واشنطن تقر بخسارة “تحالفها” في حرب الإعلام أمام داعش

0
33

واشنطن|

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تقييماً رسم صورة قاتمة للجهود التي تبذلها إدارة أوباما وحلفاؤها في محاربة الماكينة الإعلامية لتنظيم داعش الإرهابي، كما يفيد التقييم بأن التحالف الدولي لم يتمكن من تكوين رسالة خاصة به.

وهذا التقييم يأتي بعد شهور من إشارة وزارة الخارجية الأمريكية بأنها تخطط لتنشيط حملتها في وسائل الإعلام الاجتماعية ضد “الجماعة المتشددة” التي ربحت الحرب الإعلامية، وفقاً لما جاء في التقييم.

ويخلص التقرير إلى أن السرد العنيف من قبل تنظيم “الدولة”، الذي يصل إلى إصدار الآلاف من الرسائل كل يوم، وعلى نحو فعال، “فاق” جهود بعض من أغنى الدول وأكثرها تقدماً من الناحية التكنولوجية في أنحاء العالم.

ويأتي التقييم وسط انتقادات حادة بأن الحملة العسكرية ضد “الدولة” أخذت تتضاءل، حتى سيطر إرهابيوه مؤخراً على مدينة الرمادي غرب العراق بعد أن احتلت الفلوجة والموصل لأكثر من عام.

وقال المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية مراراً وتكراراً إن “الرسالة المضادة لمحاربة تنظيم “الدولة” إعلامياً هي واحدة من الدعائم التي تقوم عليها استراتيجية هزيمة التنظيم، لكن مسؤولي إدارة أوباما قد أقروا في الماضي أن المجموعة هي أكثر ذكاءً بكثير في نشر رسالتها من أن تتصدى لها الولايات المتحدة”.