وزيرا الاقتصاد والنقل من اللاذقية : اتينا لوضع اللمسات الاخيرة على الية تسويق الحمضيات وتسهيل تصديرها

0
90

اللاذقية- سليمان خليل

بحث وزير الاقتصاد والتجارة والتجارة الخارجية الدكتور اديب ميالة والنقل المهندس علي حمود سبل تسهيل عمليات التصدير وخاصة المنتجات الزراعية

وتسويق الحمضيات.%d9%85%d9%8a%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%ad%d9%85%d9%88%d8%af

وناقش المشاركون في الاجتماع الذي عقد اليوم في مبنى محافظة اللاذقية   بحضور ابراهيم خضر محافظ اللاذقية وممثلين عن اتحادي الفلاحين والمصدرين ولجنة سوق الهال والخزن والتسويق ومديرو الجهات المعنية في عمليات التصدير عددا من المقترحات والإجراءات لتسويق الحمضيات بما يضمن حماية وسمعة المنتج المحلي في الاسواق الخارجية.

واكد ميالة ضرورة الاهتمام بجوانب التصدير كاملة بدءا من الثمرة وانتهاء بالتغليف والتوضيب بما يتلائم مع الاسواق المستهدفة والشروط الواجب توافرها وخاصة في الاسواق الجديدة ومنها الروسية.

بدوره لفت الوزير حمود الى ان الحكومة تولي اهمية لتحسين اجراءات التصدير لاسيما مع توافر الامكانيات والكوادر القادرة على انجاز هذه المهام لافتا الى الاجراءات التي اتخذتها الوزارة في هذا المجال .%d8%ad%d9%85%d8%b6%d9%8a%d8%a7%d8%aa

وكان وزيرا الاقتصاد والتجارة الخارجية والنقل ومحافظ اللاذقية ومعاون وزير التجارة الداخلية و حماية المستهلك ومديرو المؤسسات والجهات العامة المعنية اطلعوا على عمليات تفريغ القمح من احد البواخر في المرفأ وعمليات التصدير والتحميل في شركة محطة الحاويات اضافة الى عدد من مراكز التوضيب والتغليف وامكانية اقامة مركز ضمن المرفأ لتسهيل عمليات التصدير.

وعرض المدير التنفيذي لشركة محطة الحاويات نعمان صاري الية عمل الشركة بعد 7 سنوات من اطلاقها و اعتمادها على الاتمتة بكل جوانب عملها معتبرا انها //مثالا ناجحا للتشاركية بين الحكومة والقطاع الخاص في اقامة المشاريع والشركات .

وفي تصريح للصحفيين عقب الجولة اشار ميالة الى تنامي عمليات التصدير والاستيراد تدريجيا وان الحركة النشطة التي نشاهدها اليوم في مرفأ اللاذقية ومحطة الحاويات تصب في خدمة الاقتصاد الوطني داعيا الى اتخاذ القرارات اللازمة لتحسين عمل محطة الحاويات والاهتمام بمراكز التوضيب والتغليف لتحسين لتطوير الصادرات الزراعية.

بدوره اعتبر حمود ان الحكومة تعمل على تجهيز البنى التحتية في مرفأ اللاذقية مع وجود خطة لإعادمرفأة صيانة الكثير من المواقع وخاصة المكسر والسور حيث يتم العمل فيهما بوتيرة عالية بعد رصد الاعتمادات اللازمة لذلك مشددا على ضرورة عدم السماح بتصدير منتجات لا تتناسب مع سمعة المنتج السوري لاسيما ان هذه العملية تهدف الى تأمين القطع الاجنبي اللازم وتلبية متطلبات الفلاحين والمصدرين في ان معا.

ولفت حمود الى تحسين تصدير الحمضيات الى الخارج مع تجاوز الكثير من العراقيل السابقة وازدياد عدد مراكز التغليف والتوضيب حيث وصلت الى 56 مركزا 26 منها حصلت على التراخيص اللازمة من المحافظة.

من جهته اكد السالم ان المحافظة تعمل على تامين جميع مستلزمات نجاح عملية التصدير والاستيراد عبر مرفأ اللاذقية الى جانب مستلزمات الانتاج الزراعي والصناعي المتعلقة بها اضافة الى توفير مستلزمات تسويق الحبوب وايصالها الى المطاحن والصوامع.

شارك في الجولة مديرو الموانئ البحرية ومؤسسة النقل البحري ومرفا اللاذقية و مدير التجارة الخارجية في المحافظة