نفذ موقع الفيسبوك عملية حجبٍ هائلة للحسابات في ليبيا

0
39

نفذ موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حجوبات لكثير من الصفحات الليبية الداعمة للجيش الوطني الليبي، مما تسبب بغضب عارم في الشارع الليبي.

اكتشف مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك خلال الأيام الماضية أنه تم حجب أكثر من مائة صفحة ومجموعات وملفات شخصية ليبية على الفيسبوك. قبيل حظر الحسابات، شارك الفيسبوك معلومات حول الصفحات المشبوهة مع مرصد ستانفورد للإنترنت (SIO) وشركة (Graphika)، اللذين قاموا بإجراء تحقيقاتهم الخاصة في الموضوع.

وأشار تقرير نشرته مراصد الإنترنت الأمريكية إلى أن جميع الصفحات المحجوبة كانت وظيفتها دعم الجيش الوطني الليبي، وهو ما يشير في رأيهم إلى وجود شبكة من الروبوتات. للأسباب نفسها، تم حظر أكثر من ثلاثين حسابًا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

مع ذلك، فإن الحسابات التي كانت ومازالت تدعم بقوة حكومة الوفاق الوطني، المرتبطة بجماعة “الإخوان المسلمين الإرهابية” والتي تروّج للعمليات “الإرهابية” في ليبيا، ظلت على حالها. ولم يعرهما أيٌ من الفيسبوك والتويتر أي اهتمام، الأمر الذي يثير الشكوك حول مدى عدالة الحجب ومصداقية تحقيقات الشركات الأمريكية.

تستمر الصفحات غير الرسمية التي تدعم حكومة الوفاق الوطني في العمل على التويتر. حيث هناك ما لا يقل عن المئات من الحسابات المعروفة التي لم يتم إتخاذ أي إجراءات بحقها ومنها:

كما واصلت مجموعات وصفحات لها نفس التوجّه عملها على الفيسبوك.

من المعروف أن الفيسبوك، الذي يدعم قوانين الديمقراطية ويحترم حقوق الإنسان في حرية التعبير، غالبًا ما يتعارض مع سياساته الموضوعة من قبله. فعلى نحو متزايد، يتم حظر حسابات المستخدمين الذين لا تتطابق وجهات نظرهم مع توجهات وآراء الحكومة الأمريكية.

بعد كل شيء، من المعروف أن الولايات المتحدة لم تعترف رسميًا بالجيش الوطني الليبي، لكنها تبذل قصارى جهدها لدعم حكومة الوفاق الوطني. فهل يمتد هذا الدعم إلى وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا؟