نصرالله.. قوتنا الصاروخية قادرة وجاهزة لردع العدو الإسرائيلي

0
11

بيروت: قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، إن القوة الصاروخية للحزب قادرة على ردع إسرائيل، ووضع حد لتهديداته.
وأكد نصر الله، في الكلمة التي ألقاها اليوم السبت في مهرجان يوم الشهيد، أن “القوة الصاروخية للمقاومة هي قوة رادعة للعدو الإسرائيلي وتضع حدا لتهديداته”، موضحا أن: “مسار المقاومة حاسم وأنجز خلال سنوات تحريرا عظيما صنعته دماء الشهداء”.
وأضاف نصر الله إن “الامن والامان اليوم والاجواء والمدن والقرى التي كانت تقصف تحميها هذه المعادلة لذلك نجد العدو في الاونة الاخيرة يحاول التركيز كثيرا على القدرات الصاروخية للمقاومة”، ودان “التطبيع مع العدو من اي جهة جاء لانه يعني الاعتراف بالعدو وتجاوز كل الجرائم والمظالم التي ارتكبها في المنطقة”.
ودعا نصر الله “الجميع لرفض التطبيع وعدم السكوت عن التطبيع وهذا يفرضه الواجب بكل المعايير ويجب رفع الصوت دائما لادانة كل خطوات التطبيع “، واشار الى ان “هذه المعركة يجب ان تعاد وتحيا من جديد من قبل النخب والعلماء والشباب ووسائل الاعلام وكل من له قدرة تعبير عن موقف ان يقوم بذلك”، وتابع “أنا أود ان اقول خصوصا للشعب الفلسطيني لا تحزنوا من هذه الخطوات لان ما كان يجري في الخفاء يجري الآن بالعلن وبالتالي هذا يضع الحد النهائي للنفاق العربي الرسمي ويسقط كل اقنعة الخداع الذي صوروا للشعب الفلسطيني والامة ان موقفهم مختلف وعندما تسقط الاقنعة تتمايز الصفوف تتحد المعسكرات وهذا من شروط الانتصار”، واوضح ان “وجود المنافقيمن والكذابين الذين يقتطعون الوقت يؤجل الانتصار والوعي الحقيقي”، واكد “املنا الحقيقي في شعوبنا وبعض الدول التي ما زالت صامدة في موقفها”، منوها إلى ان سورية ورغم الحرب الكونية عليها ما زالت صامدة ولم تغير مواقفها المقاومة رغم كل الظلم الذي تعرضت له.
وفي الملف اليمني، قال نصر الله ان “العالم انشغل منذ شهر ونصف بجريمة قتل الاعلامي جمال خاشقجي وذهل العالم من تفاصيل الجريمة”، اكد ان “من حق العالم ان يندهش وان يذهل وان يدين بينما في العالم العربي يحاولون تقطيع هذه الجريمة”، وتابع “عجيب امر هذا العالم الذي لم تدهشه مشاهد الجرائم البشعة في اليمن، الآن العالم بدأ يتكلم في ظل صمت عربي واسلامي ، لكي نعرف لماذا وصلنا اليوم الى الوضع القائم علينا مراقبة المواقف العربية والاسلامية الرسمية لنفهم الوضع القائم”، وتابع “من الجيد ان نسمع تصريحات اميركية واوروبية ومن الامم المتحدة تدعو لوقف العدوان على اليمن، قد يكون هذا الكلام جدي وقد يكون لتقطيع الوقت، وإن كان جديا فهو بسبب بسيط هو ان اليمنيين صمدوا في هذه المعركة ولان التحالف السعودي الاميركي الاماراتي فشل والهدف هو انقاذ الاماراتي والسعودي من الفشل العسكري والاداري، وما يهمنا هنا هو النتيجة ان تقف الحرب ويتوقف القتل ولكن لماذا ليس فورا ولماذا اعطاء المهلة للتحالف وارتكاب المزيد من المجازر والبحث عن انجازات، ولذلك نشهد اقوى تصعيد في اليمن خاصة في الساحل الغربي”، ودعا “أهلنا في اليوم للتشبث بمواقعهم لانكم اليوم اقرب الى الانتصار من اي يوم مضى وهم صامدون ويصنعون الاسطورة العسكرية”.
من جهة أخرى قال نصر الله في الملف البحريني “نحن أدنا الحكم الصادر بحق الشيخ علي سلمان ، وهذا الحكم يؤكد ان القضاء في البحرين وامثال هذا البلد هو بيد السلطة التي تصر على احتجاز الرموز والشباب في السجن كي تفرض على الشعب الاستسلام ترك تمسكه بحقوقه”.