أرشيف يوم: 20 ديسمبر، 2017

القطاع الصحي يرمم جروحه وبدأ بمرحلة التعافي

دمشق- دينا سلامة|

أنجز القطاع الصحي خلال عام 2017 مرحلة جديدة من التعافي عبر مواصلة إعادة تأهيل المراكز الصحية والمشافي المتضررة جراء الإرهاب ولا سيما في حلب ودير الزور بالتوازي مع افتتاح أقسام وشعب جديدة في المؤسسات الصحية القائمة وتزويدها بالأدوية والتجهيزات الطبية حسب الإمكانات لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات العلاجية والدوائية.

وأعلنت وزارة الصحة هذا العام مجددا نجاحها في منع تفشي أي أوبئة رغم ظروف الحرب الإرهابية حيث “كانت حالات الأمراض السارية المسجلة ضمن المعدل الطبيعي لها” نتيجة مواصلة فرق الترصد والتقصي الوبائي جهودها لتتبع الواقع الصحي وتطبيق التداخلات الفورية للتصدي لأي حالة مشتبهة بالتوازي مع إيلاء اهتمام خاص لبرنامج التلقيح الروتيني وتنفيذ حملتي تلقيح وطنية ضد الحصبة وثلاث حملات شلل الأطفال.

وفي الواقع الدوائي عادت معظم المعامل الدوائية المتضررة جراء الإرهاب إلى العمل جزئيا أو كليا لترتفع معها نسب تغطية حاجة السوق المحلية بالأصناف الدوائية المختلفة بالتوازي مع ترخيص وافتتاح معامل أخرى جديدة في عدرا الصناعية وطرطوس وغيرهما وبالنسبة للأدوية النوعية غير المنتجة محليا واصلت الوزارة مساعي التنسيق مع الدول الصديقة لتوفيرها مع البدء بخطوط إنتاج محلية للأدوية المزمنة.

 

وبخصوص النشاط العلمي تميز عام 2017 بعدة مشاركات لسورية في مؤتمرات عالمية تخصصية كما شهد نشاطا محليا ملحوظا حيث سجلت الروابط الطبية التخصصية التابعة لنقابة أطباء سورية نحو 60 مؤتمرا وندوة وورشة عمل فضلا عن استمرار برنامج التعليم المستمر في المشافي العامة.

ويبقى التحدي أمام القطاع الصحي صعوبة تأمين بعض التجهيزات الطبية وقطع غيارها والأصناف الدوائية النوعية نتيجة الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على سورية فضلا عن حجم الأعباء الكبير المفروض على المشافي والمراكز الصحية القائمة وسط خروج عشرات الموءسسات الصحية عن الخدمة جزئيا او كليا جراء الاستهداف الارهابي لها.

أبرز النشاطات والفعاليات الصحية لعام 2017 حسب الترتيب الزمني..

9- 1 حلقة عمل بين وزارتي الصحة السورية والإيرانية في طهران حول التأهب والاستجابة في حالات الطوارئ.

24- 1 مؤتمر أيام دمشق المخبرية.

7- 2 وزارة الصحة والمركز الوطني للأشعة والأبحاث العلمية التابع لوزارة الصحة الروسية يبحثان التعاون في دعم عمل المراكز والمشافي التي تقدم العلاج لمرضى السرطان.

2- 3 المؤءتمر العلمي الدوري الثاني لنقابة أطباء سورية في مشفى الأسد الجامعي بدمشق.

10- 3 مؤتمر دعم منظومة الرعاية الصحية الأولية في فندق شهباء حلب.

12- 3 اطلاق حملة تلقيح وطنية ضد شلل الاطفال.

12- 3 اعادة افتتاح 3 مراكز صحية وقسم للأورام في مشفى زاهي أزرق بحلب بعد ترميم الدمار الذي لحق بها جراء الارهاب.

14- 3 مؤتمر أيام دمشق العلمية الصيدلانية في فندق داما روز بدمشق.

26- 3 افتتاح خمس عيادات تخصصية جديدة وتوسيع قسم إقامة المرضى في مشفى الباسل الاسعافي في حي الزهراء بحمص.

28- 3 المباشرة بمشروع إعادة تأهيل مشفى الأطفال في الحسكة.

9- 4 المؤتمر العام الرابع والثلاثون لنقابة أطباء سورية في حلب.

10- 4 عيادة قلبية جديدة في المركز الاسعافي بمدينة الحسكة.

13- 4 المؤتمر العام الخامس والثلاثون لنقابة صيادلة سورية في دار الأسد للثقافة والفنون.

17- 4 افتتاح معمل شركة الصناعات الدوائية الذهبية- غولدن ميد فارما- في صافيتا بطرطوس.

