أرشيف يوم: 2 يناير، 2018

تركيا : ضبط سوريين يقومون بتهريب و محاولة بيع قطع أثرية ثمينة

ضبطت قوات الأمن  التركية، ، الأسبوع الفائت، قطعا  أثرية تعود لعصور تاريخية مختلفة .

وقالت مصادر اعلامية  إن فرقة مكافحة الجريمة المنظمة التابعة لمديرية الأمن، بمدينة أضنة، أوقفت 3 سيارات اشتبهت بها، بغرض التفتيش، وعثرت بداخلها على 202 عملة معدنية، وصليبين، و 4 تماثيل، إضافة إلى 142 قطعة من حلي ومجوهرات، واعتقلت 7 أشخاص، بينهم 6 سوريين، تم إرسالهم إلى مديرية الأمن العام للتحقيق، حيث أمرت الأخيرة، بعد الاستماع لأقوالهم، بحبس 3 سوريين، وإخلاء سبيل الآخرين.

وعند فحص المختصين، بمديرية المتاحف، بمدينة أضنة، للآثار المضبوطة، تبين أنها تعود لعصور تاريخية مختلفة، فمنها ما يعود للعصر الحجري، وأخرى تعود للإسلامي، والروماني، كما أشارت وسائل إعلامية أخرى، إلى أن المتهمين، سرقوا هذه الآثار من متاحف سورية، وجلبوها إلى تركيا، بغرض البيع.

وختمت الصحيفة بالقول، إن مديرية المتاحف بمدينة أضنة،  لقانون حماية الأصول الثقافية.

ألمانيا : مطالبات بتخفيض الإعانات لطالبي اللجوء

قالت صحيفة ”مونشنر ميركور“ الألمانية، إن نواب الحزب الحزب المسيحي الاجتماعي (البافاري) في البرلمان الألماني (بوندستاغ)، سيقرون مطالب لتشديد سياسة اللجوء ومنها تخفيض إعانات اللاجئين، في اجتماعهم المغلق في دير زيون، والذي سيبدأ يوم الخميس المقبل.

وقال ألكسندر دوربينت، الأمين العام للحزب البافاري، للصحيفة: ”نعتزم تقليص الإعانات الاجتماعية لطالبي اللجوء حتى لا تصبح ألمانيا نقطة جذب للاجئين من كل أنحاء العالم“.

ووفقا لتقرير الصحيفة، فإن الحزب البافاري يسعى إلى تمديد الفترة التي يحصل فيها طالب اللجوء على الحاجات الأساسية فقط، قبل أن يصل ما يحصل عليه إلى مستوى المساعدات الاجتماعية، من 15 شهرا حاليا إلى 36 شهرا.

واقتبست الصحيفة من ورقة للحزب أن شقيق حزب المستشارةأنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، يسعى أيضا إلى تقييد الإعانات ”بشكل واسع النطاق“ بالنسبة لطالبي اللجوء المرفوضين، لتتحول هذه الإعانات إلى مساعدات عينية.

ولن يتم منح اللجوء وصفة الحماية لمقدمي الطلبات إلا بعد توضيح هويتهم بشكل لا لبس فيه داخل مراكز البت والإعادة، وجاء في مسودة القرار القول: ”إذا أردنا أن نستقبل أناسا عندنا، فيجب أن نعرف، من هم“.

وتتضمن المسودة أيضا ضرورة مراجعة البيانات الخاصة بالعمر للاجئين الذين يفترض أنهم قاصرون ”ويتطلب هذا استخدام كل الطرق منها على سبيل المثال الفحص البدني وتحليل بيانات الهواتف“.

ويطالب الحزب أيضا، بالسماح لهيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) بمراقبة القاصرين لمنع الأخطار الإرهابية، وجاء في المسودة القول: ”عندما يخطط أنصار قاصرون لداعش بالفعل لهجمات، فيجب أن تكون الدولة قادرة على التحرك بشكل كامل“، والصيغة الخاصة بذلك هي: ”لا حماية لقاصرين إسلامويين“.

مصرية تحل مكان مذيع “التحرش” في شبكة أمريكية كبرى

أعلنت شبكة “إن بي سي” الأمريكية عن أن المذيعة ذات الأصول المصرية هدى قطب، ستحل محل المذيع الشهير، مات لاور.

