أرشيف يوم: 1 يناير، 2018

خبير عسكري يكشف أسباب التعديلات الوزارية في سوريا

دمشق|

كشف الدكتور حسن حسن، الباحث والخبير العسكري والإستراتيجي، الأسباب التي دفعت الرئيس بشار الأسد إلى إجراء تعديل وزاري في حكومة المهندس عماد خميس.

وقال حسن في اتصال مع “سبوتنيك” اليوم الإثنين، 1 كانون الثاني، إن القرار الجمهوري بتعيين وزير جديد للدفاع والإعلام والصناعة “أمر طبيعي”، وأي دولة تعمل من وقت لآخر على ضخ دماء جديدة وفق مقتضيات ومتطلبات كل مرحلة.

وتابع الخبير العسكري “أما بالنسبة لوزير الدفاع فقد لا يكون التغيير وفقاً لقصور في العمل، وإنما وفقاً للقانون الذي ينظم شغل هذا الموقع بأن يكون محصوراً في سن معين، وهذا إجراء دستوري وفقاً للظروف المعقدة والمركبة”.

وأشار حسن إلى أن موضوع الإعلام يشكل نوعاً من الحرب، “فمعظم الحرب كانت إعلامية”، حيث تم تسخير مقدرات وإمبراطوريات إعلامية، ونظراً لأن الإعلام يعد في الوقت الراهن شكلا من أشكال الحرب، لذا فإن تغيير وزير الدفاع بالقطع يتطلب تغيير وزير الإعلام.

ولفت إلى أن تلك التعديلات قد تعطي قراءة بأن القيادة السياسية ترى أن إمكانية إنتهاء هذه الحرب مازالت بعيدة بعض الشيء حتى الآن، أما فيما يتعلق بوزير الصناعة فإن سوريا مقبلة على مرحلة بناء ما تم تدميره أثناء الحرب، وتلك المرحلة ستكون مختلفة عن المراحل السابقة وتتطلب فكرا وتخطيطا مختلفا، و”أنا أقرأ عملية تغيير وزير الصناعة في هذا الاتجاه”.

مصر: مزادات للتنقيب عن البترول في البحر الأحمر

أكد وزير البترول المصري طارق الملا، أن العام الجاري سيشهد طرح مزايدات عالمية للبحث عن البترول والغاز في المناطق البرية والبحرية، وأوضح أن المياه الاقتصادية المصرية في البحر الأحمر وجنوب مصر، ستشهد طرح مزايدة عالمية للمرة الأولى للبحث عن البترول والغاز، فور الانتهاء من مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيائية في تلك المناطق. وأضاف أن 12 اتفاقاً بترولياً سيُصدَر قريباً باستثمارات تقدر بـ433 مليون دولار، بإضافة الاتفاقات التي تسفر عنها المزايدات، التي سيتم طرحها.

ومن المقرر أن يشهد العام الجاري استكمال الكثير من المشاريع البترولية الكبرى، التي بدأت الوزارة في تنفيذها وتهدف إلى تعظيم إنتاج مصر من البترول والغاز الطبيعي واحتياطاتها، إلى جانب استكمال بقية خطة مشروع توصيل الغاز الطبيعي للمنازل في كل محافظات مصر.

وأشار الملا إلى أن العام الجاري سيشهد أيضاً تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي، بعد الانتهاء من مشاريع عدة لتنمية حقول الغاز المكتشفة. وقال إن الوزارة قطعت شوطاً كبيراً نحو تحقيق مشروع مصر القومي لتحويلها مركزاً إقليمياً لتداول الغاز والبترول وتجارتهما، من خلال الاستفادة من الموقع الاستراتيجي لمصر والأصول والبنية التحتية التي تسمح بتدفق البترول والغاز من دون أي عوائق فنية أو تنظيمية

