أرشيف يوم: 12 فبراير، 2018

لأول مرة.. وظائف “نسائية” في النيابة العامة السعودية

 أعلنت النيابة العامة السعودية، عن توفر وظائف شاغرة “نسائية”، على كادر أعضاء النيابة العامة بمسمى “ملازم تحقيق”، للحاصلات على شهادة البكالوريوس.

وبحسب بيان صحفي لمركز التواصل الدولي التابع لوزارة الثقافة والإعلام في البلاد، تُعد هذه المرة الأولى في تاريخ السعودية، التي تطلب فيها النيابة العامة وظائف نسائية.

ودعت النيابة العامة، الراغبات في التقديم ممن تتوفر فيهن الشروط المطلوبة، زيارة موقع النيابة العامة الإلكتروني وتسجيل بياناتهن.

وتتخذ الدولة العديد من الإجراءات لخفض معدلات البطالة لدى الإناث؛ ما أدى إلى خفضها من 34.5 بالمائة بنهاية 2016، إلى 32.7 بالمائة بنهاية الربع الثالث 2017، وفقا لبيانات الهيئة العامة للإحصاء في البلاد.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في سبتمبر/ أيلول الماضي، أمرا يقضي بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة سيارة بدءا من يونيو/ حزيران القادم “وفق الضوابط الشرعية”.  

قوات سوريا الديمقراطية” تعلن إسقاط طائرة استطلاع تركية ثانية من نوع بيرقدار حملت توقيع أردوغان في عفرين

 أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” اليوم الإثنين إسقاط طائرة استطلاع تركية من دون طيار في محور قرية قودية في عفرين شمال غربي سوريا، مشيرة إلى أن هذه الطائرة حملت توقيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ذكر بيان صادر عن المركز الإعلامي لـ”قوات سوريا الديمقراطية” “تمكنت الدفاعات الجوية لقواتنا في عفرين اليوم 12 شباط/ فبراير، من إسقاط طائرة استطلاع من دون طيار من نوع بيرقدار في سماء عفرين في محور قرية قوديه”.

وأضاف البيان “كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل أيام قام بالتوقيع على جسم هذه الطائرة قبل إرسالها إلى سماء عفرين غير مدرك بأن هذا سيكون آخر تحليق لها”.

وكانت “وحدات حماية الشعب” الكردية، أسقطت يوم السبت 10 فبراير/ شباط، مروحية حربية تركية فوق بلدة راجو في ريف عفرين شمال غربي سوريا.

عبد الباري عطوان: الحَرب بين إيران وإسرائيل باتت وَشيكَةً

العناوين الأبرز لمُعظم الصُّحف ونَشرات الأخبار في مَحطّات التَّلفزة الإسرائيليّة في اليَومين الماضيين، تُؤكّد أن المُواجهة الكُبرى مع إيران باتت مَسألةَ وقت، لأن إسرائيل لن تَقبل بوجود قواعدَ إيرانيّةً على حُدودها، وذهب يؤاف غالانت، وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، إلى درجة المُطالبة “بتَفكيك مُثلّث الشَّر المُكوّن من إيران وسورية وحزب الله”.

هذهِ العَناوين لا تَعكِس شُعورًا بالقُوّة، بقَدر ما تَعكِس حالةً من القَلق والرُّعب دَخلت مَرحلة الهيستيريا، وكُل هذا بسبب تَسلّل طائِرة بدون طيّار “درونز” إلى أجواء الجليل الأعلى المُحتل، وإسقاط طائِرة تُعتبر الأكثر تَقدّمًا في التَّرسانة العَسكريّة الإسرائيليّة بصاروخ سوري قَديم انتهى عُمره الافتراضي، وأصبح خارِج الخِدمة عَمليًّا مُنذ السبعينات.