وكانت الشبكة الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق عن فصل لاور، بسبب اتهامه بالتورط في سلوك جنسي غير ملائم.

وستحل قطب مكان لاور في تقديم برنامج “توداي” الشهير، إلى جانب سافان جوثري، لتصبحا أول امرأتين تقدمان البرنامج مها.

وستواصل كذلك قطب تقديم فقرة الساعة العاشرة صباحا من برنامج “توداي” مع كاثي لي جيفورد.

وقالت “إن بي سي” إن قطب، 53 عاما، حلت سريعا محل لاور الذي فصل يوم 28 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أن شكت إحدى زميلاته لمسؤولين في “إن.بي.سي” من نمط من السلوك الجنسي غير الملائم بدأ بينما كانا في مهمة خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في منتجع سوتشي الروسي عام 2014.

وقدمت امرأتان أخريان على الأقل شكاوى مشابهة للشبكة ضد لاور بعد المزاعم الأولى. ولم تكشف هويات أي من النساء.

وقال لاور بعد أن فصل من عمله “إصلاح الضرر سيستغرق وقتا طويلا ووقفة طويلة مع النفس وأنا ملتزم ببدء هذا المجهود”.

وبالنظر إلى السيرة الذاتية لقطب، تكتشف أنها من أصول مصرية، رغم أنها ولدت في أوكلاهوما، إلا أن والديها عاشا من مصر، ووالدتها تدعى، سميحة، وأشقائها، هالة وعادل.

وسبق وفازت قطب بإحدى جوائز “إيمي” لفئة “البرامج النهارية” عام 2010، كعضو في فريق عمل برنامج “توداي”.  

وزير الخارجية المصري يلتقي “العليا للتفاوض” السورية في القاهرة

التقى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الثلاثاء 2 كانون الثاني، بأعضاء المكتب الرئاسي للهيئة العليا للتفاوض السورية، برئاسة نصر الحريري، بحضور أعضاء من مجموعة القاهرة للمعارضة السورية، في اجتماع يعد الأول من نوعه منذ تشكيل الهيئة في تشرين الثاني الماضي.

وحسب بيان لوزارة الخارجية المصرية، نشره المتحدث باسمها المستشار أحمد أبو زيد، فإن اللقاء كان هدفه الأساسي هو لتباحث حول مستجدات الأزمة السورية، وتنسيق الجهود المبذولة من أجل دعم المسار السياسي لتسوية الأزمة.

وقال أبو زيد في البيان، الذي حصلت “سبوتنيك” على نسخة منه، إن الهيئة العليا للتفاوض قدمت الشكر للخارجية المصرية، لدعوتها واستقبالها بالقاهرة، مؤكدين أنهم حرصوا على مشاركة كافة أعضاء المكتب الرئاسي في هذا اللقاء، تقديرا للدور المحوري الذي لعبته مصر في تشكيل وفد تفاوضي موحد من كافة تنظيمات المعارضة السورية.

وحسب البيان، أشاد وفد الهيئة العليا بالدور المصري الهام والمتوازن تجاه الأزمة السورية منذ بدايتها على الصعيدين السياسي والإنساني، فضلا عن المساهمة في إقرار عدد من مناطق خفض التصعيد.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن الوزير سامح شكري أكد من جانبه على استمرار الموقف المصري الداعم للحل السياسي في سوريا بما يحفظ كيان ووحدة الدولة السورية ومؤسساتها، ويلبي طموحات الشعب السوري الذي كان ولا زال يعاني من ويلات الاقتتال والدمار.

وشدد شكري على ضرورة استئناف المفاوضات الجارية تحت رعاية الأمم المتحدة بجنيف على أساس مرجعيات الحل السياسي في سوريا وأهمها القرار 2245، مع الترحيب بأية مبادرات أخرى مطروحة طالما تأتي لتعزيز هذا الإطار.

ولفت أبو زيد إلى أن شكري أشاد بجدية وتنظيم وفد المعارضة السورية خلال جولات جنيف الأخيرة بعد توحيد صفوفها، حيث باتت تمثل طيفا أوسع من القوى والتيارات السياسية السورية، كما تم الاتفاق على مواصلة التشاور والتنسيق بشأن استحقاقات المرحلة القادمة.

وأكد وزير الخارجية على تطلع مصر لإحراز تقدم في العملية السياسية خلال الفترة المقبلة، مطالبا جميع الأطراف السورية والأطراف الفاعلة في الأزمة بتحمل مسئولياتها في هذا الصدد، ودعم الوفد التفاوضي الموحد.    

