هاليب تحرز لقب ويمبلدون وتنهي حلم سيرينا في 56 دقيقة

0
12

توجت الرومانية سيمونا هاليب للمرة الأولى بلقب بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى في التنس، بفوزها على الأميركية سيرينا وليامس 6-2 و6-2 في 56 دقيقة، في المباراة النهائية، وحرمت الأخيرة من معادلة الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى.

وهذا اللقب الكبير الثاني لهاليب (27 عاماً) في خامس مباراة نهائية في “غران شليم” في مسيرتها الاحترافية، بعد رولان غاروس العام الماضي، وباتت أول رومانية تحرز لقب البطولة الإنكليزية، فيما فشلت سيرينا للمرة الثالثة في إحراز لقبها الـ24 الكبير ومعادلة رقم الأوسترالية مارغريت كورت في البطولات الكبرى.

وكانت سيرينا (37 عاماً) خسرت نهائي ويمبلدون العام الماضي أمام الالمانية أنجيليك كيربر، قبل أن تخسر أمام اليابانية ناومي أوساكا في نهائي فلاشينغ ميدوز.

وقدمت هاليب، التي خاضت نهائي ويمبلدون للمرة الأولى في مسيرتها، مباراة جيدة وكانت الافضل من البداية حتى النهاية ولم تواجه أي خطر أمام سيرينا باستثناء مرة واحدة وكانت في الشوط السادس من المجموعة الأولى، عندما حصلت الاميركية على فرصة لكسر ارسالها دون جدوى.

وكسرت هاليب إرسال سيرينا 4 مرات بمعدل مرتين في كل مجموعة ونجحت في تحقيق فوزها الثاني فقط في 11 مباراة أمام سيرينا ووضعت حداً لخمس هزائم متتالية أمامها.

وقالت هاليب: “إنها أفضل مباراة لعبتها في مسيرتي. عملت بشكل جيد جداً من أجل هذه اللحظة، إنه تتويج رائع”، مضيفة: “شعرت بألام في البطن قبل الدخول إلى الملعب، لكنني كنت أعرف أنه ليس هناك وقت للمشاعر قبل المباراة”.

وتابعت: “لقد كان (التتويج) حلم والدتي. عندما كنت في سن العاشرة، كانت والدتي تقول لي إذا كان يتعين علي فعل شيء مهم في كرة المضرب، يجب أن أخوض مباراة نهائية في ويمبلدون”.

في المقابل، قالت سيرينا المتوجة في ويمبلدون 7 مرات آخرها عام 2016: “لقد لعبت (هاليب) بشكل رائع جداً، وأهنئها على ذلك. بكل صراحة كانت هناك بعض اللحظات الجيدة بالنسبة لي، ولكن عندما تلعب لاعبة بشكل جيد يجب أن أرفع لها القبعة وأهنئها”.

وأضافت: “يجب أن أواصل المحاولة (لمعادلة الرقم القياسي)، والقتال والاستمتاع بهذه الرياضة”.