وزير الكهرباء لأهالي سلمية: أنا وزير ميداني ولن أعد بما لا أستطع تحقيقه

0
39

حماة|

قال وزير الكهرباء الجديد لأهالي مدينة سلمية الذين التقاهم في مركزها الثقافي: (لن أعدكم بما لا أستطيع تحقيقه لكم) وبمنتهى الشفافية والصراحة أقول لكم: – أنا وزير ميداني، وجئتُ إليكم لأسمع معاناتكم وأعمل على حلها، وسأحل ما أقدر عليه بحسب الإمكانات المتاحة!!.

واستمع الوزير إلى المواطنين المقهورين من شح الكهرباء وانعكاسها على مياه شربهم، وإلى ممثلي الأحزاب الوطنية والجهات الرسمية المحلية، التي بقَّت البحصة – كما يقال في المأثور الشعبي – أمام المدير العام لشركة كهرباء حماة ونظيره للمؤسسة العامة لمياه الشرب، وطرحت كل ما يجول في خاطر المواطنين الحاضرين والغائبين أيضاً، وكل ما يؤرِّق حياتهم ويسبب لهم الشقاء المادي والمعنوي، وخصوصاً ما يتعلق بنفقات شراء صهاريج المياه للاستخدامات المنزلية وللشرب أيضاً.

وقد تلخصت مطالبهم أجمعين بضرورة تطبيق العدالة ثم العدالة ثم العدالة في تنفيذ برامج التقنين الكهربائي الجائرة، وباستثناء الخط الكهربائي، الذي يغذي محطة ضخ القنطرة لمياه الشرب من التقنين. وبعد أن عرض الوزير لمشكلات المنظومة الكهربائية المعروفة على مستوى الوطن، جراء الاعتداءات الإرهابية على حقول النفط والبنية التحتية لقطاعي النفط والكهرباء، أكد للمواطنين أنه لن يغادر سلمية قبل أن يحل مشكلاتها فيما يتعلق باختصاص وزارته وملحقاتها على مياه الشرب.

وعلى الملأ سأل الوزير مديري الكهرباء والمياه عن إمكانية تطبيق ما طالبا به، وقاطعهما غير مرة عندما حاولا الإجابة بإسهاب طالباً منهما التحدث بشكل مختصر ومفيد!!.

وقد أعلن للأهالي إلغاء (فصل التوتر وحماية التردد وبتخصيص مدينتهم حالياً بتطبيق برنامج تقنين يتضمن ساعتين وصل وأربع ساعات قطع) في الوقت الحالي، ريثما تتوافر كميات كبيرة من مصادر التوليد كالفيول والغاز، ليتم زيادة ساعات وصل التيار.

كما وجه مدير عام كهرباء حماة بـ(تغذية خط محطة مياه القنطرة بالكهرباء لمدة 24 ساعة باليوم أي باستثنائه من التقنين)، ليصار إلى توفير مياه الشرب للمواطنين بحسب البرامج المعتمدة من وحدة مياه سلمية.. وقال الوزير: هذا ما أستطيع أن أعدكم به حالياً وهذا ما أستطيع تحقيقه لكم أيضاً.

صحيفة الوطن