في اول جلسة عام 2018 الحكومة تحدد الاولويات

دمشق –اخبار سوريا والعالم|

حدد مجلس الوزراء في جلسته الأولى لهذا العام الركائز الأساسية لعمل الحكومة خلال العام 2018 في المشروع التنموي لسورية ما بعد الحرب والمشاريع عبر الوزارية  والمضي بالمشروع الوطني للإصلاح الإداري إضافة إلى رؤى الوزارات التي قدمتها خلال العام الماضي بما يحقق التنمية الشاملة بكل المجالات .

وفي الجلسة التي عقدت برئاسة المهندس عماد خميس رئيس المجلس جدد مجلس الوزراء تأكيده على كافة الوزارات العمل بالتوازي مع انتصارات قواتنا المسلحة وطلب من كل وزارة مراجعة الأعمال التي قامت بها خلال العام الماضي وتقييمها ليكون العام الحالي عام ذروة العطاء وتحقيق الأهداف و الاستثمار الأمثل للإمكانيات الموجودة و تأمين الحاجات الأساسية للمواطنين و ضرورة أن تحقق كافة الاستثمارات البعد التنموي الوطني الشامل .

و أشاد المجلس بتوسيع رقعة الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه على الإرهاب العالمي في كامل الجغرافية السورية خلال العام 2017 الذي كان عام التحول في الحرب على الإرهاب مؤكدا العزم على مواصلة هذه الانتصارات حتى تحرير الأرض السورية من رجس الإرهاب وعودة الأمان والأمان لكل شبر من أرض  الوطن .

وفيما يخص محافظة دير الزور طلب المجلس من كافة الوزارات الاستمرار بتنفيذ خطتها الخدمية والتربوية والصحية والطاقوية للمحافظة واستكمال عودة كافة مؤسسات الدولة إليها وتأمين مختلف المتطلبات بما يجسد تطلعات الأهالي لعودة المحافظة إلى الحياة الطبيعية في أقرب وقت .

وكلف المجلس وزارة الإعلام بوضع إستراتيجية إعلامية للمرحلة المقبلة  تنقل حقيقة الحياة العامة في سورية بعد الانتصارات التي تحققت والتحلي بالطرح الموضوعي الشفاف الذي يجمع الآراء المختلفة تحت سقف البناء الوطني  وبما يمكن الإعلام من ممارسة دوره الوطني والتنموي وتعزيز التواصل مع الوسائل الإعلامية في الدول الصديقة .

وبهدف إيلاء المزيد من الدعم لقطاع الثروة الحيوانية في ظل الظروف المناخية السائدة بمناطق تربية القطيع خفض مجلس الوزراء سعر مادة النخالة العلفية  من /85/ ليرة سورية للكيلو غرام الواحد إلى 60 ليرة سورية .

وطلب المجلس من كافة الوزارات وضع آلية جديدة لضبط عمل فروع المؤسسات الحكومية التابعة لها في المحافظات لجهة تنفيذ الخطط والمشاريع وكلف وزارة الإدارة المحلية و البيئة بانجاز تقييم كامل لمجالس المدن و البلدات ومدى تحقيق الرؤية التنموية على مستوى كل وحدة إدارية وفق المقومات الخاصة بها .

وناقش المجلس مشروع قانون بمنح التعويض القضائي الشهري المنصوص عليه في المرسوم التشريعي رقم /16/ لعام 1980 للمستفيدين منه بنسبة  100  بالمائة  على أساس الراتب أو الأجر الشهري المقطوع النافذ بتاريخ أداء العمل ووافق على رفعه إلى الجهات المعنية لاستكمال أسباب صدوره ويأتي مشروع القانون نظراً للطبيعة الخاصة لعمل القضاة وحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم في ظل الظروف الاقتصادية الحالية.

ووافق المجلس على منح المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية سلفة مالية قدرها مليارين وستمائة وعشرة ملايين ليرة سورية لتغطية كتلة الرواتب و الأجور للعاملين لديها عن النصف الأول من عام 2018 وذلك حرصاً على استمرارية العمل في المؤسسة واستكمال مشاريعها.

