واشنطن بوست: الطيران الأمريكي استخدم قنابل عنقودية ضد منبج

0
50

واشنطن|

نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، عن مصدر في معهد سوريا من أجل العدالة، قوله إن الطائرات الأمريكية استخدمت من 8 إلى 10 حاويات قنابل عنقودية في قصفها لمدينة منبج ، الأمر الذي أدى إلى مقتل العشرات من المدنيين.

وكان نشطاء وجماعات حقوقية أكدوا بأن الغارات التي شنتها طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مواقع داخل سوريا أدت إلى مقتل العشرات من المدنيين، بينهم عائلات بأكملها أبيدت.

من جهته أعلن الجيش الأمريكي أنه يحقق في هذه المزاعم مع ارتفاع عدد قتلى تلك الغارات إلى أكثر من 160 مدنياً، سقطوا في الغارات على مدينة منبج التي يسيطر عليها تنظيم “داعش”.

البيان الأمريكي أشار إلى أن هناك تحقيقات فيما إذا كانت تلك الغارات قد قتلت فعلاً مدنيين، مضيفاً: إنه “سيتم مراجعة تلك المعلومات، والتأكد من مصداقيتها”، مشدداً على أن الطائرات الأمريكية، وطائرات التحالف، تتخذ كافة الإجراءات لمنع وقوع ضحايا مدنيين في الغارات التي يشنها على مواقع تابعة لتنظيم الدولة.

الهجمات الأمريكية تزامنت مع قتال عنيف شهدته منبج بين “قوات سوريا الديمقراطية”، التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية، وبين عناصر تنظيم “داعش”، حيث تسعى تلك القوات المدعومة أمريكياً إلى السيطرة على منبج منذ أسابيع، عندما أعلنت عن شن هجوم على تلك المنطقة، فيما نفذت القوات الأمريكية قرابة 18 ضربة جوية في محيط منبج خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وتشير الواشنطن بوست إلى أن سماء منطقة منبج والمناطق المحيطة بها شهدت، خلال الأيام الماضية، غارات مكثفة، ليس من طرف الطيران الأمريكي وحسب، وإنما أيضاً من طرف الطيران الروسي والسوري.

ونقلت واشنطن بوست عن سكان منبج قولهم، إن طائرات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية هي الوحيدة التي قامت بالقصف على منبج ومحيطها منذ بدء الهجوم، في الأول من حزيران الماضي.

وقال جاسم السيد، عضو المجلس المحلي لمدينة منبج، إنه في حال تأكدت التقارير بأن الطيران الأمريكي هو من ارتكب تلك المجزرة فإن ذلك سيقوض الجهود المحلية التي تدعمها واشنطن لتحرير المدينة من قبضة تنظيم “داعش”، والتي تعتبر واحدة من المدن المهمة التي سيطر عليها التنظيم منذ العام 2014