إسقاط طائِرة “إف 16” الإسرائيليّة في نُسخَتها المُعدّلة والمُتطوّرة تكنولوجيًّا وعملياتيًّا، نُقطة تحوّلٍ عسكريٍّ رئيسيّة تُذكّرنا بإسقاط صاروخ سوفييتي أرض جو من طِراز “S_75”  لطائِرة تجسّس أمريكيّة من نوع “VZ” في الأجواء السوفييتيّة في أيّار (مايو) عام 1960 في ذَروة الحَرب البارِدة بين القوّتين العُظميين، وفي زمن أقوى زعيمين فيهما، دوايت آيزنهاور (أمريكا)، ونيكيتا برجنيف (الاتحاد السوفييتي) إسقاط طائِرة التجسّس الأمريكيّة المُتطوّرة والاستيلاء على أجهِزَتها كان ضَربةً قويّةً لأمريكا كَلّفتها عَشرات المِليارات من الدولارات في حينها، لاضْطِرارها إلى بِناء طائراتِ تجسّس جديدة بأجهزة جَديدة لا يَعرِف السوفييت أسرارها.

هذهِ هي ثالِث طائِرة من طِراز “إف 16” تَسقُط في الأجواء العربيّة، الأولى مَغربيّة في أجواء اليمن أسقطها الحوثيون، والثانية أُردنيّة كان يَقودها معاذ الكساسبة، وأسقطها مُقاتلو “الدولة الإسلاميّة” في أجواء العِراق، أمّا الثالثة والأهم فهي الإسرائيليّة بصاروخٍ سوريّ.

***

الطائِرتان المغربيّة والأُردنيّة من النَّوع القديم الذي خَرج من الخِدمة، على عَكس الطائرة الإسرائيليّة الحديثة والمُتطوّرة، ولهذا فإنّ قيمة هذهِ الطَّائرة وسُمعتها في الأسواق العالميّة العَسكريّة قد تَنهار تمامًا، مِثلما نجحت صواريخ “حزب الله” في تَدمير سُمعة دبّابة “المِيركافا” التي نافَست نَظيراتها الألمانيّة (ليوبارد) والأمريكيّة (أبرامز)، ودَفعت دولة مِثل الهند للتقدّم بِشراء صفقة كُبرى من نَوعِها (ميركافا) بحَواليّ مِلياريّ دولار، كمُؤشّرٍ على تَدهور سُمعَتِها وجاهِزيّتِها.

إيران لن تَنسحب من سورية، لأنّها لم تأتِ إليها غازية، بل بدَعوةٍ من حُكومتها، حارَبت على أرضِها ما يَقرُب من السِّت سنوات، قدّمت خِلالها تضحياتٍ بشريّةٍ وماديّة ضَخمةٍ، ولَعِبَت دورًا كبيرًا في بَقاء الدولة السوريّة ورئيسها، في مُواجهة مُؤامرة أمريكيّة وإقليميّة غير مَسبوقة، والشيء نَفسه فَعله “حزب الله” اللبناني ذِراع المُقاومة العَسكري الضَّارب في لبنان والمِنطقة، ومُطالبة وزير إسرائيلي بِتَفكيك هذا “المُثلّث” وإعادة إيران وقُوّاتها إلى داخِل حُدودها، تَعكِس سذاجة سياسيّة ووقاحة فَجّة في الوَقت نَفسِه.

حتى لو افترضنا نَظريًّا، وسايَرنا التَّهديدات الإسرائيليّة التي وَردت على ألسِنة الجِنرالات وكِبار السِّياسيين في تل أبيب، وسَلّمنا بأنّ احتمالات الحَرب بين إيران وإسرائيل باتت مَسألة وَقت، فأينَ سَيكون مَيدانها؟

هناك احتمالان في هذا الصَّدد يجب أخذُهما في عَيْنْ الاعتبار:

الأول: أن تقوم إسرائيل بإرسال طائِراتها لقَصف إيران ومصالحها الحيويّة، ومَحطّاتها النوويّة، وبُناها التحتيّة الاقتصاديّة والعَسكريّة في عُدوانٍ مُباشِر.

الثاني: أن تكون هذهِ الحَرب بالإنابة على الأراضي السوريّة واللبنانيّة.

الاحتمال الأول ضعيف، لأن إيران تَبعُد عن فِلسطين المُحتلّة بأكثر من ألفيّ ميل تقريبًا، وهِي بمَثابة شِبه قارّة، ولو تَمْلُك القِيادة الإسرائيليّة أي أمل ولو بَسيط في النَّجاح، وهِي التي هَدّدت بقَصف إيران وتَدمير مُنشآتِها النوويّة طِوال السنوات الثمانية الماضية، لفَعلت ذلك دون تَردّد، ومن هُنا فإنّ الاحتمال الثَّاني هو الأكثر تَرجيحًا ولكن هُناك مَخاطِر جَمّة.

