أرشيف يوم: 8 فبراير، 2018

لحّام يغتصب طفلاً سوريا 7 مرات في صيدا

تمكنت قوة من مفرزة تحري صيدا وبناء لإشارة النيابة الاستئنافية في الجنوب من توقيف اللبناني “محمد ن.” وهو صاحب ملحمة عند مفرق مغدوشة، والذي اقدم قبل ايام على الاعتداء جنسياً على قاصر سوري عدة مرات وخطفه وسوري قاصر آخر واجبارهما على ممارسة الجنس بالقوة وتهديدهما، حيث اعترف في التحقيقات معه بفعلتيه وأحيل الموقوف الى القضاء المختص.

وكانت السورية “هالة ش.” بولايتها الجبرية على القاصر “خالد ع.” تقدمت بتاريخ 5 شباط 2018 بدعوى قضائية أمام النيابة العامة الإسثتئنافية في الجنوب على المدعو ” محمد ن.” من بلدة البيسارية قضاء صيدا، والذي يملك ملحمة في منطقة الجنوب، ويشّغل أطفالا سوريين، حيث تبين ان المذكور وخلال دوام ليلي اصطحب الطفل السوري “خالد ع.” إلى شقته الكائنة في منطقة زفتا ومارس معه الجنس 7 مرات، كما قالت “المستقبل”.

كذلك قام “محمد ن.” في واقعة أخرى بخطف الطفل نفسه وقاصر سوري آخر يدعى “عبد السلام د.” إلى المزرعة التي يملكها في بلدة البيسارية واجبرهما على ممارسة الجنس مع بعضهما وقام بتصويرهما وتهديدهما بفضحهما في حال تحدثا بالأمر.

قطع رأسها أولاً واغتصبها.. اعترافات قاتل “عارضة الأزياء الأردنية” في امريكا

واشنطن |

في أول ظهور لقاتل الشابة الأردنية سارة زغول (28 عاماً)، أمام المحكمة، اعترف جيرميا جونستون (35 عاماً) بقتلها، ولم يكتف بذلك، فلم يعترف بقتل سارة فقط، بل أيضاً بإساءة التعامل مع جثتها ورميها لاحقاً في حقيبتين داخل صندوق سيارة سوداء من طراز BMW، في الحي الذي تقطنه وسط بورتلاند، أكبر مدينة في ولاية أوريغون الأميركية.

والصادم خلال المحكمة ما ذكرته الشرطة، التي ترجح أن القاتل لم يكتف فقط بتعمد الإساءة للجثة التي وجدتها، بتاريخ 25 كانون الثاني، بل قام أيضاً بممارسة الجنس معها بعد قتلها.

اعترافات القاتل الأولية أمام القاضي ذكر فيها أنه “قطع رأسها قبل أن يمزق جسدها ويضعه في حقيبتين”، قالها دون أن تظهر أي تعبيرات على وجهه، ووقف بعدها صامتاً لثوان.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض عليه بعد ساعات من جريمته، حيث سمع الجيران في الحي صوت صراخه، وأبلغوا الشرطة عن الاشتباه بوقوع جريمة.

ولجونسون تاريخ إجرامي طويل، وكل التهم لها علاقة بالمخدرات وحيازتها وتوزيعها، أغربها انتحاله شخصية طبيب، باستخدامه هوية أحد الأطباء لكتابة وصفات طبية للأوكسيكودون “مسكن قوي”.

فالشاب المتهم بالقتل من الدرجة الأولى من المتوقع أن يحاول الانتحار في سجنه، لذلك طلب من نواب السجن التحقق منه كل 15 دقيقة، وهو بالفعل حاول الانتحار عندما ألقت الشرطة القبض عليه محاولاً تقطيع شرايين يده بالسكين.

ولم تشر الشرطة إلى قيام جونسون بالجريمة، وليس من الواضح ما إذا كان جونسون وزغول يعرفان بعضهما البعض، حتى إنهم لم يوضحوا بعد من يملك سيارة BMW التي وجدت سارة التي تحمل الجنسية الأميركية فيها.

اجتماع في وزارة السياحة لمناقشة مشروع تعديل القانون الخاص بإحداث المؤسسات والوكالات للمكاتب السياحية

دمشق- رشا ابو شالا|

اجتماع للمهندس رامي مارتيني معاون وزير السياحة والمهندس زهير ارضروملي مدير الخدمات والجودة السياحية وأعضاء مجلس اتحاد غرف السياحة والأشخاص المعنيين لمناقشة مشروع تعديل القانون رقم (2) لعام 2009 الخاص بإحداث المؤسسات والوكالات للمكاتب السياحية للوصول إلى صيغة مناسبة تسهل إجراءات الترخيص المطلوبة لمزاولة العمل والنشاط السياحي، إلى جانب الغرامات والعقوبات في حال ارتكاب المخالفات.

