20 ألف منحة مجانية من دجاج البياض للأسر الريفية

0
100

دمشق –اخبار سوريا والعالم|

أقر مجلس الوزراء خلال اجتماعه اليوم برئاسة المهندس عماد خميس استراتيجية متكاملة  لدعم قطاع الدواجن والبالغ 3 مليارات ليرة سورية ، ومشروع التربية المنزلية للدجاج البياض الهادف إلى مساعدة الأسر الريفية التي تعيلها النساء على تحسين دخلها عبر تقديم 20 ألف منحة مجانية من دجاج بياض وأعلاف بكلفة إجمالية تصل إلى  مليار ليرة سورية.

رئيس مجلس الوزراء المهندس خميس أكد أهمية دعم المفاصل الإنتاجية في القطاعين العام والخاص ومنها قطاع الدواجن الذي يعد من أولويات العمل الحكومي لأنه يؤمن مادتين أساسيتين يحتاجهما المواطن مشيرا إلى وضع رؤية متكاملة تتضمن خطط مرحلية ولاحقة تنهض بهذا القطاع وتعمل على تنظيمه بالشكل الأمثل .

في الوقت نفسه أكد المهندس خميس استعداد الحكومة جاهزة لتوفير التمويل اللازم لتطوير قطاع الدواجن والاستفادة من المزايا النسبية التي يتمتع بها ليكون رائدا على مستوى المنطقة خاصة أنه تم إجراء الدراسات المالية اللازمة لذلك وتوفير متطلبات استمراريته في تلبية حاجة السوق المحلية والتصدير للأسواق الخارجية ابتداء من منح التراخيص وصولا إلى المنتج النهائي وبما يؤمن الربح المعقول للمربين والسع الأنسب للمواطن .

وعرض وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور سامر خليل مذكرة حول الآلية التنفيذية لتقديم الدعم المطلوب لقطاع الدواجن والبالغ 3 مليارات ليرة سورية والتي كان خصصها مجلس الوزراء في شباط الماضي .

وتتضمن المذكرة محاور واقع قطاع الدواجن ومشكلات هذا القطاع ثم الرؤى والمقترحات لمعالجة المشكلات التي يعاني منها والحلول الممكنة لها حيث بين الدكتور خليل أن عدد المداجن من القطاعين العام والخاص وصل إلى 9610 مداجن تنتج الفروج والبياض وأمهات وجدات الفروج  البياض ومن هذ المداجن ماهو موجود في الخدمة حاليا ومنها متوقف عن العمل .

وبين الدكتور خليل أن حاجة القطر من مادة البيض تصل إلى 3مليارات بيضة سنويا و58 مليون فروج بوسطي 800 غرام للكيلو وجميع هذه الاحتياجات تؤمن محليا ويتركزالانتاج  في محافظتي طرطوس 34 بالمئة وحمص 25 بالمئة لافتا إلى ضرورة تفعيل دور المؤسسة العامة للدواجن التي تعد من كبار المنتجين من حيث التصميم والطاقة الإنتاجية مايستلزم تفعيل دورها لجهة تنظيم ورفد السوق بمادتي البيض ولحم الفروج 

أما المشكلات التي يعاني منها القطاع تتمثل بارتفاع التكاليف بسبب تبعات الحرب على سورية ومنها المستلزمات الأساسية خاصة لأعلاف التي تشكل 70 بالمئة من الكلفة  إضافة إلى الطاقة مايؤثر على السعر النهائي كذلك مشكلة التقلبات السعرية وتوقف العديد من المداجن بفعل الحرب ووصل عدد هذه المداجن المتوقفة 3516 مدجنة بنسبة تتجاوز 37 بالمئة وتتركز في محافظتي حمص وحماة ، أيضا عدم توفر التمويل اللازم وعدم توفر الضمانات المطلوبة  بالتالي الاعتماد على مكاتب الدواجن وهذا يؤدي الى الاحتكارات على حساب المربين ، والتخريب التي تعرضت لها بعض المداجن ،

كذلك وانعدام الربحية لأسباب تتعلق بصعوبة التسويق وغلاء مدخلات الإنتاج قياسا بااسابق ، وانتشار المداجن غير المرخصة التي أرجعها البعض الى صعوبة الحصول على التراخيص وزيادة كلفتها مشيرا إلى ضرورة القطاع  تنظيم  هذا القطاع فهناك 2071 مداجن غير مرخصة

مقترحات التدخل كما أوضح وزير الاقتصاد تشمل برنامج تدخل على مستوى الإنتاج عبر تأمين مدخلات الإنتاج وتخفيض أسعارها خاصة الأعلاف وتخفيض الرسم الجمركي على استيراد هذه المدخلات ، إضافة إلى زيادة عدد قطعان الأمهات البياضىة لمؤسسة الدواجن وبكلفة نحو 500 مليون ليرة لرفع قدرتها على تلبية جزء من احتياجات السوق المحلي وتخزين الفائض لتستطيع التدخل خلال فترات ارتفاع الأسعار بالتعاون مع منافذ السورية للتجارة، كذلك تسعير العلف قياسا لعدد وحدات البروتين الموجود .

