وزير الاقتصاد يوجه بالمعالجــة الفوريــة لمطالـب صناعيـي حلــب

0
54

حلب – رشا ابو شالا|

لم يتوانَ وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور” أديب ميالة “عن المتابعة الفورية لمطالب صناعيي حلب، إذ سارع إلى الاتصال بعدد من الجهات المعنية بهذه المطالب بغية حلها بشكل مباشر، وذلك خلال اجتماعه أمس مع عدد من الصناعيين القادمين من محافظة حلب، والبداية كانت باتصاله مع محافظ حلب لفتح الطريق المؤدّي إلى منطقة الليرمون وإزالة الأنقاض لتسهيل المرور والنقل، وقد وعد الأخير بالمتابعة الفورية. وكذلك الأمر بالنسبة لمطلبهم بمنحهم قروضاً تمكّنهم من الاستمرار بنشاطهم الصناعي، حيث قام الوزير بالاتصال مع مدير عام المصرف العقاري الذي وعد بفتح باب الإقراض في فرع المصرف في حلب ضمن القوانين والأنظمة النافذة.

أما المسألة الثالثة التي ركّز عليها “ميالة” فتتعلق بجودة الصادرات الصناعية، وتحدّث خلال الاجتماع أيضاً مع مدير عام الجمارك لاعتماد آلية تحتّم ألا يتم تصدير أي منتج صناعي إلا بموجب شهادة منشأ يصدّق عليها كل من غرفتي الصناعة والتجارة، إضافة إلى تصديق غرفة الزراعة في حال تصدير المنتجات الزراعية.

 وأشار ميالة إلى جودة الصناعة السورية مستشهداً بحديث السفير الصيني معه خلال زيارته إلى أحد المعارض النسيجية، إذ أكد الأخير أن المنتج السوري ينافس نظيره الصيني من ناحية الجودة والسعر.

وأبدى صناعيو حلب ارتياحهم للمتابعة المباشرة لمطالبهم، وتمنّوا على الوزير حل موضوع توفر الأدوية ريثما تعود المعامل إلى سابق عهدها، وطرحوا موضوع ألا يخرج السكراب من محافظة حلب وذلك منعاً لحالات السرقة التي تشهدها المحافظة في ظل الظروف الصعبة التي تمرّ بها.

وأكد “ميالة” أن تصدّيه لتذليل العقبات وتجاوز التحدّيات التي تواجه صناعيي حلب، يأتي في سياق أن حلب -المعروفة بعاصمة الصناعة السورية- تستحق في هذه المرحلة أن تكون على سلم الأولويات الحكومية، ولاسيما أن كثيراً من الصناعيين لا يزالون متشبثين بأعمالهم رغم الظروف الصعبة المحيطة بهم.