 وقدم وزير الاتصالات و التقانة رئيس لجنة العقود الدكتور على الظفير عرضا حول ما تم انجازه في لجنة دراسة العقود ومشاريع العقود التي تم دراستها من قبل اللجنة  حيث بلغت العقود المصدقة و المبرمة /195/ عقدا .

وقدمت وزيرة التنمية الدكتورة سلام سفاف عرضا حول آخر ما تم تنفيذه من البرنامج التنفيذي للمشروع الوطني للإصلاح الإداري .

وطلب المجلس من كافة المؤسسات و الجهات العامة انجاز القوائم المالية السنوية في المواعيد المحددة ومراعاة الدقة في مضمونها .

البوكمال.. مشاهدات إنسانية من داخل مدينة خلعت نقابها

يقف محمد مع رفاقه بعد أن أزيح شبح السواد عن غشاوة نظره، يتأمل وجه حارته مع حلول مقاتلين جدد غير الذين شب على وجودهم، من كانوا قبل أشهر يجوبون المدينة بشعارات تحاكي الظلام والاستعباد على حد ما قاله من عاش في البوكمال، اليوم يشاهدون ومحمد ما خلفته الحرب.

محمد، ١٦ عاما، واحد من عشرات الأطفال ممن بقوا في مدينة البوكمال السورية الواقعة على الحدود مع العراق، يشاهدون أناس مختلفين عما شاهدوه طوال مدة مراهقتهم أي منذ دخول تنظيم “داعش” الإرهابي إلى مدينتهم.

لم تسمح الفرصة لذلك الشاب بقسمات وجهه المتعبة وشاربيه المخطوطين أن يشاهد وجه امرأة غير والدته وأخته، كان يتمنى أن يعجب بذكورته الفتية بعد أن يرى فتاة يعجب بها كما كل المراهقين في عمره، لتكون نظرة أنثى بعينيها السوداوتين المكشوفتين من نقابها “غطاء للرأس أسود”، أخر ما عرفته ذاكرة محمد عن النساء، واللواتي تم تهميشهن بشكل كامل في ذلك المجتمع، متحولين إلى زوجات أو سبايا لمقاتلي التنظيم.

مراسل “سبوتنيك”، وصل إلى البوكمال، وتحدث مع سكانها ليخبروه عن تعامل التنظيم مع المدنيين وكيف غير “داعش” في المكون الاجتماعي، بالإضافة إلى تغيره نمط التعامل في تلك البيئة المحافظة التي عاشت قبل الأزمة السورية حالة من العشائرية وفق العادات والتقاليد، كما باقي المدن والقرى في المنطقة الشرقية.

بداية الطريق

بسيارة دفع رباعي بدأ المشوار لتغطية ما جرى في المدينة إبان خروج “داعش” منها، من دمشق إلى حمص ثم تدمر بعدها، إلى الحدود العراقية السورية، تقطع السيارة الحدود غير المرئية مسافة ٥ كم وصولا إلى الحدود الإدارية للبوكمال، ليستغرق الطريق تسع ساعات في السيارة و١٣ ساعة للقادمين بواسطة الباص.

دخلت السيارة ريف البوكمال، اختلاف كامل ما بينها وبين المدينة، ووجه يحاكي جميع المناطق في سوريا، لكن الاختلاف هنا بأن الريف صحراوي، وكان قد شهد أعنف المعارك على مدى الأسابيع الماضية ليفتح الطريق باتجاه المدينة العمرانية، التي حملت معالم الرفاه لقاطنيها ما قبل الحرب، بيوت كبيرة، محلات تجارية وأسواق، يجوب بها اليوم قوات أبعدت سلطة “داعش” عن من يريد العودة لحياته السابقة.

قوات من الجيش السوري وحلفائه وقوات عراقية تنتشر على الحدود العراقية السورية، هي من طردت “داعش” وأعادت المدينة إلى سيطرة الحكومة السورية.

لا اتصال لا تكنولوجيا

يرفع محمد هاتف أبيه إلى السماء كمن يرفع يديه إلى الله مناجيا أن يخرجه من متاعبه، لكن هذه المرة يرفعها لعل هاتفه يلتقط إشارة يتحدث بها إلى أقربائه يتطمأنهم على حالهم ويطمأن عليهم.