 وهناك برنامج للتدخل على مستوى تنظيم اسوق يهدف إلى الحد من احتكار الحلقة الوسيطة وهي المسالخ، أيضا  برنامج للتدخل على مستوى الإنتاج يهدف إلى تحفيز المربين لإعادة إدخال المداجن المتوقفة في الخدمة ، وإعادة النظر في إجراءات الحصول على التراخيص وتكاليفها.

بدوره استعرض وزير الزراعة المهندس أحمد القادري مشروع التربية المنزلية للدجاج البياض وجدواه الاقتصادية حيث يهدف إلى مساعدة الأسر الريفية التي تعيلها النساء في القرى التي لاتتوفر فيها شروط الزراعات الأسرية على تحسين دخلها من خلال تقديم 20 ألف منحة مجانية من الدجاج البياض والأعلاف بقيمة 50 ألف ليرة سورية لكل منها وبكلفة إجمالية تصل إلى مليار ليرة سورية .

وأوضح  وزير الزراعة أن المشروع مكمل لرؤية وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية حول آلية دعم قطاع الدواجن بهدف تشجيع الأسر الريفية على تربية الدواجن التي كانت منتشرة في الأرياف السورية وتراجعت لأسباب عديدة وبالتالي إعادة ترميم قطاع الدواجن المنزلي واستقراره.

في سياق آخر وافق مجلس الوزراء على استكمال تعيين نحو 3000  ناجحا و ناجحة في مسابقة المدرسين المساعدين من الفئة الثانية في وزارة التربية في حال توفر الشاغر و الاعتمادات حيث قال وزير التربية أن الوزارة ستسعى خلال فترة وجيزة وقبيل انتهاء مدة الإرتباط البالغة (عام) على تأمين الاعتمادات و الشواغر لتأمين الناجحين، وصولا الى تحقيق الهدف الاسمى وهو تأمين فرص عمل لكافة المتقدمين لهذه المسابقة .

وبين وزير التربية أن العملية الامتحانية  انطلقت الأسبوع الماضي في 4555 مركزا دون أن يكون هناك أي صعوبات تذكر وهناك 450 ألف طالب بين تعليم أساسي وشهادة ثانوية بزياد ة 180 ألف طالب عن العام الماضي مشيرا إلى وإعاد المراكز الامتحانية إلى المدن والتزام المراققبين وتدزير رؤساء المراكز وتصنيع |أختام خاصة وتسليمها إلى مندوبي الوزارة البالغ عددهم 387 أسهم في ضبط العملية الامتحانية بشكل كبير.

وكلف رئيس مجلس الوزراء بتشكيل لجنة لإعادة النظر بتنفيذ قرار نقل جميع الجامعات الخاصة وعددها 23 جامعة إلى  مقراتها الدائمة أو إلى مراكز مدن قريبة من مكان ترخيصها بما يسهل استكمال العملية التعليمية سواء بالنسبة للطلاب أوالكادر التدريسي وتشكيل مجموعة من الوزارات المعنية لدراسة موضوع الإيفاد الخارجي كما كلف رئيس المجلس الوزرات الوزارات المعنية بمتابعة موضوع إشغال الأرصفة من قبل بعض محال المشروبات أو غيرها .

و وافق المجلس على المذكرة المتعلقة بالإطار القانوني والضوابط والأسس لمنح الإجازة الخاصة بلا أجر للعاملين في الدولة في إطار السعي لضبط وتأطير عملية منح الإجازات الخاصة بلا أجر وتعزيز استقرار العمل الحكومي وضمان حسن سير العمل لدى الجهات العامة من جهة وتلبية طلبات العاملين واحترام حقوقهم التي تكفلها لهم القوانين الناظمة من جهة أخرى.

والموافقة على كتاب وزارة المالية حول العقد بالتراضي الخاص باستكمال تنفيذ أعمال مركز البوكمال الحدودي بعد أن تمت إعادة النظر بحجم الأعمال الضرورية المطلوب تنفيذها ، والموافقة على مشروع  مرسوم يتضمن الإعفاء من غرامات تأخير الحصول على البطاقات الشخصية على اعتبا ر أن العديد من المواطنين منعتهم ظروف الحرب من الحصول عليها.