“هيئة التنسيق” المعارضة تفتح النار على هيثم مناع

0
21

دمشق/

فتحت «هيئة التنسيق المعارضة» على لسان رئيس مكتبها الإعلامي منذر خدام أمس النار على مؤسس تيار «قمح» هيثم مناع، بينما اعتبر الائتلاف أن مخرجات مؤتمر القاهرة «لا توحي بأنه سيكون ناجحاً».

وفي حديث لصحيفة «الوطن»، علق خدام على تصريحات مناع الأخيرة التي وصف فيها سياسات «التنسيق» بأنها «تفتقد الشفافية والوضوح»، قائلاً: إن «انتقاده ليس في محله.. وهذا لا يعني أنه لا توجد تعقيدات بيروقراطية بعمل الهيئة».

وأضاف: إن «هذا غير صحيح فكيف تكون الهيئة غير شفافة وهي تعلن جميع قراراتها في بيانات صحفية أو في مؤتمرات صحفية ونشاطاتها علنية»، مضيفاً: «المشكلة في شخص السيد هيثم فهو يريد أن يكون مركز كل شيء، وما يخالف رأيه من قرارات المكتب التنفيذي يعده غير شفاف.. هل من الشفافية بيان المجهولين الذي أفترض أنه وراءه».

وقبل أيام نشر مجهولون بصفحة الهيئة على «فيسبوك» بياناً بعنوان «ليس باسمنا ما حدث»، وقالوا فيه «نحن مجموعة من أعضاء الهيئة (…) نرفض لقاء باريس والبيان الصادر عنه».

وفيما إذا كانت «التنسيق» قد قبلت استقالة مناع، أضاف خدام: «سوف ينظر المكتب التنفيذي في ذلك باجتماعه القادم»، مضيفاً «لكن من الناحية النظامية باعتباره شكل تياراً سياسياً يكون قد فقد عضوية المكتب التنفيذي بصفته مستقلاً، وإذا أراد أن ينضم إلى الهيئة بتياره فهناك إجراءات نظامية معروفة».

في هذه الأثناء أعرب رئيس “ائتلاف الدوحة” المدعو خالد خوجة عن اعتقاده في أن مخرجات مؤتمر القاهرة «لا توحي بأنه سيكون ناجحاً إذا بقي في هذا الإطار»، وانتقد ما وصفه بـ«انتقائية» المؤتمر «التي عرقلت مشاركة الائتلاف فيه».

على خط مواز، اعتبر المعارض حازم نهار في تدوينة له على فيسبوك أمس أن تقسيم المقسَّم أصلاً لما يسمى قوى المعارضة جارٍ على قدم وساق، مشيراً بلغة ساخرة إلى أن ذلك يجري تحت شعار «وحدة المعارضة».