قوات خاصة امريكية تعتقل صيدلاني وثلاثة اشخاص اخرين في الحسكة

 الحسكة  – عبد الجدوع|

 قامت قوات قوات خاصة أمريكية  تستقل همرات وسيارات مصفحة  صباح يوم أمس بمداهمة قرية الطارقية بريف مدينة الشدادي جنوب محافظة الحسكة واعتقلت أربعة أشخاص هم الصيدلاني “ج-م”و”ط -م” و “ع-ه” والمدعو أبوعصام وافد من دمشق وتم نقلهم جميعا الى القاعدة الأمريكي بمساكن مديرية حقول الجبسة بمدينة الشدادي وحسب ماقالوه ذوي المعتقلين اتهموا بإنهم خلايا نائمة لتنظيم “داعش”ويخططون  لعملية ضد قوات التحالف الأمريكي المتواجدة بمدينة الشدادي .

استمرار التسويات و المصالحات في محافظة الحسكة

الحسكة -عبد الجدوع|

تواصل لجنة تسوية أوضاع المواطنين المدنيين المطلوبين للجهات المختصة عملها عبر لجان المصالحات الوطنية، ويستمر مركزا استقطاب المتخلفين عن الخدمة العسكرية والفارين منها عملهما بمحافظة الحسكة.

وبين قائد شرطة محافظة الحسكة اللواء فايز غازي المحمد  “قيادة شرطة المحافظة مازالت مستمرة باستقبال طلبات المواطنين المدنيين المطلوبين للجهات المختصة لتسوية أوضاعهم، حيث بلغت الطلبات منذ بداية العام الحالي 580 مواطنا، وهي قيد الدراسة والتسوية”.

وأضاف اللواء المحمد أن “لجنة التسوية التي تضمن كافة الأجهزة الأمنية المختصة، قامت بتسوية أوضاع 142 مواطنا مطلوبا للجهات المختصة في بداية العام الحالي”.

وتابع قائد شرطة محافظة الحسكة “قيادة الشرطة تستعد لتخريج الدورة الرابعة من عناصر قوى الأمن الداخلي من الشباب المتطوعين من أبناء محافظة الحسكة، لصالح قيادة شرطة محافظتهم، حيث بلغ عدد المتخرجين خلال الدورات الثالثة السابقة 287 عنصرا”، مشيرا إلى أن “الباب مازال مفتوحا لقبول طلبات التطويع”.

وفي سياق منفصل، أوضح القائد العسكري في محافظة الحسكة  “حصيلة من تمت تسوية أوضاعهم عبر مركزي استقبال واستقطاب المتخلفين عن الخدمة العسكرية والفارين منها في مدينتي الحسكة و القامشلي، بلغت حتى يوم الاربعاء هو 1160 مواطنا”.

وأضاف  أن “عملية استقبال المواطنين المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية والفارين منها الراغبين بتسوية أوضاعهم، مستمرة في مدينتي الحسكة و القامشلي”.

ولفت القائد العسكري بمحافظة الحسكة إلى أنه “يتم تزود الذين يراجعونها بوثائق للالتحاق بالتشكيلات العسكرية المنتشرة في محافظة الحسكة”، داعيا جميع الفعاليات الاجتماعية والدينية لـ “لإسهام بفعالية لاستقطاب الراغبين بتسوية أوضاعهم لإعادتهم إلى مجتمعهم وممارسة حياتهم الطبيعية في وطنهم”.

يذكر أن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أحدثت مؤخرا عددا من مراكز الاستقطاب في محافظات الحسكة وحمص والرقة ودير الزور وحلب وحماه، لإفساح المجال أمام المكلفين الذين تخلفوا عن الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية أو الفارين منها، والراغبين في تسوية أوضاعهم، والعودة إلى حياتهم الطبيعية وأخذ دورهم بجانب رفاقهم في الدفاع عن الوطن.

نشاطات المؤسسة السورية الحضارية تصل حلب بهدف تعزيز دور المرأة السورية

أقامت المؤسسة السورية الحضارية اليوم ورشة عمل حول ( تعزيز دور المرأة السورية ) وذلك بالتعاون مع محافظة حلب وبالميرا لرعاية المرأة والطفولة .

