وزير النقل خلال استقباله قطار الرحلة الثانية : سنعيد الالق الى شريان النقل السككي

0
107

حمص –سليمان خليل

 اكد المهندس علي حمود وزير النقل خلال استقباله وصول قطار الرحلة الثانية  القادم من اللاذقية عبر طرطوس في محطة القطار بحمص على اهمية الجهود الحكومية الهادفة على تشغيل كافة القطاعات ومنها اعادة العمل بالنقل الجوي و البحري واليوم تشغيل النقل السككي لافتا الى ان وصول القطار الى حمص يعبر عن رسالة صمود لسورية قيادة و جيشا و شعبا و إعادة الالق الى شريان النقل السككي و ايضا كثمرة للتعاون ما بين وزارتي النقل و الكهرباء ايضا حيث يشتمل على المحولات الكهربائية التي تعمل على تحسين الواقع الكهربائي من الحديد اللازم لتصنيع الأبراج الكهربائية و الزيوت اللازمة للمحولات حيث من المقرر نقل 6 الاف طن سيتم نقلها من الساحل الى حمص عبر ست رحلات بالقطارات خلال أسبوع ومن ثم نقل الحمولات الى محطة شنشار%d9%88%d8%b5%d9%88%d9%84

ولفت الوزير الى ان هذا الانجاز تم بجهود كبيرة من العاملين في مؤسسة الخطوط الحديدية السورية و متابعة حثيثة من رئيس الحكومة ووزارة النقل منوها بأهمية إعادة النقل السككي و انعكاس اثاره الايجابية على الاقتصاد الوطني من ناحية نقل حمولات كبيرة تصل الى الف طن كانت على الطرقات العامة تؤدي الى اهتلاكها و صيانتها لاحقا و الكميات الكبيرة تختصر الزمن إضافة الى تكلفة نقلها الأقل و الاثر البيئي الايجابي في النقل بالقطارات بعكس النقل البري بالشاحنات نتيجة اختصار عدد الشاحنات اللازم لنقل الكميات الكبيرة مبينا ان الوزارة بصدد تفعيل إعادة نقل الركاب بالقطار بين المحافظات قريبا

و بدوره وجه محافظ حمص طلال البرازي خلال تصريح لوسائل الاعلام التقدير و الاحترام لجهود جميع العاملين في النقل السككي التي توجت بعودة خطوط النقل الحديدي بين محافظات الساحل السوري و حمص في صورة تؤكد مرحلة التعافي التي تشهدها سورية قريبا مبينا الأثر الاقتصادي الكبير لهكذا خطوة في وقت تتجه فيه الجهود الحكومية الى تحقيق المزيد من الإنجازات

و من جهته أشار عمار السباعي امين فرع حمص للحزب الى دور الجيش العربي السوري في تحقيق الإنجازات على كافة الصعد في ظل حالة التعافي التي تعيشها المحافظة و عودة الحياة الطبيعية و تحقيق الامن و الامان بعدما عاث الارهاب خرابا و دمارا في مقدرات سورية في المجالات كافة

ولفت الدكتور نجيب فارس مدير عام السكك الحديدية في القطر الى ان اعادة شريان النقل السككي تاتي مع تحقيق عوامل الأمان التي تسمح اليوم بالنقل بالقطارات عبرمحور اللاذقية طرطوس حمص وبعد اجراء الصيانات اللازمة اثر الاضرار التي مني بها قطاع النقل السككي نتيجة الحرب الظالمة على البلاد مبينا الاثر الايجابي للنقل السككي على التكاليف لصالح تكلفة المنتج و سعر المبيع بالنسبة للمواطن ما يخفف صيانة الاسترادات و الموانئ وكذلك في استهلاك المازوت بصورة اقل مما يتطلبه النقل البري

و بخصوص التعاون و التنسيق مع المدينة الصناعية في حسياء اوضح فارس انه تم المباشرة باستكمال الخط الحديدي تفريعة من محطة خنيفيس الجديدة باتجاه المدينة الصناعية في حسياء و كذلك انشاء مرفا جاف حيث سيتم فيها تخليص البضائع الجمركية في المرفا الجاف بحسياء و هناك ساحات تتسع ل3 مليون و نصف سنويا في خطوة اولية

و اعرب كل من سائق القطار غسان حسين واسعد فرج رئيس القطار انه من اجمل الصور التي رافقت الرحلة دهشة المواطنين على جنبات الطريق و شعورهم العارم بالامان و السعادة و بالنصر على الارهاب الظالم لدى مرور القطار املين عودة جميع القطاعات الى وضعها الطبيعي معبرين عن فخرهم بقيادة اول قطار يعود الى سكته بعد غياب خمس سنوات