نحو فكر تسويقي جديد

0
19

دمشق –اخبار سوريا والعالم  |

التسويق فن و ثقافة وخبرة وحرفية.

ولأن التسويق منتهئ العملية الإنتاجية وغايتها… طبيعي أن يرخي بظلاله على المزاج العام.

الترويج للسلع والاعتناء بجمالية عرضها واناقتها وترتيبها هو أساس التسويق المهني الناجح والصحيح. لامتلاكه العديد من الوسائط والوسائل عالية التاثير والاقناع؛وقدرتها على تحفيز حاجات ورغبات المستهلك بما يكفل زيادة الطلب على المنتجات ورفع مستوى الإستهلاك لدئ الجمهور.

الدعاية والإعلان والمعارض المتخصصة والندوات الترويجية من أهم أشكال وسائل الترويج من أجل التسويق.

إن الجواهر لن تكون كذلك قبل أن يطرقها الصانع بأدوات ويصقلها من جديد حتى تكون مجوهرات وحلي جملية وأنيقة وغالية الثمن.

كذلك منتجات الدواجن ستكون أجمل وأكثر أناقة واغلى ثمن وأكثر رواجا لو مرت عليها يد صانع.

ملحوظ التطور التقني والإداري والفني والهندسي في شتئ حقول الإنتاج والتصنيع في ساحة صناعة الدواجن فيما العملية التسويقية لم تزل على ما عرفناها منذ عقود… لماذا؟

– التسويق عملية مؤثرة على الاستهلاك وهذا مؤكد… تسويق ناجح يعني استهلاك أكثر.

يغيب عن اسواقنا الفروج المثلج والموضب أو يكاد. كما تغيب الماركات والاسماء التجارية هذا يندرج على تسويق بيض المائدة أيضا.

نحن نشهد حالة ترك لعملية تسويق المنتجات.. خلاف ما نراه في مختلف بلدان العالم.

يباع الفروج (بالحبة) مثلج وموضب ومقطع بشكل أنيق وجذاب.

وأساليب مشجعة لشراءه وباسعار شبه مستقرة وثابتة وهذا أمر غاية في الأهمية لأنه يبعد مخاطر تقلبات الأسعار الحادة ويجعل المربين والمنتجين للفروج في مأمن.

هذا معروف وموجود في معظم دول العالم الإ عندنا.

ربما نحتاج إلى تحديث الفكر التسويقي في بلدنا باتجاه تحقيق استقرار سعري أو شبه استقرار و تحفيز الإستهلاك عن طريق اعتماد أساليب تسويقية حديثة للفروج والبيض تكون قادرة على التأثير بالثقافة الإستهلاكية لدى الناس بالتوجه لشراء هذه السلع.

بشكل منظف ومرتب ومرتب الأمر الذي سيوفر إمكانية عالية للتحكم بالأسعار وتصريف المنتجات. بدل الارتهان للقدرية وتقلبات الأسواق الموجعة.

دون أن نغفل الأثر الإيجابي للذلك على العملية الإنتاجية من جهة التكاليف وزيادة الأرباح والتخفيف من الخسائر في حال وقوعها.

في بيئة تسويقية جديدة تتيح بيع الفروج بأعمار صغيرة نسبيا ابتداء من عمر 32 يوم وعلى أوزان متوسطة ما يضمن توفير هائل بكمية الأعلاف المستهلكة والأدوية وتفادي النفوق بالأعمار الكبيرة… كل ذلك يعود بفائدة مجزية على المنتجين والمربين..

هل ونحن جاهزون لتحديث الفكر والنهج التسويقي؟