نصر الله: “داعش” أنكر علاقته بخطف المطرانين والمصور سمير كساب

0
65

بيروت|

أعلن الأمين العام لحزب اللـه السيد حسن نصر اللـه تفاصيل الاتفاق لخروج إرهابيي داعش من القلمون، كاشفاً أن عدد الخارجين من تنظيم “داعش” هو 670 بينهم 331 مدنياً و26 جريحاً و308 مسلحين خرجوا بسلاحهم الفردي.

وقال السيد نصر اللـه في كلمة له: “إن الاتفاق تضمن تسلم حزب اللـه أسيراً له لدى التنظيم يدعى أحمد منير معتوق، إضافة إلى جثمانين آخرين من مقاتلي الحزب قضيا في معارك تدمر، واستلام رفات أحد الإخوة الإيرانيين (محسن حججي) وذبحوه أمام الكاميرات”، مؤكداً أن أولئك سيتم تسلمهم عند نقطة معينة مع الباصات على طريق دمشق دير الزور، بينما ذكرت مواقع لبنانية أن النقطة التي أشار إليها السيد نصر الله هي في حقل “تي 2” بريف حمص الشرقي.

وعن مصير المصور الصحافي سمير كساب والمطرانين المخطوفين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم، قال الأمين العام لحزب الله: “طلبنا الكشف عن مصيرهم لكن الدواعش أكدوا ليسوا عندنا ولا نعرف عنهم شيئاً”، وتابع: “لا دليلاً حسياً لدينا حول وجودهم عند التنظيم فبقي هذا البند عالقاً”.

ورد نصر اللـه على ما سماها “أصواتاً سياسية وإعلامية تطالب بالانتقام” بالقول: “نحن لا نغدر ولا نطعن في الظهر ولا نحتال ولا نلعب على أحد”، متمنياً على المشككين “أن يفكروا بمبدأ العين بالعين والسن بالسن عندما يتعلق الأمر بإسرائيل”، وأكد أن الحدود السورية اللبنانية باتت آمنة على طول الخط عسكرياً وانتهى هذا التهديد، معتبراً أن “انتصارات أخرى سهلت هذه المعركة” مشيراً إلى انتصارات ريف حمص والهزائم من الموصل وتلعفر وعلى شرق حلب وشرق حمص وشرق حماة إلى جنوب الرقة ودير الزور.