نصر الله: جون كيري منافق والسعودية جزء من مخطط تقسيم المنطقة

0
35

بيروت|

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أنه لن تكون هناك استراتيجية إسرائيلية ناجحة في لبنان بعد اليوم مؤكداً أن استراتيجية المقاومة هي استراتيجية وادي الحجير حيث تحطمت أسطورة الميركافا والجيش الذي لا يقهر.

وفي كلمته في الاحتفال المركزي الذي أقامه حزب الله في وادي الحجير في الجنوب اللبناني والتي تحدث فيها عن المقاومة والوحدة الوطنية والمشروع الأميركي لتقسيم المنطقة معلنا رفض كسر أو عزل رئيس التيار الوطني الحر العماد ميشال عون مؤكداً الوقوف إلى جانبه وأن كل الخيارات مفتوحة في هذا المجال، ملمحاً إلى أن من بينها النزول معه إلى الشارع.

وقال السيد نصر الله “نحن في لبنان لا يمكن أن نقبل أن يكسر أو يعزل أي من حلفائنا وخصوصاً من وقف معنا في حرب تموز مشدداً على أن “العماد عون ممر إلزامي إلى الانتخابات الرئاسية ولكي تعود الحكومة فاعلة”.

واكد نصر الله على وجوب “إنهاء التفكير بقاعدة الطائفة القائدة” مضيفاً أن “اللبنانيين اليوم متساوون بالإحساس بالخوف والغبن والدولة هي الضمانة والحل وليس التقسيم” وقال إن “الحل في لبنان هو بقيام دولة شراكة حقيقية تعطي الضمانة والثقة والاطمئنان للجميع.

واضاف أن اللبنانيين قادرون على الصمود وإسقاط المشاريع من خلال معادلة الجيش والشعب والمقاومة، داعياً إلى “الوحدة والترفع عن الصراعات في مواجهة التهديد الوجودي” قائلاً في هذا السياق “ذا كنا منقسمين وانتصرنا فكيف لو توحدنا في مواجهة التهديدات الارهابية والاسرائيلية”.

وأكد السيد نصر الله على أن المقاومة متواصلة وهي صنعت في حرب تموز الانتصارات وغيرت المعادلات وأسقطت مشاريع الهيمنة.

وبعد الانتهاء من حديثه عن حرب تموز، انتقل نصر الله للملفات الإقليمية، حيث جدد التحذير مما سماها “التقسيمات الجديدة التي سوف تدخل المنطقة في حروب أهلية وعرقية طويلة لن يكون نتاجها إلا الدمار والخراب والتهجير”.

وأضاف نصر الله: “اليوم علينا أن نرفض تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ، وهذا ما تعمل عليه أمريكا وإسرائيل وبعض القوى الإقليمية من حيث تعلم أو لا تعلم، وفي مقدمتها السعودية”، داعيا إلى “موقف حاسم، وإذا سمح هذا الجيل بالتقسيم نحن جميعا سنحمل أمام الله كل الآثار والتبعات على كل الأجيال القادمة”.

وقال إن المشروع الأمريكي الحقيقي هو تقسيم المنطقة، من العراق إلى سوريا، وحتى السعودية، لأن هذا يخدم واشنطن وإسرائيل، ويجب أن ننتبه لهذا الخدع الأمريكي”، كما قال.

واعتبر أن “أمريكا اليوم تستخدم داعش من أجل تقسيم المنطقة، من حيث تعلم داعش أو لا تعلم”، مذكرا أنه “منذ ما يقارب السنة قلت أن أمريكا تريد إستغلال داعش من أجل تقسيم المنطقة وإعادة رسم خرائط جديدة”.

واتهم نصر الله وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالنفاق فيما يتعلق بمحاربة تنظيم الدولة، وقال: المعارضة السورية المعتدلة لا تستطيع محاربة داعش، كيري ينافق في الحديث عن هذا الأمر، وهذه الخديعة تحصل في أكثر من بلد”، حسب تعبيره.

وأضاف: “مما قيل للعراقيين غيروا حكومتكم ندعمكم لتهزموا داعش، وبعد تغيير الحكومة لأسباب عديدة، هل حصلوا على الدعم أم كانت داعش تتقدم إلا في المناطق حيث القوات المقاتلة الحقيقة؟”.

وحول اليمن قال الأمين العام لحزب الله “ما دامت هناك إرادة وصمود لدى اليمنيين لا يمكن للعدوان السعودي الأميركي أن يحقق أهدافه”.