وزير إعلام الكويت الأسبق يتهم هيكل باغتيال عبد الناصر

0
41

الكويت|

اتهم وزير الإعلام والمواصلات الكويتي الأسبق ورئيس شركة الطيران الرسمية الحالي والكاتب المعروف، سامي عبد اللطيف النصف،‏ الكاتب المصري محمد حسنين هيكل بقتل الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر.. على حد زعمه.

وقال عبد اللطيف، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أمس،23 يوليو الذي يصادف حركة الجيش في 1952 وقد زار ابن الرئيس عبد الناصر وصحبة قبره كحالهم كل عام وغاب كحاله كل عام الأستاذ هيكل المتهم بقتلة!”.

فيما أشار “النصف”، أيضا في مقال له منشور بجريدة “الأنباء”، بعنوان “هل قتل هيكل ناصر والسادات معا، إلى رواية “هيكل” إلى ما جرى إبان قمة عام 70 في القاهرة، ومما ذكره أنه كان في جناح الرئيس عبدالناصر مع عرفات والسادات عندما قام نائب الرئيس وأخرج الطباخ النوبي وعمل بنفسه قهوة مسمومة لعبدالناصر توفي على إثرها بعد ثلاثة أيام وهي رواية يقولها للمرة الأولى الأستاذ هيكل الذي يحتفل هذه الأيام بعيد ميلاده الـ 87 وكالعادة جميع شهود تلك القضية من الأموات الذين لا يتكلمون! .

وأضاف “النصف”،: “بعكس معارضي رواية الاستاذ، أنا أول المصدقين بما قاله من موت الرئيس المستهدف عبدالناصر بالسم، حيث توفى بشكل مفاجئ وهو في الثانية والخمسين من عمره وكان يخضع للفحوصات الطبية بشكل منتظم، إلا ان المنطق يشير إلى أن الفاعل المرجح هو هيكل لا السادات ومن ثم فما نشهده هو صحوة ضمير متأخرة وإن حاول عبر الطريقة المخابراتية المعروفة بـ Dis-information أي قول جزء من الحقيقة ثم تحريفها عن مقاصدها لإلصاق تلك الجريمة بالرئيس السادات تصفية لحسابه معه وقد قارب الأستاذ التسعين من عمره ولم تخمد براكين حقده التي تثور بين وقت وآخر وقد كتبت قبل أشهر قليلة مقالا أسميته “أحقد من هيكل“.

وتابع،: “فهل يعقل أن يقوم نائب الرئيس بعمل قهوة في وجود شخص أقل منه رتبة ونعني السيد هيكل دون أن يفرض البروتوكول والذوق السليم تطوعه بعملها بدلا منه..؟ وللمعلومة لم يكن لنائب الرئيس السادات آنذاك أي خلافات ومشاكل مع عبد الناصر تدفعه لارتكاب الجريمة بعكس هيكل الذي كانت علاقته وباعترافه تمر بأسوأ ظروفها مع الرئيس ناصر الذي قرر أخيرا التخلص منه عبر ترفيعه إلى رتبة وزير تمهيدا لإخراجه من الحياة السياسية المصرية في أول تعديل وزاري، لذا فهم هيكل القصد ورفض بشدة ذلك التعيين واعتكف في عزبته.