ولفت إلى أن العام الجاري سيشهد تشغيل «مشروع الشركة المصرية للتكرير»، في ضاحية مسطرد، والذي يُعدُّ واحداً من أهم مشاريع التكرير الجديدة، ويقوم بمعالجة المازوت وتحويله إلى أنواع خفيفة من وقود عالي الجودة مثل السولار ووقود النفاثات، باستثمارات تبلغ 3.7 بليون دولار، والذي يُعد واحداً من أهم مشاريع التكرير الجديدة، والتي يشارك فيها قطاع البترول مع القطاع الخاص. وأشار إلى أن انعكاسات المشروع على الاقتصاد كبيرة، إذ سيوفر العملة الصعبة التي توجه لاستيراد المنتجات البترولية الأساسية للسوق المحلية، فضلاً عن مساهمته في تحقيق رؤية مصر في التحول لمركز إقليمي محوري لتداول الطاقة. ويعد المشروع نموذجاً للمشاريع الصديقة للبيئة، إذ يستخدم أحدث أنواع التكنولوجيا الحديثة لتحقيق معايير عالية من الكفاءة في الأداء البيئي، ويعتمد على استخدام تقنية التكسير الهيدروجيني للمازوت المنتج من معمل القاهرة للتكرير، لتحويله منتجات عالية القيمة تحتاج إليها السوق المحلية، بدلاً من استيرادها. ويغذى المشروع بالمازوت المنتج من «شركة القاهرة لتكرير البترول»، بطاقة سنوية تبلغ نحو 4.3 مليون طن، ليتم إنتاج نحو 2.3 مليون طن من السولار و600 ألف طن من وقود النفاثات، و850 ألف طن من البنزين بأنواعه، و80 ألف طن من البوتاغاز في السنة، إلى جانب إنتاج الفحم والكبريت. ويذكر أن هيئة البترول تشارك في المشروع بنسبة 24 في المئة، ومجموعة من المستثمرين المصريين والعرب والأجانب بنسبة 76 في المئة.

وأشار الملا إلى استكمال المرحلة الثانية من مشروع توسيع معمل تكرير «ميدور» في الإسكندرية، لزيادة الطاقة الإنتاجية للمعمل من المنتجات البترولية، وإلى الانتهاء من المشاريع الجديدة الجاري تنفيذها في «شركة الإسكندرية الوطنية للتكرير والبتروكيماويات» (أنربك) لتعزيز إنتاجية البنزين العالي الأوكتين، والمساهمة في تغطية جانب من حاجات السوق المحلية المتنامية، والانتهاء من مراحل مشروع تنمية حقل «آتول» للغاز الطبيعي في منطقة شمال دمياط، واستمرار أعمال تنمية حقل «نورس» في دلتا النيل، والإسراع في مشروع تنمية كشف الغاز الطبيعي في منطقة امتياز شمال دمياط البحرية في شرق دلتا النيل» القطامية الضحلة-1».

وكان الرئيس الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أبرم الشهر الماضي 3 قوانين تتيح لوزير البترول التعاقد مع شركات للبحث عن المواد الخام في الفترة المقبلة.

 

وتستهدف وزارة البترول زيادة إنتاج الغاز الطبيعي إلى 6.4 بليون قدم مكعبة يومياً منتصف العام الحالي. وأفادت الوزارة في أيلول (سبتمبر) 2017، بأن إنتاج مصر من الغاز الطبيعي يبلغ 5.3 بليون قدم مكعبة يومياً، ارتفاعاً من 4.46 بليون بعد دخول أولى مراحل حقول غرب الدلتا على خريطة الإنتاج.

وكانت «شركة جنوب الوادي القابضة»، التابعة لوزارة البترول، أبرمت في تموز (يوليو) الماضي مع شركتي «شلومبرغر» الأميركية، و»تي جي أس» البريطانية، عقدين لتنفيذ مشروعين لتجميع بيانات جيوفيزيائية في المياه الاقتصادية المصرية في البحر الأحمر ومنطقة جنوب مصر باستثمارات تزيد على 750 مليون دولار. وأعلن كل من الشركتين عن بدء أعمال المسح السيزمي في المياه الاقتصادية المصرية في البحر الأحمر، خلال منتصف كانون الأول (ديسمبر) الماضي، ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن النتائج قبل نهاية الربع الأول من العام الحالي. ويأتي ذلك بعد موافقة غالبية أعضاء البرلمان المصري في جلسته العامة في حزيران (يونيو) 2017، على اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، في شكل نهائي، مشيراً إلى أن هذا العام سيشهد بدء إجراءات تأسيس «الشركة المصرية لتسويق الفوسفات» لوضع سعر عادل للفوسفات المصري في السوق العالمية وتحقيق أكبر عائد مالي من بيعه، إضافة إلى بدء الخطوات الفعلية لتنفيذ مشروع «شركة الوادي للصناعات الفوسفاتية والأسمدة»، ويُعد من أكبر المشاريع التعدينية.

