاظ على السلالات المحلية من البذار أكثر من ضرورة خلال هذه الفترة تحديداً  واصفاً البذار السورية بالثروة الوطنية، إذ تتميز بالأصول الوراثية، مشيراً إلى أن التلاعب بهذه البذار سياسة أميركية قديمة، وقد طبقت هذه اللعبة خلال غزوها العراق، حيث قضوا على الأصول الوراثية لها، وبات الفلاح العراقي يعتمد فقط على خمسة أصناف من البذار، وهي بذار عقيمة، فبات تحت رحمة الأميركي وأصبح مرتهناً له في توفير البذار الزراعية.

أولوية

ودعا منار الجلاد إلى أن يكون إعمار القطاع الزراعي من أولويات الحكومة خلال المرحلة القادمة، منوهاً إلى أن اقتصادنا زراعي بامتياز مهما حاول البعض تجاهل ذلك وعلى اعتباره من أكثر القطاعات في سورية المولّدة للقيم المضافة،ويشغل فرص عمل كثيرة في سورية  داعياً إلى عدم المكابرة بالاعتماد على اعتبار سورية بلداً صناعياً على حساب القطاع الزراعي، وإلغاء النظرة الدونية لهذا القطاع.

الأمن الغذائي

من جانبه  اعتبر رئيس قسم التسويق الزراعي في وزارة الزراعة أسعد صباغ أن الأمن الغذائي من التحديات الرئيسة، وأن الزراعة لم تحقق الزيادة المستهدفة في الإنتاج لمقابلة الطلب على الأغذية واتسعت الفجوة الغذائية وأصبحنا نستورد حوالى نصف احتياجاتنا من السلع الغذائية الرئيسة. منوهاً إلى أن الإمكانات الكامنة لقطاع التصنيع الزراعي هائلة وأن ما يستخدم من المحاصيل الزراعية في الصناعة نسبته محدودة لا تزيد على 2.3 بالمئة.وكشف عن استثمار أموال مهمة نسبيا في مجالات تنمية الإنتاج الزراعي من دون أن يصاحب ذلك ضخ استثمارات ملائمة لتطوير تسويق وتصنيع هذا الإنتاج، أي إهدار شطر كبير من الإنتاج، وتقليص الأثر التنموي للاستثمارات في قطاع الإنتاج.

ركائز أساسية

واعتبرت سوزان طه من المركز الوطني للسياسات الزراعية الزراعة بإحدى أهم الركائز الأساسية للاقتصاد السوري، مشيرة إلى نسبة مساهمته خلال الفترة 2010- 2016 بين 20 إلى 27 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي، ونسبة تشغيل اليد العاملة فيه بين 20- 25 بالمئة من إجمالي اليد العاملة الدائمة، ونسبة الصادرات الزراعية بين 17- 19 بالمئة من إجمالي الصادرات، ونسبة صادرات التصنيع الزراعي بين 16-44 بالمئة من إجمالي الصادرات الزراعية، وبين 6- 15 بالمئة من إجمالي الصادرات الكلية.

التصنيع الزراعي

وأشارت طه إلى مساهمة القطاع الخاص بشكل فعال في التصنيع الزراعي ففي عام 2015 بلغ عدد منشآته 2193 منشأة موزعة على فروع التصنيع الغذائي 356 منشأة والخزن والتبريد 910 منشآت وتصنيع الزيوت 842 منشأة إضافة لمنشآت أخرى لتصنيع المشروبات الكحولية والأعلاف الحيوانية وغيرها من بنود التصنيع الزراعي.

ضرر

وأشارت طه إلى تعرض الكثير من معامل القطاع الخاص للضرر ففي حلب تعمل فقط 8 مطاحن خاصة بطاقة 1285 طناً في اليوم من أصل 33 مطحنة، وخروج الكثير من معامل البرغل والعدس والحلويات وقد تجاوزت خسارتها 2800 مليون ليرة سورية وتضرر العديد من منشآت تصنيع زيت الزيتون والزيوت النباتية ومنشآت الألبان والأجبان وغيرها.