18- 4 إطلاق أيام التلقيح الوطنية وتضمنت حملة تلقيح ضد شلل الأطفال وأخرى لتعزيز اللقاح الروتيني.

20- 4 افتتاح قسم للأطفال في الهيئة العامة لمشفى مصياف الوطني.

27- 4 المؤتمر العام السنوي الأربعون لنقابة أطباء الأسنان في فندق الشام.

17- 5 وزارة الصحة ومنظمة ميرسي ماليزيا تبحثان التعاون في مجالات تأمين بعض الاصناف الدوائية والتجهيزات الطبية وترميم المؤسسات الصحية المتضررة.

21- 5 حملة تلقيح وطنية ضد مرض الحصبة.

22- 5 سورية تشارك في أعمال الدورة السبعين لمنظمة الصحة العالمية بجنيف وتبحث على هامشها سبل التعاون مع بيلاروس والعراق والمنظمات الدولية.

22- 5 المؤتمر العلمي والمعرض الرابع عشر للرعاية الطبية في الداما روز بدمشق.

3- 6 الملتقى الاول لفرع المجلس العالمي لزراعة الاسنان في سورية.

14- 6 وزير الصحة وسفير جمهورية إيران الإسلامية بدمشق جواد تركابادي يبحثان تعزيز التعاون الصحي.

1- 8 وزير الصحة ونظيره البيلاروسي الدكتور فاليري مالاشكو يبحثان في العاصمة مينسك التعاون الثنائي في مجال الصناعات الدوائية والتجهيزات الطبية.

6- 8 إعادة تفعيل خدمة طوارئ الإسعاف على الرقم 110 في مدينة حلب بعد تزويد منظومة الاسعاف التي توقفت ست سنوات عن العمل جراء الإرهاب بمحطات اتصال حديثة و10 سيارات إسعاف.

13- 8 وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية واليابان تطلق دورة اعداد مدربين وطنيين من الفنيين والمهندسين العاملين بالمشافي العامة في مجال صيانة التجهيزات الطبية.

24- 8 إطلاق ملتقى السياحة الطبية الأول في سورية في مركز دمر الطبي.

6- 9 وزارة الصحة ترسل أول دعم صحي إلى مدينة دير الزور بعد كسر الجيش العربي السوري الطوق الذي فرضه تنظيم “داعش” الإرهابي عليها لمدة ثلاث سنوات وتضمن سيارات إسعاف وعيادة متنقلة وشحنتي أدوية وتجهيزات طبية بوزن 9 أطنان.

17- 9 إطلاق حملة تلقيح وطنية ضد مرض الحصبة.

27- 9 افتتاح وحدة أذيات الحبل الشوكي في مشفى ابن النفيس بدمشق.

1- 10 إطلاق حملة وطنية للكشف المبكر عن سرطان الثدي.

8- 10 اطلاق حملة تلقيح وطنية ضد شلل الأطفال.

8- 10 وزير الصحة الدكتور نزار يازجي والسفير الباكستاني بدمشق سيد أطهر حسين بخاري يبحثان تعزيز التعاون في المجال الصحي.

27- 10 ماراثون رياضي للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

27- 10 افتتاح مخبر التشريح المرضي في الهيئة العامة لمشفى الهلال الاحمر العربي السوري.

1- 11 سورية تشارك في موءتمر القمة العالمي المعني بالتهاب الكبد في العاصمة البرازيلية ساو باولو.

3- 11 وزير الصحة يبحث مع نظيره البرازيلي التعاون في مجالات الدواء والتجهيزات الطبية.

6- 11 بدء أيام صحة دمشق العلمية.

9- 11 إطلاق مشروع علاج شقوق الشفة والحنك عند الاطفال ضمن مركز تخصصي في دمشق.

13- 11 ناشطون أميركيون يزورون مشافي ومعامل دوائية في دمشق وريفها ويؤكدون خلال لقائهم وزير الصحة العمل من أجل رفع الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على سورية.

16- 11 سورية تشارك في أعمال المؤتمر الوزاري العالمي الأول المعني بالسل لمنظمة الصحة العالمية في العاصمة الروسية موسكو.

19- 11 حملة تلقيح تحت وطنية ضد شلل الأطفال تستهدف المناطق صعبة الوصول وذات التغطية المنخفضة في عدة محافظات.

25- 11 سورية تعود إلى المجلس العربي للاختصاصات الصحية البورد العربي بعد غيابها لسنوات عبر مقعد منسق اختصاص الأشعة والتصوير الطبي.

2- 12 الملتقى العلمي السنوي الأول لمشفى الرازي بحلب.