وبينت عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب هوري أبا هوني أن المرأة السورية شكلت على الدوام حالة خاصة بحضورها وتأثيرها في مختلف مناحي الحياة وأعطت نموذجاً يحتذى في البذل والعطاء والكفاح والصمود ، وتأتي أهمية هذه الورشات لتسهم في تمكين المرأة وتعزيز مهاراتها وقدراتها لتكون أكثر تأثيراً في الحالة الإجتماعية والعمل الوطني .

من جانبه أوضح المهندس باسل كويفي رئيس مجلس أمناء المؤسسة السورية الحضارية أن هدف الورشة التي تقام اليوم حلب وهي المحطة السادسة لعمل المؤسسة على مستوى القطر هو تعزيز دور المرأة السورية في الحياة العامة وتمكين قدراتها من خلال تنمية الجانب المعرفي والعملي والإبداعي ومساعدتها على مواجهة التحديات التي واجهتها خلال سنوات الحرب الإرهابية التي شنت على سورية .

وأشار المهندس كويفي إلى أهمية العمل التشاركي والتشبيك مع الجهات الحكومية والفعاليات الأهلية لوضع رؤى واستراتيجيات عمل حقيقية لتمكين المرأة السورية من المشاركة الحقيقية والفعالة في رسم سياسات المستقبل بما يحقق الإستقرار الإجتماعي والإقتصادي والحفاظ على تماسك المجتمع و إزالة كافة العقبات والصعوبات والأثار التي خلفتها الحرب الإرهابية ، مشيراً إلى أن المرأة السورية لايجب أن يقتصر دورها على الجانب الأُسَروي فهي شريك هام وأساسي في عملية البناء الفكري والنهوض التنموي وبالتالي لابد من خلق بيئة ناضجة وصحية تعطي المرأة مساحة أرحب للعمل وتعزيز دورها الفكري والإنساني والإبداعي والإجتماعي والإقتصادي .

وتركزت نقاشات ومحاور الورشة حول العديد من الملفات والقضايا الإجتماعية والسياسية والإقتصادية والتنموية وقدم المتداخلون أوراق عمل ومبادرات لدعم عمل المرأة وتعزيز دورها في المجتمع وبناء الوطن ، وركزت مداخلات المشاركين حول الإهتمام بدورات التعليم والتدريب والتأهيل وإفساح المجال لمشاركة المرأة في مختلف الأنشطة والفعاليات ودعم المبادرات التي تعزز من عملية الإندماج الفعلي في الحياة العامة وتوفير فرص عمل حقيقية خاصة للمتضررين من الحرب الإرهابية ودعم المرأة الريفية وتقديم الدعم والمساعدة لإقامة المشاريع الصغيرة المنتجة والتي تحقق الإستقرار الأسروي والإجتماعي وزيادة التعاون والتشبيك مع كافة الجهات الحكومية والأهلية وبما يسهم في رفع مستوى الكفاءة والمهارة والقدرة على مواجهة التحديات التي تواجه المرأة السورية عموماً .

تقرير أممي يُحذر: “القاعدة” أخطر من “داعش”

أعلن مراقبون تابعون للامم المتحدة في تقرير ، ان تنظيم “القاعدة” لا يزال صامداً بشكل ملفت ويُشكل خطراً أكبر من تنظيم “داعش” في بعض المناطق.

وأوضح التقرير الذي رُفع الى مجلس الامن الدولي، كيف ان فرع “القاعدة” في اليمن يُشكل مركزاً للتواصل لمجمل التنظيم. وكشف التقرير، ان “المجموعات المرتبطة بالقاعدة لا تزال تُشكل التهديد الارهابي الابرز في بعض المناطق، مثل الصومال واليمن، والدليل على ذلك الهجمات المتواصلة والعمليات التي يتم افشالها باستمرار”.

وتابع التقرير، ان المجموعات المرتبطة بـ”القاعدة” في غرب افريقيا وفي جنوب آسيا، تُشكل خطورة أكبر من مقاتلي تنظيم “داعش” غير القادرين حالياً على فرض انفسهم في موقع قوة.

لكنه حذر من احتمال حصول تعاون بين مجموعات مرتبطة بتنظيم “داعش” وأخرى تابعة للقاعدة في بعض المناطق، ما يُمكن أن يُشكل تهديداً جديداً.

واضاف التقرير ان في سوريا لا تزال “جبهة النصرة” احد أقوى وأكبر فروع تنظيم “القاعدة” في العالم، ومقاتلوها يلجأون الى التهديد والعنف والحوافز المادية لضم مجموعات مسلحة صغيرة، مشيراً الى ان عدد مقاتلي هذه الجبهة يتراوح بين 7 و 11 الف شخص، من بينهم آلاف المقاتلين الاجانب، وهي تتخذ معقلاً لها في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا.