معوقات

وبينت طه أن أهم معوقات واجهت التصنيع الزراعي خلال الأزمة تتمثل بخروج عدد كبير من المعامل عن الخدمة بسبب سيطرة المسلحين عليها وتعرضها للدمار والتخريب ونهب المعدات التي تقدر بالمليارات وخسارة المادة الأولية الزراعية بسبب عدم قدرة المزارعين على الوصول لأراضيهم في المناطق الساخنة وعدم القدرة على نقل المواد الأولية للمعامل وعدم القدرة على نقل المنتجات إلى الأسواق وارتفاع أجور النقل، إضافة إلى قلة توافر اليد العاملة بسبب الهجرة والنزوح الداخلي وارتفاع أسعار مصادر الطاقة وصعوبة تأمينها وصعوبة تأمين المواد المستوردة اللازمة للتصنيع الزراعي بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على سورية.

الغذاء الوظيفي

وتحدث محمود ببيلي عن  أهمية الاستثمار في مجال التصنيع الزراعي في سورية مشيراً إلى توفر مساحات كبيرة لم يتم استثمارها في المنتجات الزراعية المتصفة بالغذاء الوظيفي، لافتاً إلى أهمية هذه المنتجات في ظل التوجه شرقاً، حيث تعد روسيا سوقاً كبيراً لاستهلاك هذه المنتجات، والتي تتمتع بمزايا تصديرية، وتنوع حيوي لها على الجغرافية السورية، وقيم مضافة للاقتصاد، وفرصة واعدة للتنمية التجارية في سورية، ضارباً مثال نبات القبار وتكاليفه المنخفضة جداً وأن الدولار المستثمر فيه يولد 45 دولاراً في الأسواق العالمية حيث يتمتع بجدوى مالية واقتصادية.

منوهاً بأن العديد من المنتجات المتصفة بالغذاء الوظيفي في سورية تنتج عبر عدد من مؤسسات القطاع العام والخاص، إضافة إلى النباتات العطرية التي عوضت سورية نسبياً بعد تراجع المحاصيل الإستراتيجية.

مداخلات لافتة

جملة من المقترحات تقدم بها الحاضرون للنهوض بالقطاع الزراعي وتحقيق قيمة مضافة من خلال تصدير المنتجات الزراعية المصنعة داعين  إلى ضرورة وضع إستراتيجية شاملة في جميع مراحل التصنيع بدءًا من الزراعة ثم التصنيع والتعبئة والتغليف والتسويق بالتنسيق بين الوزارات والجهات المعنية وتطوير تكنولوجيا الصناعة والزراعة عن طريق زراعة أصناف مناسبة لرفع جودة المنتج واستخدام التكنولوجيا الحديثة في الإنتاج النباتي والحيواني واستخدام التكنولوجيا الحديثة للتعبئة والتغليف للمنتجات الزراعية للحفاظ عليها وتوفير الخدمات الداعمة مثل النقل المبرد وأماكن التخزين للحفاظ على جودة الإنتاج الزراعي. وطالبوا أيضاً بالربط بين الاستثمار الزراعي والتصنيع الزراعي عن طريق استثمار مساحات كبيرة بغرض التصنيع الزراعي وطرح مساحات صغيرة للاستثمار من الشباب بجوار هذه المساحات مع توقيع عقود بينهم وبين الشركات الكبرى لتوريد إنتاجهم لمصانع الشركات الكبيرة والتنسيق مع شركات التصنيع الزراعي الحالية التي بها طاقات عاطلة من أجل زراعة ما تحتاجه من محاصيل لاستغلال هذه الطاقات والتعاون بين التعاونيات الزراعية والتعاونيات الأخرى الاستهلاكية والإنتاجية في مشروعات مشتركة مثل تسويق وتصنيع الحاصلات الزراعية ومنتجات الألبان والدواجن.