صنع في سورية” غياب اعلامي رغم النجاح الاقتصادي …اتحاد غرف التجارة يعترف بدور الاعلام ويتدارك غياب الاعلام الرسمي بالتوجه نحو الاعلام الخاص

دمشق – هالة ابراهيم |

أكد رئيس لجنة المعارض في اتحاد غرف التجارة السورية علي رضا تركماني  ” لموقع اخبار سوريا والعالم”  أن حضور المنتج السوري في الأسواق العراقية له تاريخ طويل نتيجة المنافسة الحقيقية في النوع والسعر مقارنة مع دول الجوار مشيراً الى أن ضرورة إعادة

الثقة بالصناعة واقلاع عجلة الانتاج للمنتجات المتواجدة في المدن الصناعية على امتداد الوطن الأمر الذي توجب قرار العودة الى الموقع المهم والاساسي الذي كانت تحتله سورية سابقاً في الأسواق العراقية بعد ان استغلت تركيا غيابنا واحتلت  هذا الموقع في الفترة السابقة على صعيد الصناعات النسيجية والغذائية اللتين تعتبران من اهم الصناعات حيث كان للوجود التركي والايراني حضور واضح الا ان المزاج العراقي الحالي يعكس الاقبال نحو المنتج السوري .

وكشف تركماني عن تخلل المعرض عثرات تعلقت بتأخير وصول بعض الشحن ولكن الواقع الموجود على الارض اثبت بأن المعرض نافذة للدخول الى الاسواق العراقية بكل اصناف واقسام المنتجات السورية .

ونوه رئيس لجنة المعارض في اتحاد غرف التجارة السورية الى وجود اقبال خجول للمعرض في اسبوعه الأول عازياً السبب في ذلك الى تقصير الاعلام السوري بتغطية هكذا حدث مهم سيما وان  الفعالية تمتد لثلاثة اسابيع وببيع مباشر ، الأمر الذي تم تداركه من قِبل اتحاد غرف التجارة السورية وذلك عبر إجراء حملة اعلامية كبيرة ساهمت في زيادة حجم الزائرين للمعرض ، وتابع تركماني بالقول : “على الرغم من ذلك لابد من القول بأن المعرض ناجح بكل المقاييس والمعايير حيث تجاوز حجم البضائع المشحونة  الـ 600 طن والتي من المتوقع ان تستمر حتى مطلع العام القادم وذلك في ضوء الحجم الكبير للعقود و للمبيعات الحاصلة هذا وقد تتنقل هذه الفعالية الى باقي المحافظات” .

وأشاد تركماني بالدور الذي قامت به الغرفة السورية العراقية المشتركة وليدة البروتكول الذي تم توقيعه مطلع العام بين اتحاد غرف التجارة السورية والعراقية بهدف تذليل كافة الصعوبات والعقبات التي تقف امام التجار والصناعيين في كلا البلدين بما يشكل حلاً لبعض الاشكاليات التي قد تتخلل العلاقات التجارية في بعض المواقع .

 

عبد ربه هادي يقاطع السياسة: لا حوار مع الحوثيين قبل هزيمتهم

الرياض|
اعتبر الرئيس اليمني المخلوع عبد ربه منصور هادي أن الحل السياسي في اليمن لم يعد ممكنا بعد قتل الحوثيين حليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح، مؤكدا أن حكومته لن تدخل في حوار معهم الا بعد أن يتخلوا عن السلطة.
وقال هادي في لقاء مع عدد من السفراء في محال اقامته المؤقت في الرياض مساء الثلاثاء “ليس أمامنا من جهة أو شريك يمكن أن نصل معها لسلام” زاعما أنها أصبحت مليشيات ايرانية بدون أي غطاء سياسي أو شعبي بعد الاقدام على قتل الرئيس السابق”.
وأضاف “اثبتت الميليشيات انها لا تجنح للسلم وان أي عمليات سلام معها قبل انتزاع السلاح يعتبر اهدارا للوقت وخدمة مجانية للميليشيات”.
وأكد هادي “لن تتوقف العمليات العسكرية حتى تحرير كافة التراب اليمني ولا يمكن إجراء أي حوار أو مشاورات إلا على قاعدة المرجعيات الثلاث التي تنص بصورة واضحة على إنهاء الانقلاب وتسليم السلاح وعودة مؤسسات الدولة”.
وتسبب النزاع في اليمن بمقتل أكثر من 8750 شخصا منذ اذار 2015 واصابة عشرات آلاف المدنيين والمقاتلين بجروح ونزوح مئات الالاف، بينما غرق البلد الفقير بأزمة غذائية وصحية كبرى.
وحاولت الأمم المتحدة التوسط بين اطراف النزاع للتوصل إلى حل سياسي الا ان مساعيها باءت بالفشل.