أوّل هذهِ المخاطِر الوجود الروسي والسياسي والعَسكري القوي، ولا نَعتقد أن الرئيس فلاديمير بوتين سيَسمح لإسرائيل بتَدمير أبرز إنجازاته الاستراتيجيّة في سورية، وثانيها أن هُناك مِئات آلاف من الصَّواريخ ستَضرب العُمق الإسرائيلي وتَدمير المُدن الرئيسيّة فيه، فإذا كانت طائرة إيرانيّة مُفترضة بدون طيّار (درون) قيمتها 350 دولارًا اخترقت الحُدود وأدّت إلى إغلاق مطار بن غوريون لعِدّة ساعات، وفَتحت الملاجِئ في حيفا وتل أبيب، وإسقاط طائِرة إسرائيليّة في مِصيدةٍ جَرى نَصبها بإحكام، فكيف سيكون الحال عندما تَهطُل هذهِ الصَّواريخ العربيّة والإسلاميّة مِثل المَطر من لبنان وسورية وإيران وقِطاع غزّة؟ وثالثها عَودة الجيش العربي السوري الذي اكتسب خِبرة قِتاليّة عالية، وجَرى تطوير قُدراتِه العَسكريّة والتقنية وباتت جاهزيّته للحَرب أقوى من أيِّ وَقتٍ مَضى؟

إيران ليست بحاجَةٍ إلى بِناء قواعِد بحريّة أو جويّة في سورية، فكُل الأراضي السوريّة مَفتوحة لها، مِثلما هي مَفتوحة لمُقاتِليها وفصائِلها المُسلّحة الذين جاءوا من باكستان وأفغانستان ومُستعدّون للقِتال حتى الشَّهادة في أيِّ حَربٍ تَخوضها، خاصَّةً إذا كانت ضِد إسرائيل التي تحتل القُدس والمَسجد الأقصى.

مُفاجآة إسقاط الطائرة الإسرائيليّة بصاروخ قديم قد تكون قِمّة جبل الثلج التي تُخفي مُفاجآتٍ أُخرى أكثر خُطورةً وفاعِليّة عَسكريًّا، ولا نَستبعد أن يَكون هذا الصَّاروخ (إس 200) جَرى تطويره وتَحديثه من قِبَل الخُبراء السوريين والإيرانيين واللبنانيين لإيصال رسالة لإسرائيل تقول (ما خَفِيَ كان أعظم)، وإيّاكم أن تَختبِروننا فقد نُعيدُكُم إلى العَصر الحجري.

***

إسرائيل ربّما تَملُك ترسانةً عسكريّةً قويّةً ولكنّها لا تستطيع تدمير إيران التي تَفوقها حَجمًا بأكثر من خمسين مرّة، ولكن إيران وحُلفاءها يستطيعون تدمير إسرائيل، وبأسلحةٍ تقليديّةٍ فقط، فزَمن التفوّق الجويّ الإسرائيليّ الذي كانَ يَحسِم الحُروب ضِد العَرب قَد ولّى، وباتَ العُنوان الأبرز للفَوز في الحُروب، أو تجنّب الهَزيمة، فيها هو الصُّمود، وإطالة أمدها، والحِلف السُّوري الإيراني اللبناني الفِلسطيني (المُقاوِم) لم يَصرُخ أوّلاً، وفي كل حُروبِه السَّابقة، ولن يَصْرُخ أوّلاً في الحُروب القادِمة التي بات أكثر استعدادًا لها نَفسيًّا وعَسكريًّا.

أخطر ما في “إنجاز” إسقاط الطَّائرة أن إسرائيل فَقدت هَيبتها العسكريّة، أو جُزء كبير مِنها، وإعادة الثِّقة إلى الشارع العربي، والقُوّة إلى مِحور المُقاومة، وتَغييره لمُعادلات القوّة والرَّدع في السَّماء وعلى الأرض معًا، وكُل هذهِ التهديدات والأحاديث الإسرائيليّة عن إصابة 12 هَدفًا سوريًّا وإيرانيًّا في سورية، والتي رَدّدها بَعض العَرب للأسف، هو لِطَمأنة الرأي العام الإسرائيلي، ورَفع مَعنويّاته المُنهارة، ومُحاولة التَّخفيف من حِدّة الوَجع.