 

الفوارق وعدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية تتسع في دول المنطقة والعالم

تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أعلى معدل من اللامساواة في العالم في نصيب الأفراد من الدخل والتملك بين الأثرياء والفقراء، إذ يحصل 10 في المئة من الأثرياء على 61 في المئة من الموارد والثروات العربية. وتصل هذه النسبة إلى 55 في المئة في الهند والبرازيل وأفريقيا، وتنخفض إلى 47 في المئة في شمال أميركا وروسيا. في حين تُقدّر بـ41 في المئة في الصين، ولا تزيد الفوارق على 37 في المئة في دول الاتحاد الأوروبي، وفقاً لإحصاء أنجزه المركز العالمي للامساواة.

وزادت الفوارق في العالم منذ ثمانينات القرن الماضي، لكن توسعت في شكل لافت منذ اعتماد العولمة وتحرير التجارة والاقتصاد وخروج بعض الدول من الأنظمة الشمولية، والتخلي عن تحكم الدولة بالاقتصاد نحو حرية المبادرة واقتصاد السوق. وأصبح واحد في المئة من أكثر أثرياء العالم يملكون 27 في المئة من مجموع الناتج الإجمالي للكرة الأرضية. بينما لا يملك جميع فقراء العالم سوى 12 في المئة من الثروات، ويعاني 815 مليون شخص من الجوع والأوبئة نصفهم في أفريقيا جنوب الصحراء.

وأفاد التقرير بأن الفوارق بين الدول والشعوب «تتجه نحو الانخفاض منذ عام 2000، بفضل تطور مؤسسات الحكم واعتماد سياسة عامة وأنظمة تعليم أكثر نجاعة. لكن الفوارق داخل البلد الواحد ما فتئت تتفاقم في شكل متسارع، واستفاد نصف السكان الفقراء في العالم من ثمرات النمو الاقتصادي ومن معدلاته المرتفعة في السنوات الأخيرة. لكن في المقابل شهد معدل نمو دخل الطبقات الوسطى في العالم ومستوى معيشتها تدنياً.

وكشف التقرير أن نمو الدخل كان «ضعيفاً في حالة الأفراد بين الشريحتين الأغنى والأفقر». ويرى محللون أن الحروب والنزاعات التي انفجرت في السنوات الماضية في عدد من مناطق العالم، «أضرّت أساساً بالطبقات الوسطى مقارنة ببقية مكونات المجتمع». وكان تراجع الطبقات الوسطى لافتاً في المجتمعات الأميركية والأوروبية خلال الأزمة الاقتصادية العالمية، التي تفجّرت عام 2008.

وبعكس التوقعات، خرجت الطبقات الغنية أكثر ثراء من تداعيات الأزمة الاقتصادية، وانتقل واحد في المئة من الأكثر ثراء من 16 في المئة عام 1980 إلى 33 في المئة عام 2000، قبل أن تتراجع إلى 30 في المئة عام 2016. وظل نصيب 50 في المئة من الأكثر فقراً يحوم حول 9 في المئة من مجموع الثروات العالمية. وتبدو الفوارق الاجتماعية والاقتصادية والمناطقية أكثر تهديداً للاستقرار العالمي منذ أي وقت مضى. ويضطلع التعليم ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، بدور بارز في إشعار تلك الفئات من المجتمع بالحيف الذي يطاولها.