كلاسيكو الأرض أكثر من مجرد مباراة.. منافسة حادة بين الريال والبارسا

مدريد|
تحظى مباراة الكلاسيكو، بين ريال مدريد وضيفه برشلونة، السبت المقبل، في الجولة الـ17 من الليجا، باهتمام عالمي كبير، مثل غيرها من مواجهات قطبي الليجا.
وفي هذا السياق، استعرضت صحيفة “آس” الإسبانية، أهم الأسباب التي تجعل الكلاسيكو، أكثر من مجرد مباراة.
وأشارت الصحيفة إلى أن مع كل كلاسيكو، يدور الحديث حول قضية استقلال كتالونيا، خاصة أن ملعب كامب نو، معقل برشلونة، يمثل رمزا للرغبة الانفصالية، حيث تنتشر أعلام “الاستيلادا”، والهتافات المعادية للحكومة الإسبانية.
هذا بينما يرمز ملعب سانتياجو برنابيو، معقل ريال مدريد، إلى الوحدة، حيث يرفع العلم الإسباني، وتتردد الهتافات الرافضة لاستقلال أي جزء من البلاد.
ورغم الخلافات السياسية، فإن جماهير الفريقين تخشى حرمانها، من هذه المباراة الكبيرة، في حال استقلال كتالونيا، حيث يعتبر هذا اللقاء، بمثابة احتفالية كروية، وعلامة مميزة لليجا، في جميع أنحاء العالم.
ولا ترغب جماهير وإدارة البارسا، في الابتعاد عن الكلاسيكو، حتى في حال الانفصال، كما أن فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، صرح من قبل، بأنه لا يتخيل الليجا بدون برشلونة.
ومن جهة أخرى، يعتبر الكلاسيكو من أكثر الأحداث الرياضية، مشاهدة حول العالم، حيث يتابع المباراة حوالي 650 مليون شخص، عبر عشرات القنوات التلفزيونية، وربما لا ينافسه في ذلك، سوى نهائي دوري أبطال أوروبا، ونهائي كأس العالم.
كما أصبح الكلاسيكو، في السنوات الأخيرة، فرصة للجماهير، لمتابعة آخر مستجدات الصراع، بين البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد، والأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، اللذين تنافسا على كافة الجوائز والإنجازات الفردية، خلال السنوات الأخيرة، واحتكرا الكرة الذهبية، برصيد 5 جوائز لكل منهما.

رئيس مجلس الوزراء يصدر قرارا يجيز منح الترخيص الاداري للمنشآت الصناعية لمدة عامين

دمشق – بسام مصطفى |

أصدر رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس  قرارا أجاز بموجبه للجهة المختصة بالترخيص الاداري –  وبقرار منها – منح المنشآت القائمة والمستثمرة غير الحاصلة على الترخيص الإداري قبل تاريخ صدور هذا القرار اذنا بمزاولة نشاطها بشكل مؤقت لمدة سنتين.

 وقضى القرار بأن لا تسري أحكامه على المنشآت الصناعية والحرفية القائمة والمستثمرة غير الحاصلة على الترخيص الإداري داخل المخططات التنظيمية المصدقة لمدن مراكز المحافظات  وان تطبق القوانين والأنظمة النافذة على كل منشأة لا يتقدم صاحبها بطلب الحصول على الأذن المؤقت خلال مدة ثلاثة أشهر من تاريخ صدور هذا القرار.

 و بموجب القرار: تبقى مخالفات أبنية المنشآت المشمولة بأحكام هذا القرار خاضعة للنصوص التشريعية والتنظيمية النافذة ، وأنه  لا يحق للمستثمر المطالبة بأي تعويض عن عطل او ضرر في حال الطلب اليه بالانتقال الى المدينة أو المنطقة الصناعية أو في حال تنفيذ مشروع ذي نفع عام، ويلغي الإذن المؤقت حكما في حال زوال سبب منحه دون أي تعويض.

 و نص القرار بأن  تستوفي من المستفيدين من أحكام هذا القرار غرامة مقدارها خمسة الاف ليرة سورية للمتر المربع عن كامل مدة الإذن المؤقت المنصوص عليها وهي سنتين المذكورة في  هذا القرار وفي كل الوحدات الإدارية.

 وأكد وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو أهمية هذا القرار بالنسبة للصناعيين من أصحاب المنشآت القائمة و المستثمرة و غير الحاصلين على الترخيص الاداري لتسهيل أعمالهم  وتشغيل منشآتهم وإعادة دوران عجلة انتاجها مايسهم في توفير فرص عمل وزيادة الانتاج الصناعي  وبما يعود بالنفع على الصناعيين و الاقتصاد الوطني. 

 و بين الوزير الحمو ان هذا القرار ياتي ضمن سلسة القرارات الصادرة عن الحكومة و التشريعات الهادفة الى تمكين القطاع الصناعي وتوفير البيئة المناسبة لعمله ليأخذ دوره كرافعة أساسية للاقتصاد الوطني.