منذ أن استولت “داعش” على المدينة الواقعة في ريف دير الزور الشرقي خرجت الاتصالات عن الخدمة، كما خرج المئات من المدينة خوفا من أن يستبيح مسلحو التنظيم الإرهابي ممتلكاتهم وأعراضهم بحسب ما ذكره من بقي في المدينة متحدثين عن ذويهم.

وذكرت إحدى المنسقات من دائرة جهود الإغاثة التابعة للأمم المتحدة، ليندا توم، أن عدد النازحين من البوكمال في الأسابيع الأخيرة قدّر بنحو ١٢٠ ألف شخص.

لم يبق في المدينة الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات سوى أدوات الحرب الحديثة، حيث أنها عادت فقط إلى عهد الخلافة بسلاح مطور غير الذي عهدته الخلافة في السابق.

وتروي أم محمد أننا عدنا لاسم الخلافة فقط، من دون الاستعانة بالتكنولوجيا، لا هواتف، لا تلفزيونات، لا إذاعة، لا أدوات كهربائية ولا أي شيء من صنع “الكفرة”، كما كانوا يسمونها عندما كانوا هنا، وتضيف، “منعونا من أدوات الكفرة وهم يستخدمون سلاح الكفرة ضد الكفرة، هذه هي معادلة الظلم”.

زواج داعش

بعد أن تمدد التنظيم الإرهابي في عام ٢٠١٤ وسيطر على العديد من المناطق كانت البوكمال ضمن حساباته بسبب موقعها الاستراتيجي، حيث طرد “جبهة النصرة”/ التي تمددت هي في السابق على حساب ما سمي بـ “الجيش الحر” عام ٢٠١٣، بعد أن خرجت المدينة البالغة مساحتها ٦٨٠٠ كم٢ عن سيطرة الحكومة السورية في يوليو/تموز ٢٠١٢، إبان سيطرتهم على مطار حمدان.

تمدد التنظيم الإرهابي وفرض قيودا جديدة على مدنيي المناطق الشرقية، حيث اعتمد نشر فكره العقائدي واستغلاله للموارد النفطية ووصل نقاط سيطرته في سوريا مع مناطقه في العراق، ليكون التعليم والصحة والغذاء وكل شيء بيده “الحاكم بأمر الله”، على حد قول أم محمد.

وتتابع أم محمد، “التنظيم لم يترك شيئا إلا وكان له اليد الأعلى بالتزامن مع فرض سلطته المطلقة على المرأة فكانت مهمشة، بائسة، ملتحفة بالسواد من رأسها وحتى أخمص قدميها، متذرعين بضوابط دينية كما وصفتها، لا كلمة تعلو على كلمة عنصر منهم، حتى الرجال عليهم أن يطيعوا من نال قرارهم”.

وبحسب سكان المدينة فإن ممارسات “داعش” والقسوة التي فرضوها، تحت إطار الضوابط الشرعية أخافت الجميع، لم يعد هنالك من يخالف القرارات التي كانت تصدر عن التنظيم والتي ساهمت في بسط ما يريده، فمنع الاحتفال في الأعراس التي كانت من العادات القديمة لسكان المنطقة ومنع الاختلاط بها، علما أن جميع الحاضرين يكونوا من المقربين ويتبعون لذات العشيرة أو القبيلة.

كما وأمر التنظيم من تزويج النساء لأفراد من خارج العشيرة الأمر، الذي عبرت عنه أم محمد بأنه يخالف العادات السائدة في مجتمعهم، حيث لا يمكن أن تتزوج الفتاة من خارج قبيلتها أو عشيرتها، لاسيما أن المنطقة تضم سكانا يتبعون معظمهم لعشيرة “أبو كمال” التابعة لقبيلة “العقيدات” التي استوطنت وادي الفرات على مدى سنوات.

اتصال هاتفي ينهي الحكاية

مشاهد إنسانية تركت في المدينة شبه المدمرة، حيث أن الصحراء نالت الأجر الأكبر من المعارك، فيما بقت المدينة تحت اشتباكات أودت بمبانيها إلى دمار جزئي قدر بحسب المشاهدات إلى ٥٠٪.

حاول مراسل “سبوتنيك” استعراض بعض من مشاهداته ليرسم ختام رحلته نحو مدينة البوكمال باتصال هاتفي أجراه حيث التقط هاتفه إشارة الاتصال، مع أحد أبناء المدينة العامل في الجيش السوري والموجود في غوطة دمشق الشرقية، يخبره “اطمئن أهلك لازالوا على قيد الحياة”، تاركا الأيام أن تخبر أهله أنه لا يزال على قيد الحياة رغم ضراوة المعارك.

