وفد رجال اعمال مغتربي سورية /تجمع وارسو/.. نجدد دعمنا لسورية ونطالب برفع العقوبات الظالمة المفروضة عليها

0
41

دمشق –وسيم العدوي

أكد اعضاء وفد المغتربين السوريين /تجمع وارسو/ أن زيارتهم الحالية إلى سورية تهدف بالدرجة الاولى إلى دعم سورية سياسيا واقتصاديا وإعلاميا وكسر الحصار والعقوبات الظالمة المفروضة عليها مشددين على أن سيكثفون الضغوطات ولا سيما إعلاميا على حكومات دول المغترب التي يقيمون فيها لإلغاء العقوبات الجائرة ضد الشعب السوري وبشكل نهائي.

وقال المغترب السوري في السويد صبري أيوب لموقع ” اخبار سوريا والعالم ”    إن الوفد يزور سورية حاليا للمرة الرابعة منذ بدء الأزمة فيها حيث شارك في جميع هذه الوفود التي أعلنت وقوفها إلى جانب الوطن الأم سورية بمواجهة الهجمة الإرهابية الصهيوأمريكية عليها مبينا أن الوفد الحالي يتميز عما سبقه بأنه موسع يضم شخصيات من أكثر من /32/ دولة.

ولفت أيوب إلى أن حجم الجالية الاغترابية يقدر بنحو /20/ مليون سوري مغترب ولهم رصيد جماهيري كبير في دول الاغتراب التي يقيمون فيها وهم ينيعقوب مرادظمون على الدوام مسيرات شعبية يشارك بها الآلاف وتهدف لدعم صمود سورية واستقلالها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

من جانبه رأى مؤسس ومدير مركز التوازن الإعلامي في السويد يعقوب مراد أن الوفد يرغب من خلال زيارته الحالية لسورية بالانتقال من المرحلة الإعلامية التي تتمثل بمواجهة المؤامرة على سورية وفضح المشاركين بها إلى المرحلة العملية المتمثلة بالبحث عن السبل الكفيلة بمساعدة السوريين والوقوف لجانبهم مؤكدا أن الجاليات السورية بالمغترب تضم أطباء ومهندسين وخبرات قادرة على المساهمة بمرحلة إعادة الإعمار في سورية.

من جهته أشار نائب رئيس النادي السوري للمغتربين في بولندا اسامة فائز بنيات إلى أن الوفد يزور سورية لدعم صمودها الذي يعد بمثابة الانتصار بعد مرور نحو ست سنوات على بدء الحرب الكونية ضدها لافتا إلى أن الوفد سيشارك غدا في فعالية /ملحمة وطن/ التي تقام بمناسبة عيد تأسيس الجيش العربي السوري وسيكرم خلالها عددا من ذوي الشهداء والجرحى العسكريين والمدنيين إلى جانب مطربة الجيل ميادة الحناوي.

من جانبهم أكد ممثل منظمة فيا آراب في فنزويلا /متروك اللوص/ ورجل الأعمال والدكتور في العلوم السياسية والعلاقات الدولية في بولندا /ابراهيم الجاسم/ والمغترب السوري في العراق /دحام الطه/ والمخترع والمغترب السوري في فرنسا بكور قطان أن الوفد بما يملكه من خبرات متنوعة وما يمثله من سوريين في دول المغترب على أتم الاستعداد لدعم مسيرة إعادة اعمار ما دمره الإرهاب والاضطلاع بدور أكبر في الشأن الإغاثي والإنساني.

واكد منسق الوفد الدكتور ماهر العطار أن الوفد الذي يضم عددا كبيرا من رجال الاعمال سيطلع على الفرص الاستثمارية في سورية بما فيها من مشاريع تشاركية وسياحية وصناعية وسيبحث قضايا إعادة الإعمار والشأن الإغاثي والإنساني مبينا أن أعضاء الوفد يعملون أيضا على الإعداد لعقد مؤتمر المغتربين في سورية نهاية العام الجاري.

وقال العطار إن المغتربين يتطلعون للمشاركة في عملية التنمية المستدامة في سورية من خلال دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تؤدي لدوران عملية الانتاج مجددا وبوتيرة متسارعة.

ويشارك في الوفد شخصيات من مختلف الفعاليات السياسية والاقتصادية والاعلامية والاجتماعية بدول الاغتراب إلى جانب عدد من الإعلاميين الأوروبيين من بينهم /تومي بيترسون/ رئيس تحرير صحيفة /لينشوبنغ بوست/ في بولندا الذي أكد بدوره الأهمية الكبيرة لزيارة وفد المغتربين إلى سورية معربا عن عزمه على نقل حقيقة ما يجري في سورية إلى الإعلام الأوروبي.