وزير النقل: مطار جديد في دمشق ووضع اللمسات النهائية لعودة مطار حلب

دمشق|
كشف وزير النقل المهندس علي حمود، عن وضع اللمسات النهائية التي تعيد مطار حلب الدولي للعمل، واستعادة نشاطه فور تحسن الظروف الأمنية بمحيطه، إضافة إلى تأهيل مطار حميميم.
وقال حمود في حوارمع وكالة “سبوتنيك” الروسية، الأربعاء: “الوزارة قامت بتجهيز كل مستلزمات تشغيل مطار حلب الدولي ووضعت اللمسات النهائية لعودته لاستقبال وإقلاع الطائرات حين تتحسن الظروف الأمنية في محيطه ليكون بوابة حلب الاقتصادية، والتجارية، والسياحية، ويعيد إنعاش المحافظة والتواصل مع بلدان العالم”.
وأضاف “كذلك قامت الوزارة بتأهيل مطار حميميم في ريف اللاذقية حيث باشرت أعمال تجهيز المهبط الغربي، وتمت إعادة صيانة وتأهيل الصالة ومستلزماتها، وشهد المطار عودة الرحلات إلى الوجهات الخارجية فانطلقت وهبطت فيه رحلات دولية”.
وتابع حمود “المطارات السورية تعرضت لاعتداءات إسرائيلية صهيونية مباشرة، واعتداءات من الجماعات الإرهابية المسلحة، ولكن صمدت وبقيت تقدم خدمات التشغيل والعمل مثل مطارات دمشق واللاذقية والقامشلي، بينما توقفت الرحلات إلى مطاري حلب ودير الزور بسبب تواجد الجماعات الإرهابية في محيطهما”.
ولفت حمود إلى وجود خطة لإنشاء مطار جديد في العاصمة، إذ قال: “سيتم إحداث مطار جديد لدمشق، لأن المطار الحالي أنشئ عام 1970 والقدرة الاستيعابية صغيرة، لذلك وضعنا في رؤيتنا القادمة إعداد دراسة لإنشاء مطار جديد يليق بالعاصمة”.
وطالب الوزير حمود خلال مؤتمر النقل العالمي بجنيف والذي عقد في شباط الماضي “بضرورة عودة التشغيل من وإلى مطار دمشق الدولي إلى أوروبا، والسماح بالعبور فوق الأجواء السورية، ورفع الحظر والعقوبات الظالمة القسرية أحادية الجانب على السورية للطيران”.
وحول قدرة الأسطول قال حمود: “قطاع النقل الجوي استعاد حضوره وفاعليته من خلال زيادة عدد الطائرات ومؤخراً تم تزويد مؤسسة الطيران العربية السورية بالطائرة إيرباص 340 ذات الميزات الرائعة والتي شكلت قفزة نوعية في درجة الخدمة والسعة المقعدية والحمولة الزائدة والطيران المتواصل والإيرادات الممتازة”.
ووفقاً له، لعبت شركات الطيران “دوراً هاماً خلال فترة الحرب وساعدت في استمرارية النقل الجوي وكان لها دور مميز خاصةً في النقل الجوي الداخلي (دمشق – القامشلي)، وهناك جملة من المشاريع والمراسيم النوعية التي نترقب صدورها وسيكون لها مردود إيجابي على عمل وتوسيع مستوى الانفتاح وتطوير شركات الطيران الخاصة”.
وأوضح حمود أن شركة الطيران تابعت مهامها وأعمالها في نقل المواد والمساعدات الإغاثية والإنسانية ومنها شحنة الأدوية من كوبا – موسكو – دمشق التي كانت متوقفة بسبب عدم وجود ناقل لها، ونقل المواد والاحتياجات للأهالي في القامشلي”.
وكان حمود، قال سابقاً: “إن مجموع الأضرار التي لحقت بقطاع النقل الجوي خلال ست سنوات من الحرب بلغ 1055 مليون دولار، كما تراجع عدد الطائرات السورية من 11 طائرة قبل الحرب، إلى طائرة واحدة في عام 2016”.

القاهرة: الإخوان خططوا لتدريب ميليشا “الجيش الحر” بتمويل قطري

القاهرة|
كشفت القاهرة عن أن الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي كان جزءاً من خطة لتنظيم الإخوان المسلمين تقوم على دعم قطري لميليشيا «الجيش الحر» في سورية على أن يقوم المصريون بتدريبها.
وخلال لقائه الدعاة، في مصر، قال مستشار الرئيس المصري للشؤون العسكرية عبد المنعم التراس: إن «قادة الجيش المصري، ووزير الدفاع حينها الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، والمجلس العسكري، التقوا مرسي 6 مرات، وعرضوا عليه الرؤية الإستراتيجية، لتهدئة الموقف في سورية، إلا أنه حتى يوم 26 حزيران لم تكن لديه ردود، سوى قوله: إن التنظيم الدولي للإخوان اجتمع في قطر وقرر أن الدوحة ستمول «الحر»، ويتم تدريبه في مصر.
وأوضح أن الجيش كان يدفع إلى نجاح مرسي بأي شكل من أجل أن تتقدم البلاد للأمام وتخرج من الأزمة، لكن هناك خلافات أثيرت بين الرئاسة والجيش، كان أولها مخططاً لتوطين 12 ألف فلسطيني في سيناء.

