نهاية مأسوية لملكة جمال

0
148

أقدم صديق ملكة الجمال الروسية أولغا شليامينا على قتلها بطريقة مروّعة، حيث تم العثور على جثتها مشوهة ومغطاة بالثلوج في غابة بمدينة نوفودفينسك.

ووفقًا لتقارير إعلامية، فقد قطع الصديق الغيور رأس أولغا لاعتقاده أن نجاحها سيقودها إلى مغازلة رجال آخرين لها.

وتم العثور على ملكة جمال روسيا السابقة (33 عامًا)، في غابة مغطاة بالثلوج في نوفودفينسك، شمال غربي البلاد.

وأفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن أولغا، وهي أم لطفلين، لم ترى منذ غادرت المنزل قبل خمسة أيام وأبلغت عائلتها عن فقدها.

واعتقل شريكها الذي لم يعرف سوى باسمه الأول، فياتشيسلاف (40 عامًا)، للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل.

يذكر أن أولغا مؤخرًا فازت مؤخرا بمسابقة ملكة جمال محلية وقيل إن ذلك أمر أغضب فياتشيسلاف بسبب مخاوفه من أن تستخدم اللقب لجذب رجال آخرين.

وُوصفت علاقة الاثنين بأنها مضطربة بسبب الخلافات المتكررة، وقال أقارب أولغا إنها بدت مضطربة مؤخرًا.

جريمة مروعة: صديق ملكة جمال يقطع رأسها بدافع “الغيرة”!

والتقى الصديقان بعد زيجتي أولغا السابقتين الفاشلتين، وكانت العلاقة هانئة في البداية حتى أصبح فياتشيسلاف عنيفًا، وفقًا لتقارير محلية.

وقد كتبت أولغا مؤخرًا على أحد مواقع التواصل الاجتماعي: “صباح الخير دائمًا في أسرة محبة”.

لكن القشة التي قصمت ظهر البعير جاءت عندما تنافست أولغا في مسابقة الجمال المحلية، وبعد ذلك اتهمها فياتشيسلاف بمغازلة زميل في العمل.

وقال أصدقاؤها إنها كانت تبحث قبل وفاتها عن طريقة “للخروج من العلاقة”.

وتشير التقارير إلى أن شريكها أخذها في نزهة عبر الغابة حيث هاجمها وقطع رأسها وأخفى جسدها في الثلج.

وتم فتح تحقيق على الفور بعد العثور على جثتها واعتقال فياتشيسلاف، حيث اعترف جزئياً بذنبه، قائلًا إنه ضربها وأن الضربة “ربما قتلتها”، وفقاً لتقارير محلية.

المصدر: سكاي نيوز