ولاحظت الدراسة أن الرأسمال الخاص «أصبح يتفوق على الرأسمال العام في دول العالم حتى في الدول الشيوعية سابقاً. وانتقلت الثروات الفردية من 200 و350 في المئة من الناتج الإجمالي في أعوام 1970 إلى ما بين 400 و700 في المئة عام 2008. وساهمت الخصخصة في انتقال المال العام إلى أفراد محظوظين في المجتمع، تملكوا عقارات وأراضي ومصارف وشركات وحتى مطارات وملاعب رياضية».

وتراجع الرأسمال العام في الصين وروسيا من 70 في المئة من الناتج عام 1980 إلى ما بين 20 و30 في المئة فقط. وتراجع دور الدولة الاقتصادي والاجتماعي في معظم دول الاتحاد الأوروبي وزادت أعباؤها المالية. في المقابل، اغتنى بعض الأفراد من ممتلكات الدولة، كما هي الحال في بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا، خصوصاً إسبانيا التي اقترب فيها الرأسمال الفردي من 750 في المئة من الناتج الإجمالي.

وتباين النمو الاقتصادي والرخاء الاجتماعي من منطقة إلى أخرى، وأصبحت كاتالونيا ولاية غنية في جوار ولايات أقل غنى أو فقيرة في الموارد والثروات. وهي من الأسباب غير المباشرة التي تهدد بتمزيق نسيج بعض الدول والمجتمعات، إذ تفضل المناطق الغنية الانفصال عن تلك الفقيرة. وهي حروب مؤجلة للمستقبل، ربما تكون داخل الدول وليس بينها.

وتخوف التقرير من عجز الحكومات عبر وسائلها الدستورية عن العمل على الحد من الفوارق واللامساواة في الدخل والفرص، بسبب حرية الاقتصاد والمبادرة بما في ذلك احتمال زيادة ديون الدولة من مقرضيها من الأفراد وتفاقم المديونية الداخلية، التي تؤدي في معظم الأحيان إلى تخلي الدولة عن ممتلكات عامة لفائدة المقرضين أو المقتنين، وأحياناً بتمويلات من الدولة ذاتها أو مؤسساتها المالية لتقوية الرساميل الوطنية في مواجهة المنافسة الدولية.

ولوحظ تراجع الرأسمال الوطني في أوروبا والولايات المتحدة واليابان ومناطق أخرى في السنوات الأربعين الأخيرة، إذ بعدما كانت تقدر الثروة الوطنية بنحو 100 في المئة من الناتج الوطني الإجمالي، تراجعت تلك النسب إلى ما دون صفر في المئة، وهي تتجه إلى ناقص 100 في المئة، أي أن الدولة لا تملك شيئاً سوى المؤسسات غير المادية التي ترمز إلى دور ما فتئ يفقد بريقه أمام تنامي الشركات الضخمة، التي أصبحت تتحكم بالمسلسل الانتخابي وفقاً لمصالحها، بما في ذلك التمويل وجمعيات الضغط واللوبيات المختلفة.

وغالباً ما تصب نتائج هذه الاستحقاقات في المصالح الإستراتيجية للشركات العابرة للقارات، وقدرتها على صياغة عالم جديد تتراجع فيه الحكومات والبرلمانات والمنظمات الدولية والقانون الدولي، وحتى الأخلاق والقيم الكونية، «نموذج دونالد ترامب في أميركا وإهانته للالتزامات الدولية من المناخ إلى قضية القدس».

المغرب

وفي المغرب، اعترف رئيس الحكومة سعد الدين العُثماني أمام البرلمان، بوجود تفاوت كبير في منظـومة الأجـور في القطاعين العام والخاص. وأكد عزم الحكومة إعادة النظر في طريقة توزيع الأجور في القطاع العام، والمقدرة نفقاتها بـ110 بلايين درهم (نحو 12 بليون دولار)، في إطار إصلاح شمولي لمنظومة التعويضات، استناداً إلى نتائج دراسة أعدّها مكتب دولي متخصص بإشراف وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العامة ووزارة الاقتصاد والمال.

وتتفاوت الأجور في المغرب بحسب طبيعة العمل في الوظيفة العامة أو القطاع الخاص، وهي أكثر سخاء في القطاع العام ولدى أصحاب المناصب العليا تصل عشرات المرات. بينما تقل عند الفئات الضعيفة والأقل تعلماً في الشركات والمهن الهشة ولا يحصل نحو 6 ملايين عامل في المغرب على حقوق التغطية الصحية والضمان الاجتماعي والتقاعد.