المعلم: بقاء مناطق خفض التصعيد على وضعها الراهن “غير مقبول”

دمشق|
قال وزير الخارجية وليد المعلم ان بقاء مناطق خفض التصعيد في وضعها الراهن غير مقبول في المرحلة القادمة, فيما اشار الى ان مواصلة الولايات المتحدة دعم الارهابيين في سورية يهدف لإطالة أمد الازمة.
وقال المعلم في جلسة لمجلس الشعب, إن مناطق خفض التصعيد محددة بفترة زمنية مقدارها ستة أشهر قابلة للتمديد ولكن الإرهابيين يقومون بخرقها من حين إلى آخر بينما يقوم الجيش العربي السوري بالرد على هذه الخروقات”, مبينا أن “بقاء هذه المناطق في وضعها الراهن غير مقبول في المرحلة القادمة لأن الهدف هو تطهير جميع الأراضي السورية من رجس الإرهابيين”.
واتفقت الدول الضامنة في استانا (روسيا ايران وتركيا) في أيار الماضي, من حيث المبدأ على إقامة 4 مناطق لتخفيف التوتر في سوريا , تشمل ريفي القنيطرة ودرعا، وفي الغوطة الشرقية، وفي حمص, وادلب
واضاف المعلم أنه “ما زال أمام سورية تحديات وملفات تحتاج إلى معالجة مثل موضوع بعض المجموعات شمال سورية والتي تشكل حصان طروادة للعدوان الأمريكي”, مؤكدا “ضرورة خروج القوات الأمريكية والتركية من سورية”.
وفيما يخص مواصلة الولايات المتحدة دعم الإرهابيين في سورية, قال المعلم أن “الهدف من كل ذلك هو إطالة أمد الأزمة في سورية تلبية لرغبة الكيان الصهيوني الذي لا يريد أن يرى سورية قد انتصرت على الإرهاب بشكل حازم”, لافتا إلى أن “هذا الدعم الأمريكي للإرهابيين لا يستطيع تشويه الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري ضد تنظيم داعش الإرهابي والتنظيمات الإرهابية الأخرى مثل تحرير البادية السورية من براثن هذا التنظيم والذي تم في زمن قياسي”.
وفي سياق متصل, قال المعلم أن “مؤتمر جنيف 8 سبقه بيان الرياض 2 الذي يعتبر لغما في وجه المؤتمر ولهذا لم يحقق المؤتمر أي تقدم يذكر نتيجة غياب الإرادة في الوصول إلى مخرج للأزمة لدى الدول المتامرة وأدواتها ضد سورية”.
وبين المعلم أن “وفد الجمهورية العربية السورية سيتجه إلى أستانا حيث سيشارك بفعالية كما فعل في كل الجولات السابقة “, مشيرا إلى أن “التواصل والتشاور مستمران من أجل التحضير لمؤتمر سوتشي”.
وتجري التحضيرات لعقد الجولة المقبلة من مفاوضات أستانا حول سوريا , حيث اعلنت كازاخستان ان الموعد المحدد لعقد اللقاء سيكون يومي 21 و22 كانون الأول الجاري.

