وزير الصحة: سورية تعاني من نقص أدوية السرطان

0
42

دمشق/

أكد وزير الصحة الدكتور نزار يازجي “كفاية سورية من الأدوية المصنعة محليا” ووجود بعض الصعوبات في تأمين أدوية الأمراض المزمنة والسرطانية نتيجة العقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة على الشعب السوري، مشيرا غلى أن لقاح شلل الأطفال يتم تأمينه بالكامل من خلال منظمة الصحة العالمية وبالمجان أما بقية اللقاحات فتامينها من خلال الخط الائتماني الإيراني والدول الصديقة ووفق طريقة الاستجرار التي حددتها رئاسة مجلس الوزراء.

وبين الوزير يازجي أن “الوزارة لا تزال تقدم ألادوية الخاصة لمرضى الكلى الذين تتم معالجتهم في المشافي التابعة لها وبشكل مقتضب ووفق خطة طوارئ استراتيجية تم وضعها لهذه الغاية” لافتا إلى “وجود نقص في الكوادر الطبية وخاصة الأطباء البشريين نتجية الظروف الحالية وسفر الكثير منهم إلى الخارج كما يعتذر عدد كبير من الأطباء عن العمل في الأماكن التي يرونها بعيدة أو غير آمنة نسبيا ويقدمون استقالات في حال إرغامهم على العمل فيها”.

وأوضح أن وزارة الصحة قامت بإجراء عقود لصيانة الاجهزة الطبية الكبيرة كالطبقي المحوري والمرنان والأشعة القوسية وغير القوسية وفي الوقت الراهن لديها عقد لصيانة أجهزة غسيل الكلى سيتم تصديقه من رئاسة مجلس الوزراء قريبا إضافة إلى إعادة استخدام القطع الالكترونية الفعالة في الأجهزة الطبية منتهية الصلاحية.

وأكد أن وزارة الصحة تتواصل يوميا مع الدول الصديقة لتأمين الأدوية السرطانية غير الموجودة لافتا إلى وجود عقد مع الجانب الإيراني لاستجرار 50 سيارة إسعاف “وهناك اتصالات دائمة مع الإيرانيين والسفير السوري في طهران للإسراع بتنفيذ هذا العقد” كما أنه تم مؤخرا توزيع 30 سيارة عيادات متنقلة إلى جميع المحافظات وحسب الحاجة.

وبين أنه “خلال الأسبوعين القادمين ستتم إعادة افتتاح مشفى الشرطة بحلب” بالتشاركية بين وزارتي الصحة والداخلية، مؤكدا عدم إمكانية التعاون مع القطاع الخاص في هذا المجال لوجود عقبات كثيرة تمنع ذلك.

وأكد الوزير يازجي “عدم وجود أي زيادة على أسعار الدواء المحلي وإنما تعديل للسعر من خلال لجنة مخصصة لهذه الغاية” وأنه تم تسيير فرق من قبل وزارة الصحة لمراقبة أسعار الدواء وأجور التحاليل المخبرية، لافتا إلى صدور تعميم يمنع المعامل من إرسال أي دواء غير معلب إلى الصيدليات مع تعديل سعره على العبوة عن طريق الطباعة، مشددا في الوقت ذاته على أن “أي صيدلية تبيع الدواء بسعر زائد أو لديها دواء مزور أو تعمل بموجب ترخيص والصيدلي غير موجود سيتم إغلاقها فورا”.