نعم وزير الاعلام السوري على حق

0
143

 كتب رئيس التحرير.. 

لم يخطئ وزير الإعلام السوري رامز ترجمان في اصدار  قرار دمج او اغلاق “القناة الاولى السورية” و”صوت الشعب”  بعيدا عن مبرر ضغط  النفقات وترشيد الاستهلاك ودمج الكفاءات في مكان واحد.. فعند انشاء اي مشروع هناك هدف وريع تم التخطيط له مسبقا وعند تراجع هذا الريع او الهدف المقام من اجله يجب اعادة النظر به فأما القيام بتطويره ليعود كما كان او ايقافه .

وتعليق عمل القناة الاولى ( الارضية) التي انخفضت نسبة مشاهدتها الى نسب متدنية جدا خاصة مع دخول المنافسين وهم كثر في عصر المعلوماتية من الفيس الى اليوتيوب و التويتر والتليغرام  والواتس… اعتبره صائب 100% لعدة اسباب من اهمها عدم مواكبتها لهذا التطور وعدم تطوير كادرها الذي اصاب اغلبه الترهل والعيش بالأمجاد.

صحيح ان القناة الاولى من اوائل المحطات التلفزيونية في البلاد العربية ولعبت دورا وطنيا كبيرا في سورية ولكن الزمن تغير مع التطور الهائل بعالم التكنولوجية الرقمية.. حتى الدول المتخلفة اعلاميا ورغم انغلاقها الديني وفكرها المتطرف قامت بإنشاء مجموعة من القنوات الخاصة (الام بي سي) والجزيرة بعيدة كل البعد عن فكرها المنغلق واستطاعت من خلالها غزو الدول العربية ويجب الا ننسى ان اغلب من قامت عليه هذه القنوات هم صحفيون سوريون.

نعم قرار وزير الاعلام صائب ولكن نتمنى منه دعم اعلام خاص وطني قادر على تحقيق نهضة اعلامية بكل معنى الكلمة.. واستغرب من الذين يطالبون بتغير وتطوير النهج الاعلامي كل هذا النواح والبكاء على قناة اصابها الترهل لابل وصلت الى حالة الموت السريري.. ولا يمكننا ان نغفل ان العديد من مؤسستنا ووكالاتنا الاعلامية اصاب مفاصلها التكلس وما زالت تسير على الرتم الاعلامي ذاته من عشرات السنين ,