الحَرب في حال اشتعالِها بين مِحور المُقاومة، ولا نَقول إيران وَحدها، ودولة الاحتلال الإسرائيلي سَتكون إسرائيل هي الاختبار الحَقيقي والأخير لها، أي إسرائيل، ولا نَعتقد أنّها ستَجتازه بِنجاح هذهِ المَرّة، أمّا إيران وسورية ولبنان وفِلسطين فهِي باقِية ومَغروسة جُذورها في الأرض ومُنذ آلاف السِّنين، ولهذا تَحتَمِل “اختبارات” أُخرى.. والأيّام بَينَنا.

نجوى كرم لأحلام: “حتّى لو المسافات بعيدة بس..”

عايدت الفنانة اللبنانية ​نجوى كرم​ الفنانة الإماراتية أحلام على إحدى صفحاتها الخاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وقالت بالمنشور الّذي وجّهته لأحلام: “ما كان معقولي يمرق هالعيد وما اتمنالك تعيشي 100 سنة بنجاح وسلام حتّى لو كانت المسافات بعيدة”.

وكانت نجوى قد أحيت حفلاً غنائياً ساهرا بمدينة مونريال الكندية، حيث أشعلت الأجواء بحضور جمهورها الكبير الذي أتى من العديد من المناطق للمشاركة بالحفل، والّذي قدّمت فيه نجوى باقة من أجمل أغانيها.

قائد الوحدات الكردية يؤكد وجود تنسيق مع الجيش السوري في عفرين

عفرين: أعلن قائد وحدات الحماية الكردية “سيبان حمو” عن وجود تنسيق بين الوحدات الكردية والجيش العربي السوري في عفرين.
واشار حمو في تصريحات له اليوم إلى أن المقاتلين الأكراد ينسقو مع مقاتلي الجيش السوري في التصدي للعدوان التركي المتواصل على منطقة عفرين منذ 24 يوما.
ودعا المسؤول الكردي الجيش السوري لإرسال تعزيزات إلى منطقة عفرين في إطار تحمل مسؤولياته اتجاه عفرين والدفاع عنها.
وحذر حمو الجيش التركي من مغبة محاولة اقتحام مدينة منبج مؤكدا أن وحدات الحماية الكردية ستقوم بمواجهته إذا غامر وقرر دخولها.

رئيس الحكومة يزور مشروعي أبراج سوريا في البرامكة وموفنبيك بكفرسوسة

دمشق-هالة ابراهيم |

زار وفد وزاري برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء اليوم مشروعي أبراج سورية الذي تنفذه شركة سورية القابضة في منطقة البرامكة وسط دمشق وموفنبيك في منطقة كفرسوسة.

واستمع الوفد إلى شرح من القائمين على المشروعين حول الأسباب التي أدت إلى توقف العمل فيهما والرؤية الجديدة لإطلاقهما من جديد ولا سيما فيما يتعلق بموضوع الصيغة العقدية بين الشركاء لتحقق الفائدة لجميع الأطراف والبعد الوطني في العملية التنموية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة تضع في أولوياتها البدء فورا باستكمال إنجاز المشاريع المتوقفة في جميع المحافظات مع شركائها من القطاع الخاص ويتم العمل على مراجعة واقع كل مشروع من قبل لجنة متخصصة من أجل الوقوف على أسباب التعثر ووضع الأسس المناسبة للمباشرة الفورية بانجاز هذه المشاريع.

وأوضح المهندس خميس أن الحكومة جاهزة لتذليل أي عقبات أمام المشاريع المتوقفة لافتا إلى وجود فرصة مؤاتية لجميع المستثمرين للاستفادة من التسهيلات الحكومية من تشريعات وقروض وإجراءات لإعادة استكمال جميع المشاريع لتأخذ دورها بصفتها مشاريع استراتيجية تخدم البعد الوطني في التنمية.

