بكلفة 750 مليون ليرة.. وزير النقل يدشن مشروع تعريض طريق معلولا – القطيفة

0
133

دمشق – سليمان خليل

أطلق وزير النقل المهندس علي حمود بدء العمل بتعريض طريق دمشق الدولي بين مفرق معلولا والقطيفة والذي أشرفت على تنفيذه المؤسس%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%b1%d9%8a%d9%82ة العامة  للمواصلات الطرقية ، بعد أن تم الانتهاء من  أعمال التوسع والصيانة والمتضمنة حارة مرورية إضافية مفروشة بالإسفلت وحارة توقف(بانكيت حصوي) وقناة تصريف مياه بيتونية وست عبارات لتصريف مياه الامطار.

 وقال وزير النقل لموقع ” اخبار سوريا والعالم”  عقب إطلاق العمل بشكل رسمي بالطريق ان أهمية هذا المشروع تكمن في كونه أحد اهم المشاريع الحيوية الاستراتيجية على مستوى البلد الذي تم إنجازه بسواعد كوادر العاملين في المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية بالرغم من صعوبة المنطقة الجغرافية والطبيعة الصخرية الصعبة ، وقد كان أحد المشاريع التي تؤجل عاماً بعد عام إلى ان قامت المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية بتبني هذا المشروع الهام وتصدت له بكل عزيمة واقتدار لتبدأ عملية التنفيذ من خ%d9%87%d8%a7%d9%84%d8%a9لال إزالة المنحنيات والمنحدرات وبالتالي التخفيف من الحوادث التي كان يذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء، إضافة لكونه يوفر حارة مرورية إضافية تناسب الغزارات المرورية التي تئم الطريق والبالغة حوالي  24 ألف مركبة في اليوم باتجاه العاصمة دمشق الأمر الذي يحقق انسيابية وراحة لمستخدمي الطريق.

 و بين الوزير حمود إلى أن كلفة الطريق بلغت 750 مليون ليرة سورية بعد جهود نوعية  بذلت لإنهاء المشروع ووضعه في الخدمة خاصة أن كلف التشغيل مرتفعة بسبب ظروف الازمة الحالية وارتفاع تكاليف الصيانة والمواد اللازمة لها وان الاعمال تضمنت حفر الصخر في الجبل لتوسيع الطريق وهذا جهد مميز إن دل على شيء ،فإنما يدل على الاصرار على العمل والتحدي لتقديم الخدمة الافضل حتى ولو كانت الظروف صعبة وهذا ما عملت عليه المؤسسة من خلال جبهات العمل التي اخذت على عاتقها التصدي والعمل على انجاز الطريق البالغ طوله 5.5 كم من مفرق معلولا باتجاه دمشق والذي نفذ على أيدي خبرات وطنية بجهود العمال والمهندسين والفنيين في المؤسسة ويحقق درجة عالية من الجودة لجهة المواد والخلطات والتي تم الاشراف على تنفيذها بعناية تناسب طبيعة المنطقة والمنحمودحنيات المجاورة لها إضافة لكون الاعمال تمت بوتيرة عالية بعد زيارتنا الأخيرة قبل 15 يوم وهذا يدل على تفاني عمالنا وقدرتهم على العطاء والانجاز حتى في أصعب الظروف وبهدف تحسين الشبكة الطرقية ومتابعة إجراءات الصيانة الدورية لها كي تبقى الشريان الذي يؤمن الحركة ونقل المواد والاحتياجات المختلفة لكافة القطاعات.