200 مسلحا يسلمون أسلحتهم للجيش وينضمون إلى فوج الحرمون في سعسع

0
125

ريف دمشق|

تمت اليوم تسوية أوضاع عشرات المسلحين في بيت سابر وبيت تيما وسعسع الغربية وحسنو وكفر حور بريف دمشق الغربي بعد أن سلموا أنفسهم واسلحتهم للجهات الأمنية السورية.

ففي بلدة سعسع جنوب غرب دمشق سلم نحو 200 مسلح أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة وتعهدوا بعدم القيام بأي عمل يمس أمن الوطن واستقراره وذلك استكمالا لتسويات سابقة تمت في عدد من البلدات والقرى في تلك المنطقة.

وأوضح رئيس لجنة المصالحة مؤمن جريدة ان الذين سويت أوضاعهم بعضهم من المسلحين والفارين من الخدمة الالزامية والاحتياطية وقد سلموا السلاح المتوسط والثقيل وتمت إزالة الالغام المزروعة في البلدات ومحيطها.

وذكر أن المسلحين سيشكلون فوج الحرمون العسكري الذي سيعمل مع الجيش السوري على إدارة تلك البلدات والمحافظة على الأمن فيها بعد الانتهاء من عملية التسوية بشكل نهائي”.

واشار جريدة الى انه “سيتم اخلاء المنطقة من المظاهر المسلحة بشكل كامل وعودة مؤسسات الدولة الى عملها الطبيعي” موضحا ان “المصالحات المحلية ستنطلق قريبا في الريف الجنوبي والغربي لمحافظة القنيطرة وصولا الى ريف درعا الجنوبي”.

بدوره ذكر رئيس فرع الامن العسكري في سعسع العميد اسامة زهر الدين أن المصالحة في البلدات الخمس تتضمن تسوية أوضاع حوالي 1200 مسلح ممن ضل الطريق وعودتهم الى جادة الصواب وذلك على دفعات.

ورفع من تمت تسوية اوضاعهم علم الجمهورية العربية السورية فوق ظهر اسود في بيت سابر معلنين نهاية المشروع الاسرائيلي في منطقتهم ووقوفهم الى جانب الجيش العربي السوري في حربه على الارهاب التكفيري.