وزير الإعلام: ليست هناك قوات إيرانية بدمشق.. ونتائج مؤتمر القاهرة لا تعنينا

0
40

دمشق|

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أن الجيش العربي السوري متماسك وقوي وقادر على الحسم وأن الدولة السورية مازالت تريد حلا سياسيا مع القوى الوطنية المعارضة يوجه الجهود الوطنية جميعها من كل أطراف الموالاة والمعارضة لمواجهة التنظيمات الإرهابية مشيرا إلى أن هذا الموقف السياسي لم يتغير ولم يتبدل.

وشدد الزعبي في حديث لقناة الميادين الليلة على أن أي تقييم لما يجري في سورية بمعزل عن الاعتراف بوجود تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين والدور السعودي والقطري والتركي والدور الخارجي في دعم التنظيمات الإرهابية هو تقييم غير مفهوم ولا معنى له لافتا إلى أن “هناك مجموعة من الابواق التي تتحدث حول انحسار الدولة سواء كانوا منظري “الربيع العربي” في أوروبا أو المخابرات السعودية أو الخطاب الإسرائيلي أو داعش أو النصرة.

وأكد الزعبي أن هناك مشروعا تركيا في المنطقة وتمويلا سعوديا ورغبات قطرية وإرادات خارجية لكن “خيارنا كسوريين هو الدفاع عن سورية ووحدتها إضافة إلى خيارنا في الحل السياسي والمصالحة الوطنية التي لم يفت وقتها.

وبين الزعبي أن الجيش وقوات الدفاع الشعبي موجودون في محافظة السويداء وهذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها الإرهابيون التقرب بالمعنى العسكري من مناطق ريف السويداء ويجري التصدي لهم باستمرار لافتا الى ان المعلومات ليست مقلقة بالمعنى الذي يحاول البعض ترويجه.

وحول الحديث عن دخول قوات إيرانية أكد وزير الإعلام أنه ليست هناك قوات إيرانية والعلاقات بين دمشق وكل من طهران وموسكو متينة وعميقة و”أنه لا شيء سيكون على حساب الدولة السورية وأن السيد الرئيس بشار الأسد هو مفتاح الحل وهو الذي سيقود الحل السياسي في المنطقة” مضيفا إن العلاقات السورية الروسية والسورية الإيرانية تطورت خلال هذه الأزمة أكثر بكثير مما كانت عليه قبل الحرب على سورية.

وشدد الزعبي على أن تمدد تنظيم داعش الارهابي سواء كان بمناطق غير آهلة بالسكان كالصحراء لكنها غنية بالتأكيد بالموارد الاقتصادية ليس منعزلا عن حجم الدعم الذي يقدم لداعش من أطراف معروفة.

وأوضح وزير الإعلام أن التغيير الجوهري الوحيد في خطاب المعارضات المجتمعة في القاهرة هو أنهم تجاهلوا دور/داعش/ و/النصرة/ والإرهاب مضيفا إن راعي مؤتمر القاهرة لم يتواصلوا مع الحكومة السورية لذلك لسنا معنيين بنتائجه.