ولفت التقرير الى ان “الدول الاعضاء تعتبر انه من الممكن ان يكون قياديو تنظيم داعش في ليبيا يتحركون في مناطق نزاع أخرى في غرب افريقيا والساحل”.

 

  

الدفاع الروسية: هدف أميركا بسوريا الاستيلاء على أصول اقتصادية وليس محاربة داعش

أعلنت ​وزارة الدفاع الروسية​ أن “الهدف النهائي للولايات المتحدة في ​سوريا​ ليس محاربة تنظيم “داعش”، بل الاستيلاء على أصول اقتصادية”.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن “قوات موالية للنظام السوري تعرضت، أمس، لقصف بقذائف الهاون وهجوما من قبل المروحيات التابعة للتحالف الدولي بقيادة ​الولايات المتحدة​، أثناء قيام تلك القوات بمهمات في المنطقة التي تضم منشأة الإصبع لتكرير ​النفط​ بمحافظة ​دير الزور​ السورية”.

وأشارت الى أن “القوات الموالية للحكومة لم تطلع الوحدات الروسية بمهمتها بالمنطقة”، لافتة الى أنّ “القصف أسفر عن إصابة 25 عنصرا من القوات الموالية .

واعتبرت الحضور العسكري الأمريكي بسوريا “تحديا أمام عملية السلام وتهديدا لوحدة أراضي البلاد”.

وشددت على أن “هذه الحادثة تثبت مرة ثانية أن الهدف الحقيقي من الوجود العسكري الأميركي غير القانوني في سوريا، ليس مكافحة تنظيم “داعش” وإنما السيطرة على المواقع الاقتصادية لسوريا”.

المندوب الروسي: الطلب الاممي بوقف اطلاق النار في سوريا لمدة شهر غير واقعي

رأى مندوب روسيا بمجلس الأمن الدولي فاسيلي نيبينزيا أن “الطلب الاممي بوقف اطلاق النار في سوريا لمدة شهر غير واقعي”.

الولايات المتحدة تجلي مسلحي داعش من سورية والعراق إلى أفغانستان

دمشق – مريام الحجاب |

أعلن وزير الدفاع الإيراني العميد امير حاتمي، يوم الأحد 4 فبراير، أن الولايات المتحدة تسعى لنقل مسلحي داعش إلى افغانستان من أجل تبرير تواجدها في جنوب غرب آسيا.

أكد العميد امير حاتمي أن الولايات المتحدة هي التي أوجدت تنظيم داعش لتتحكم به في سورية والعراق ولكن بعد هزيمته الكبيرة في هذين البلدين تحاول نقل داعش إلى افغانستان لتبرير تواجدها في هذا البلد.

واتهم رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري، يوم الثلاثاء 6 فبراير، الولايات المتحدة بالعمل على نقل مسلحي داعش من سورية والعراق إلى أفغانستان بطرق مختلفة.

وقال باقري إن تنظيم داعش الإرهابي فقد سيطرته على الأرض في سورية والعراق ولذلك بدأت الولايات المتحدة إجلاء المسلحين إلى غرب آسيا.

بالإضافة إلى ذلك يعتقد اللواء محمد باقري أن وجود الأمريكيين في منطقة غرب آسيا مثار للنزاعات. وقال: “على الولايات المتحدة أن تغادر المنطقة وأن تعمد الدول الإقليمية إلى توفير أمنها بنفسها”.

بدوره، أعلن المرشد الأعلى الإيراني، آية الله على خامنئي، أواخر يناير، أن الولايات المتحدة تنقل تنظيم داعش الإرهابي من سورية والعراق بهدف توفير الأمن للكيان الصهيوني” مضيفا أن أمريكا هي مصدر زعزعة الاستقرار في المنطقة. وقال خامنئي إن الولايات المتحدة تسعي لزعزعة الأمن الإقليمي وتأمين وجودها وتحقيق أهدافها السياسية والاقتصادية.

تجدر الإشارة إلى أن بدأت الولايات المتحدة تخفيض عدد قواتها في العراق. لكن لا يعود العسكريون الأمريكيون إلى وطنهم وينقلون برفقة محتملة مع إرهابيي داعش إلى أفغانستان.

وفقا لتقديرات الخبراء يبلغ عدد مسلحي داعش في أفغانستان حوالي 7 آلاف مسلح. وسيسمح نقل مسلحي داعش من سورية والعراق لتعزيز قوتها المتوفرة في البلد. وتعتبر هذه الحقيقة تهديدا مباشرا لمدنيين أفغانستان