هكذا مهد الجيش السوري لمعركة جنوب حلب

0
27

 

تشهد منطقة الوضيحي والقرى المجاورة لها حركة نزوح فيما يسعى الجيش السوري بمساندة روسية إلى استعادة ريف مدينة حلب الجنوبي شمال البلاد.

وبحسب تقرير لقناة الميادين، لم تكن هجرة أهالي قرية الوضيحي وبقية القرى في ريف حلب الجنوبي محفوفة بالمخاطر كما جرت العادة خلال المعارك السابقة، وضع الجيش نصب عينيه تأمين سلامة المدنيين قبل الشروع بمعركته اﻷخيرة ساعياً  لتوفير ممرات آمنة لخروج الأهالي بسلام.

العمليات التي بدأها الجيش السوري في ريف مدينة حلب أعدت بعناية فالإنذار المبكر وعنصر المباغتة خلال العملية أعطيا الجيش الفرصة لتأمين حياة أهالي المنطقة خلال خروجهم، فضلا عن إبعاد قصف المسلحين عن أي نقطة مدنية، ما جعل المعركة تحتدم بين الجيش السوري والمسلحين.

يذكر أن التزام أهالي قرية الوضيحي والمناطق المجاورة بمناشدات الجيش السابقة للابتعاد عن مقار المسلحين، ولاسيما مواقع “جبهة النصرة” و”أحرار الشام” والمناطق التي يتحصن فيها المسلحون أبعد مخاطر سقوط ضحايا  خلال هذه العملية العسكرية.