هجوم فلسطيني – سوري مرتقب على محاور التكفيريين في مخيم اليرموك

0
31

دمشق|

يتجه الجيش السوري بالتعاون مع فصائل فلسطينية مسلحة نشطة في مخيم اليرموك، بالإضافة إلى مواطنين فلسطينيين آخرين، للمباشرة بعملية عسكرية واسعة في المخيم الواقع جنوب العاصمة دمشق.

وتشير مصادر سورية، ان الجيش السوري عمل على اقتراح قدم إليه لدعم مجموعاتٍ من الشبان الفلسطينيين من أبناء المخيّم التي تجهّروا منذ أكثر من عامين بسبب احتلال المخيم من قبل فصائل إرهابية.

وبحسب المعلومات، وافق الجيش على هذا الاقتراح وهو باشر بحشد المقاتلين الفلسطينيين في الجزء الشمالي من المخيم تمهيداً للتجهيز والتحضير لعملية عسكرية واسعة.

ويأتي هذا الأمر في ظل التطورات الدراماتيكية في مخيم اليرموك، بعد ان دخل تنظيم “داعش” في حلفٍ عسكري مع “جبهة النصرة” يهدف للسيطرة العسكرية الكاملة على المخيم وإفشال المصالحة التي كان يُعمل عليها مع مقاتلين محليين في داخله.

إلى ذلك، شنّ الجيش السوري عمليات قصف واسعة استهدف مواقع ومراكز تابعة لتنظيم “داعش” في بلدة الحجر الأسود القريبة من المخيم، والتي يتخذها التنظيم إمارةً إسلاميةً له.

وبحسب ما توفر من معلومات، فإن عدداً من مواقع التنظيم الارهابي في البلدة المذكورة دمّرت بفعل الكثافة الصاروخية التي سقطت في اليومين الماضيين.

إلى ذلك، تعمل وحدات الدفاع الوطني الموجودة في أطراف المخيم، على تعزيز مواقعها خشية تطور الأمور وانهيار الفصائل المسلحة التي تتواجه معها على خطوط التماس، وإقدام “داعش” و “النصرة” على احتلال تلك المحاور والخطوط ما سيترتب عليه تغيراً جوهرياً في قواعد الاشتباك.

الحدث نيوز