وزير خارجية قطر: الرياض تريد إخضاع لبنان مثلما حاولت معنا

0
31

الدوحة|

قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة في واشنطن، إن السعودية تريد «إخضاع» لبنان مثلما تحاول الأمر ذاته مع بلاده، فيما أعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيستقبل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري المستقيل اليوم السبت.

وقال محمد عبد الرحمن خلال لقاء مع الصحافة في واشنطن حيث يقوم بزيارة من بضعة أيام، إن الرياض تريد «إجبار الدول الصغيرة على الانصياع».

وأضاف أن «ما حدث في قطر قبل ستة أشهر يجري استنساخه بالضبط الآن مع لبنان» الذي أعلن رئيس وزرائه سعد الحريري قبل قرابة أسبوعين استقالته من الرياض، إثر ضغوط مارستها السعودية، وفقا لمعظم المراقبين.

وكانت أربع دول عربية تقودها السعودية والإمارات، قطعت علاقاتها مع قطر في مطلع حزيران متهمة إياها بأنها قريبة جدا من إيران، والجماعات الإسلامية المتطرفة.

ومنذ ذلك الحين فرضت هذه البلدان حصارا اقتصاديا على الدوحة، ووصلت الأزمة إلى طريق مسدود رغم محاولات للوساطة لا سيما من جانب الولايات المتحدة والكويت.

وتابع الوزير القطري «نقدر كثيرا الدور الذي تلعبه إدارة ترامب في محاولتها التوصل إلى حل وتشجيع الأطراف على الحوار».

وبالنسبة لدعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإجراء مفاوضات في منتجع كمب ديفيد، قال إن «السعوديين والإماراتيين لم يتجاوبوا للأسف». وأضاف «لقد أحبطوا كل هذه الجهود، وواصلوا التصعيد ضد قطر».

وقال أيضا «يجب على القادة في السعودية والإمارات أن يفهموا ان هناك نظاما دوليا عليهم احترامه» و«لا يحق لأي بلد أن يتدخل في شؤون الدول الأخرى».

وندد الوزير بتضاعف الأزمات في المنطقة في اليمن ولبنان وقطر، ملقيا المسؤولية على الرياض. وختم قائلا «إن هذا الطريق محفوف بالمخاطر بالنسبة للمنطقة».