الجزائر تعتذر عن صورة ملعب عين مليلة المسيئة للملك سلمان

الجزائر|
قال السفير السعودي في الجزائر سامي الصالح على حسابه على “تويتر” إن رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، قدم “اعتذار بلاده عن ما بدر من تصرفات غير مسؤولة في إحدى الملاعب” برفع صورة مسيئة للملك سلمان بن عبد العزيز.
وقال السفير السعودي إن أويحيى “إن ما قامت به بعض الجماهير لا ينم عن أخلاق الشعب الجزائري الأصيل، مشيراً إلى أنه سيتم اتخاذ اللازم تجاه من قام بذلك وضمان عدم تكراره”.
قدم دولة رئيس الوزراء الجزائري بعد لقائه اليوم لمعالي رئيس مجلس الشوري في المملكة اعتذار الجزائر قيادة وحكومة وشعبا عن ما بدر من تصرفات غير مسئولة في احدى الملاعب والتى لا تنم عن اخلاق الشعب الجزائري الاصيل وجاري اتخاذ اللازم تجاه من قام بذلك وضمان عدم تكراره.
وكانت بعض جماهير فريق عين مليلة قد رفعت صورة الملك سلمان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ويجوارهما صورة للقدس وكتبت عبارة “وجهان لعملة واحدة”.
وكان وزير العدل الجزائري، الطيب لوح، مساء اليوم الثلاثاء، فتح تحقيق في حادثة رفع جماهير رياضية، خلال مباراة محلية لكرة القدم، صورة يظهر فيها العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، إلى جانب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشكل أثار انزعاج الرياض.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن الوزير قوله: “وكيل الجمهورية (النائب العام) أمر بفتح تحقيق في واقعة رفع اللافتة المسيئة للعاهل السعودي، بملعب عين مليلة بولاية أم البواقي (شرق)، والذي بدأ بأخذ مجراه القانوني”.. وتابع أن نتائج التحقيق الأولية أثبتت أن الفعل كان فرديًا ومعزولاً.
وشدد لوح في نصريح للتلفزيون الجزائري على أن الشعب الجزائري ليس من شيمه وخصاله الإساءة إلى أشقائه لا سيما من ساندوه ودعموه أثناء ثورة التحرير، مذكرا بأن “خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي كان يشغل منصب أمير منطقة الرياض عام 1956 كان على رأس صندوق التضامن الذي أنشأه الملك سعود دعما لثورة التحريرية ضد الإسعمار”.
وأضاف لوح أن الملك فيصل بن عبد العزيز كان أول من وقف إلى جانب الشعب الجزائري في ثورة نوفمبر 1945 وطالب بتسجيل القضية الجزائرية في ملس الامن الدولي.
وكان مدونون جزائريون ردوا، على مواقع التواصل الاجتماعي، على الغضب السعودي على الصورة، التي اعتبرت مهينة للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بأن من رفعوا الصور، التي تضم الملك سلمان وترامب، لم يقوموا إلا بتجسيد ما قاله إمام الحرم المكي عبد الرحمن السديس ، الذي قال في أيلول الماضي في نيويورك “إن السعودية والولايات المتحدة هما قطبا هذا العالم في التأثير، ويقودانه إلى الأمن والاستقرار والسلام والاستقرار والازدهار”..كما دعا السديس “للرئيس الأميركي والملك السعودي بالتوفيق في خطواتهما، لما يقدمانه للعالم والإنسانية”، وفق تعبيره.

عطوان: ترامب يبتز حلفاءه الخليجيين.. افتحوا خزائنكم لنحميكم

استخدام السيدة نيكي هيلي مَندوبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حَقْ النّقض “الفيتو” ضِد مَشروع قرار تَقدّمت بِه مِصر، إلى مَجلس الأمن يُطالب الولايات المتحدة بالتّراجع عن قَرارِها بنَقل سَفارتِها إلى القُدس المُحتلّة “بَلطجةٌ” سياسيّةٌ على دَرجةٍ كبيرةٍ من الخُطورة، ولكن ما هو أخطر مِنها في رأينا، ما وَرد في الاستراتيجيّة الأمنيّة الأمريكيّة التي أعلَنها الرئيس ترامب أمس، وتُشكّل إهانةً أُخرى لحُلفاء بِلاده في مِنطقة الخَليج العربيّ.

للمَرّة الأولى، ومُنذ تولّيه الرئاسة، يُكرّر الرئيس ترامب ما قاله في حَملتِه الانتخابيّة حول ضَرورة أن تُسدّد البُلدان الثريّة العربيّة للولايات المتحدة تَكلُفَة الدّفاع عنها، وبِطريقةٍ تَنطوي على الكَثير من الحِقد والفَظاظة.

إنّها مَرحلةٌ قادِمةٌ من الابتزاز تَستهدف المملكة العربيّة السعوديّة، ومُعظم دُول الخليج، تَرتكز على تَضخيم الخَطر الإيرانيّ، من أجلِ إرهاب هذهِ الدّول وإجبارِها على دَفع مِئات المِليارات من احتياطاتِها الماليّة، أو حتى بالاستدانة من البُنوك الأمريكيّة، ورَهنْ احتياطاتِها النفطيّة والغازيّة لعُقودٍ قادمةٍ إذا اقتضى الأمر، تمامًا مِثلما فَعل الخيديوي إسماعيل، ملك مصر الأسبق، بقناة السويس حتى انتهى بِها الأمر إلى خُضوعِها بالكامل لسَيطرة الدائنين الغَربيين وبَقيّة القِصّة مَعروفة.