وتزيد فوارق الأجور في اختلاف الاستفادة من ثمرات النمو، حيث يعتقد صندوق النقد الدولي، أن «سكان المناطق النائية والجبال والنساء القرويات والعاطلين من العمل في المدن، كانوا أقل استفادة من النهضة الاقتصادية التي يشهدها المغرب، منذ نحو عقد من الزمن والتي ضاعفت الناتج الإجمالي مرتين».

البابا فرنسيس في اليوم العالمي للسلام: لا تمحوا آمال المهاجرين

وصف البابا فرنسيس المهاجرين واللاجئين اليوم الاثنين بأنهم “الأكثر ضعفا واحتياجا” في العالم مستغلا خطابه التقليدي بمناسبة العام الجديد “لمنح صوت” لأناس حث زعماء العالم على توفير العون لهم.

وقال البابا لنحو 40 ألفا احتشدوا في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان، أنه اختار مأزق المهاجرين واللاجئين شعارا لليوم العالمي للسلام الذي تحتفل به الكنيسة الكاثوليكية في الأول من كانون الثاني من كل عام، بحسب ما نقلته “رويترز”.

وقال “من أجل هذا السلام، الذي هو حق لكل فرد، كثير منهم على استعداد للمخاطرة بحياته في رحلة غالبا ما تكون طويلة وخطيرة. هم على استعداد لمواجهة الإجهاد والمعاناة”.

وأضاف “رجاء دعونا لا نمح الأمل من قلوبهم… دعونا لا نخنق آمالهم للسلام!”

وقضية اللاجئين هي الأبرز سياسيا على مستوى العالم. ومنذ توليه البابوية ركز البابا على الدفاع عنهم.

وقال “من الضروري أن يكون هناك التزام لدى الجميع، بما في ذلك المؤسسات المدنية والمنظمات المعنية بالتعليم والشؤون الاجتماعية والكنسية، من أجل ضمان مستقبل آمن للاجئين والمهاجرين وكل فرد”.

“الغارديان” تكشف سبب الاحتجاجات في إيران

عزت صحيفة “الغارديان” البريطانية، اندلاع الاحتجاجات في إيران إلى الأوضاع الاقتصادية السيئة، وتأثيرها على المواطن والظروف المعيشية.

وجاء في تقرير “الغارديان” أن ارتفاع أسعار السلع الغذائية الأساسية مثل البيض والدواجن، والمعدلات المرتفعة للبطالة والتضخم دفعت المواطنين للاحتجاج.

وبحسب الصحيفة بلغ معدل البطالة 12.4%في هذه السنة المالية، وفقا لمركز الإحصاء الإيراني، بزيادة 1.4% عن العام السابق، كما أن زهاء 3.2 مليون إيراني عاطلون عن العمل، من مجموع سكان إجمالي يصل إلى 80 مليون نسمة.

ووفقا للصحيفة، فإن المظاهرات التي جاءت للمطالبة بإصلاحات اقتصادية، تحولت بسرعة إلى مطالب سياسية طالت الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وكانت إيران توصلت في عهد روحاني، إلى اتفاق مع واشنطن حول ملف طهران النووي وهو ما يعتبر إنجازا اقتصاديا هاما، أدى إلى رفع العقوبات واستعادة الاستثمارات الأجنبية والانطلاق مجددا إلى أسواق النفط العالمية.

المصدر: الغارديان

بريطانيا.. حريق هائل يلتهم 1400 سيارة في ليفربول

اندلع حريق هائل في موقف سيارات متعدد الطوابق في مدينة ليفربول البريطانية، ليلة رأس السنة الجديدة، والتهم الحريق ألفا وأربعمئة سيارة كانت مركونة في المكان.

