وفاة طفلتين في وادي بردى جراء سيول اجتاحت دمشق وريفها

0
71

توفيت طفلتان في منطقة وادي بردى بريف دمشق، جراء السيول التي خلفتها الأمطار الغزيرة في دمشق وريفها.

وقالت مصادر أهلية ،امس السبت 20 من تشرين الأول، إن الطفلتين أسيل الخطيب (خمس سنوات)، وهديل اللحام (ست سنوات)، من قرية دير مقرن في وادي بردى، توفيتا ، جراء السيول التي اجتاحت القرية.

وشهدت مدينة دمشق وريفها امس، أمطار عزيرة مصحوبة بالبرد، أسفرت عن فيضانات واسعة في وسط المدينة، وفي عموم الريف، مخلفة أضرار واسعة وأدت لقطع عدد من الطرق الرئيسية في دمشق.

وبحسب المصادر فإن عشرات المنازل والمحال التجارية في قرى وادي بردى، وخاصة دير مقرن وكفير الزيت، تضررت جراء السيول التي شهدتها المنطقة، إلى جانب تهشم عشرات السيارات.

وكذلك شهدت مناطق الزبداني والقلمون الغربي والشرقي فيضانات وسيول جارفة، أحدثت اضررًا في الأحياء السكنية والسيارات والمواشي، ولم تحص هذه الأضرار حتى الساعة.

وكان المتنبئ الجوي، رضوان عيسى، قال في حديث إلى وكالة “سانا” الرسمية، اليوم، إن “حالة من عدم الاستقرار الجوي أثرت على المنطقة نتيجة منخفض جوي سطحي ترافق بتيارات جنوبية غربية في طبقات الجو العليا”.

وأدى ذلك إلى هطولات مطرية غزيرة مترافقة بعواصف رعدية، نتج عنها انقطاع طرق رئيسية وسط العاصمة دمشق، كما غمرت الأنفاق الرئيسية وقطعت الكثير من الشوارع بعد أن عطلت حركة المواطنين لساعات.

وتعمل فرق الدفاع المدني في العاصمة بشكل خاص على فتح الطرقات وحل أزمة المرور، إلى جانب استنفار الطواقم لإنقاذ المنازل الغارقة بمياه الأمطار في دمشق وريفها.

ونشر ناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي صورًا وفيديوهات من مناطق متفرقة في العاصمة والريف، تظهر حجم الأضرار.

وتعتبر الأمطار المفاجئة والغزيرة امس، أول هطولات بهذا الحجم لهذا الموسم، كما تعد نادرة الحصول خلال السنوات الماضية مقارنة بنفس الفترة من السنة وحجم الهطول.

ومن المتوقع أن تستمر هذه الحالة الجوية خلال الـ 24 ساعة المقبلة في عموم مناطق سوريا، ووصولًا للساحل والمنطقة الشرقية والجزيرة، وستكون مترافقة بأمطار رعدية، وفقًا للمتنبئ عيسى.

ومن جهة أخرى، فإن بعض التوقعات تشير إلى استمرار المنخفض لنهاية الأسبوع، على أن تستقبل البلاد منخفضًا آخر الخميس المقبل، بحسب وكالة “سانا”.