“هتش” تعدم أمير داعش الأمني في إدلب بـ”السيف”

0
66

إدلب: قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الجمعة، أن تنظيم “هيئة تحرير الشام” الإرهابي أقدم على اعتقال ما أسماه “الأمير الأمني لتنظيم داعش” في القطاع الغربي لمدينة إدلب وإعدامه على الفور، وذلك استمراراً لحملتها “الأمنية” في منطقة سهل الروج في ريف إدلب الغربي، بعد تصاعد الفلتان الأمني وتفجير العربات المفخخة والعبوات الناسفة والاغتيالات، في محافظة إدلب وفي مناطق أخرى.
وصباح الجمعة، انفجرت 3 عبوات ناسفة في كل من مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، وعند مفرق باتبو في الريف الغربي لحلب المحاذي لريف إدلب الشرقي، وعلى الاتستراد الدولي عند منطقة سراقب، ما تسبب بوقوع عدد من الجرحى من الفصائل الإرهابية.
وبحسب الناشطين، فإن عناصر “الهيئة” ألقوا القبض على “الأمير الأمني لتنظيم الدولة الإسلامية” في القطاع الغربي لمدينة مع عدد من عناصره واقتادوهم إلى جهة مجهولة، حيث قامت “هيئة تحرير الشام” الإرهابية بإعدام المدعو “أبو البراء اللاذقاني” بقطع رأسه، دون إخضاعه لتحقيق ومعرفة الجهات التي تقف وراء الاغتيالات أو أماكن بقية الخلايا النائمة.
وتصاعدت عمليات الاغتيال في الريف الإدلبي حيث كان آخرها اغتيال إرهابي يتبع لـ”فيلق الشام” من قبل مسلحين مجهولين على طريق ترمانين – دارة عزة شمال إدلب عند طريق ريف حلب الغربي، إضافةً إلى محاولة اغتيال الشيخ الإرهابي “أنس عيروط” الذي يشغل منصب عميد كلية الشريعة ورئيس محكمة الاستئناف بإدلب، وأصابته بجراح متفاوتة الخطورة مع عدد من مرافقيه وأشخاص كانوا متواجدين في مكان التفجير داخل مدينة إدلب، حيث تبنى تنظيم “داعش” في إدلب محاولة الاغتيال هذه واصفاً عيروط بـ”المرتد”.