لافروف:المسلحون بدوما كانوا على علم بوصول خبراء الأمم المتحدة حين أطلقوا النار

أعلن وزير الخارجية الروسية ​سيرغي لافروف​، أنّ “المسلحين الّذين أطلقوا النار على بعثة ​الأمم المتحدة​ في دوما السورية كانوا على علم بوصولها”، موضحاً أنّ “في اللحظة الّتي تواجدوا فيها في تلك المنطقة، بدأ إطلاق نار من المنطقة الّتي بقي فيها بضع عشرات من المتطرفين، وقد تمّ تحذيرهم حول من سيصل إلى هذه المنطقة ولأي هدف”.

وكانت بعثة الأمم المتحدة لضمان أمن الخبراء الأمميين وتحليل الوضع في مدينة دوما لبدء عمل الخبراء من منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية، قد تعرّضت لإطلاق نار يوم أمس الأربعاء، ولم يصب أحد من ممثلي الأمم المتحدة بأي أذى، الّذين عادوا إلى دمشق بعد تعرّضهم للحادث.

سوريا ترد لفرنسا وسام “جوقة الشرف”: الرئيس الأسد لا يشرفه حمل وسام عبد لواشنطن

دمشق: أكد مصدر في رئاسة الجمهورية أن وزارة الخارجية والمغتربين ردت إلى الجمهورية الفرنسية عبر السفارة الرومانية في دمشق والتي ترعى المصالح الفرنسية في سوريا وسام “جوقة الشرف الفرنسي من رتبة الصليب الأكبر” .. الذي كان الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك قد قلّده للسيد الرئيس بشار الأسد خلال زيارة سيادته لباريس في حزيران عام 2001.
وأكد المصدر أن رد الوسام لفرنسا يأتي بعد مشاركتها في العدوان الثلاثي الذي شنته إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا على سورية في الرابع عشر من نيسان الجاري.. ويأتي للتأكيد أن الرئيس الأسد لا يشرفه أن يحمل وساما لنظام عبدٍ تابع للولايات المتحدة يدعم الجماعات الإرهابية في سورية، ويعتدي على دولة عضو في الامم المتحدة في خرق صارخ لأبسط قواعد ومبادئ القانون الدولي.
وأشار المصدر إلى أن سوريا احترمت دائما علاقاتها الدولية وحق الشعوب في تقرير مصيرها، وبالتالي فهي ترفض أي املاءات خارجية من اَي كان، خاصة عندما تكون هذه الأنظمة مراهقة سياسيا، لا تملك الخبرة ولا الحكمة ولا الرصانة، انظمة قائمة على المصالح الشخصية على حساب مصالح الشعوب.
وشدد المصدر ان زمن الاستعمار واستعباد الشعوب والإملاء عليها قد ولى وان الشعب السوري الذي صمد ووقف مع جيشه ليحارب الاٍرهاب طوال ٧ سنوات، لن تخيفه او ترهبه سياسات صبيانية رعناء.

الجيش يبدأ عملية عسكرية لتحرير مخيم اليرموك والحجر الأسود من الإرهاب

دمشق: بدأ الجيش العربي السوري بعد ظهر اليوم عملية عسكرية محدودة على أوكار إرهابيي داعش وجبهة النصرة في الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب مدينة دمشق.
وسمعت أصوات انفجارات وقصف جوي على مواقع الإرهابيين وشوهد الطيران الحربي يحلق في سماء مدينة دمشق قبل أن يستهدف بغارات مكثفة منطقتي الحجر الأسود ومخيم اليرموك.
وفشلت جولات التفاوض مع الإرهابيين المنتشرين في القدم والعسالي ومخيم اليرموك والحجر الأسود حيث كان التفاوض يتركز على ترحيل الدواعش إلى البادية الشرقية وإجلاء جبهة النصرة إلى إدلب.

بنك سورية الدولي الإسلامي يدرس اعادة منح القروض الميسرة للصناعيين

دمشق-هنادي القليح|

عادت المصارف السورية الى دورها التنموي المساهم بأعادة الالق الى الصناعة السورية وخاصة المتعثرة منها من خلال نيتها العلنية بتقديم القروض لاصحاب المصانع والمنشآت السورية وبارباح مخفضة ومناسبة للجميع  وذلك ايمانا منها

بأن الصناعة هي قاطرة النمو ورافعة الاقتصاد والصناعيون هم شركاء حقيقيون في النجاح وهم نواة الاقتصاد السليم.