وتبين من التحقيقات الأولية التي أجرتها شرطة مقاطعة مرزيسايد التي تتبع لها مدينة ليفربول إداريا، أن الحريق شب صدفة في إحدى السيارات المركونة في موقف السيارات الواقع جنب مجمع Echo Arena لحفلات موسيقية وفعاليات ترفيه، ليمتد بعد ذلك إلى بقية السيارات.

وعجزت عشرون فرقة إطفاء عرهت إلى مكان الحادث، عن إخماد الحريق، والتهمت النيران جميع السيارات المتوقفة في المكان، وعددها 1400 سيارة، علما أن المواقف تسع 1600 سيارة.

لكن رجال الإطفاء تمكنوا من حصر انتشار الحريق إلى مبان مجاورة، وأجلوا السكان من المنازل القريبة من الموقف بسبب انتشار دخان خانق في المنطقة.

كما تسبب الحريق بإيقاف فعاليات الجزء الرابع والأخير من المعرض الدولي للفروسية (التي جرت في Echo Arena الليلة الماضية)، ونقلت الخيول من المكان.

زوجة مفتي داغستان تترشح لرئاسة روسيا

قبلت لجنة الانتخابات المركزية الروسية، اليوم الاثنين، أوراق آينة حمزتوفا، زوجة مفتي جمهورية داغستان الروسية، في إطار إجراءات الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة في روسيا.

وأشارت اللجنة، في بيان نشر على صفحتها الإلكترونية، إلى أن حمزتوفا رشحت نفسها بصفة مستقلة. كما ذكرت أن مجموعة الأوراق المقدمة من قبل أي مرشح مستقل يجب أن تضم طلب تسجيل فريق دعم له، وإعلانا عن موافقته على ترشيح نفسه، ووثائق ثبوتية، وكذلك معلومات عن مداخيله ونفقاته وحساباته وودائعه المصرفية وأوراقه المالية.

وآينه حمزتوفا كاتبة وصحفية مسلمة، إلى جانب كونها مستشارة لمفتي داغستان، أحمد عبدالليف، للاتصالات العامة.

وفي مرحلة التسجيل يتوجب على المشرحين المستقلين جمع 300 ألف توقيع للناخبين المؤيدين لهم، على أن لا يتجاوز عدد التواقيع في منطقة واحدة 7.5 ألف.

وستجري الانتخابات الرئاسية القادمة في روسيا يوم الـ 18 مارس/آذار المقبل. وقد انطلقت الحملة الانتخابية بصورة رسمية في الـ18 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وسجلت لجنة الانتخابات المركزية يوم الجمعة الماضي زعيم الحزب  الليبرالي الديمقراطي الروسي، فلاديمير جيرينوفسكي، مرشحا لانتخابات الرئاسة، ليصبح أول مرشح مسجل بصورة رسمية.

المصدر: نوفوستي

شركة تكشف عن السيارة الطائرة المستوحاة من “رولز رويس” موديل 1920

أعلنت شركة إيطالية عن تصميم سيارة طائرة مستوحاة من السيارة الكلاسيكية “​رولز رويس​” موديل عام 1920.

وأعادت الشركة “لارزيني ديزاين” التي يملكها مصمم السيارات واليخوت الإيطالي بيربالو لازاريني تصميم السيارة الكلاسيكية لتصبح سيارة عصرية “طائرة” وأطلق عليها اسم “هوفر كوبيه”.

وتحمل ​السيارة الطائرة​ البالغ طولها 4.5 متر مقدمة طويلة، يليها مقصورة ركاب صغيرة تستوعب مقعدين فقط، وتحت قبة زجاجية بالكامل.

 طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام جميع المركبات

أفادت ​المديرية العامة لقوى الامن الداخلي اللبناني ​ أن “​طريق ضهر البيدر​ سالكة حاليا امام جميع المركبات”، مطالبةً المواطنين بـ”توخي الحذر بسبب وجود ضباب”.

الرئيس الأسد يجري تعديلا وزاريا يشمل الدفاع والصناعة والإعلام

دمشق|

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 1 للعام 2018 القاضي بتسمية كلّ من السادة العماد علي عبد الله أيوب وزيراً للدفاع محمد مازن علي يوسف وزيراً للصناعة.. عماد عبد الله سارة وزيراً للإعلام