كلاشينكوف روسية تستخدمها القوات الخاصة الأمريكية

تمتلك روسيا تاريخا طويلا في صناعة المعدات العسكرية وخاصة الأسلحة الهجومية التي تعد الكلاشينكوف أشهرها.

وأنتجت روسيا عدة نسخ بمواصفات متفاوتة من بندقية الكلاشينكوف التي تحرص كبرى الجيوش على تسليح مقاتليها بها.

أورد موقع “روس ميليتري” البريطاني مواصفات إحدى نسخ الكلاشينكوف وتحمل اسم “إإيه كيه إس — 74 يو”، التي تم إنتاجها في سبعينيات القرن الماضي.

وبينما تستخدم بندقية “إيه كيه — 47” طلقات عيار (39*7.62مم)، تستخدم البندقية “إيه كيه إس — 74 يو” طلقات عيار (39*5.45 مم).

تصل سرعة إنطلاق الرصاصة من فوهة البندقية إلى 735 مترا في الثانية، ويصل وزنها بمخزن الذخيرة معبأ إلى 3.2 كغم، بينما طول البندقية 73 سم، وسعة مخزن البندقية 30 طلقة.

مسؤول أمني إيراني: أول خطوة إسقاط نظام البحرين والخليج لا يعرف قوة إيران

قال مسؤول أمني إيراني فاعل لموقع إلكتروني في أصفهان أثناء تفقده أصفهان الكبيرة أن الرد سيكون سريع وأول خطوة في اليد إسقاط نظام البحرين وإذا كان درع الجزيرة السعودي والخليج سابقاً قام بحماية نظام البحرين فهذه المرة لن يستطيع احد إيقاف ثورة الشعب في البحرين.

أضاف إنتظروا أشهر وسترون الرد في مملكة البحرين.

تجدر الإشارة إلى أن 55% من الشعب في البحرين هم من الشيعة إضافة إلى وجود 85 ألف إيراني يعملون في البحرين.

النفط قرب أعلى مستوياته منذ منتصف 2015 بفعل اضطرابات إيران

سجلت أسعار النفط اليوم (الثلثاء) أقوى مستوياتها في بداية العام، وذلك منذ 2014، مع صعود الأسعار لأعلى مستوى منذ منتصف 2015 وسط احتجاجات واسعة ضد الحكومة في إيران واستمرار خفض الإمدادات الذي تقوده منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وروسيا.

وتم تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي مستقرة عند حوالى 60.40 دولار للبرميل في حلول الساعة الـ12 بتوقيت غرينتش، بعدما صعد في وقت سابق من الجلسة إلى 60.74 دولار، مسجلة أعلى مستوياتها منذ حزيران (يونيو) 2015.

واستقرت أيضاً العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت عند حوالى 66.80 دولار للبرميل، بعدما صعدت إلى 67.29 دولار في وقت سابق من الجلسة مسجلة أعلى مستوى لها منذ أيار (مايو) 2015.

وهذه هي المرة الأولى منذ العام 2014 التي يفتتح فيها الخامان العام عند مستوى أعلى من 60 دولاراً للبرميل.

نازحون سوريون عادوا وآخرون يستعدون … والمرعبي يتوقع موجات كبيرة بداية الصيف

فيما كثر الحديث في المدة الأخيرة عن تراجع أعداد اللاجئين السوريين في لبنان إلى أقل من مليون شخص للمرة الأولى منذ عام 2014، وفق مصادر مختلفة وخصوصاً مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي قالت المتحدثة باسمها في لبنان ليزا أبو خالد إنها وثقت وجود نحو 998 ألف لاجئ سوري مسجلين في لبنان، مقارنة بمليون ونحو 12 ألفاً في كانون الأول (ديسمبر) العام الماضي»، فإن مسؤولين لبنانيين جددوا أخيراً دعوة اللاجئين السوريين إلى العودة إلى بلادهم، خصوصاً بعد انحصار الحرب الجارية في مناطق محددة من بلادهم.