عقد بنك سورية الدولي الإسلامي وبالتعاون مع غرفة صناعة دمشق وريفها ندوة مصرفية تعريفية بطبيعة عمل المصارف الإسلامية والخدمات التي يقدمها بنك سورية الدولي الإسلامي للصناعيين بعنوان “التسهيلات المصرفية للصناعيين”  .

وتناولت الندوة تعريفاً بآلية عمل المصارف الإسلامية التي تستند في أصولها إلى الإقتصاد الإسلامي وإلى فقه المعاملات المعاصرة ووفق أحكام الشريعة الإسلامية وتقوم على الأساس الحقيقي/تمويل أصول ثابتة أو خدمة موصوفة بالذمة ومعينة وليس على الأساس النقدي كما تقوم على البيع والمشاركة في الاستثمار.

وبين السيد بشار الست نائب الرئيس التنفيذي لبنك سورية الدولي الإسلامي خلال الندوة الميزات التي تتميز بها المصارف الإسلامية عن المصارف التقليدية والتي جاءت في المرسوم التشريعي رقم 35 لعام 2005 الخاص بتأسيس المصارف الإسلامية حيث سمح للمصارف الإسلامية القيام بعمليات الاستثمار المباشر أو المالي لحسابها أو لحساب الغير أو بالاشتراك معه وتملك الأموال المنقولة وغير المنقولة وبيعها واستثمارها وتأجيرها واستئجارها واستصلاح الأراضي المملوكة والمستأجرة وإعدادها للزراعة والصناعة والسياحة والإسكان وتأسيس الشركات والإسهام في مشاريع تحت التأسيس في مجالات تتفق وأحكام الشريعة الإسلامية وذلك في معرض القيام بالعمليات المصرفية الإسلامية لصالح العملاء أو بالاشتراك معهم.

وعرض الست مجموعة من خدمات التمويل التي يقدمها بنك سورية الدولي الإسلامي للصناعيين والتي تتناسب مع احتياجاتهم وأهمها تمويل رأس المال العامل وتمويل شراء الآلات وخطوط الانتاج وتمويل توسعة المعامل والمنشآت القائمة وتمويل إنشاء معامل ومنشآت جديدة وقدم نائب الرئيس التنفيذي شرحاً وافياً عن شروط التمويل والضمانات المطلوبة لكل نوع من أنواع التمويل المذكورة .

وشدد الست على جاهزية بنك سورية الدولي الإسلامي في أن يكون شريكاً للصناعيين في دعم قاطرة النمو وليس تواجد البنك في أهم المدن الصناعية في سورية سوى دليل على الرغبة الكبيرة في تلبية متطلبات الصناعيين من التمويل والخدمات المصرفية المتميزة.

وأكد الست على أن البنك يسعى دائماً لدعم قطاع الأعمال والاستثمار الأمر الذي ينعكس ايجاباً على الاقتصاد الوطني وأضاف: “إن بنك سورية الدولي الإسلامي ومنذ تأسيسه انطلق في أعماله على مبدأ المساهمة الفعالة في تمويل مختلف المشروعات التنموية التي تعطي دفعاً قوياً للاقتصاد الوطني وتخفف من نسبة البطالة وتوفر فرص عمل جيدة ونعمل بشكل دائم على تلبية المتطلبات التمويلية لمختلف القطاعات الاقتصادية من الشركات والمؤسسات الصناعية والتجارية والإنشائية والإنتاجية الكبيرة والمتوسطة وصغيرة الحجم”.

وأشاد سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها بأهمية التفاعل الإيجابي للقائمين على البنك مع عمل غرفة الصناعة المتجه لحماية مصالح أصحاب الأعمال الصناعية ومشاركة الحكومة بصنع القرار الاقتصادي لينسجم مع مصالح الصناعيين  ,الأمر الذي يساهم تنظيم العمل الصناعي ودفع عجلة التنمية الاقتصادية المستدامة ويخدم المصلحة العامة.

