وزير النقل : يوجه بمنح صلاحيات لمدراء فروع المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية

0
59

 

اكد  وزير النقل الدكتور غزوان خيربك خلال  اجتماعه بمدراء المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية ضرورة الفصل بين التنمية الإدارية والإصلاح الإداري لأن لكل منهما وظيفته المختلفة

واوضح  خير بك ان اجتماعه بمدراء المؤسسة يهدف الى  التعرف على الإدارة الجديدة بعد إجراء عدد من التغييرات في هيكلها الإداري وإعطاء التوجيهات اللازمة للعمل ومناقشة آليات وخطة العمل.

وأشار وزير النقل الى ان  الهدف  من هذا الاجتماع هو التعرف على المدراء الجدد والاستماع إلى خطط العمل القادمة والعمل على وضع  مقترحات لإعداد مرسوم إحداث المؤسسة بحيث يتم رسم آلية ومستقبل صحيح ما يهدف إلى التغيير والإصلاح الإداري منوهاً إلى ضرورة الفصل بين التنمية الإدارية والإصلاح الإداري لأن لكل منهما وظيفته المختلفة

و إضاف خير بك  إلى ان إعادة هيكلة المؤسسة يهدف الى توسيع خدماتها وأعمالها على كامل مساحة الجمهورية العربية السورية مشيرا الى اهمية إعطاء صلاحيات لمدراء الفروع موجها المدراء  ببدء العمل بالقرارات التي ستصدر عن الاجتماع فوراً للوصول إلى رؤية نهائية للهيكلة تتضمن أفكار وإجراءات واضحة تهدف في محصلتها إلى منح صلاحيات لمدراء الفروع لإلغاء المركزية والإسهام في اتخاذ القرارات المناسبة المتعلقة بمجال عملهم وضمن نطاق فروعهم.

وأشار خير بك الى ان  التغيير ليس لمجرد التغيير وإنما لإتاحة الفرصة للاستفادة من كامل الطاقات والخبرات الموجودة وتوظيفها واستثمارها الاستثمار الأمثل بما يخدم مشاريع المؤسسة منوهاً إلى أن التغييرات الأخيرة في بعض المفاصل الإدارية للمؤسسة لم تكن بهدف التغيير أو التقصير في مجملها وإنما لأخذ كل مدير لدوره الكامل كونه مسؤول عن أداء مديريته ونجاح العمل بها بما ينعكس على عمل المؤسسة ككل وطموحنا انطلاقة الإدارة الجديدة بروح الفريق الواحد لان نجاحها ينعكس على الجميع ويتجلى ذلك في سوية الخدمات المقدمة.

واستمع الوزير خيربك من مدير المؤسسة الى خطة العمل الجديدة المعدة من قبل المدراء الجدد ورؤيتهم المستقبلية في تطوير الأداء مع مناقشة عمل كل مديرية ومدى الاستفادة منها في رفع وتيرة مشاريع المؤسسة مشدداً على ضرورة تشكيل لجان عمل على مستوى المحافظات أو القطاعات من أجل إعداد دراسة متكاملة لشبكة الطرق والجسور البديلة لمواجهة الصعوبات إضافة إلى دراسة مايتعلق بحرم الطريق بالقرب من التجمعات السكنية والانتهاء من هذه الدراسة قبل نهاية آب الحالي وتشكيل فريق عمل لدراسة موضوع الانهيارات في محافظة اللاذقية ومتابعة مشروع المتحلق الشمالي للمدينة كونه مشروع حيوي وهام وينعكس إيجاباً في نشاط عمل المرفئ.

و دعا الوزير إلى الاستفادة من المهندسين الجدد و تأهيلهم وإكسابهم الخبرة المطلوبة ليكونوا عوناً في العمل مما يرفع من مخزون المؤسسة من الكوادر والخبرات وبإشراف المدير العام شخصياً.

و بين مدير عام المؤسسة المهندس على حمود أن الاعتمادات المرصودة لخطة العام 2016 بلغت 9 مليارات وهو رقم يعتبر جيد بالنسبة للظروف الراهنة مشيراً إلى متابعة تنفيذ المشاريع المباشر بها ضمن كتلة الاعتمادات المرصودة والبالغة حوالي 2 مليار ليرة والتي تشمل تطوير وتعريض الطرق في المحافظات إضافة إلى المحلق الشمالي لمدينة اللاذقية . وبين المهندس حمود إلى أنه تم التعاقد على تنفيذ اعمال صيانة بقيمة 4 مليار و233 مليون من بداية العام لتاريخه وتشمل صيانة 22 طريق موزعة في محافظات دمشق-حمص-طرطوس- اللاذقية-السويداء-حماة.