وزير الصناعة غير راض عن عمل  شركة غزل الساحل وجبلة

0
191

اللاذقية –اخبار سوريا والعالم

أكد وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو ضرورة رفع نسبة الإنتاج في شركتي الساحل للغزل وغزل جبلة بما يتناسب مع الطاقة الإنتاجية لكليهما معتبرا أن نسبة التنفيذ الحالية في شركة الساحل التي تقدر بـ 30 بالمئة من الطاقة التشغيلية “غير مقبولة” وتتطلب معالجة سريعة من إدارتها مع توافر معظم وسائل الإنتاج والقدرة الفنية على ذلك.

ودعا الوزير الحمو خلال اجتماعه اليوم مع إدارة الشركتين وممثلي التنظيم النقابي والعمالي فيهما بمبنى شركة الساحل إلى وضع آلية تسعير للمنتج تضمن تحقيق الربح بما يتناسب مع كلف الإنتاج والاستفادة من المزايا التي تحصل عليها الشركتاصناعةن من المؤسسات الحكومية الأخرى التي تدخل في عملية الإنتاج.

وأشار إلى أن رفع الإنتاج يصب في دعم الاقتصاد الوطني وتغطية احتياجات الشركتين المالية ما يسهم في تحسين الواقع المعيشي لعمالهما عبر رفع الحوافز والمكافآت مؤكدا ضرورة إعادة دراسة واقع العمل وتحسين ظروفه من قبل إدارة الشركتين وتسويق المنتج بالسرعة اللازمة إضافة إلى اعتماد عوامل السلامة المهنية لحماية العمال من ظروف العمل الصعبة ولا سيما الضجيج والتلوث.

وأوضح أن مطالب العمال ستدرس بعناية واهتمام لتنفيذها وفق الإطار القانوني المناسب مؤكدا أن الوزارة تولي أهمية لتطوير العمل في هذه المنشآت باعتبارها تسهم في توفير المواد الأولية للسوق المحلية وتعول على العاملين في هذا القطاع الذين يبذلون جهودا كبيرة في العمل والإنتاج.

وقدم كل من مدير شركة الساحل المهندس رامي سلوم ومدير شركة غزل جبلة المهندس سامر المكن عرضا عن واقع العمل في الشركتين ونسبة التنفيذ ومعوقاته.

بينما طالب أعضاء التنظيم النقابي والعمالي في الشركتين باعتبار قطاع النسيج من الأعمال المجهدة وزيادة كتلة الطبابة النقدية من الخطة السنوية للشركتين وتشميل العاملين بالضمان الصحي والإسراع بإحداث الملاك العددي وزيادة عدد العاملين في الشركة.

كما دعوا إلى عودة العمل وفق نظام 3 ورديات بدلا من أربع وخاصة مع نقص عدد العمال وإعادة النظر في تعويض طبيعة العمل والاختصاص ورفع الحوافز وقيمة الوحدة الغذائية اليومية للعامل.

بدوره أشار محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم إلى أن المحافظة ستعمل على تلبية كل احتياجات العاملين في الشركتين وتوفير الخدمات الأساسية لهم ضمن مقر عملهم مبينا أنه سيتم إحداث منفذ بيع بالتعاون مع مؤسستي الخزن والتسويق والاستهلاكية في الشركتين وتأمين كميات كافية من الخبز والغاز لتوزيعها على العاملين إضافة إلى مادتي السكر والرز بحدود 5 كيلوغرامات لكل عامل وتوزيع قرطاسية وحقائب مدرسية لكل عامل لديه أطفال في المدارس وخاصة في مرحلة التعليم الأساسي ضمن الامكانات المتاحة والمتوافر إضافة إلى توزيع سلل غذائية على دفعات لتشمل جميع العاملين.

وردا على عدد من شكاوي العاملين حول “سوء الخدمة” قرر السالم تغيير طاقم العمل في مستوصف وصيدلية شركة غزل جبلة مشيرا إلى أنه سيتم العمل على توفير الأدوية اللازمة غير المتوافرة للعاملين بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية بالمحافظة إلى جانب المساعدة في إحالة الحالات التي تحتاج إجراء عمليات جراحية إلى المشافي العامة.

وفي تصريح للصحفيين عقب الاجتماع لفت وزير الصناعة إلى أن استراتيجية الوزارة تقوم على دعم المعامل المنتجة وتحقيق إيرادات تسهم في إعادة إقلاع المنشآت المتوقفة وإعادة إعمار المنشآت التي خربها الإرهابيون للعودة بها من جديد للإنتاج ودفع الناتج المحلي.

وحول إقامة معمل للعصائر في اللاذقية للاستفادة من إنتاج الحمضيات الكبير في المحافظة أوضح الوزير الحمو أن المشروع سيقوم على أساس التشاركية مع القطاع الخاص وأصبح في خطواته التنفيذية وهو بصدد تنظيم الشكل القانوني للإعلان عنه في غضون شهر.

وكان وزير الصناعة اطلع مع محافظ اللاذقية على عدد من أقسام شركتي الساحل وغزل جبلة بما فيها المستودعات وصالات الإنتاج والتحضير والتوضيب واستمع من العاملين في الشركتين على طبيعة العمل ونوعية المخازين من إنتاج ومواد أولية.

حضر الاجتماع وشارك في الجولة معاون وزير الصناعة الدكتور جمال عمر ومعاون مدير المؤسسة العامة للصناعات النسيجية المهندس أسامة علي وعضو قيادة فرع اللاذقية