وأكد الدبس على أهمية التعاون المشترك بين الغرفة والبنك الذي سيكون ثمرة من ثمار جهود الغرفة في السعي لإصدار التشريعات التي تسهل عمليات اعادة الإعمار للمنشآت المتضررة إلى جانب تسهيل الحصول على القروض وتسهيلات مصرفية لدعم وتشغيل المنشآت المتوقفة عن العمل .

وأوضح الدبس أن المتابعات الحثيثة لغرفة صناعة دمشق وريفها كان لها الدور الأكبر في اصدار القرارات المتعلقة بإعادة منح القروض للصناعيين.

وتأتي هذه الندوة امتداداً لسلسلة مبادرات ينفذها البنك في إطار المساهمة في نشر الوعي المصرفي وتعريف أفراد المجتمع السوري بطبيعة عمل المصارف الإسلامية بشكل عام والخدمات والمنتجات التي يقدمها بنك سورية الدولي الإسلامي لكافة الشرائح.

يذكر أن بنك سورية الدولي الإسلامي تأسس برأسمال قدره(5) مليارات ليرة سورية وقام برفعه ليصل إلى نحو 9.5 مليارات ليرة وبدأ تقديم أعماله المصرفية في الربع الثالث من عام 2007.

ويبلغ عدد فروعه ومكاتبه 25 فرعاً ومكتباً منتشره في مختلف المناطق السورية، ووصل عدد عملاء البنك إلى أكثر من 215 ألف متعامل حتى نهاية العام 2017 ويعد البنك من أكبر البنوك السورية الخاصة من حيث عدد المساهمين حيث بلغ عددهم حوالى 13 ألف مساهم، ومن أهم غايات البنك توفير وتقديم الخدمات المصرفية وفق أحكام الشريعة الإسلامية وممارسة أعمال التمويل والاستثمار القائمة على غير أساس الفائدة في جميع صورها وأشكالها، والمساهمة في عملية التنمية الاقتصادية في سورية من خلال قيام البنك بالمساهمة في عملية التمويل والاستثمار اللازمة لتلبية احتياجات المشاريع الإنمائية المختلفة بما ينسجم وأحكام الشريعة الإسلامية، إضافة إلى تحقيق نمو دائم ومتصاعد في الربحية وفي معدلات العائد على حقوق المساهمين، وحصل بنك سورية الدولي الإسلامي في العام 2017 على جائزة الريادة في التطور والنمو في سورية من اتحاد المصارف العربية، كما حصل على جائزة “أفضل مزود للخدمات المصرفية الإسلامية في سورية للعام 2017” من مجلة Acquisition International Magazine التابعة لمجموعة Global Media العالمية.

نجم برشلونة إيفان راكيتيتش يقترب من اللحاق بنهائي الكأس

برشلونة: عاد نجم الوسط إلى تدريبات فريق برشلونة، وذلك قبل المباراة النهائية لكأس الملك يوم السبت، ضد إشبيلية في ملعب واندا متروبوليتانو، بالعاصمة الإسبانية مدريد.
وبحسب صحيفة “سبورت” الكتالونية، فمن المرجح بنسبة كبيرة أن يكون الكرواتي إيفان راكيتيتش لائقا للمشاركة في مباراة السبت، حيث من المتوقع أن يقوم المدرب إرنستو فالفيردي بالدفع بأقوى تشكيلة لديه، وذلك بعد إجراء الكثير من التغييرات في التعادل الأخير 2-2 مع سيلتا فيجو ضمن الليجا.
وكان صاحب الـ30 عاما غاب عن الملاعب منذ خضوعه لجراحة لعلاج إصبعه المكسور، وهي الإصابة التي تعرض لها في مباراة دوري أبطال أوروبا خارج الديار أمام روما الايطالي، والتي انتهت بخسارة البارسا بثلاثية نظيفة، ووداع الفريق الكتالوني للبطولة من ربع النهائي.