الرئيس ترامب عادَ من زِيارتِه الخارجيّة الأولى إلى الرياض في شهر أي؟ار (مايو) الماضي، بأكثرِ من 460 مليار دولار على شَكل استثماراتٍ ومَعوناتٍ وصَفقاتِ أسلحة، وفَوقها هِبة بمِئة مليون دولار لمُؤسّسة ابنته إيفانكا الخيريّة، مِثلما حَصلَ على حواليّ 50 مليار دولار من بَيع طائراتٍ حَربيّةٍ إلى الإمارات وقطر والبحرين، ويبدو أنّه كتاجرٍ وسِمسار ما زالت شَهيّته مَفتوحةً للمَزيد طالما أن هُناك من لا يَقول لا، ولا يَتردّد عن إخراج دفتر الشيكات وتَوقيع الصّكوكِ المَفتوحة.

***

يُروى عن العاهِل السعوديّ الملك عبد الله بن عبد العزيز، رحمه الله، أنّه تَعرّض في أوائِل فَترة حُكمِه إلى مُحاولةِ ابتزازٍ أمريكيّة مُماثلة، عندما وَصلت إلى مَضاربه السيدة مادلين أولبرايت، وزيرة الخارجيّة الأمريكيّة في حِينها، وحَملت إليه عَرضًا بحِماية ِالمملكة من أخطارٍ تُهدّدها من العِراق وإيران، وإرسال قوّات المارينز للقِيام بهذهِ المُهمّة.

بعد تفكيرٍ عريق في ليلةٍ ربيعيّةٍ مُقمرة، التفتَ إلى الضّيفة الأمريكيّة، ورَوى لها رِوايةَ ذلك البَدويّ ومُعاناتِه مع الذّئب الذي يُهاجِم قطيع أغنامه بين الحين والآخر، ويَخطف إحداها، وقال أنّه، أي البَدوي، أرادَ استشارةَ “خُبرائِه” الذين أشاروا عليه بالاستعانةِ بقَطيعٍ من كِلابِ الحِراسة الشّرسة للتصدّي لهذا الذّئب المَلعون، وأخذ بِرأيهم، وفِعلاً نَجحت الكِلاب في التصدّي للذّئب في كُل مَرّة يَقترب من القَطيع حتى تَسرّب اليأس إلى قَلبِه، أي الذئب، واختفى تمامًا من المَشهد، وسَلِمَت الأغنام من شَرّه.

الملك عبد الله استطرد في القِصّة بقَوله أن البَدوي حلَّ مُشكلة الذّئب، ولكن بَدأ يُواجِه مَشاكِل أُخرى، وهِي أن قَطيع الكِلاب باتَ يَحتاج إلى رأسيّ أو ثلاثة من الغَنم يَوميًّا لإطعامِها وسَدْ جُوعِها بصِفةٍ يوميّةٍ، الأمر الذي ضاعَف خسائره، وباتَ القَطيع يَتناقص بُسرعةٍ يومًا بعد يَوم حتى أوشكَ على الزّوال، وباتَ ذلك البَدوي يَترحّم على أيّام الذّئب.

السيدة أولبرايت فَهِمت الرّسالة جيّدًا، وغادَرت مَضارب العاهل السعودي الرّاحل الصحراويّة مُهروِلَةً، ولا يُرى غير الغُبار خَلفها، ولم تَفتح الإدارة الأمريكيّة هذا المَوضوع مُطلقًا حتى جاءَ الرئيس ترامب.

***

الرئيس ترامب يُريد “الجِزية” من حُلفائِه العَرب نَقدًا، فلا حِماية مَجانيّة، والمُستشار هو جاريد كوشنر صِهره، الذي باتَ صَديقًا حَميمًا للمَسؤولين السعوديين حاليًّا، ويُقدّم لهم استشاراتِه في كيفيّة التّعاطي مع قرارِ والد زَوجته بشأن تَهويد القُدس، والصّفقة الكُبرى لحَل القضيّة الفِلسطينيّة بإقامة دَولةِ غَزّة، والتّنازل عن حَق العَودة والمَدينة المُقدّسة لليَهود، والذّئب المُفترض هو إيران.

لا ننسى في هذه العُجالة التّذكير بقانون “جيستا” الذي يُطالب المملكة ودُول خليجيّة أُخرى بتَعويضاتٍ لضحايا هَجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 التي تُقدّر ببِضعَة آلافٍ من المِليارات، والمَحاكم الأمريكيّة تَجمع الأدلّة والبَراهين بنَفسٍ طَويلٍ، وثِقَةٍ بالنّصر.

لا نَعتقد أن القطيع سيَبقى قَطيعًا بعد إطعام كِلاب الحِراسة الجَشِعة، ولا نُبالغ إذا قُلنا أن المملكة ستَترحّم على أيّام الذئب، وسَتندم أشدَّ النّدم على الاستعانةِ بكِلابِ الحِراسة الأمريكيّة.