ويضم مشروع أبراج سورية خمسة أبراج أحدها 40 طابقا بمساحة إجمالية تبلغ نحو 260 ألف متر مربع ومساحة طابقية تحت الأرض 140 ألف متر مربع ويتضمن المشروع مركزا تجاريا وفندقا سياحيا وشققا فندقية مفروشة ومكاتب تجارية ومرائب سيارات تتسع لـ

2500 سيارة وصالات سينما وقاعات مؤتمرات وصالات أفراح.

ويقع مشروع موفنبيك على مساحة 10250 مترا مربعا وتم توقيع عقد المشروع وفق نظام (بي او تي) بين محافظة دمشق والمستثمر عام 2007 وتمت المباشرة به عام 2008 وتم الانتهاء من البناء على الهيكل ويضم المشروع فندقا مكونا من 286 غرفة وسويت ومطاعم وصالات للاجتماعات والأفراح ومركزا تجاريا وموقف سيارات يتسع لـ 1000 سيارة.

شارك في الزيارة وزراء الأشغال العامة والإسكان والسياحة 

 والإدارة المحلية والبيئة ووزيرة الدولة لشؤون الاستثمار والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ومحافظ دمشق وأعضاء المكتب التنفيذي والمديرون المعنيون بالمحافظة.

وفي تصريح للصحفيين من موقع المشروع أكد المهندس بشر يازجي وزير السياحة أن الحكومة تعمل على اجتراح الحلول المناسبة لإعادة الاقلاع بالمشاريع السياحية التي توقف العمل بها جراء الأزمة لاستكمالها لافتا إلى الإجراءات المتخذة بشأن جدولة القروض للمشاريع السياحية والتسهيلات المقدمة بما يحقق مصلحة الدولة والمستثمر وإعادة دراسة الجدوى الاقتصادية لبعض المشاريع وتغيير الشكل المعماري وخاصة أن بعض المشاريع تتطلب إدخال شركاء استراتيجيين يضمن التوظيف الصحيح والتمويل المناسب.

بدوره بين وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس أن الهدف من الزيارة اليوم هو الاطلاع على بعض المشاريع السياحية الواعدة التي توقفت بسبب الأزمة في سورية والتعرف على مشكلاتها وامكانيات إعادة تنفيذها واستكمالها من جديد.

وأشار المستثمر الدكتور نبيل طعمة إلى أن الظروف والمناخ العام في سورية أصبح موءاتيا للاستثمار السياحي وبالتالي فرص نجاحه باتت جيدة بعد أن دخلت سورية مرحلة التعافي وإعادة الإعمار.

مجموعة شموط: سياراتنا المصنعة في تل كردي تضاهي السيارات الاوروبية


دمشق- هنادي القليح |

دخلت سورية فعلياً عالم تصنيع السيارات من خلال الشركة السورية/سيامكو/ بسيارتها شام SHAM كأول مصنع وطني سوري متكامل لصناعة السيارات، واعتبرت هذه أول خطوة رائدة  في مجال التصنيع الثقيل.

ويوجد في سوريا‏ منذ عدة عقود عدد من الشركات التي تقوم بصناعات ترتبط بصناعة السيارات أو مكوناتها مثل صناعات تجميع السيارات والآليات والحافلات والميكروباصات وما يرتبط بها , وهناك عدة مصانع لصناعة هياكل السيارات وصناديق الشاحنات ، وصناعة الجرارات الزراعية وصناعة بعض قطع الغيار للسيارات وصناعة التجهيزات والإكسسوارت التي تدخل في هذا المجال من الصناعة .

وأفاد مصدر في وزارة الصناعة لـ “لموقع اخبار سوريا والعالم” أن الوزارة أنجزت دراسة حول واقع صناعة السيارات وشروط تفعيلها في سورية ورفعتها إلى رئاسة مجلس الوزراء وفي حال تمت الموافقة عليها سيتم اصدار آلية واضحة لصناعة تجميع السيارات تتضمن كل الضوابط اللازمة .

