وزارة السياحة واللجنة الوطنية السورية لليونسكو يطلقان المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للتنمية المستدامة للحرف التقليدية

0
124

دمشق-رحاب علي |

في إطار استراتيجيتها الرامية إلى إحياء وحماية الصناعات التقليدية في سورية اطلقت وزارة السياحة بالتعاون مع اللجنة الوطنية السورية لليونسكو المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للتنمية المستدامة للحرف التقليدية والذي يستمر لغاية عشرين شباط الجاري في فندق الداما روز بدمشق.

وتضمن البرنامج في يومه الاول العديد من الندوات تركز على خلق جيل جديد من المصممين المختصين في تطوير وإبداع الحرف التراثية إضافة لأساليب استخراج القيم المضافة من هذه الحرف وتطوير حرف الزخرفة الدمشقية والموزاييك الخشبي والرسم على الزجاج إضافة لإضاءة على دور اللجنة الوطنية السورية للتربية والعلوم والثقافة في حشد جهود وإمكانيات اليونسكو لمساعدة المؤسسات الوطنية.

واكد المهندس بشر يازجي وزير السياحة في كلمه له خلال الافتتاحية على اهمية تقديم الدعم للحرفيين وإقامة أسواق تراثية جديدة للحرف التقليدية  في المحافظات وتحسين سوق المهن اليدوية مشيرا الى اهمية ما تقدمه الحرف التقليدية من دعم للاقتصاد الوطني وما تقدمه من تنويع لمصادر المنتج السياحي وفي التعريف بالتراث والترويج له عالمياً.

واشار الوزير يازجي الى أن الهدف من البرنامج إحياء بعض الحرف التراثية المهددة بالاندثار وذلك بتدريب جيل جديد على صناعتها و تطوير وابتكار أساليب جديدة لافتا إلى أن “الاهتمام بالحرفيين المبدعين وتقديم الدعم لصناعاتهم التي تضررت بسبب الحرب الارهابية التي تتعرض لها سورية هو جزء مهم من عمل الوزارة للنهوض بصناعاتهم التي تعد أحد حوامل التراث السوري الذي نفخر بتفاصيله” .

واوضح الوزير يازجي أن الوزارة تعمل بخطوات مدروسة لأرشفة وجمع كل البيانات حول الحرفيين والصناعات اليدوية إضافة إلى البحث عن طرق خلاقة لتطوير واقع الحرف اليدوية والنهوض بها ووضع آلية مناسبة للقيام بدور فاعل في تسويق المنتجات وإيصالها للراغبين باقتنائها .

 بدوره بين الدكتور نضال حسن امين اللجنة الوطنية لليونسكو في وزارة التربية  ان التعاون بين اللجنة ووزارة السياحة يأتي في إطار برنامج اليونسكو للتعريف بالمهن اليدوية وأهمية دورها الثقافي والوطني بهدف الحفاظ عليها ونقلها بشكل مستدام لأجيال القادمة لافتا إلى أن اليونسكو قدمت من خلال برنامج يساعد في تحقيق أهدافها دعما لوزارة السياحة لتنفيذه.

وأكد حسن على اهمية الاستمرار في هذه البرامج بشقيها النظري والعملي مشيرا إلى الدور الهام الذي تقوم به اليونسكو في مساعدة الدول الاعضاء من بينها سورية في مجالي رسم السياسات وبناء الاستراتيجية وعملية بناء الكوادر الوطنية .

 من جهتها اكدت نجلاء حافظ مديرة التنمية السياحية إن الوزارة دعت بالتعاون مع اللجنة الوطنية السورية لليونسكو إلى برنامج وطني لتطوير الصناعات الحرفية والتقليدية تضمن ثلاث ندوات الأولى لخلق وإنشاء جيل جديد من المصممين والمبدعين من أجل تقديم أفضل النماذج عبر دمج النماذج الحضارية مع المعاصرة والثانية حول تطوير الصناعات التقليدية والوطنية ودمجها مع التنمية الاقتصادية فيما تتناول الثالثة دور المرأة في تطوير هذه الصناعات والحرف اليدوية متمنية ان يخرج البرنامج بتوصيات من اجل الوصول لخطط وبرامج فعالة لاعتماد استراتيجية وطنية لصناعات التقليدية وحمايتها من الاندثار وتقديم الدعم الكامل لها.

يذكر أن وزارة السياحة أطلقت في نيسان الماضي بالتعاون مع اليونسكو ورشات تدريبية على الحرف اليدوية المهددة بالاندثار ضمن مشروع البرنامج الوطني للتنمية المستدامة للحرف التقليدية الذي يهدف لصون التراث الثقافي غير المادي ورعاية هذه الحرف كما يساهم في التنمية السياحية المستدامة.