وزير الإعلام لقادة أوروبا: تأخركم في محاربة الإرهاب لا يخدم إلا التنظيمات التكفيرية

0
29

دمشق|

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أهمية القيام بحراك حقيقي اجتماعي برلماني في الدول الأوروبية لفضح التنظيمات الإرهابية الآخذة بالانتشار حاملة فكرها الثأري الذي لا يميز بين دولة وأخرى معتبرا أن التأخير في الوقت لا يخدم سوى هذه التنظيمات.

وتساءل الزعبي خلال لقائه وفد الناشطين السياسيين الهولنديين والبلجيكيين اليوم: “لمصلحة من سياسة الاتحاد الأوروبي غير المفهومة تجاه سورية.. هل من المنطقي أن تفرض هذه الدول العقوبات الاقتصادية على الدولة والجيش الذي يحارب الإرهاب؟!!”.

ولفت وزير الإعلام إلى دور الإعلام السوري في فضح وكشف حقائق التنظيمات الإرهابية المسلحة وأعمالها الإجرامية خلال سنوات الحرب على سورية والتضحيات التي قدمها في سبيل مواجهة التزوير والتضليل الذي كانت يمارسه بعض المحطات الإعلامية .

وفي رده على أسئلة واستفسارات أعضاء الوفد التي تركزت بمجملها حول توثيق أعمال التنظيمات الإرهابية في سورية وجنسيات الإرهابيين فيها وكيفية دخولها الأراضي السورية والجدوى التي تحققها سورية من عمليات ما يسمى دول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي، بين الوزير الزعبي أن “جميع الحدود التركية مع سورية مفتوحة بقرار تركي ويتدفق منها الإرهابيون إلى سورية دون رقابة وبتسهيل في بعض الأحيان من الأجهزة الرسمية التركية” معتبرا أن التحالف الدولي “كذبة كبيرة” والوقائع وشهود العيان تؤكد فشله والانتقائية في اختيار الأهداف .

بدورهم عبر أعضاء الوفد عن تضامنهم مع الإعلام السوري مؤكدين العمل على استثمار نتائج زيارتهم إلى سورية لخلق حالة وعي لدى الشارع الأوروبي عما يجري في سورية من خلال إقامة الندوات والمحاضرات وعرض الأفلام والوثائق التي حصلوا عليها من الجهات الرسمية السورية .