وزير الزراعة: المحاصيل جيدة.. والمساحة المزروعة بالقمح 1,2مليون هكتار

0
19

دمشق/

أكد وزير الزراعة أحمد القادري أن الحالة العامة لمعظم المحاصيل “جيدة لغاية الثامن من الشهر الجاري”.

واشار الوزير القادري إلى أن المساحة المزروعة بالقمح بلغت 1,2 مليون هكتار بنسبة تنفيذ 68% منها 624,402 هكتار بعل بنسبة 75% من إجمالي البعل المخطط البالغ 835,320 هكتار.

ولفت إلى أن وزارته خططت لزراعة 1,469,213 هكتار من الشعير ووصلت المساحة المزروعة إلى 1,157,703 هكتار بنسبة 79% منها 1,098,318 هكتار بعل بنسبة 80% من إجمالي المخطط بعل.

وقال القادري إن المساحة المخططة للمحاصيل الطبية والعطرية 77,403 هكتار وبلغت المساحة المزروعة 91,754 هكتار بنسبة 119% معتبرا أن هذه النسبة المرتفعة تعكس اهتمام المزارعين بهذه المجموعة من المحاصيل البديلة ذات المردود الاقتصادي الجيد نسبياً ولاتزال الزراعة مستمرة حتى تاريخه.

وأقر الوزير الزراعة بأن الثروة الحيوانية تأثرت بالأزمة التي تمر بها البلاد حيث لم يحقق التعداد العام لقطعان الثروة الحيوانية النمو الطبيعي إضافة إلى تناقص أعداد الثروة الحيوانية  في بعض المناطق مستدركا أن المؤشرات تؤكد حدوث “انخفاض طفيف وليس حاداً” في تعداد الثروة الحيوانية.

وجدد الوزير القادري حرص وزارته على تنفيذ إجراءات إسعافية للحفاظ على الثروة الحيوانية والحد من تناقص أعدادها بشكل كبير عبر الاستمرار في تزويد المربين بالأعلاف المدعومة وتنفيذ حملات التحصين الوقائي للأمراض لقطعان المربين (مجاناً) مشددا على “عدم وجود أمراض خطيرة منتشرة في سوريا باعتراف كل الدول المحيطة”.

واعتبر القادري أن وزارة الزراعة تسهم في تسويق المنتج الزراعي السوري عبر تأمين منتج آمن من المنتجات الزراعية والتواصل مع الوزارات والجهات المعنية بالعملية التسويقية ورفع جودة ومواصفة المنتجات الزراعية وفق متطلبات الأسواق المحلية والعالمية واستهداف أسواق جديدة وتنفيذ المعارض الداخلية التي تسلط الضوء على أهمية توفر المنتج الزراعي وجودتها، إضافةً للمشاركة في المعارض الخارجية حسب الأولوية للدلالة على ميزة المنتج الزراعي السوري والحفاظ على بصمته عالمياً.

ولفت إلى أن وزارة الزراعة ساهمت في بداية عام 2014 في تنفيذ مشروع الدعم الاقتصادي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP وذلك ضمن مبادرة الدعم الاقتصادي لعدد من المنتجين الزراعيين من أصحاب البيوت البلاستيكية المتضررين في بانياس وريفها، من خلال توزيع ربطات نايلون /217 ربطة/ لزوم البيوت البلاستيكية إضافةً إلى 217 ظرف من بذار البندورة على المزارعين المستهدفين.

وأشار الوزير القادري إلى أن وزارة الزراعة تقوم بالتعاون مع جهات محلية مثل الهيئة السورية لشؤون الأسرة بتوزيع منح إنتاجية (ماعز – نحل – أغنام – دواجن – خضار حديقة منزلية) لجرحى الحرب، وتدريبهم على كيفية تنفيذ هذه المشاريع، وبالتالي مساعدتهم ومساعدة ذويهم على توليد دخل لهم، وتم لتاريخه توزيع 227 منحة قيمة كل منها 150 ألف ليرة سورية.

وأضاف: إن وزارة الزراعة قامت مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة بتقديم 400 منحة إنتاجية زراعية (ماعز – نحل – أغنام – دواجن) ضمن إطار توزيع المنح الإنتاجية للأسر التي فقدت معيلها جراء الأزمة وبلغت قيمة المنحة 20 مليون ليرة سورية موزعة على المحافظات التالية (ريف دمشق – اللاذقية – طرطوس – حماة – حمص – السويداء).

وبين الوزير أن اتحاد الغرف الزراعية السورية يعمل على استيراد أبقار إلى سورية وقد تم الاتفاق مع الجهة المصدرة على استيراد 200 رأس كدفعة أولى يليها 500 في الدفعة الثانية لتوزيعها على المربين مبينا أن الاتحاد لم يبدأ بتحديد المستفيدين حتى تاريخه ولكن الطلبات الأكثر وردت من محافظتي طرطوس وريف دمشق.