وأشار المدير التنفيذي في مجموعة شموط التجارية نبيل الملقي أن شركة شموط التجارية قبل الحرب على سورية ومن خلال معملها بتل كردي بريف دمشق بدأت بتصنيع وتجميع سيارات الـ بيك اب /دبل كبين/ لتلبية طلبات شريحة المزارعين والصناعيين والتجار الحرفيين وخاصة في المنطقة الشرقية للاستفادة منها في شتى مجالات العمل بأسعار مناسبة لافتاً إلى أن سيطرة المجموعات الارهابية المسلحة على المعامل والتجهيزات أدت الى توقف المعمل إلا انه بعد تحرير تل كردي من المسلحين أعيد تأهيل ما تم تخريبه من خطوط الانتاج وعاد المعمل للعمل كما كان .

وأضاف الملقي أن الشركة تستورد النخب الأول من الصناعة الصينية التي تضاهي الجودة الأوربية وبمواصفات أمان عالية لطرحها في السوق السورية موضحاً أن سيارة / زوتي / التي تم طرحها في الأسواق السورية تسير بمحرك “ميتسوبيشي ياباني” بالإضافة إلى أن كل قطعها الكهربائية مستوردة من شركة بوش الألمانية وتتمتع بمعيار السلامة العالمية بالنسبة للصدمات والحوادث ومجهزة بقضبان فولاذية لحماية الركاب من الداخل ووسائد هوائية لحماية الركاب داخل السيارة من الأمام والجوانب وتباع بأسعار مناسبة جداً.

 وأشار الملقي إلى أن الشركة طرحت سيارة بيك اب /سكون /لتخديم القطاع التجاري والصناعي كسيارات صغيرة الحجم وسيارات /زوتي زيد 100/ بحجم صغير بمحرك ياباني ذوالاستهلاك القليل من الوقود وسيارة /زيد 300/ متوسطة الحجم محرك 1600 سيسي ميتسوبيشي وسيارة جيب / تي 600/ التي حازت على المركز الأول بالمبيعات في الصين وتمتاز بمواصفات عالية جداً وتقنية أوربية وشاركت بتصميمها شركات ألمانية وأوربية.

وختم الملقي أن هذه السيارات متوفرة حالياً بالسوق السورية وسوف يتم وضع خطة للاتفاق مع البنوك الخاصة لإمكانية تقسيطها  .

ومن الجدير بالذكر أنه قد تقدمت مؤخراً العديد من الشركات ركات بطلبات لتجميع السيارات لوزارة الصناعة ،ونظراً لكثرة الطلبات قامت الوزارة بإعداد دراسة عن واقع هذه الصناعة ووضع الشروط لقبول الترخيص لهذه الشركات .

وكانت شركة إعمار موتورز إحدى شركات صروح الإعمار أعلنت نهاية العام الماضي عن إطلاق سيارات كيا في السوق السورية بعد تجميعها في مصنعها بمدينة حسياء الصناعية في حمص.

لليوم 24 على التوالي.. العدوان التركي ينهك عفرين ومدنييها جوا وبرا

حلب: أدّى القصف المتواصل للعدوان التركي على منطقة عفرين بريف حلب، إلى ارتقاء المزيد من الشهداء المدنيين وإصابة العشرات، حيث يُصرّ العدوان التركي على استهداف منازل المدنيين والأحياء الآمنة جواً وبراً.
ونقل أمس العشرات من المدنيين في عفرين وقراها إلى مشفى عفرين لتقلي العلاج، بعد سلسلة استهدافات عشوائية نفذتها مدفعية العدوان التركي.
وأفادت مصادر أهلية بأن عناصر من قوات النظام التركي استهدفت بالرصاص الحي طفلا عمره 10 سنوات كان يلهو صباح اليوم أمام منزله بحي المحطة في بلدة رأس العين ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة في الرقبة.
في حين أشارت مصادر محلية إلى أن القصف المتواصل للقوات التركية على قرى “بافلون والعروبة ودير صوان وقرية كفر صفرة” ومحيطها بناحية “جنديرس” وناحية “المعبطلي” وعدد من القرى بمنطقة “راجو”، أوقع عدداً من الشهداء والجرحى المدنيين وأضراراً مادية بمنازل المواطنين وممتلكاتهم ودماراً في البنى التحتية والمرافق العامة والخدمية.
ولفتت المصادر إلى أن طفلاً رضيعاً يبلغ من العمر سنتين أصيب جراء سقوط قذيفة مدفعية أطلقتها القوات التركية على منزل ذويه في قرية حسية بمنطقة عفرين، مبيّنة أنه تم إدخال الطفل إلى غرفة العمليات لإجراء الجراحات اللازمة له.
وأضافت المصادر أن مجموعة من عناصر قوات النظام التركي ومرتزقته عمدت إلى اختطاف رجل وزوجته ومدني آخر من أهالي قرية سيم التابعة لناحية شران واقتيادهم إلى جهة مجهولة مبينة أن حادث اختطاف المدنيين يأتي لترهيب الأهالي وزيادة الضغط عليهم للنيل من صمودهم ورفضهم ترك منازلهم وأرضهم مهما اشتد العدوان.
ولفتت المصادر إلى أن قذائف مدفعية النظام التركي ومرتزقته استهدفت محطة المياه في قرية كفر صفرة بناحية جنديريس ما تسبب بتوقف المحطة عن ضخ المياه لمركز الناحية وعشرات القرى التابعة لها.
يذكر أن العدوان التركي استهدف يوم الجمعة الماضي مركز منطقة راجو بالقذائف الصاروخية، ما أدى إلى تدمير واحتراق أحد المخابز الرئيسية بشكل كامل وتوقفه عن العمل، الأمر الذي ينذر بحرمان آلاف المدنيين من سكان القرى المحيطة بالمنطقة من مادة الخبز.