وعلى رغم أن الهدنة الحالية في مناطق خفض التوتر، إذا ما استمرت ستفتح المجال لعودة النازحين، عبر التحفيز طوعاً وليس قسراً، قال وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين معين المرعبي لـ «الحياة» إن «آخر إحصاء لديه لعدد النازحين السوريين انخفض من أصل مليون و210 آلاف إلى 980 ألفاً من المسجلين، أي بـ230 ألف نازح، منذ سنتين إلى الآن». وفيما قدر عدد الذين هاجروا إلى أوروبا وأميركا وكندا وألمانيا وأستراليا كلاجئين بـ70 ألفاً، أما الذين عادوا إلى أماكن محددة اعتبرت آمنة إلى حد ما في سورية فتجاوزوا الـ150 ألف نازح.

وزاد: «إذا أجرينا إحصاء جديداً اليوم نجد أن العدد انخفض أكثر». وتوقع مع انحسار الحرب في سورية، وتطور الأمور سلماً، أن ما بين آخر الربيع وبداية الصيف سنشهد موجات كبيرة من العائدين إلى سورية، نتيجة هذه الظروف المناخية التي تسمح بعودتهم.

ولاحظ المرعبي أن المساعدات التي تقدم للنازحين أصبحت ضئيلة جداً بسبب شح التقديمات من المانحين. وفي عام 2017 أوقف برنامج الغذاء العالمي تقديماته لعشرات ألوف العائلات، من النازحين، لمصلحة الأكثر فقراً.

وتوجه المرعبي بنداء إلى الدول العربية والعالم بأسره للوقوف إلى جانب النازحين وتقديم المساعدة العاجلة لهم، إذ إن الأزمة عالمية وليست لبنانية، إضافة إلى المسؤولية التي تقع على عاتق الأمم المتحدة ومجلس الأمن في الدفاع عن هؤلاء المدنيين، الذين هجروا قسراً من مدنهم وقراهم، وليست مسؤولية دولة صغيرة مثل لبنان مديونة بأكثر من 80 بليون دولار، وتتحمل مسؤولية نحو مليوني نازح ولاجئ سوري وفلسطيني وعراقي.

وفي حين رأى أن السياسة المتبعة أممياً ستكون استمراراً للسياسة الحالية، لفت المرعبي إلى أن التقديمات لا تصل إلى الدولة اللبنانية وإنما إلى الأمم المتحدة والمنظمات المعنية التي تقوم بدورها بتوزيعها على النازحين.

ونظراً إلى تضارب الأرقام، فإن الحكومة اللبنانية، لم تستكمل عملية إجراء مسح ميداني دقيق وعلمي لأعداد النازحين في لبنان بعد حصول بعض الخلل في الماضي، إذ كان من شأن الخطة التي كان يعمل عليها، وعنوانها «بطاقة معلومات عن النازح السوري»، تقوم على عملية مسح إلكتروني دقيقة وشاملة لكل نازح، يتيح الحصول على كل المعلومات عن كل فرد.

وقال المرعبي في هذا السياق: «مع الأسف في السياسة العامة لم نصل في الحكومة إلى اتفاق على إجراء المسح للإخوة السوريين بين من هو نازح ومن هو عامل، إذ إننا نستقبل اليوم ما يزيد على 300 ألف عامل منهم من هو نازح وغير نازح، ومنهم من له مأوى ومن يأتي ويغادر»، لافتاً إلى أن «تسجيل وتحديد وتصنيف السوريين يسهل عودتهم في المرحلة المقبلة، وهو لمصلحة لبنان واللبنانيين».

وأضاف: «عدم التوافق في هذه المواضيع لا يسهل ولا يسرع في العودة. وهنا تواجهنا بعض الصعوبات، إضافة إلى عدم تسجيل الولادات الحديثة، إذ إن قانون الأحوال الشخصية في لبنان لا يسمح بتسجيلها بطريقة سهلة، فهي تتطلب إجراءات قضائية وفحوص «دي أن أي» وغير ذلك، وهذا ما يصعب العودة أيضاً»، مقدراً عدد الولادات سنويا بـ25 ألفاً».

ومما يعزز تراجع عودة النازحين، تحدثت معلومات عن أن وزير الدولة السوري لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر زار آخر الشهر الماضي، قرى جنوبية ومنها بلدة صريفا، ودعا النازحين السوريين وهم من حلب وحماة، إلى العودة إلى بلداتهم التي تشهد استقراراً»، مؤكداً أن « الكثير من هؤلاء النازحين بدأوا حزم أمتعتهم للعودة».