“الطياران الإسرائيليان” يرويان تفاصيل إسقاط “F16” بالصواريخ السورية

القدس المحتلة: ذكر طيارا مقاتلة “F-16” الإسرائيلية التي تحطمت أول أمس بعد استهدافها من قبل صواريخ الدفاع الجوي السوري أنهما اضطرا للقفز بشكل عاجل بعد إصابة طائرتهما.
ونقلت قناة “Hadashot News” عن الطيارين شهادتهما المسربة أمس الأحد أنه لم يتوفر لديهما الوقت للتفكير قبل مغادرة المقاتلة المستهدفة، مؤكدين أن الحظ حالفهما بالنجاة بعد انفجار صاروخ سوري على مقربة من الطائرة، ما أدى إلى إصابتها بشظايا.
وأوضح طاقم الطائرة أنهما فقدا السيطرة عليها نتيجة للانفجار، وقفزا فوراً من ارتفاع أكثر من 4 كيلومترات، قبل قليل من تحطمها.
وكشف الطياران اللذان لم يُكشف عن اسميهما عن الورطة التي وقعا بها حين أدركا أن طائرتهما خرجت عن السيطرة، وقال أحدهما: “لم يدم الأمر طويلا ولم يتوفر لدينا إلا بضع ثوان، وكنا نفهم أنه ينبغي علينا القفز فورا، وذلك نتيجة للأضرار النفسية التي لحقت بنا، وكذلك الأضرار التي تعرضت لها الطائرة ما أدى إلى خروجها عن الخدمة”.
ولم تكشف القناة الإسرائيلية عن الظروف التي أدلى فيها الطياران اللذان أصيب أحدهما بجروح خطيرة بشهاداتهما.
من جانبها، أفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية بأن التحقيقات في تحطم الطائرة كشفت أن مقاتلة ثانية من الطراز نفسه تعرضت أيضا لخطر الإسقاط بعد إطلاق عدة صواريخ باتجاهها.

وزير الكهرباء يكافئ ماليا المشاركين بإخماد حريق محطة كهرباء دمشق

دمشق: أفادت مصادر في وزارة الكهرباء بأن وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي صرف اليوم الأحد مكافأة مالية تشجيعية لعناصر الجيش السوري وعمال فوج الإطفاء الذين شاركوا في عمليات إخماد الحريق الذي نشب في إحدى محطات التحويل الكهربائية في دمشق.
وأوضحت المصادر أن المكافأة الواحدة تراوحت بين 25 و 50 الف ليرة سورية لكل عنصر ومجموع المكافآت وصلت إلى مليون ونصف ليرة سورية.
وكان رجال فوج إطفاء دمشق والجيش السوري عملوا على إخماد الحريق الذي نتج عن قذيفة أطلقتها المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية استهدفت المحطة قرب ساحة الأمويين بدمشق أول أمس.